.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النبي الاكرم النور الذي به أراد الله ان تسمو لغة العلم والعلماء

عقيل العبود

ليس البحث متعلقه في باب الدين والإسلام والقران، ولا في باب العقائد والإيمان، ولا في باب سيرته وتاريخه عليه أفضل الصلاة والسلام، بل ان هنالك أمورا تحتاج الى توقف، وتمعن وتدقيق، سيما ونحن في عصر يحتاج العقل الإنساني فيه الى إحاطة في التفاصيل الدقيقة قبل الحكم على هذا الدين اوذاك، اوعلى هذا المعتقد وذاك.
 ففي باب اللاهوت وعلوم الأديان واللغات مثلا، ومن أعمق زاوية، شهدت  السماء ذات يوم رسالة تكاد الجبال ان تخشع كما ورد في كتابه سبحانه، متصدعة من خشية الحق المبين، ذلك باعتبار ان هنالك أمانة فرضتها لغة هذا العلو، الذي ارتبطت صفاته به، ليدل على ذاته من خلال ذاته، " يا من دل على ذاته بذاته"  كما ورد الوصف في دعاء الصباح، الذي تلاه امام الحق وباب مدينة العلم التي نطق بها سيد المرسلين محمد ص يوم قال "آنا مدينة العلم وعلي بابها"، ما يشير الى ان رسالته سبحانه على يده، اقصد طه الذي قيل فيه، "طه ما أنزلنا عليك القران لتشقى الا تذكرة لمن يخشى"، وهذا يعني ان العلم الذي جاء به النبي الاكرم، انما به ومنه وعلى اساسه يرتبط العالم السماوي بعالم الارض، وهذا ما حصل فعلا على لسان الملك جبرائيل يوم نزل في الغار الذي كان فيه ذلك اليتيم يتأمل بفطرة ولد فيها بمشيئة ربانية، لكأن الاختيار كان قد وقع عليه نبيا مُذ اول نشأته، كما ورد في اياته سبحانه" وانا اخترتك فاستمع لما يوحى" والمعنى نعم ان الله كما اختار موسى وعيسى قبل محمد، كانت المشيئة ان يكون خاتم الأنبياء محمد ص.  هنا ذات يوم من أيام فصل شتائي كما يقال بحسب المؤرخين، الصادق الأمين، آنذاك كانما تراه خاشعا مع الجبال لكلمة كان وقعها له من الاثار، ما يجعل عالم السماء يلتحم مع عالم الارض، لحظة القول.  نعم كلمة تم النطق فيهر لتعلن المخلوقات جميعها لغة الاستجابة الحق. نعم لقد تم التبليغ، ليكون الرسول الأعظم مبلغا عن الدين الجديد، وعن اياته التي ورد انها، " والذين يؤمنون بما انزل اليك وما انزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون"  نعم هو اليقين هذا الذي به يفهم معنى الرسالة السماوية التي على لسانه ص، أتت لتعلن عن الدين الذي تشكل في مكة وفقا لارتباطه برسالته المقدسة مع باقي الأديان.  هو محمد اليتيم الصادق الأمين الذي به كان التكليف كبيرا، حيث ورد في قوله سبحانه" الم يجدك يتيما فآوى"، وهو الذي تم أئتمانه من قبل سيدة فاضلة كانت تجارتها سائدة في مكة، خديجة تلك التي ذات يوم عن طريق قريب لها، شخص اسمه ورقة بن نوفل، رجل تكفل بتشديد الفاء بالبشرى يوم قال لخديجة هذه علامة من علامات النبوة، لذلك كان المسعى، وكانت البداية. ومع التهديد الذي لاقاه سيد الأقوام في مكة،  كان اليقين أقوى، يوم قال سيد الكائنات لعمه ابي طالب " ياعم لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في يساري على ان اترك هذا الامر ما فعلت". 
لذلك خاتمة الكلام الأمين لم يبلغ رسالة السماء بمقولة الاسلام فقط، انما بمقولة بين طياتها استبقت ذات الاسلام بالتوراة والانجيل، وقبلهما فطرة نبي الله ابراهيم ع، ومنه هذا الكتاب الذي عجز القوم ان ياتوا بحرف مثله، ويعجزون منذ الازل ولحد الان.  محمد اذن سيد كوني، استطاع بأدبه الذي تأدب به بناء على مقولة الخالق ان يحمل مقولة في ثقلها تخشع جميع الكائنات- كلمة "اقرأ" التي أراد الله لها ان تسود بالعلم والكتاب، والحكمة، وتلك انوار أفاض الله بها على رسوله الاكرم ص وباقي الرسل.  

 

عقيل العبود


التعليقات




5000