..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع الكاتبة تركية لوصيف

صبرينة كركوبة

 الكاتبة المبدعة تركية لوصيف  

أدعوا القراء لاكتشاف عوالم "أسطورة سنجابي" و"منتزه فرجينا

قالت الكاتبة تركية لوصيف إنه في رصيدها الأدبي كتابان موسومان "أسطورة سنجابي" و "منتزه فرجينا" الصادران عن دار النشر تيديكلت، والتي وقعتهما في الصالون الدولي للكتاب "سيلا 2017" أكتوبر الفارط، الكتاب الأول اقتحمت فيه جنس أدب الأسطورة، وهو موجه لفئة المراهقين، أين شجعتهم على السياحة والفنون القتالية... أما الكتاب الثاني "منتزه فرجينيا" فجمعت فيه أهل الأدب والفن، في أرض جزائرية، ممررة رسائل إنسانية كثيرة تكمن اساسا في التعايش مع مختلف الاجناس والمعتقدات، داعية القراء لاكتشاف اسرارهما.



بداية كيف تعرف تركية لوصيف المنحدرة من مدينة قصر البخاري بالمدية نفسها؟

تركية لم تكن إلا تلك البنت في فترة ماضية شعرت بميل للسينما وكانت تروى أفلاما من نسيج خيالها إلى جمهورها الخاص وهم إخوتها، كانت تشعر بسعادة عندما تشدهم قصتها ويطالبونها بالمزيد ولكن الموهبة وجب أن تصقل فدرست سيناريو تخصص سينما أفلام طويلة ولكن هربت بعدها إلى التأليف نظرا لأزمة التمويل التي استفحلت منذ وقت طويل.



لو تحدثنا عن كتابك "أسطورة سنجابي" الصادر عن دار النشر تيديكلت، على ما ركزت فيه؟

"أسطورة سنجابي" من جنس أدب الأسطورة ويتميز بالصعوبة نظرا للشخصيات التي نوظفها، قد تكون آلهة وأنصاف آلهة وحتى الشياطين والشخصية المحورية تكون بشرية مقاتلة والحكمة هي سيدة المواقف  لان الحرب تكون حول من يتقلد زمام الحكم والمكان الذي تدور فيه الاحداث قد يكون القلاع القديمة التي توحي بالزمن الاسطوري، وأشير أن تركيزي كمؤلفة كان تحديد الجمهور المستهدف وهو شريحة المراهقين هواة الفنون القتالية وحتى عشاق السياحة الجبلية لان المكتبة الوطنية تفتقر رفوفها الى أعمال تخص المراهق المقاتل الذي يمارس الفنون القتالية.



اعتمدت في  "أسطورة سنجابي" إلى زمن الاسطورة العائد إلى ما قبل نزول الأديان، وتناولت عددا من المواضيع في الكتاب... كيف تحكمت في مجريات الاحداث ؟

التحكم يعود أولا للبناء الدرامي واللغة سينمائية المنتهجة في الاسطورة كونى في الاصل سينارست وسهل توظيف تقنيات سيناريو في المزج والقطع والحوار وحتى الحركات التي تميز شخصيات الاسطورة أما فيما يخص المواضيع ، اشرت لجمال الجزائر كترويج سياحي في ذكر جبال الطاسيلي والصحراء الجزائرية وحتى دقلة نور الشهيرة.

 ومن جهة أخرى زوجت لرياضة أعشقها وهي تايكواندو التي ظهرت بكوريا ثم ان بشامروكا بطل الاسطورة هو صائد ثروات من الزمن الأسطوري بتوظيف بعض الادوات التي وجدت داخل صندوق صغير، كان قد تركه قائد الجند الذي توفي في الزمن الحاضر ..



هل بامكاننا أن نصفنه ضمن جنس الخيال؟

الاسطورة تفسح مجال الخيال للمؤلف وللقارىء ويمكن لك اقتحام أي مكان وزمان بخطة محكمة، التشويق والرعب والانتصار والحب والثروة هي عناصر ضرورية لبناء قصة أسطورية..



في إصدارك "منتزه فرجينا" الصادر عن دار النشر تيديكلت، ركزت فيه على حقبة خروج الأقدام السود وبقاء البعض من المعمرين... لماذا هذه الحقبة بالتحديد؟

منتزه فرجينيا محددة بمكان كانت تعيش به السيدة فرجينيا  تخلت عن الرهبنة بعدما تملكتها آلة الاورغ، المنتزه يجمع أهل الفن والموسيقى والأدب وبوفاة فرجينيا غادرت عائلة فيكتور ولكن بقي يدير المنتزه إلى فترة مابعد الاستقلال ، المنتزه ملكية خاصة بهذه الراهبة وبقاء فيكتور من باب المحافظة على أملاك العائلة.



في الاصدار ذاته تطرقت لحادثة هدم شنوغا التي كانت معبدا بقصر البوخاري... برأيك إلى أي مدى تساهم المدينة التي يقطن فيها المبدع في الهامه؟

بعد هدم معبد شنوغا الذي يؤرخ لحقبة عاشها الشعب الجزائري ألا وهي فترة الاستعمار الفرنسى ظل هذا المعبد قائما يجسد ذكرى تواجد الرهبان ، كنت أمر من ذلك الممر وأستشعر المكان وأردد في نفسى لقد كان قصرنا مسرحا لاحداث بطولية بين المجاهدين والجيش الفرنسي وأبي كان مجاهدا وكان من مواليد 1920، وكان يحدثني عن القصر وقصصه وحتى محاولات التنصير التي لا ننكرها وذات يوم استفقت على خبر هدم هذا المعلم،وقفت مطولا على أطلاله وكنت أرى بإحساس سيناريست شخصيات المنتزه وحتى الاحداث، حملت من هناك ووضعت حملي في الرواية القصيرة منتزه فرجينيا التي كان لجمهور قراء المعرض الدولي فرصة التعرف على دار النشر تيديكلت التي أوجه لها خالص الشكر.




كلمة أخيرة؟

كلمتي الاخيرة، أحاول لفت انتباه المراهق لي لاني كتبت لأجله وشجعته على السياحة والفنون القتالية وحتى في الحصول على الثروة في "أسطورة سنجابي"، كما جمعت أهل الفن والادب في "منتزه فرجينيا" في أرض جزائرية وكان التعايش مع مختلف الاجناس والمعتقدات..


صبرينة كركوبة


التعليقات




5000