..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


طفل والده شهيد

منيرة عبد الأمير الهر

في عينيه

رأيت النظرة التي  تنحني لها النفوس

لتفيض حبا وحنان

وجهه دائرة كفلقة قمر المساء

وبريق عينيه غابة تتضوع العطور

وترسم في شروقها  الجميل  جمال الزهور

تطوق جيد الصبايا بأطواق من لآلئ الفرح

كل المشاعر تنحني لتصنع عرش البراءة

يعتليه  الطفل حسين ملكا متوج

الطفل حسين

  لم يزل في عامه الرابع

برعما اخضر

انحنت اليه

اغصان  اشجار الحياة

تحييه في كل آن

وترسل اليه المحبة والسلام

فحسين الطفل  "ابن شهيد"

والده الغالي

ضحى بروحه لأجل الوطن

كي يسعد الاطفال  في رباه

كي تزدهر الحياة

كي ترتفع قامات النخيل

باسقات مزدهيات 

في ربوع الوطن

في ربوع العراق

..................

الطفل حسين

قال لي

يشاروني بنبرة واثقة

قائلا

في هذا الصباح  ذهبت لزيارة بيت ابي

فاجأتني كلماته

ارتسمت على محياي علامة السؤال

والدهشة

بادرت  امه الثكلى

لتصحح لي فهمي  القاصر

قالت وهي تمسح بمنديلها الابيض

دمعة الحزن من عينين  مثقلتين بالهموم

اجل

والده خالد مع الخالدين

جثمانه المقدس

محفوظ في تراب لحده المقدس

بيت الخلود

تحيط به

الرياحين والورود

وتشرق الشمس عليه في  الصباح

وتترنم في آفاق مدفنه  عنادل الوجود

 تحييه

تنشد له

نشيد الاباء

بجمال مزامير داود

تردد اسمه  

شهيد   شهيد  شهيد

والد الطفل  حسين

ضحى بروحه لأجل الوطن

 

منيرة عبد الأمير الهر


التعليقات

الاسم: علي حسين
التاريخ: 28/12/2017 19:41:31
" بيت أبي " نعم ، هوَ بيتُ الحقيقة الذي رأتهُ باصرة (حُسين) حين انكشف ستار البرزخ لعين البرائة ! لتشرق روح ملكوتية تسمو بأيثارها على كلّ تيجان اهل المُلك ، فتضفي لمسة حياة ٍ وحنان ،فتُسمِعَهُ ترنيمة البقاء بزهو الخلود وتزرع بذور الكبرياء والشمم في اظلاع الألم فتربو اسواراً صلدة تُسَورُ بها وطن !!! قرأناها بعيون ( حُسين) بريق أمل لاحَ في آفاق الشهادة ، يحملَهُ ( قبس) يستمد نوره من زيت ِ شريان الحياة فنتعلم منها : إن الشهادة برائة رو ح لم تمسها ادران الدنيا ..حملتها روح شهيد

كل الشكر والاحترام لجناب الاستاذه الفاضلة منيرة عبد الامير الهر متمنيا لك مزيد من التألق في كتاباتك الرائعة والقيّمة والتي تصب في بحر الحياة .

علي حسين الطائي / بغداد




5000