.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القلقُ يقضمُ أغصانَ شجرتي

كريم عبدالله

ولّى الربيعُ خلّفَ الشكَّ تنهشُ سياطهُ دفوفَ الفرحِ تتصايحُ في بساتينِ الوحدةِ إنتابها النحول يستوطنُ الحزن أغصانَ سعادةِ التعلّق يسوّدُ صباحَ خريفها المهرول نعاسهُ الكهل يفتحُ ذراعيهِ العتيقةِ تحتضنُ السواقي الباكية بـ قوةِ الإعصار تعيثُ مزمجرة سطوتها تأكلُ هديلَ الجنان وحيدةً تنتظرُ رعبَ الفؤوس تشجّرها حطباَ لـ بردِ الليالي المفجوعةِ  يشطّبها شتاء قادم طويل . على تسابيحِ غراب الخساراتِ تغفو تثيرُ القلقَ مرودُ الغروب يغشُّ اهدابَ الفجر يعتصرُ اليقينَ الهزيل يسفكُ القبلات مذبوحةً يتناثرُ العطر منفلتاً تشتهيهِ كركرات العاصفة المخبوءةِ تحتَ وسادةِ العمى ترممُ إحمرارَ جفونَ المجهول يفتتُ أحلامَ الوداع يغسلها سهرٌ طويلٌ يطفىءُ حماقةَ الهذيان . إذا ما تساقطتِ الأرقام هرمةً تتلاقفها جذورها الفيّاضة تستنكرُ إضطرابَ مشاعرِ الخريف  تعوّذُ حماقاتها اللامبررة طمـأنينةً تبثّ رقرقةَ أزهارِ الإنبعاث تختمُ نزفَ الظنون في ثقوبِ المساءِ المتشابكةِ إغصانه  تذهّبُ صحارى الآهَ تلمُّ الأنينَ المثقلَ بـ حسرةِ اللقاء تفتحُ ينابيعها الخصبة تغسلُ الوهن الأشعثَ تزيلُ لوعةَ الدموعِ فـ تستفيق الفراشات تبتسمُ يظلّلُ مشهدها البهيج . 

كريم عبدالله


التعليقات




5000