.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بغداد بين عظمة ألطيبين وحراب ألمتوحشين

عقيل العبود

في بقعة متعبة من بقاع هذا ألعالم ألمليء بألإحباط ؛ (خالد ناجي) طبيب إنتقتهُ ذاكرة إمرأة ما زالت على قيد ألحياة ، 

لتحيط به عند سطور نافذة إستعادت عافيتها بعد إصابتها بسرطان ألثدي   

  

كما لوأن آلهة ألحب جاءت ، حاملة بين دفتيها لغتين من ألتلاحم ؛ ألإنسانية ألخالصة أولاً ،وألعبقرية ألفذة ثانيا،

ألحيز ؛

  

ذلك ألمكان من ساحة حافظ ألقاضي ، يعلن عن نفسه بطريقة أخرى،

هنالك ،إذ وأنت تصعد ألسلم ألضيق ألمؤدي إلى منتصف ألأمل ألمستعاد،

  يطل وجهك عند ملامح ناحلة ومشية متواضعة ،

ترافقها في ألوقت نفسه إبتسامة عريضة، لكنها ليست باهتة، بل إنها مليئة بألنقاء وألمحبة ،

هي إبتسامة تشبه في إطلالتها ضحكة لاعب يمارس ألسباق بطريقة معتادة ، ولهذا كما لو أن منارة تنتصب  عند ركن جسر هائل ، لتجتاز لحظات تحددها ،

تطل على ألقادمين قامة نحيفة ،

تلد عند ضفة ما من ضفاف ذلك ألحضور ألمتماسك، لكأنها تنبض بدفء دجلة .

  

هنالك إذ يطل مستشفى ألآلوسي ، تقام ألعمليات ألكبرى، لهذا ألداء مثلما لغيره،

وبهذا يخضع ألضيف ألذي إنسلت إلى نظام آفاقه آفة ألمرض ألخبيث، إلى عملية إستئصال دقيقة  لتطارد،

ذلك ألكائن ألذي يحضر بطريقة مشاكسة ، ليلتهم كل ما تبقى لديه من جسد ألضحية بسرعة فائقة ،

 لذلك إذ لا أمل إلا إجتثاثه، يعلن ألليل عن توقف ساعاته ألأخيرة،

بينما ينفصل ألألم ، ليحاكم بعد حين بمشرط جراح أرضعته منابع ألحكمة لغة ألعلم وألمحبة ؛ ذلكم هو (خالد ناجي)،

 ألذي عرفته مهنة ألإنسانية طبيباً ماهراً في تشخيص سرطان ألثدي وإجراء عملياته ألدقيقة.

  

 "ألسرطان"إذن، تلك ألمقولة ألتي توحي بألخوف ، بألحمى ،بألشحوب،بألتآكل، بالألم،بأقراص ألمهدئات وسرنجات أللحظات ألأخيرة من ألوجع ألمميت . 

"ألسرطان"،تلك "ألأرضة" ألتي يمارس فيها ألداء سلطته ألمخيفة ، وفق نمطية موجعة .

"ألسرطان" تلك ألآكلة ألتي تفتك بنظام ألأشياء بلا رحمة، ذلك ألإنتشار ألذي يغادر فيه الزمن رحيق ألحياة .

هنالك إذ تخضع ألعينة ألمصابة بألداء إلى متابعة ألنمو، ألذي تم إستئصاله ، يطل (مختبر ألزهراوي) بهيبته ألوقورة،

 منبراً خالصاً من منابر ألعلم ومحطة أخرى من محطات ألرحمة ألمنتظرة .

  

ألحالة ألمصابة ،أية كانت ترى نفسها محاطة بألإطمئنان، وسط عناية طبية ومختبرية مشددة .

ولهذا يستكمل ألطب مهنته ألإنسانية، ليرتبط بفعله ألمقدس ،لإجل أن يحظى ألمصاب بغبطة حضورجديدة تطل به مرة أخرى على مشارف هذا ألكون .

لهذا ،بعد أن يشير بطل ألسباق، هكذا بسبابته يكون ألمصاب قد إستعاد عافيته .

هنالك من تلك ألنقطة،إذ تلد شمس ألشتاء، يطل (خالد ناجي) حاملاً عصاه ألعبقرية،

 ليقرر بإن ألمصاب قد شفي من ألمرض ألخبيث، وأنه لا يحتاج إلى جرعة إشعاع .

إلا أن (ألسرطان) تلك ألآكلة ألتي قد شفيت على يد ألدكتور (خالد ناجي) رحمه ألله أبان ألسبعينات،

 إرتدت هذه ألأيام  ثوباً آخر ، لتعلن محالفتها ألأبدية لآكلة أكثر إستبداداً وأكثر توحشاً ،لتطارد أقصى ذلك ألملاك، ألذي ما زال ينتظر نهاية صمت عجوز،

لعله يقدر أن يرضع من ثدي أمه نقاء ألحياة .

 

عقيل العبود


التعليقات

الاسم: عقيل ألعبود
التاريخ: 06/10/2008 14:13:30
ألفاضلة زينب
تعليقك ؛ سطور دونتها بصمات سيدة أسمى وأروع من كلمات مطبوعة فوق ضفاف صفحات مجردة ..هي مشاعرك ألأنبل وألأرقى تتجسد، لتستنطق واحة ذاكرة مكتوبة .
مع فائق ألتقدير وألإمتنان لتواضعكم سيدتي ألكريمة .

الاسم: عقيل ألعبود
التاريخ: 06/10/2008 04:41:16
ألأستاذ ألفاضل سعد جواد ألقزاز
مشاعرك ألنبيلة تشارك هذا ألوطن حزنه ألأسطوري ، لتتذكر
معانيه ورموزه ألتي سيخلدها ألتاريخ .

الاسم: عقيل ألعبود
التاريخ: 06/10/2008 04:34:48
ألأخ ألعزيز صباح
ـ أيها ألسومري ألأصيل ؛
كلماتك كأنها ألفرات خالصة ، تشتاق إليها دواوين ألجنوب لتشاركها روعتها ألأنقى وحضورها ألأوفى .

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 06/10/2008 03:24:17
الاستاذ الفاضل المبدع عقيل العبود
لا املك بعد ما قرات غير
انحناءة اكبار
ويد تصفق على ابداعك دون توقف حيث عجز الحرف فلا تعليق

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 05/10/2008 23:56:09
صياغة معاناة الانسان العراقي بأسلوب جذاب ،...هكذا عودنا قلمك الرائع، أيها البعيد القريب من الروح...رحم الله جميع الاطباء العراقيين من الراحلين والشهداء..

الاسم: سعد جواد القزاز
التاريخ: 05/10/2008 22:38:28
رحم الله د. خالد ناجي واسكنه فسيح جنانه ويحفظ الله كل اطباء العراق واللعنة على كل من استهدفهم في هذه الحرب القذرة




5000