..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شمال سوريا يتفجر.. هل يقوى الأميركيون على البقاء أم سيتخلون عن كرد سوريا كما فعلوها عراقيا؟

وفيق السامرائي

خارج الموضوع. أقول للفاسدين المفسدين من سياسيي السوء في العراق: لن نكف عنكم حتى يلقنكم الشعب ما تستحقون. 
......
من مشكلات السياسة الأميركية أنها طموحة ونهمة أكثر من قدرة قيادتها على التماسك والبقاء، ورغم قدراتهم الضخمة فإن الحالات التي استكملوا فيها اهدافهم ليست كثيرة وسجلات استراتيجياتهم مشحونة بأوراق الفشل. 
اللعب في الساحة الأفغانية إلى جانب رفيقهم السعودي أنتج للعالم إرهابا مدمرا، ولعبهما المشترك إيرانيا الأخطر بعد حرب السنوات الثماني على وتر الاحتجاجات أحبط خلال اسبوع قبل عشرين يوما، وفي العراق فقد الكرد الثقة فيهم تماما إلا من كان مغشيا، وحتى المتواري فقد الثقة، وفي سىورياً، يجابهون تحالف مصالح غير مكتوب وضعفا وتشتتا في رفاقهم على أرض تعتبر البقعة الأكثر حساسية في العالم (حاليا)، والرئيس الراحل حافظ الأسد كان داهية العرب وبنى أسسا يصعب تحطيمها. 
الدبابات التركية على خط الحدود ورغم التردد النفسي السياسيي فلا شك أنها ستتدخل وترتكب خطأ التصرف المنفرد غير المنسق. 
والكرد حائرون بين تصديق الأميركيين ومرارة خطورة الخصوم. 
الوجود الأميركي في مناطق الخطر عودنا على التراجع والانسحاب المفاجئ وفيتنام تبقى مرارتها قاسية لقرون ولاتكرار لها. 
التواصل بين كرد العراق وسوريا والنفوذ إلى البحر يشعل مصابيح حمراء في بغداد وطهران وأنقرة ودمشق، والعواصم الأربعة أفرغت العقل الروسي من التعاطف السوفيتي السابق مع الطموحات الكردية. 
إذا ماذا؟
بعيدا عن العواطف والتمنيات والمواقف، سينسحب الأميركيون من سوريا أولا ثم من العراق في موعد ليس بعيدا.

وفيق السامرائي


التعليقات




5000