..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أرقام مرعبة..وإنصافا للشهداء والمسحوقين والمستضعفين

وفيق السامرائي

أرقام مرعبة..وإنصافا للشهداء والمسحوقين والمستضعفين: حقروا كبار الفاسدين الحرامية، وردوا بواقعية وصراحة على الفاشلين من المسؤولين علنا، فإن خير بداية محاسبة (الفاسدين) التحقير).

بمرور 11 عاما على إعدام صدام الذي تآمرنا عليه في قمة طغيانه وتمردنا عليه علنا في زمن كان فيه من مسؤولي اليوم منبطحون، جلبت انتباهي كلمات صارخة نشرت البارحة للقاضي الشجاع منير حداد الذي كان أول من حقق معه علنا بشجاعة، ووقف عليه ساعة اعدامه، ولم تهزه المواقف وفرض الإرادات القذرة للغادر المهزوم (شمالا) من بعده. وهو من الكرد الفيلية الشريحة الوطنية العظيمة التي لم تُنصَف بعد السقوط عن ظلم ما قبله.
أرقام صارخة:
نقل عن د إياد علاوي قوله إن الاحتياط المركزي انخفض الى نحو 33 مليار دولار، من نحو 85 مليارا!
وتشير الأرقام الى اعادة ارتفاع الديون الحكومية إلى أكثر من 130 مليارا!
وتسجيل البطالة رقما مرعبا قدره 4 ملايين شخصا ومثلهم من المعوزين وأكثر. 
يحدث هذا وصادرات النفط لم تتوقف لحظة وسعر البرميل عاد وارتفع الى نحو 60 دولارا وبلغت مبيعات الشهر الماضي أكثر من (6) مليارات دولار عدا نفط الشمال المهرب. 
في 1982 وفي ذروة التراجع العسكري في حرب إيران، توقفت صادرات نفط العراق المباشرة (كليا)، ونفدت احتياطاته المالية، ريثما جرى بناء خطي تركيا وينبع السعودي، وفي سنة 1986 تراجعت أسعار النفط إلى نحو (6) دولارات فقط، ولم تتوقف معيشة الفقراء ولم تتوقف مكافأة عوائل الشهداء..
أتعلمون لماذا؟ لأن السلطة كانت واحدة حتى لو كانت (طاغية) والحرامية (الفاسدون من الموظفين) تُضرب رؤوسهم مع إننا ضد عقوبة الاعدام.
لا تدعوا الفاشلين يتذرعون بحرب داعش، فقوة داعش لم تكن شيئا يذكر بحسابات الحروب الدولية الكبيرة، ولم تكن تتطلب سيولا من خطوط العتاد من القنابل والصواريخ ولم تسقط مقاتلات جوية ولم تكن عندها آلاف الدبابات ولا طائرات ولا ولا من كل متطلبات.. مع ذلك، كانت تضحيات العراقيين (كبيرة جدا جدا)، وهذا الوصف لا يقلل أبدا من صولات الفرسان الشجعان من جيش وحشد وشرطة مركزية ومكافحة..، الذين تصدوا للدواعش، بل ستكون وقفات وقفات على إدارة الحرب والنظام الفاشل والمحاصصة والدولة التي نخرها الفساد. 
..
فهل بقي فاسدون من قضاة وأبواق فساد يطلقونهم على من يتصدى لمسؤولية كشف الحقيقة كما تآمر القذرون علينا طوال سنين انحطاط..؟
قبح الله تاريخ صدام الذي تسبب (بعناده) في هذا الدمار ووجه من فسد من بعده. والله المستعان على ما يصفون ولا نامت أعين الجبناء.

وفيق السامرائي


التعليقات




5000