..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اهمية الادب الروسي المعاصر

حسين علي خضير

 

 

   لاشك ان الادب الروسي المعاصر لا ينحصر بأسماءٍ عدَة، تلك التي سنتطرق اليها، ولكن كل همنا ان نبين للقارئ العربي ولو جزءاً يسيراً من هذا الادب العريق الذي يسير بخطوات ثابتة، ويحمل في طياته صوراً انسانيةً، كانت ومازالت تعبر عن الحاضر والماضي والمستقبل متمثلةً بالصراع الدائم بين البشرية، وما يتركه من أثر في الحياة اليومية، بل انه ناقش حتى أبسط الامور التي تدور في الحياة الروسية، لذلك كل ما أريده من هذا المقال هو ان أوضح اهمية الادب الروسي المعاصر ومدى تأثيره على الفكر المعاصر، وما دفعني ايضاً لكتابة هذا المقال حين قرأت اراء لبعض المثقفين يقولون ان الادب الروسي المعاصر اصبح ضعيفاً، بمعنى انه لم يعُد بقوته التي كان يتمتع بها في العصر الذهبي كما يحلو للروس هكذا تسمية القرن التاسع عشر، يقول الكاتب الروسي غيورغي فريدلندر ( .. ثمة كتَاب عظام، وأدباء بارزون كانت اهميتهم تزداد وتتعاظم مع مرور الزمن، ولم تنكشف للإنسانية عظمتهم وعبقريتهم بصورة كاملة الا في الأفق التاريخي الرحب لعصرنا هذا.) ( 1 ). إذن، لو تمعنا قليلا بهذا الرأي لوجدنا فيه كثيراً من الإشارات والايماءات التي توحي لنا بأن اهمية الكتَاب وعظمتهم تزداد كلما مر الزمن، وكأنه يتحدث عن موضوعنا لذلك ارجو من الذين يتهمون الكتاب الروس المعاصرين اتهامات شتى... ان لا يسارعوا بالحكم على هؤلاء الكتاب، لأن عظمتهم وعبقريتهم ربما تتكشف للإنسانية بعد مدَة، لذلك اتمنى ان لا تطلق الاتهامات جزافاً، وزد على ذلك أن لكل مرحلة من الزمن خصوصيتها، فلو انبعث غوغول في عالمنا هذا مرة اخرى فإن من المستحيل أن يكتب لنا موضوعاً عن ( الأنفس الميتة )، لأننا بكل بساطة لا نعيش في القرن التاسع عشر. نعود الى موضوعنا الرئيس، سأتناول كتاباً معاصرين عدَة في الادب الروسي، وسأتحدث عن اهميتهم، نأخذ الكاتب الروسي المعاصر فيكتور بيليفين ( 1962 ) - يعد هذا الكاتب من الكتَاب الذين اغنوا الادب الروسي بأعماله، وقد ترجمت اعماله الى لغات عدَة من ضمنها اللغة الصينية واليابانية، ولا أريد أتحدث بإسهاب عن هذا الكاتب، وسأحاول ان أختصر قدر الامكان، بما يخص بيليفين، قد اجريت دراسة في عام 2009 على موقع ( اوبين سبيس دوت رو ) واظهرت النتائج بان الكاتب بيليفين يعد واحداً من اكثر الكتاب تأثيراً على الفكر المعاصر، وأدرجت مجلة فرنسية الكاتب بيليفين ضمن الكتَاب الذين لهم تأثيراً في الثقافة المعاصرة. بعد هذه المقدمة البسيطة عن بيليفين، دعونا نرى اهميتهُ في الادب الروسي المعاصر، كتب الناقد الروسي المعاصر ستانيسلاف غورين في مقال معروف له هو ( بيليفين بين البوذية والمسيحية ) وعبر في هذا المقال قائلاً: ( .. كتب بيليفين - هي موسوعة حقيقية للحياة الروحية والفكرية في روسيا انتهاءً بالقرن العشرين وابتداءً بالقرن الحادي والعشرين... اظهرت نصوصه مسائل مهمةً جداً ينبغي على القارئ ان يكون واسع الاطلاع، فليس كل شخص متعلم قادراً على فك شفرة مراجع اعمالهُ التناصية جميعها.... في نصوص بيليفين نجد كثيراً من الاقتباسات والمراجع والمقارنات والتصورات، فإن القارئ يحتاج باستمرار الى فك رموز اعماله.) ( 2 )، اما الكاتب اندري مينكيفيتش فقد وصفهُ في مقالته ( جيل بيليفين ) قائلاً: ( .... ما بعد الحداثة - هي كما كتب بيليفين ) (3 ). ولا أريد أن أعلق على ما جاء من آراء قيمة ومهمة بخصوص الكاتب فيكتور بيليفين، لان النصوص المترجمة ببساطة واضحة ولا تحتاج توضيح. دعونا ننتقل الى كاتب اخر هو فلاديمير ماكانين ( 1937- 2017 ) - هذا الكاتب له اهمية كبيرة في الادب الروسي المعاصر. ترجمت اعماله الى لغات عدَة في العالم: الفرنسية والالمانية والاسبانية والانكليزية وحتى اليابانية والصينية ونشرت في كثير من البلدان العالم. وحاز ماكانين على جوائز عالمية، ومنها جائزة ( بيني ) الايطالية على روايته المعروفة ( انديغراوند، او بطل من هذا الزمن ) التي كتبها عام 1998، وكذلك حائز على ( جائزة الاوربية في الادب ) عام 2012. دعونا نأخذ اهم ما لديه من اعمال هي رواية ( انديغراوند، او بطل من هذا الزمن )، هذه الرواية جلبت للكاتب الجائزة الدولية، وبلا شك، هي استمراراً لتقليد بوشكين وليرمنتوف وتولستوي ودوستويفسكي، لذلك تحدث الناقد ك.أ. ستيبنيان عن اهمية هذه الرواية، قائلاً: ( هي نموذج كلاسيكي للأدب الروسي ما بعد الحداثة ) ( 4 ) ، وهذه الرواية من الاعمال التي ساهمت في تطور الادب الروسي، لأن في هذه المرحلة مر الادب الروسي المعاصر بمرحلة انتقالية وتحديداً بين الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، حيث قدموا الكتاب الروس المعاصرين نموذجاً حديثاً يختلف اختلافاً جوهرياً من ناحية الشكل الكلي للأدب الكلاسيكي، وكذلك تميزت هذه المرحلة بموضوعة تقليد النص الكلاسيكي والتجديد وتعد هذه المرحلة من اهم المرحل في الادب الروسي المعاصر. اذن، نحن امام كاتب لا يمكن الاستهانة به ولا يمكن تجاوزه لأنه واحد من الكتًاب الروس المعاصرين الذين ساهموا في عملية تطور الادب الروسي الحديث. فبعد هذا الكاتب سنتحدث عن الكاتب فلاديمير سوروكين ( 1955 )، بدا مسيرته الابداعية بنشر اعماله خارج الاتحاد السوفيتي، ونشر العديد من اعماله باللغة الفرنسية والالمانية منذ عام 1985. حائز على الكثير من الجوائز كان أهمها جائزة وزارة الثقافة الالمانية في عام 2005. شغل هذا الكاتب مكانة كبيرة في الادب الروسي المعاصر، اذ ان الناقد الروسي المعروف م. ليبوفيتسكي قال عنه: ( الكاتب الاجتماعي الوحيد بكل معنى الكلمة - في الحقيقة هو فلاديمير سوروكين ) ( 5 )، وهذا الرأي يبيَنُ لنا مكانة هذا الكاتب واهميتهُ في الادب الروسي المعاصر، وهذا دليل قاطع على أن هذا الكاتب استطاع بكل جدارة ان يترك بصمة كبيرة لا يمكن التغاضي عنها. فبعد فلاديمير سوروكين دعونا نرى ماذا يقول الناقد الالماني فولفكاك كازاك ( 1927- 2003 ) عن اعمال احد الكتاب الروس المعاصرين وهو فاليري بوبوف ( 1939 )، قائلاً: ( حين يكتب بوبوف فإنه يجذب القارئ ويشدَه منذ البداية بأحداثه غير العادية وحواراته الحية، والتي عكست موضوعات مختلفة عن الحياة السوفيتية. ) ( 6 )، وهذا اعتراف واضح من ناقد الماني، لما لهذا الكاتب من تأثير كبير في القارئ الغربي. وهنالك قائمة طويلة بأسماء الكتَاب المعاصرين الذين لا يمكن لنا ان نتحدث عنهم بالتفصيل ولكن بإمكاننا ان نذكر اسماءهم للقارئ ليتسنى لهُ البحث عنهم ومعرفة ما احدثوا من تغير في الادب الروسي المعاصر، وهم: بوريس اكونين، ولودميلا بيتروشيفسكايا، ويفغيني بوبوف، ونينا سادور، وتاتيانا تولستايا، ودميتري بيكوف، ولودميلا اوليتسكايا، ورومان سينجين، وميخائيل شيشكين، وغيرهم من الكتَاب الذين أحدثوا تغيراً كبيراً في الادب الروسي المعاصر، واعمالهم تترجم وتقرأ في هذا العالم، لذلك احب ان اطمئن القارئ العربي أن الادب الروسي المعاصر لم يمُتْ ولن يموت مادام يوجد فيه كتاب مثل هؤلاء.

  

المصادر

  

(1) دوستويفسكي : دراساتفيادبهوفكره / تأليفمجموعةمنالمؤلفين؛ترجمةنزارعيونالسود. - دمشق: الهيئةالعامةالسوريةللكتاب، 2012م. ص 5.

http://pelevin.nov.ru/stati/o-gurin/1.html(2)

http://pelevin.nov.ru/stati/o-mink/1.html(3)

 science_and_world_no_1_41_january_vol_ii (4)

http://os.x-pdf.ru/20raznoe/343487-1-tvorchestvo-vladimira-sorokina(5)

 

حسين علي خضير


التعليقات




5000