..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هروب من الحزن ..مؤقت.

إحسان عبدالكريم عناد

أفلت من يدك..واركض صوب الجهات البعيدة عنك. اتلفت خوفا من تعقبك اياي ثم أسرع وانت لازلت واقفا تنظر هناك...وتنتظر ...تنظر وعلى شفتيك ابتسامة تبث فيها خوفا. فيصلني موجه ثم يغمر كلي. اُسرع وانا ابكي فرحا ...فمن ذا الذي لا يبكي حين يصير سيدا ؟ من ذا الذي لا يبكي وهو يفتح أبواب السعادات الأبدية كلها ؟ أقف قليلا ...لاستريح واحاول إعادة ضبط الوجهة التي أريد أن أصل. بعد أن تمكنت من وثاقك...ففككته وانتزعته ورميت به واعجب.!.اذ كيف يحدث كل هذا وانت لاتبدي رأيا ولا ردة فعل ...لا تصرخ بي ولا تبكي؟. واقفا بلا مبالاة...مختالا بفرح خفي كأنك كنت تريد مني كل هذا ...كأنك انت من ينتظر إطلاق سراحي ...وكأنه سراحك انت... لا شى يبدو منك وانت تبتعد في الظلام سوى بياض أسنانك والابتسامة الواثقة ... اركض ما ابتعدت عنك سبيلا ..فذا كان كل معاني الخلاص الذي ظننت. هل الخلاص هو أن تسقط في هوة من خواء ؟  هل الخلاص هو أن تخلص نفسك من التبعات ؟ هل الخلاص هو أن لا تخلص ؟! تستوقفني أسئلة التيه الذي بات يعتريني. انظر حولي فاشعر بغربة ما فررت إليه... ارجع إليك وأنت لازلت هناك كأنك تنتظر رجوعي...أخذ القيد من جديد واربطه ربطا محكما بيدي هذه المرة. وفي عيني ....كانت عبارة واحدة مكتوبة. ( استمحيك عذرا أيها الحزن المنطوي على الفرح ...أيها الألم  المعبأ بالأمل اقبل عذري... فانا لن أكرر تلك الخطيئة مرة أخرى ).!

إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000