.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عندما تحكم الثعالب

ضياء محسن الاسدي

      (( كانت غابة غنّاء واسعة جميلة بمناظرها الخلابة وموقعها الاستراتيجي المميز التي يسيل لها لعاب الاخرين ممن حولها من الغابات كونها تحتضن الشلالات الصغيرة المتوزعة في ارجاء الغابة والاشجار الكثيفة المثمرة على مدار السنة والنهر العذب بمياهه يتوسطها مما يعطيها كل شيء رائع كانت الغابة آمنة مطمئنة يأتيها عيشها رغدا وعلى رأسها زعيمها ملك الغابة الاسد الذي اخذ منه العمر مأخذا واصبح من الكبر عتيا وعلى على سدت الحكم منذ سنوات مضت ليس له شريكا ولا وريثا في الحكم وهذا مما يؤرقه في حياته المتبقية ويقض مضجعه يفكر في نفسه من سيخلفه في الحكم من بعده وفي يوم من الايام وفي غفلة من الزمن الذي لم يكن في الحسبان ومن سخرية القدر وأضحوكته اجتمعت عليه الحمير والثعالب وسولت لهم انفسهم امرا كان على خلع قائدهم وزعيمهم الاسد الضعيف من الحكم بعد الاجتماع واستعراض الامر والمشاورة بينهم وكلت هذه المهمة الى الثعالب كونهم يملكون من الخبرة والدراية في قيادة دفة الحكم لما يملكون من المراوغة والمناورة وفنون المخادعة في السياسة واسلوبها واقناع شعب الغابة في ايجاد بديل لزعيمهم الاسد وحينها استسلم الاسد على مضض وحفاظا على هيبته وحياته التي باتت في خطر تنازل عن الحكم للحمير والثعالب وحزم حقائبه وغادر عرينه ولملم بقايا حياته ليغادر الغابة الى غير رجعة مسلّم الامر اليهم. بعد المداولات والمشاورات بين الحمير والثعالب وباقي الحيوانات وبمشورة الثعالب تم استبعاد الحيوانات الكبيرة من الفيلة والدببة والقرود وغيرهم من التصدي للأمر بحجة انهم لا يملكون الخبرة في قيادة مهام حكم الغابة وتدبير امورها وحجتهم الخوف من التفرد بالسلطة باستخدام قوتهم .هنا أنبرا لها الثعالب بمساعدة الحمير والمدد المعنوي والدعم من ملك الغابة المجاورة لهم الطامع بخيراتهم وثرواتهم الكبيرة فكانت الثعالب هم الحلقة الوصل في توطيد العلاقة بين الغابتين حينها تربعت الثعالب على كرسي الحكم يصولون ويجولون للسيطرة والاستحواذ على كل شيء تصل اليه ايديهم وعاثوا في الغابة فسادا على مرأى ومسمع اهلها بمباركة الحمير وسكوت الاخرين وحماية اولياء نعمتهم ملك الغابة المجاورة وثعالبه والذين كان لهم الفضل في ذلك الامر . انكشفت ابواب الغابة على مصراعيها للثعالب يسرحون ويمرحون وينهبون ويتقاسمون الثروات مع ابناء عمومتهم في الجوار تاركين الاخرين في حيرت من امرهم يندبون حظهم العاثر ويتلاومون فيما بينهم ويعضون على انفسهم اصابع الندم على ما فعلوه في انفسهم بتسليم امرهم الى حمير الغابة ومقدراتهم وهم يقولون في انفسهم يا ليت يرجع ما كان الذي هو احسن من الان لكن الماضي لن يعود بعد فوات الاوان وتبقى فاتورة الاخطاء والغباء تدفع ثمنا لغبائهم وعدم معرفة مصالحهم بتسليم غابتهم الى عقول رعناء خبيثة وحيوانات لا تملك الا الخبث والمنافع الخاصة وتقديم فروض الطاعة والولاء لسادتهم )) بقلم: ضياء محسن الاسدي

 

 

ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000