.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قناديل السماء

رند الربيعي

نعم سيدي ... مازالتُ ألمرأةُ العراقيةُ ، تعاني من القيود التي طالت كل أمالها وتطلعاتها وتفرعاتها . مازال الكلامُ ممنوعاً ، وحُرِمنا ان نكونَ جنباً إلى جنب معكم ! وقُدِّرَ لنا السير وراءكم ، كي نسندكم ساعة الغفلة او ربما حَياءً منا ، وضعتمونا خلفكم كأننا عورة.

نعم ...مازلنا نتخفى خلف الألوان الكاذبة ، ومازال وأدُ النساءِ ديدننا ، مع أننا نعيش عصر العولمة . فاضربْ بالمبضع ودعْ دمّنا ينزفُ ، وكسّرْ حواجزاً تمنعك من رؤيةِ مخلوق بلوري ، لم تنسجه أناملنا... بل نسجته روحٌ شفافةٌ ...

نحن لا نمثل دور الفراشات فحسب ، بل في كل دور نجسده افضل تجسيد ... ساعة الشدة ترانا بالف رجل ممّن يختبئ بمخدعِ النساء ! اراكم تطبلون وتتباهون بالمرأة الأوربية على الرغم إنها لم تمر بمثل ما مرت به المرأة العراقية ، خاصّةً ! والعربية عامةً .

ياسيدي ... اعترف لك اننا نشعر بالاضطهاد من مجتمعٍ ذكوري ! ونضطر للتظاهر بالكثير ...

وما زرعتموه فينا ، منذ الصغر ليس سهلاً

نسيانهُ في ظل عقليات نعيشها .

فأي منطق ... أي حرية تدّعون ، وأي مساواة تبغون ! مازالت المرأة بين قضبانِ عاداتٍ وتقاليدٍ وعبوديةٍ .

حقاً انكم تقولون ماﻻتفعلون !

ما يحل ﻻ نفسكم ، حرام على غيركم . تستنبط أحكاما كي تمارس ماتريد ، وتتبع هوى نفسك لتقيم علاقات على صفحات (الفيس بوك) وتجد لنفسك الف عذر ، وعندما يتعلق الموضوع بابنتك اواختك او من تخصك ، تثور باسم الشرف والعرض وتتعامل كعنتر في القرن الواحد والعشرين ، معها ! و كأنها انسان آلي ينفّذ مايُطلب

منه ، مجردة من أﻻحاسيس والمشاعر ...

دعها تمزق ثوب الصمت ، تقطع أزرار خيباتها ، ناحرة عبوديتها ! فقد نفد ما بجعبتها من صبر . ورسمت أيام القهر خطوط البؤس على وجهها !

تجاعيد اليأس والحرمان ، باسم الصبر ، زيّنت جبهتها !

لكن ... للصبر حدود !!!


 

رند الربيعي


التعليقات




5000