..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العث والنجمة

نجاح عباس رحيم

     

                                              جيمس ثيربر         

      ذات مرة حرّض العث المنفعل الصغير قلبه لمطاردة  نجمة ثابتة  . فأخبر والدته بذلك الأمرفأشارت عليه أن يحرّض قلبه لمطاردة مصباح جسر بدلآ عنها   . " النجوم ليست الشيء الذي نتشبث حوله  "  قالت  .

  " وأنما المصابيح هي الشيء الذي  نتشبث حوله  " . وستجد ذلك  في مكان ما " . قال الأب .  "ولا تجد ثمة مكان تطارد فيه النجوم  " .


     لكن  العث لم يكترث لكلمات والديه  .  

 ففي غسق كل مساء   تبزغ فيه النجمة  يبدأ بالطيران نحوها وفي  فجر كل صباح  يتقدم ببطء  عائدآ الى البيت منهوك القوى مع مساعيه التي ذهبت أدراج الرياح   .  

  وذات يوم أخبره والده  : " أنت لم تحرق جناحآ منذ أشهر , ياولدي , ويبدو لي كما لو أنك لن تفعل ذلك أبدآ  , فكل أخوتك قد أحترقوا بشكل بليغ وهم يحلقون حول مصابيح الشوارع وجميع أخواتك  أحترقن بشكل فضيع وهن يحلقن حول مصابيح البيت  . هيا الآن  , أخرج من هنا وأحصل لنفسك على حرق   !  عث كبير وقوي البنية مثلك وبدون أي علامات عليه  !  "  .

    ترك العث بيت أبيه  , لكنه لم يحلق حول مصابيح الشارع  ولم يحلق حول مصابيح البيت  . ذهب العث بالضبط محاولآ الوصول الى النجمة التي كانت على مبعدة أربعة سنوات وثلث سنة ضوئية  ,   أو خمسة وعشرين مليار ميل  .

     ظن العث أنه يمكن الأمساك بها  في أعالي أغصان شجرة الدردار ,  إلا أنه لم يبلغ الوصول الى النجمة أبدا , لكنه بالضبط  حاول ليلة بعد الأخرى ,  و حينما أصبح عجوزآ كبيرآ جدآ , جدآ  بدأ يعتقد أنه حقآ قد بلغ الوصول الى النجمة ودار حولها وهذا ما يردده    .   أعطاه ذلك الأمر متعة عميقة ودائمة  وقد بلغ من العمر عتيا  , فكل أخوانه وأخواته قد أحترقوا وماتوا وهم فتيانآ تمامآ   .

  

  

  

المغزى : من يطير بعيدآ عن محيط  أحزاننا تجده هنا اليوم وهنا غدآ  .

                                                                                                           

The Moth and the Star  

James Thurber

 

Ayoung and impressionable moth once set his heart on a certain star. He told his mother about this and she counseled him to set his heart on a bridge lamp instead. "Stars aren't the thing to hang around," she said; "lamps are the thing to hang around." "You get somewhere that way," said the moth's father. "You don't get anywhere chasing stars." But the moth would not heed the words of either parent. Every evening at dusk when the star came out he would start flying toward it and every morning at dawn he would crawl back home worn out with his vain endeavor. One day his father said to him, "You haven't burned a wing in months, boy, and it looks to me as if you were never going to. All your brothers have been badly burned flying around street lamps and all your sisters have been terribly singed flying around house lamps. Come on, now, get out of here and get yourself scorched! A big strapping moth like you without a mark on him!"

The moth left his father's house, but he would not fly around street lamps and he would not fly around house lamps. He went right on trying to reach the star, which was four and one-third light years, or twenty-five trillion miles, away. The moth thought it was just caught up in the top branches of an elm. He never did reach the star, but he went right on trying, night after night, and when he was a very, very old moth he began to think that he really had reached the star and he went around saying so. This gave him a deep and lasting pleasure, and he lived to a great old age. His parents and his brothers and his sisters had all been burned to death when they were quite young.

Moral: Who flies afar from the sphere of our sorrow is here today and here tomorrow.

*


نجاح عباس رحيم


التعليقات




5000