..... 
.
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø§Ø¯Ù‡Ù… ابراهيم
.....
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وجهي بصراوي من سومر، قصيدة مدورة

أ.د. كاظم خلف العلي

وجهي بصراوي من سومر، قصيدة مدورة

كاظم الحجاج

ترجمة : كاظم العلي

My face is Basri from Sumer, A Circular Poem

Kadhim Al-Hijaj

أمطار البصرة - سبحان الله، كما الجدري - تنقر وجه النهر...هنا، في البصرة، نحن نقول: الدنيا تمطر ! لاحظ كل الدنيا نعني! لكن ، تبتدىء الأمطار هنا من غيمة حزن سوداء، الدمعة، اعني الأولى لا تسقط إلا خجلى ، مثل حزين خجلان.. هنا، في البصرة، لا يبكي رجل قدام الناس.. بلى، قد تبكي أم علنا..لا لوم على أم  ، عادوا ببنيها ملفوفين باعلام الدولة ، أو ملفوفين باعلام الأحزاب الآن..!

The rains of Basra, glory to Allah, are like smallpox- peck the face of the river... here, in Basra, we say the skies rain! Note that we mean all the skies! But the rains here start from a black cloud of sorrow, the tear, I mean the first one does not fall except shyly, like a sad and shy person. Here in Basra, a man does not cry in front of the people...yes, a mother may cry publicly, a mother, whose boys are brought home wrapped in the flags of the state or in the flags of the political parties now, is never blamed.

 

و قد تبكي أخت عادوا بأخيها (عبد المعبود) ..بلا رأس ! أو عادوا بأخيها .. (عبد العباس) ، الأسماء هنا ، في البصرة، لا تعني شيئا؛ فلدي صديق يدعى (هادي) - و الأسم هنا بين هلالين- و لكن هادي هذا، فوار مثل تنانير الأرياف . (جميلة) ، جارتنا، أقبح من تمساح! و أنا (كاظم)، أعني، إسمي، لا أكظم شيئا ، حتى ضد امرأتي! و (المجلس).. لا يجلس، إلا حين يسافر نواب الشعب.. إلى (عمان) ! .. إلى أين ذهبت ؟! .. أنا أعني : عادوا بأخيها (عبد المعبود).. بلا رأس. تدري : في الجبهة- لا عادت أيام الجبهة !- قد ينسى جندي كل الأشياء هناك؛ بما فيها الرأس!..و قد كانت نائمة من هم البيت ، فلم يوقظها (عبد المعبود) ..مشى للجبهة سرا هذي المرة ، في الفجر ..و كانت تمطر .. أعني كل الدنيا ، و الأخت الى الآن - و قد صارت في الخمسين .. تخرمش خديها: يا (عبد المعبود) لماذا لم توقظ أختك ؟!.. للآن المطر الجدري ينقر خديها. و الدنيا، كل الدنيا، تبكي.. حتى النهران التقيا في رأس البصرة، من (شجرة آدم)، كل دموع النهرين تصب هنا ، و أنا - استغفر ربي من قول أنا- أعني : اني بصراوي من (سومر) - حمدا لله- و وجهي من طين الزقورة، و الطين يداس. بلى. لكن، من دون اهانات! .. حتى يتخمر بالتبن. و قد كان الأجداد يدوسون الطين مع التبن، - كما نرقص نحن الأحفاد الآن-، فنحن البصريين اعتدنا أن نرقص فرحانين، و نرقص فوق الطين، و نرقص مقهورين- كما الأفريقيون -،و نرقص مذبوحين،  كما من عشر سنين.. عيب البصريين الأصلاء؛ الطبل يخربط مشيتنا!.. لا بصري أصيل ،يمشي (محترما) و الطبل يدق..(أفا!!).. فالبصري خفيف القلب، خفيف الرجلين. أنا أعني : أرجلنا ملك للطبالين اسأل (سعد اليابس) .. أو فاسأل (تومان) . لماذا (تومان)؟ أليست جدتي (رابعة العدوية) كانت راقصة، رجلاها ملك للطبالين؟

A sister, whose brother (Abdul-Maabood) is returned home without a head, may cry! Orhome they returned her brother named (Abdul-Abbas).  Names, here in Basra, do not signify anything. I have a friend whose name is (Hadi), and the name here is bracketed. This Hadi is never calm and is like rural mud-ovens. (Jameela), our neighbour, is uglier than a croc! And me (Kadhim), I mean my name Kadhim, I do not keep anything in, even against my wife! And the (majlis) ... does notgather except when the representatives of the people travel to... Amman! Where did I go? I mean... they brought her brother (Abdul-Maabood) without a head. You know in the days of the battlefront, may those days never come back, a soldier may forget everything there, even his head! She was asleep relieved from the worries of the house, so (Abdul-Maabood) did not wake her up. At dawn, he went secretly to the front this time. It was raining...I mean all the skies. The sister, even now, in her fifties, scratches her cheeks. Oh,(Abdul-Maabood), why did not you wake your sister up?! Up till now the smallpox rain peck her cheeks, and the skies, all the skies cry... even the two rivers met in the head of Basra, from the (Tree of Adam). All the tears of the two rivers flow here, and me, may Allah forgive me for using me, I mean me a Basri from (Sumer) - thanks to Allah- and my face is made from the mud of the Ziggurat. The mud is trodden, yes, but without offences! It is trodden until it is fermented with the haystack. Our forefathers used to tread the mud with the haystack, as we the grandchildren dance today. We, the Basris, used to dance happily, dance over the mud, dance repressed- like the Africans- and dance slaughtered like from ten years ago. The defect of original Basris is that the drum makes our walk awkward! No original Basri walk (respectively) and the drum is beaten...(how comes!!!) The Basri is light-hearted, light-legged. I mean our legs are the property of the drummers, you may ask (Saad Al-Yabbis!) or (Toman), why (Toman)? Wasn't my grandmother (Rabia Al-Adiwayya) a dancer? Her legs were owned by the drummers.

و لكن، لم يقتلها أحد.. ما كان هناك رعاع مثل اليوم، و لا تكفيريون ، و ما كانت رشاشات مثل اليوم، (الرشاشات)- بأيام (الجاحظ) يرحمه الله و يرعاه!- زجاجات من (جيرانستان) ترش العطر و ماء الورد .. و ما كان الجيرانستانيون، يسدون الماء عن البصرة، مثل الآن! .. انظر ، أين ذهبت؟!.. أنا أعني: كانت (رابعة العدوية) جدتنا، راقصة.. لكن لم يقتلها تواب من توابي (شارع بشار)، (هنا في البصرة).. لا اعني بشار الشام!، و لم يقتلها (اخواني) ، لا أخوان له!.. حتى امتد بها العمر، فصارت (عذراء البصرة).. جاءت (رابعة) المسكينة ، بعد ثلاث بنات.. من حسن الحظ؛ البصرة ما كانت تئد الأنثى ، مثل قريش- سادتنا، بعد الأسلام و قبل الأسلام ! ، و لا تمنع أنثى- أعني البصرة- مثل (المملكة) الآن .. أنا أعني: البصرة

لا تمنع أما أن تركب ناقتها، أو تركب سيارتها من دون حفيد ذكر (محرم!) ... أنظر ! أين ذهبت؟! انا أعني، جاءت (رابعة) بعد ثلاث بنات . أعني، جاءت رقما، لا إسما.. حتى أن (الأخوان) المصريين الآن يضمون الأبهام لكي تبقى (رابعة) رابعة بين اصابعهم لا أكثر .. أو ان الرقم يشير الى الرؤساء المصريين ثلاثتهم ، و الى رابعهم .. لا أعني فتيان الكهف مع الكلب! .. أنا أعني رابعهم (مرسي)!

But she was not killed by anyone... there weren't any mobs like we have today, and there were no takfiris and there were no guns like of today. The guns of (Al-Jahidh's) time, may Allah have mercy on him and protect him! were bottles of perfume and rose water from (Jiranistan/ derived from the Arabic word for  neighbour).. The   Jiranistanis did not stop water to Basra, as they do now! Look, where did I go? I mean (Rabia Al-Adiwayya) our grandmother was a dancer... but was not killed by a repentant from (the street of Bashar)... I do not mean the Bashar of Syria! And she was not killed by a member of the Brotherhood , may they have no brothers! She was not killed and lived long and became the (virgin of Basra)... Poor Rabia came to life after three girls. Fortunately enough Basra did not bury girls alive like our masters Quraish, after and before Islam! And did not object to a girl, I mean Basra like the (Kingdom) now... I mean: Basra does not object to a mom ridinghercamel or driving her car without a male grandson (a male-guardian). Look! Where did I go?! I mean (Rabia) came to life after three girls. I mean, she came as a number, not a name. The Egyptian (Brotherhood) today turn in the thumb to make (Rabia) fourth in their fingers and no more....or the number points tothe three Egyptian presidents or their fourth... I do not mean the youngboys of the Cave with the dog! I mean their fourth... (Morsi).!

أيت ذهبت ؟! انا اعني ، لا شأن لنا بالأخوان المصريين و لا بالمصريين (الأخوان) !.. و نحن لدينا هذا الكم و هذا الهم من (الإخوان) النواب .. أنا اعني نواب الأحزاب.. أنا لا نواب الشعب ... لدينا شعب لا نواب له !.. حتى الكتل الكبرى ، ليست من طين حري، ليست من طين الزقورات الممزوج مع التبن .. لدينا تبن ، لا غير..! الى أين ذهبت؟!.. إلى أين ذهبت؟!

Where did I go? I mean we have nothing to do with the Brotherhood from Egypt or the Egyptian (Brotherhood). We have this great number and worry from the (brothers) the representatives... I mean the representatives of the parties..we have people without representatives! Even the big blocs are not from pure mud, are not from the mud of the ziggurats mixed with the haystack... we have haystack...no more...! Where did I go?! Where did I go?!

أ.د. كاظم خلف العلي


التعليقات




5000