..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شميرام بين الحسيّة والشّعور

نادي ساري الديك

أخواتي إخوتي الطيّبون النّابهون ها أنتم زرافاتٍ تتقاطرون


تّغنّيكم شموس بلادنا بلحنها السّرمديّ ومواويل قطر النّجوم


وهاهي الثّريا مع سُهيل اليماني يُرددان لحن ما تبقى من حنين


وقلبي يُغني لكم أغنيةً مُفعمةً بفرح الحزن السّاري في الوريد


تتجدّدُ في وعيها تتسمّرُ من حيث أتى الخافق من عمق المجهول


أغنيةً تتردّدُ على شفتيَّ تحمل لحناً وحبّاً أزليين تتهجّى العمقين


ها نحن نراها جميلةً تقف على مقربةٍ منّا إنها في أبهى جنون


تقف شامخةً وسيمةً على مقربة منّا لا نقدر على ملامسة حسنها


صدرها عاري ووجهها مُقدّدٌ وشعرها الخجول لا تلامسه ذيول


تغسلُ جراحنا بالدّموع  المبتلّة بملح الأرض السّاري في شجون


شجنها يُبلّلُ مسامعنا بضحكات مواويل العِتاب والعتابا المزمور


وتمدُّ يدها تطلبُ آلماء من دجلة الغافي في محن صحارى المجون


وتناجي النّيلَ النّابع من موق العيون وتشققات شفاهنا من عفن المكلوم


ومياه طبريا تنأى تبتعد عن وجدها المعبأ بخواطر الشجن المذموم


والجدران من فرحها المزيف تبتلع شجن الوجد وتناهدات السّدوم


وترينَ القبّةَ الصّفراء مكسورة الجناح لا يُسلّيها غناء عناء المخمور


والمنبر الجنوبيّ ينكمش على نفسه ولم تعد الحكايا مهمّةٌ ولون الدّحنون


وتسمعين النّقوش مبتهلةً إلى ربّ السّماء تنشدُ الخلاص مما يعرشون


والفرحة من نفوس الناس لا تخرجها الأمواج العاتية ودماليج الصّدود


أشجار الباحات تشكو ظمأ العارفين بأحوالها وتنطفيءُ عيون الصّدود


في القدس لهبٌّ لا يراه النّاس بالعين ولكنّ بأحاسيس من يحبّون الهبوب


وترين الشمس والنجوم والأقمار تُضيّع روحها ولا تعرف أين الموتور؟


لهبُ الّلهيب يتسربلُ من اعماقنا ليزيح عنّا العناء ووجد دساتير الماخور


الماء والشمس والتراب وضباب الوجد المتنامي ونغمات تراتيل الدّهور


وهي نبعات الوجد تنهلُ عذبها من موق عيون العذارى لتروّي السّفوح


هو الزّمانُ يشربُ من دمنا المسكوب لتتحول الجلاميد إلى جنان ووعيون


وكي تُشرقُ شمسٌ على من لم يعرفوها يوماً ليغدو لهم تراتيل الشّموع


تتقاطر بحار الرّوح عبر هواجس أمواج الذّات لتحلّق في محاريبها الدّموع


وهاهي مليكتنا تبني لنا عُشّها في عمقها السرمدي مفعماً بنواصي الظّنون


وتردّدُ لنا صمتَ الأشجان وحكايا الصّعود صوب تلابيب إرتواء المنون.


 

مُهداةٌ لها،وهي تعصمني من التمايل في النشوة والإرتواء من حنايا السّموم

نادي ساري الديك


التعليقات




5000