..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أخر الاحياء

عقيل الشويلي

قلقت من قلقالها ...بعد ان هالت اهوالها

ارتعش حين ادرك ان الصراع قائم والموت خاتمة الحياة .... منذ البدء كنت وسيطٌ دائمٌ للصُلح بين جِدارين مُتباعِدَين... ! كنت ولازلت لكنني اليوم في امتحان صعب حين افقت على الغربة والوحدة حيث لا الدار لا السمار...حتى ناكري الود افتقدهم.... وبدأت اصرخ واتولول. لا سالت مني دمعة، ولا جاء من يعزيني. فالقرية هادئةٌ، صامتةٌ، هامدة...اتجهت يميناً، ثم عدت. يساراً، ابتسمت، قهقهت، ثم غادرت....لا احد على قيد الحياة

حينها ادركت ان ملك الموت هو الاخر قد مات ...وبات الكل في سبات ...

     والليل يرخى سدوله جلست اناظر خالقي فما رف لي جفن لكني اقسمت ان لا ادع لليأس ان يتسلل لداخلي وان الفرج سيأتي بعد الكرب...وخطبت في الفراغ : أيُّها الكائنات قفا نضحك على احزاننا على طوائفنا على ادياننا .. أيها الناس لماذا نهدر الأنفاس في قيلٍ وقالْ...؟ نحن في أوطاننا أسرى على أية حال  ... فكل الصف أمسى خارج الصف...وكل العنتريات قصور من رمال.

     حينها جاءني الصوت مدويا يا هذا .. اذآ صدقت مع الله صدقك.. ولأجل ذلك بقيت لتكون لمن خلفك اية...حينها وقفت لذاتي احتراما ... وسألت الكائن الذي لا اراه من انت يا متكلم ...؟؟ فأجاب : انا لك هوية وانتماء... فقلت هل تسمح لي معك بحوار..؟؟ قال نعم يا اخر الاحياء ...

فسألته : كُنتُ في  الرّحـْمِ  حزينـاً دونَ أنْ أعرِفَ للأحـزانِ أدنى سَبَبِ ! لـمْ أكُـنْ أعرِفُ ما ديـنُ أبـي...واليوم وحيدا فماذا جرى كي اكون هكذا..!؟

فأجاب : حين سكت اهل الحق عن الباطل توهم اهل الباطل انهم علي حق وتمادوا بالباطل ... وباتوا يشرعنون ويمنهجون لانفسهم ولكل منهج نتيجة كارثية ومن كارثة الى اخرى حتى مات الناس جميعا بعدما ظنوا انهم سيخلدون..

فسألته كيف ماتوا..؟

فأجاب من شدة المرض

أي مرض...؟

فأجابني : الامراض التي رسخت في نفوسهم كالحقد والكراهية والضغينة ..

ولما لم امت انا معهم ..؟؟

فأجابني : لأنك حلسا..

المحت القدر على الموقد يغلي ..!! فنأيت بنفسك بعيدا حتى اذا ما تنفح القدر بخارا  استوحش كل البشر وبات يضرِبَ عَمْرَها زَيدُ ويَضَرِبَ زَيْدَها عَمْرو. وبقيت انت لا من جماعة زيد لا من عصبة عمر فهلكوا جميعا وأبقاك الله انت لتهدم ما بَنى المَكرُ.

فقلت : لا  عِندي عَصا موسى وِلا في طَوْعِيَ السِّحْرُ...

فقال : الوضع الان اسهل من أي زمن فلقد مات من فيهم الشر حد النخاع وفي اعماقهم طبع السباع ... والمسؤولية اليوم تقع عليك اما ان تبني دولة كريمة او تؤسس لفوضى سقيمة....

  فجاءني من وحي الفكر خاطرة ... وقلت في نفسي : ما الحاضرُ إلا غدٌ جاء التاريخ به من الأمس...وعلي ان استفد من مما جرى كي ابني المستقبل لذلك قلت له سأجعل البلد امنا وابعد عنهم الامراض التي ادت الى وفاتهم  في الماضي وسأشرع بتحطيم كل الحواجز و سأقهر الرهبة ..

واعمل حملة حصانة من كل مرض يفتك ببني البشر ولكن تبقى الالية كيف ومتى....وعلى من وانا وحيدا ؟؟

    فأجابني صديقي الذي لا اراه : الناس منذ خلقوا لم يزالوا مسافرين , وليس لهم حط رحالهم إلا في الجنة أو في النار وقد استعجلوا فرحلوا ظنا منهم سيلقون الجنة التي يرتاحون فيها ... لكنهم نسوا ان السفر فيه مشقة وتعب ورب يهلكوا من التعب فهلكوا ...لذلك اعلم بقيت انت ذو الخلق وانا الوطن نحن وانت من نخلد ... فلقد رأيت جميع الناس في بلدنا بين قتيل و مصاب و الذي ليس على جثته بصمه ظفر ومن لديه بيعه بعنقه خسر فما يربح الا من لا يملك بعنقه بيعه ....ايها الصديق انا الوطن وانت مدين لي بالحب وانا لك جنة وسكن لقد كنت ضيفا عزيزا لدي جائني بك الطيف والحلم وتذكر وذكر الناس حين تلقاهم ان لا يكرهوا الفتن في آخر الزمان فإن فيها حصاد المنافقين وان الانسان بلا الناس قفر والان افارقك فلقد دقت اجراس الرحيل .....

  

  

عقيل الشويلي


التعليقات




5000