..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مصداقية الباحث العربي محمد جمال باروت مثالاً الجزء الثامن والعشرون

د. محمود عباس

قراءة في كتابه: التكوّن التاريخي الحديث للجزيرة السورية.  

قضية الجزيرة الكردستانية والبعث

  عندما يحدد الكاتب محمد جمال باروت عام 2010م كبداية لظهور المطلب القومي الكردستاني، كالفيدرالية أو ما بعدها، يحاول التغطية على حقيقتين:

  أولا، وبناء على صفحات من كتابه، ومصادر استند عليها. على الخلفية القومية الكردستاني المدموجة بالوطنية، وعلى عمليات الطعن المتتالية من قبل السلطات السورية العروبية وخاصة البعث والأسد، في النهج الكردستاني القومي-الوطني، والذي برز من مرحلة ظهور الفرنسيين وخاصة في الثلاثينات من القرن الماضي، وقد أثبتتها الوثيقة الموقعة من قرابة عشرون رئيس عشيرة كردية مرسلة إلى القنصل السامي الفرنسي يطالبون فيها بالإدارة الذاتية، وقد تبناها الأمير جلادت بدرخان، ظهرت فيها الوطنية المتفقة مع الغاية القومية الكردستانية.  كما وأن المطلب القومي ظهر مع تشكل البارتي، وانشقاقه في السنوات الأولى من تشكله كان من أحد أسبابه خلفية المطلب الكردستاني لجنوب غربي كردستان. وعلى رفع حزب اتحاد الشعب شعار الإدارة الذاتية الموسعة في الثمانينات من القرن الماضي. وخدعته الكبرى تظهر من خلال عدم اعتبارا الحركات الكردية الخارجية، من ضمن الحركات الكردستانية، لأن مطالبها لا تعكس مفاهيمه، كالمجلس الوطني الكردستاني السوري المتشكل في عام 2006م، وحركات أخرى أقدم كانوا في أوربا، وكانوا خارج هيمنة سلطتي البعث والأسد، أي سلطة المربعات الأمنية، مطالبهم عكست طموح الشعب الكردي، بدءً من المطالبة بالفيدرالية إلى حق تقرير المصير، واللامركزية الفيدرالية في سوريا.

 والثانية، يحاول التعتيم على أساليب السلطات الشمولية العروبية المتعاقبة على الحكم في سوريا بعد الانتداب وحتى اليوم، والمتصاعدة في فترتي البعث والأسدين، وبشاعة تعاملهم مع الحركة الكردية الخارجة من دائرة أوامرهم، ويتناسى وبخبث، وكتتمة على هذه الخلفية، بأنه لم ترد في أي من أدبيات تلك السلطات أو خطاباتهم السياسية كلمة الكردي، وكان أي نشاط تحت أسم الكرد محظورا، والقائمون عليها سيكونون متهمون سلفاً حتى  درجة الخيانة، وتجاوز أي حزب سياسي أو شخصية سياسية أو ثقافية للحدود المرسومة لهم في المربعات الأمنية كانت تؤدي بهم إلى التعذيب والسجن، بتهمة خيانة الوطن، أو اقتطاع جزء من أراضي سوريا، وغيرها من الأحكام، التي أجبرت الجميع بالتكتم على طموحه ورغبة الشارع الكردي وغاية الحركة الكردستانية، ومن ضمنها الأحزاب.

   وبروز هذا المطلب الكردستاني في عام 2010م المتناقض مع الأدبيات الحزبية السابقة، لم تكن طفرة أو ولادة قيصرية، بل كانت عملية إزالة الغطاء عن النهج والغاية وعن المكنون الذاتي، وذلك إثر ملائمة الظروف وظهور جو من الحرية، وخروجهم الجزئي من تحت هيمنة المربعات الأمنية والسلطة الشمولية العنصرية، وليس كما يدعيه الكاتب وغيره من المثقفين والسياسيين العروبيين، بأن الحركة السياسية الكردية لم تكن تطالب أو لم تكن ترغب في ذلك، أو أن الوعي الكردي القومي كان ناقصا وغير ناضج، بل بالعكس، فالظروف ساهمت في إبراز ما كانوا يطمحون إليه طوال القرن الماضي، ومنذ نشوء الدول اللقيطة في المنطقة ومنها سوريا الحديثة. وهذا التحول بَّين عن نوع من الوعي المتفتح، ودراستهم المنطقية للحيز الأمني والاستبداد الشمولي، فكانت الحركة الكردستانية تعرض النهج الأمثل للمرحلة في أدبياتها، لحماية الشعب وعدم إعطاء الحجج للمراكز الأمنية، أو تقديم مستمسكات إلى السلطات العنصرية تبرر لهم إرهاق وتعذيب وتهجير الشعب الكردي أكثر مما كان يتم، وسلطة البعث والأسد كانوا يتنمون مناهضة كردية معادية أو شبه مسلحة، ليملكوا الحجة على تدمير المنطقة، وتهجير الكرد بشكل جماعي، وتاريخهم في هذا معروف، فحماة وحلب خير مثال، ولما تقاعسوا في تطبيق ما فعله صدام بحلبجة أو الخميني بشرق كردستان وتركيا بشمالها، حيث إزالة الألاف من القرى الكردية وتهجير ساكنيها إلى المدن الكبرى كإستنبول وأزمير وأنقرة.

  وفي الحقيقة أن الكتاب الذي نتناوله لا يختلف عن أي مستنقع مليء بالأوساخ الفكرية والمفاهيم المشوهة، وتندرج، كما ذكرناها سابقاً، ضمن سلسلة من الدراسات والكتب التي أصدرها البعث والمراكز العروبية كالمركز القطري الذي يخدم فيه الكاتب، والصفحة(820) واحدة من عشرات الصفحات التي تبين هذه الحقيقة، وفيها يحاول تبرير أعمال البعث العنصرية تجاه الكرد، على مدى العقود المظلمة السائدة على سوريا في عهدهم، فيبحث في قضيتهم على أنها قضية اجتماعية ومواطنين عرب سوريين، بل ويخلق التبريرات للمراسيم الرئاسية الجائرة، ولقوانين البعث الاستثنائية، كقانون الحظر على التطور الاقتصادي ، ويمجد بالأسد على أنه فتح المجال بإعادة المطالبة بالجنسية بشكل فردي. وهنا ينفي عن البعث العنصرية العروبية، ويلغي عن الكرد الصفة القومية، ويمن عليهم بيوم العطلة في عيد نيروز، تحت اسم عيد الأم. إجمالا لا يخرج الكاتب من إطار البحث عن تكريس صفة المهاجرين لشعب جنوب غربي كردستان، الجزء المستعمر سورياً، ويعيد غايته من الكتاب بصيغة مغايرة، وهي أنهم مهاجرين قادمون من كردستان الشمالية، حيث تركيا، وحقهم هضم كمواطنين لاجئين ضمن سوريا العربية، عطف عليهم البعث والأسد عندما حاول أن يعيد إليهم حقوق المواطنة.

يجب التوقف على الصفحة (835) مطولا، رغم أن فقرات منها تكرار لسابقاتها، كعملية تبريره لأعمال البعث، وهنا يضيف  الصفة الاشتراكية والوطنية على البعث، وتغييب العنصرية والشوفينية، والتمويه على عمليات التعريب، فلا يعتبر الاستيطان، ولا الإحصاء ولا مستعمرات الغمر تعريباً، وكذلك القرارات والقوانين الاستثنائية، كالقرار الاقتصادي 49 عنصريا، يعتبرهم قرارات وطنية لصالح كل سوريا، ويتناسى بأن الصفة الشوفينية العنصرية فضحتها وهي في مهدها، عندما طبق بشكل سافر وبتركيز على المنطقة الكردية، بمدنها وريفها، وعلى بعض المناطق الحدودية المعادية لسلطة الأسد، ونتائجها على جنوب غربي كردستان وعلى الشعب الكردي عرتها وأظهرت خلفياتها. ثم أنه يعطي تحليلات تلفيقيه وتمويهية وساذجة على الحزام العربي، وفي المحصلة يسرد استنتاجاته لتبرير جرائم البعث والأسد، ويتغاضى عن عرض القضية الكردية على حقيقتها وإشكاليات الشعب الكردي مع السلطات السورية المتعاقبة، لئلا تظهر بأنها قضية قومية وليست قضية مواطنة، وهنا تكمن لب الموضوع، وقمة الخلاف والصراع بيننا وبين العروبيين وسلطاتهم.

ويحاول الكرد في جنوب غربي كردستان وعلى مدى العقود الماضية الطويلة إقناع الأنظمة العروبية وبكل الطرق بكردستانية المنطقة، والتمسك بالأرض، والوقوف في وجه محاولات تطبيع المنطقة وشعبها، وتم حوارات عديدة مع شريحة واسعة من السياسيين والمثقفين العرب السوريين وغير السوريين حول قضية جنوب غربي كردستان، ومعظمها ذهبت سدى أمام ديمومة نزعة الغزو والاحتلال. والكاتب محمد جمال باروت خير مثال، فدفع به تأثره بثقافة البعث ليرى القبح جمالا، ومخططات البعث كالحزام العربي منة على الكرد،  فيقول في الصفحة ( 836) "وفي هذا السياق كان "الحزام العربي" (أي الفلاحون المنقولون أنفسهم) من ناحيتي الحجم الديمغرافي والتسييس القومي والأيديولوجيأسطورة أكثر منها حقيقةً، لكن أسمه الطنان بقي يضخ الحكايات الأيديولوجية ويذكي من أوارها"  نعم ظلت أسطورة، وستبقى لعقود مديدة، وهي كذلك لأن ما فعله البعث والأسدين في الواقع الفعلي وما نتج عنه من الطعن والغبن والقهر والمعاناة وتدمير الشعب الكردي بلغت حدود الأسطورة، ونادرا ما تحصل في التاريخ، وبدون أن تثير الرأي العام العالمي، بسبب التكتم عليها إعلاميا، وتم التعتيم عليها لبشاعتها، ولم ينتبه إليها المنظمات الإنسانية، فالطرق المخادعة، فأساليب التكتم عليها، أصبح طبيعياً أضفاء صفة الأسطورة عليها، وليس من حيث أن الكرد ضخموها لتصبح أسطورة، بل هي اضخم بكثير مما قال وكتب عنها الحركات السياسية والثقافية الكردية...

  يتبع...

د

 

د. محمود عباس


التعليقات




5000