..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لوطن والشعب يصرخان : الظليمة، الظليمة !!

خالد شاتي

حيثما توجد ضحية، لابد من وجود جان 
وطالما هناك مظلوم، لا بد من وجود ظالم . .
وهذه قاعدة لا يختلف عليها اثنان، ومنذ نشأة البشرية، فعندما قتل هابيل كان القاتل هو قابيل، وعندما ظلمت ماشطة ال فرعون كان فرعون هو الظالم .

لكن هذا المقياس في بلدي يكاد يكون متوقفا او لنكن اكثر جرأة ونقول انه لا يعمل مطلقاً .

ففي الوقت الذي اخذ الوطن من الشعب بحارا من الدم ليبقى حرا ، لم يتجرأ ان يعطي قطعة ارض لأبنائه ليشعرهم بالأنتماء اليه .
والأكثر من ذلك حتى المتر الذي يدفن فيه الشهيد ، يجب ان يشتريه ذووه من مالهم الخاص .
والمفارقة المضحكة المبكية، ان هذا الوطن كان سخي مع جميع دول الجوار على العكس،تماماً من مسك يده وبخله مع ابنائه ، فجميع دول الجوار اقتضمت منه قضمة، وقطعاً كلاً حسب حجم وقوة اسنانه .
وهنا كان الوطن هو الظالم، والشعب هو المظلوم .

ومن ناحية اخرى، نجد هذا الوطن يخرج ما بداخله من ثروات، ويعطيها للشعب افراد وحكومات، لكن في نفس الوقت تجد هناك جحود لهذه النعمة من افراده ( المواطنين ) فتراهم يلعنوه ويشتموه وينتقصون منه حيثما ذكر اسم العراق .
ولا نقصد هنا الجميع، انما الأعم الأغلب يفعل ذلك
والحقيقة ان المذنب في ذلك هو افراده اشخاص وحكومات .
فالوطن لم يسرق او يخون، انما افراده من يفعلون ذلك .

وهنا كان ابناء الوطن هم الظلمة، والوطن هو المظلوم .
وبين وطن ظالم ومظلوم، وشعب مظلوم وجاحد .
هناك اجيال تفقد هويتها، ووطن يشكو الغربة .


 

خالد شاتي


التعليقات




5000