..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بعد تلويحات مسعود وما يروجه إعلام خليجي.. هل من المتوقع تحقيق مباغتة صادمة وفرض سيطرة ميليشياته على كركوك؟

وفيق السامرائي

 

......
خارج الموضوع: نشيد بدور رجال سرايا السلام الشجعان وتنسيقهم الفعال مع قيادة عمليات سامراء وجنرالها الزهيري..في تعاملهم الرائع مع أهل هذه المدينة المقدسة وتدفقات الزائرين اليومية وضبط الأمن مع أجهزة الأمن والاستخبارات. 
....
بعد توار ٍ طويل جدد الشخص المذكور اتهاماته لقيادات وطنية كردية شابة بالخيانة دون أن يسمها، ولوٌح كما نسب اليه باحتمال عودة داعش إليها لأوهام لا يزال يخطئ الحساب بها. 
وفي سياق أقواله انطلق إعلام أصفر بالترويج (بطريقة الإيحاء) لاحتمال استغلال أوقات تبديل القوات لتحقيق مباغتة سريعة والدخول عسكريا الى المدينة والسيطرة عليها وفرض واقع جديد!
تصورات بائسة قد تغوي الجهلاء والمغشيين في الانتحار مرة أخرى، خصوصا بعد محاولات فرض هيمنة سره رش على بيشمرگة الاتحاد الشجعان بغطاء إعادة الهيكلة والتنظيم وهو وهم آخر مكشوف. 
العراق الآن لديه استخبارات وأجهزة أمن متنبهة تماما، واستخبارات الاتحاد/ السليمانية في أعلى درجات المتابعة والانتباه، وقرارات بغداد في هذا المجال قطعية مدعومة بتأييد شعبي كاسح وتنامي الانتماء الوطني الكردي بقوة وتنسيقات گوران/التغيير والاتحاد والحركة الإسلامية تتطور وطنيا بسرعة، لذلك فايحاءات ومخططات المباغتة ليست إلا وهما متدنيا جدا.
لا حل غير الاندماج الوطني بلا بحوث أوهام عبارات ما خلف الطبيعة، فقد عانى أهلنا الكرد كثيرا في العراق وها هم يعانون جدا في شمال سوريا وكأن قدرهم ظهور سياسات خاطئة تجعل أحلاما وطموحاتٍ أوراقا، مرة إقليمية وأخرى أميركية، وسرعان ما يجري التخلي عنهم فتحترق أوراق اللعبة على حساب الفقراء والكادحين، ولنلاحظ التراجع الأميركي أمام الخطط العسكرية التركية والرغبة باعادة ملايين اللاجئين ولم يعد للقادة الكرد غير طلب تدخل دمشق الذي قدموه خلال الساعات الأخيرة.

 

وفيق السامرائي


التعليقات




5000