..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التعصب وجهة نظر مرجعية ثانياً : التعصب الفكري

عمار جبار الكعبي

  الإيمان بنظرية دليل ثقة بعلميتها وقدرتها على الإجابة على أسئلة لا يستطيع غيرها الإجابة عنها، ومدى قدرتها على الصمود امام التساؤلات والانتقادات يزيد رصانتها ووثاقتها، وهو الأسلوب والمنهج العلمي المعتمد، بينما تكون العلمية نقيضاً للتعصب، كوّن العلم لا يُؤْمِن بالتعصب وإنما بالدليل، فالنظرية مقدسة ما دامت تجيب على التساؤلات، وليس من ضمن مبادئ المنهج العلمي الدفاع عن نظرية غير قادرة على الدفاع عن نفسها بنفسها . 

 التعصب لا يقتصر على الجانب الديني وإنما يتعداه الى الجانب العلمي، ليسيطر على فكر وعقلية البعض، لينتج عنها نظرة تعالي وتكبر لدعاة نظرية معينة أو علم معين، بينما تكون هنالك نظرة دونية للآخرين، ليكون المنطلق نحن الأذكى والأفضل والأكثر علمية، بينما يكون الاخرين عبارة عن مجموعة واهمين أو مغالطين لأنفسهم، وهذا يستتبعه ضياع القيمة العلمية لاراء البعض بسبب التعصب العلمي لعلم أو نظرية معينة،وهذا ناتج عن الإيمان بمنهج التفاضل، بينما ان المنهج الأساس الذي يحكم العلوم هو منهج التكامل، فلا استغناء لعلم عن علم اخر، ولا نظرية علمية عن نظرية اخرى، اذ من الصعب وجود نظرية تغطي جميع جوانب مساحتها وتجيب عن جميع الأسئلة المطروحة، وبالتالي فهي تبقى دائماً بحاجة النظريات والعلوم الاخرى لتغطية المساحات الاخرى لتعم الفائدة . 

 هنالك فرق كبير بين منهج الاقناع ومنهج الاسكات، يكون دافع الاول هو البحث عن الحقيقة وإشراك اكبر قدر ممكن بها أو البحث عنها، وهو ديدن العلماء والمفكرين، بينما منهج الاسكات هو محاولة الانتصار على الاخرين بكثافة الوسائل والأدوات، لان صاحب هذا المنهج متعصب لرأيه ولا يحتمل ان يقال أو ينشر غير الذي يقوله، ليكون تعصبه لرأيه ونظريته سبباً في خروجه من دائرة الفعل الحضاري، لان النظريات العلمية الرصينة نتيجة لتراكمات علمية وابحاث اشترك بها مجموعة من العلماء والمفكرين الذين قد لا يتواجدون في مكان واحد، وإنما اشتركوا في حقيقة واحدة وهي تقبل انتقاد الاخرين والبحث بجدية لرد الشبهات واثبات اعلمية نظرياتهم وليس لأجل اسكات الاخرين 

 

عمار جبار الكعبي


التعليقات




5000