..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الكلمة الطيبة ..وسباكة الحروف.. وإتقان الصنعة!!

حامد شهاب

 الكلمة..هي ( صناعة) وإن كانت حروفها تتضمن بين محتوياتها (مشاعر) و (أحاسيس) و(رؤى)، وهي ، أي الكلمة، (موسيقى) و (فن) و (علم) و (بلاغة) ، وهي فوق ذلك كله (الضمير الحاضر والغائب) وهي كذلك (مسؤولية أخلاقية) ينبغي أن يكون  النهوض بالقيم العليا ، هدفها الأسمى ليكون فوق كل إعتبار!! وكلما أتقنا (صناعة الكلمة)  وأعدنا ترتيب حروفها ، وترتيب مواقع الكلمة ومضمونها ، لترتفع الى مستوى آمال الجمهور والمتلقي، أيا كان، كان بمقدورنا ان نسمع صوتنا وان يكون بمقدورنا ان نغرس قيمها ومدلولاتها، لتبقى راسخة في الأذهان، وقد أعطت ثمارها اليانعة المحببة الى النفس، وتبدو لنا كحديقة غناء ، جميلة المنظر ، ورائحتها طيبة ، وقد سرت ناظريها عندما دخلت ثنايا القلوب وانسابت بين أنغام المشاعر والأحاسيس ،  حتى طابت بها النفوس، وارتاحت لها الأفئدة والقلوب!! وقيل ان الكلمة الطيبة صدقة.. لأن محتواها إيجابي متفائل، تقطر خيرا ورحمة وشفقة ، وعذوبة، اما الكلمة التي تسقط في فخ ( التسقيط) و( استهداف الآخر) بغير حق ، فهي مهما اختارات من وسائل التضليل والخداع والتزييف ، فلن تكون بمقدورها ثلم تأريخ شخصية او النيل من سمعة انسان شريف، حتى وان اصابت هدفها في بداية الأمر، الا انه سرعان ما يتم اكتشاف التزييف والخداع، وتبقى الثمرة الطيبة مستساغة الطعم ، برغم تأثيرات الغبار والأتربة ، وما علق بها من نوائب الدهر، والكلمة مثل ثمرة صالحة ، عندما تتناولها تشعر بحلاوة طعمها او روعة مذاقها..ما يعني ان الكلمة الطيبة قد أوصلت رسالتها ، ونمت خصال الخير بين جنباتها!!

وقد تنقلب الكلمة في الحروب والأزمات الى (صواريخ عابرة للقارات) أن احسن (صناع الكلمة) توجيه المدافع لتستهدف الخصوم والاعداء ، ومن يريدون النيل من تأريخ الأمم ومستقبل أجيالهم، فيكون بمقدور بضعة رجال، أن يوقفوا زحف جيوش او يبيدوها وهي ما زالت لم تتدخل بلادهم بعد!! تحية لكل من يبدع في صناعة الكلمة، ويتقن صنعته ليصقل حروفها ، بعد ان يعيد ترتيب حروفها، وبإمكان حرف أو كلمة ان تقدمها أو تؤخرها ، في مقطع من بضعة سطور، أن تعطيك معنى (مختلفا) في كل مرة، وهدف مطلق الكلمة الطيبة، ان تكون قلادة مطعمة بكل الجواهر والنفائس، لتقدمها زادا روحيا يغذي النفوس ، بعد أن أوصلت رسالتها ومضامينها البناءة ، وهي مسؤولية كل من أرتقت به الآمال الى أفلاكها..وامنياتنا للجميع بعام جديد ملؤه الافراح والمسرات وان يسود العراق والعالم اجمع السلام والطمأنينة..وكل عام وأنتم بخير.

حامد شهاب


التعليقات




5000