هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كائنات البن : رواية للشاعرة بلقيس خالد

بلقيس خالد

بعد ثلاث مجموعات شعرية (امرأة من رمل) (بقية شمعة قمري)( سماوات السيسم)...صدر عن دار المكتبة الأهلية كتابها الرابع وهو رواية (كائنات البن) في 104 صفحة من الحجم المتوسط .  رواية(كائنات البن) وبشهادة الروائي إسماعيل فهد إسماعيل :(هناك حكايا عديدة ساحرة تبقى متوارية في ثنايا نص ،، كائنات البن،، جراء طغيان ماهو شعري على ماهو سردي. رغم انحيازي للسرد إلا إني تفاعلت ُ مع النص وشاركتُ نسوته معاناتهن وخساراتهن .هناك شفافية رائقة تأخذ بخناق الواحد وهو يتابع قراءة النص) .

  

بلقيس خالد


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 2017-11-03 21:37:13
الأستاذة الفاضلة بلقيس خالد مع التحية . أحييك بكل التقدير والأعتزاز أيتها الأديبة المبدعة وأنت تواصلين نتاجاتك الأدبية الأبداعية ونطمح منك المزيد مادمت القادرة على هذا . لقد أشار وبذكاء وإطلاع معرفي الروائي الأستاذ الفاضل إسماعيل فهد إسماعيل وهو يقول( وشاركت نسوته معاناتهن وخساراتهن) وكأنه أصاب كبد الحقيقة المرة والقاسية التي تحتم على المراة أن يكون عنوانها الدائم المعاناة والخسارة مادامت مجبورة العيش في مجتمع يتحكم فيه ظلما الرجل .يتحمس الرجل وبشدة للمناداة بحرية المرأة وقانون مساواتها مع الرجل لكنه يفضل أن لايشمل حماسه هذا زوجته مثلا أو اخته أو إبنته وأحيانا يتكتم الرجل عن المواقف البطولية لزوجته بحجة المحافظة على هيبته الرجولية . حتى المجتمع قاسي مع المراة فيسمح للرجل بالصوت العالي ويحرمه على المرأة حتى ولو تعرضت الى أذى . كثيرا ماتفقد المرأة إسمها خاصة عندما تكون صاحبة مهنة فيقولون عنها مثلا الخبازة أو الخياطةأو أم الطرشي أو أم اللبن بينما ينادون الرجل بإسمه كقولهم جبار الخباز أو فاضل الخياط أو كريم ابو الطرشي أو سالم أبو اللبن . لكن رغم المحاولات الجاهلة للتقليل من شأن المراة فقد أثبتت المراة وخاصة العراقية بأنها عظيمة كأم وزوجة ومناضلة وأديبة وعالمة ونصف مجتمع فاعلة وناشطة وقد صدق من قال( مايجيبها إلا نسوانها) . مع كل احترامي




5000