..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراق المحكوم شيعياً

د. محمود عباس

حكمت تاريخياً على جنوب العراق بأن تكون مركز النهوض الشيعي، بعد منبته على الخلافات السياسية -الشرعية في المدينة، عاصمة الرسول، استغله فقهاء وسياسيي الفرس كمذهب مستقل لمصلحتهم، فقاموا على تقويته وتفعيله، ليس إيمانا به بقدر ما كانت استراتيجية لتحرير ذاتهم قوميا، ولإضعاف هيمنة القبائل العربية البدائية على جغرافيتهم.

  وبعد قرون من الزمن، حصروا مراكز التبعية والقيادة ما بين كربلاء التاريخية والقم الحديثة، تتالت انقلابات في مراكز المرجعيات إلى أن انحصرت القوة في أئمة ولاية الفقيه حيث القم كسلطة دينية، وطهران كإدارة تنفيذية سياسية، مع التقديس التاريخي، دون سلطة سياسية، في كربلاء والنجف، ونتجت عنها علاقة اندماجية روحية تاريخية بين جغرافيتين لا تفصل بينهما سوى حدود جيوسياسية، أصبحت شبه وهمية بعد سقوط صدام حسين، رغم اختلاف اللغة، وأعادت الدولتين إلى أمجاد  عهد الإمبراطورية الصفوية، وسيادة دولة السامانيين الذين أحييوا العنصر الفارسي ولغتهم، حيث تبعية العراق للفرس، وليس كما كانت عليه خلافة علي بن أبي طالب القصيرة.

   لا شك، هذا التلاحم المذهبي، بين شعبين، أدت إلى وحدة الغايات، والطموحات، وهي في معظمها تتقوقع ضمن مد سيطرة قادة الهلال الشيعي، سياسيا، ونشر أفكار المرجعيات الفارسية روحياً، لتجرف بهم إلى القيام بأفعال تتنافى ومفاهيم علي أبن طالب(رضي) أو روحانيات الحسين التي ينشرونها. ولله في هذا حكمة لا يتعظ منها قادة الشيعة السياسيين، ولا تبسطها للعامة مرجعياتهم، فتنتشر بينهم الضلالة المنافية لروح السلام المعروفة بها الحسين (رضي). فلو نهض علي أبن أبي طالب اليوم وأبنه حسين السبط لقاتلهم ولربما كفرهم وقال فيهم مثلما قال أيام الكوفة والبصرة وما قبل كربلاء.

  فالأخلاقيات التي تنتهجها أغلب قادة الحشد الشيعي اليوم، هي من مخلفات ثقافة الحجاج بن يوسف الثقفي، والحسين(رضي) براء منها ومنهم، وتحفيزهم للقوات العراقية بالتوجه إلى كردستان وترك داعش في شرق الأنبار، لغايات حقدية سياسية مذهبية وبسند من قادة الشيعة العراقيين اسما والإيرانيين فعلاً، لاحتلال كركوك وأجزاء أخرى من جغرافية كردستان، وتحجيم دور الإقليم الفيدرالي تنفيذا لمخططهم المرسوم لفترة ما بعد الانتهاء من داعش، ومنها احتلال كل العراق شيعياً، ومن ثم إعادة القوة لسلطة بغداد المركزية.

  وقد ساعد التشتت الكردي الذي يجاري خباثة أئمة ولاية الفقيه أو سذاجة بل حقد الدول السنية، على تسهيل مخططهم، والذي يحلمون بأنه سيؤدي إلى صعود الدور الإيراني أو بالأحرى الشيعي في كردستان، لكن في القادم من الزمن، وعلى الأغلب، ستكون وبالا على إيران بالتحديد، فيما إذا لم تداركه وتعالج القضية الكردستانية بأسلوب ديمقراطي.

  ورغم أن القضية الكردستانية بشكل عام من ضمن الحلقات التي اشتغلت عليها إيران طويلاً لطمسها وببطء، استعجلت فيها مؤخراً تحت حجة الاستفتاء، لئلا تنفتح عليها جبهة إضافية، ولتتجاوز مصاعبها الجمة في الدول التي تحتلها، كسوريا واليمن ولبنان والعراق وأفغانستان وغيرها. ورغم تناسي السعودية قبل تركيا مخطط إيران الواضح، في عملية إضعاف دور كردستان في العراق، الواقعة على حدودها أو ضمن جغرافيتها، وإزاحة الكرد من على ساحة الصراع في هذه المرحلة، مهما كان ثقلهم السياسي -العسكري هزيلا، والتي هي لتحجيم أو تقزيم دورهم في المنطقة، وفتح الأبواب عليهم، ولا يستبعد، من بعد جنوب كردستان، احتمالية زوال سيادة دولهم، بل وتفتيتهم كجغرافيات، وقد يسأل: ألا تدرك السعودية هذه المعضلة؟ وفي الواقع ليس فقط يعرفونها بل درسوها مع تركيا ولمرات، ووضعوا مع إيران ذاتها ليس فقط تكتيكا بل استراتيجية موحدة لمنع قيام دولة كردستان، لكن الإشكالية الكردية في الدولتين (تركيا وإيران) تحديدا لها ميزاتها المختلفة، وإيران حتى اللحظة تتحكم بالقضية الكردية بأساليب أخبث ودبلوماسية أصح فارسيا من تركيا.

   وستتبين مستقبلاً أن عملية دعم دول الخليج وتركيا للعراق ظاهرا ولإيران بشكل غير مباشر ضد جنوب كردستان، كاستراتيجية مشتركة حول مستقبل الكرد، أفشل الاستراتيجيات في المنطقة، مع ذلك استمروا فيها، وحفزوها، وأسقطوا الكثير من المكتسبات الكردية، وتم حجم دورهم في المنطقة أوضمن حلقات الحروب بالوكالة، ولا زالوا يحاولون للقضاء على مطالبهم المستقبلية. في الوقت الذي كان من أنسب الاستراتيجيات لهم كدول ذات ثقل سياسي ضمن حلقات صراع الدول الكبرى، ولتخفيف حدة الحروب في المنطقة، دعم الإقليم الفيدرالي الكردستاني، بل وإقامة فيدرالية كردية في تركيا وسوريا، للحد من مد الهلال الشيعي وسيطرته، وحماية كياناتهم الجيوسياسية ولمراحل زمنية طويلة، وهذا ما لا تريده سلطات هذه الدول الوقوف عندها، خوفا من أن تخسر ذاتها أمام شعوبها الطامحة للحرية مثل الكرد، فحضور القضية القومية الكردية تدفع بهم إلى التغاضي عن كل خلافاتهم، بل وتنسيهم كل القيم والأخلاق الإنسانية.

  فعلى الأغلب، ستعود بوصلة القوى الكبرى المهيمنة على مجريات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط، باتجاه القضية الكردستانية بشكل عام، وجنوب كردستان، وقريبا جنوب غربي كردستان سياسياً، وستنتبه الولايات المتحدة الأمريكية بشكل خاص إلى عدم فعاليتها أمام السيطرة الروحية للمرجعيات الشيعية على نفوس قادة الشيعة العراقيين، وسيتأكدون من عدم مصداقية حيدر العبادي، وسيدرك استراتيجييهم في الوزارة الخارجية بأنهم أخطأوا في تكتيكهم عند التخلي عن أقرب حلفائهم في المنطقة وأصدقهم، فقط لكسب جانب السلطة المركزية في بغداد، وضمها إلى الحلف السني العربي، وبالتالي ستندم إدارة ترمب على عدم مجارات رأي البنتاغون، خاصة واننا نلاحظ يوم بعد آخر تصاعد أصوات أقطاب المؤيدين لقيام كردستان، ولم يكن تصريح وزير خارجية روسيا ما قبل الاستفتاء اعتباطيا، عندما ذكر بأن القضية الكردستانية ستدرج على طاولة المنظمات العالمية قريباً، وفعلا اليوم طرح مندوب فرنسا الدائم وهو رئيس المجلس الدوري حالياً، مع مندوب السويد اقتراحا بعرض خلافات أربيل وبغداد على مجلس الأمن، وهذا يعني طرح قضية جنوب كردستان بل وكردستان بشكل غير مباشر، وحينها قد تندم البيت الأبيض على فعلتها، وقد تعود إلى تصعيد الدور الكردستاني، ليس فقط لإعادة مكتسباتها إليها، بل إلى درجة احتمالية طرح مخطط مع روسيا وأوروبا  للدفع بقيام دولة كردستان.

د. محمود عباس


التعليقات

الاسم: محمد ضياء عيسى العقابي
التاريخ: 29/10/2017 14:06:21
(*) : للإطلاع على تفاصيل "الطغموية والطغمويون وجذور وواقع المسألة العراقية"، برجاء مراجعة هامش الحلقة الأولى من مقالي المنشور على أحد الروابط التالية:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=575611
http://www.qanon302.net/?p=97120
http://www.akhbaar.org/home/2017/10/235247.html
http://saymar.org/2017/10/39773.html
http://www.alnoor.se/article.asp?id=328403

الاسم: محمد ضياء عيسى العقابي
التاريخ: 29/10/2017 14:02:58
المغالطات التأريخية والسياسية واضحة في هذا المقال الذي تفوح منه رائحة الطائفية والعنصرية لدرجة أنها تزكم الأنوف، وذلك عكس ما أريد له من أن يظهر بمظهر البحث الأكاديمي. فهو أبعد ما يكون عن الأكاديمية بكل تأكيد، بل إنه لا يخلو من التجريح والوقاحة والتكفير . أحيي الديمقراطية العراقية وشيعة العراق على سعة صدرهما.
أولاً وقبل كل شيء فالعراق ليس محكوماً شيعياً بل للشيعة وزنهم ضمن إطار نظام دستوري ديمقراطي ساهم فيه الجميع عبر انتخابات ديمقراطية نزيهة ترقى الى المعايير الدولية بشهادة الأمم المتحدة والإتحاد الأوربي والهند واليابان وروسيا والصين والجامعة العربية.

أنا أحيي إعلاء شأن "القومية الفارسية" وأي قومية أخرى إذا حصلت على ذلك عن طريق دعم الحق الفلسطيني بالسلاح (أضع ألف خط تحت كلمة السلاح) والمال غير المسموم، في وقت يتهافت فيه "المسلمون الأقحاح" على تسليم فلسطين بما فيها ما تبقى من شعب مشرّد ومن مقدسات الى إسرائيل التي هي عبارة عن قاعدة متقدمة للإمبريالية الأمريكية.

وإذا كانت إيران والعراق وسوريا والمقاومتان اللبنانية والفلسطينية يريدون فتح الطريق الى فلسطين فهذا يصب في صالح القضية الفلسطينية وإلا فمن المعين لها؟ هل هو الملك عبد الله الثاني وهو أول من نبه إسرائيل الى "الهلال الشيعي" وخطورته على سلامتها وهذا جزء من مهمة نظامه التأريخي وهي حراسة حدود إسرائيل؟!! أم هو الأمير محمد بن سلمان مشغّل الجنرال و "الباحث الإستراتيجي" أنور عشقي وقصة العلاقات مع إسرائيل أصبحت شبه مكشوفة؟

من ناحية أخرى لماذا يغفل الكاتب أن الحراك السياسي أي الإستفتاء الذي جرى في كردستان العراق وموقف العراق وسوريا وإيران وتركيا منه هو ليس ضد كردستان والشعب الكردي بل هو ضد مسعود البارزاني وحزبه وعشيرته حيث يريد الإستحواذ على كامل كردستان بالمزايدة على الأحزاب الكردية المناضلة الوطنية الأخرى وبالتعويل على إسرائيل التي يعتقد البرزاني ذو الفكر الضيق بأنها تتحكم بأمريكا والعالم وما هي إلا أيام بعد الإستفتاء كانت ستصل، حسب توقعه، التحايا والتهاني والتأييدات له من جميع عواصم الدنيا "السائرة" في ركاب إسرائيل. لكنها لم تصل لأن موقف الدول الأربعة المجاورة تدرك كل الإدراك أن المقصود هو زرع جيب إسرائيلي على حدودها كجزء من إستراتيجية المحافظين الجدد التي استقرت في مفاصل مؤسسات الدولة الأمريكية وهي تقضي بتفتيت الدول العربية والإسلامية وتمكين إسرائيل من التحكم فيها بقفاز سعودي. الدول الأربعة تدرك ذلك لذا فقد أصبحت في غاية الإستفزاز والتأهب وقد أدركت دول العالم جدية الوضع فتحفظت خوفاً على مصالحها.

الواقع ليس كما تخيله البرزاني فأمريكا هي المشغِّلة لليمين الإسرائيلي, وأمريكا لم تجرؤ على تأييد البرزاني مباشرة بل أرادت تأجيل الإستفتاء لمخطط لديها يستند على أمل كسب الإنتخابات القادمة من قبل أعوانها وهم تحديداً الطغمويون* والبرزانيون ولملوم "تحالف القوى المدنية الديمقراطية" وذلك بعد أن يئست من جدارة القوة الإرهابية والتخريبية على يد "أحبابها".

أقول لم تجرؤ أمريكا على تأييد إستفتاء البرزاني مباشرة خوفاً من مجلس النواب العراقي والحكومة العراقية التي يقودها التحالف الوطني الذي كان سيرمي بأمريكا خارج العراق كما رمى بقواتها في 1/1/2012 وعادت للأسف من الشباك راكبة حصان داعش الذي أوجده الأحباب الخارجيين والداخليين ومنهم الطغمويون والبرزانيون.
أجد أن المقال مساهمة في الحملة التي أطلقها ترامب ضد إيران وحزب الله ربما تمهيداً لشن حرب عليهما وستكون الحرب حتمية إذا ما إستطاع الأمريكيون من الظفر بمفاصل الدولة العراقية .
أخيراً فإن موقف الكاتب من الحشد الشعبي يتناغم مع حملة ترامب ووزير خارجيته تليرسون المعادية للحشد لأنه التنظيم الأكثر وعياً لمخططات أعداء الديمقراطية العراقية والشعب العراقي وهو الذي صد المؤامرة الداعشية التي كانت ترمي الى إحداث تغيير ديموغرافي في العراق بالقتل والتهجير ليُنتزع النفط و "تنتزع " الجغرافيا من أيدي أهلهما الشرعيين وبذلك يطمئن ضمير الكاتب المحترم بعد أن يتخلص من الفرس المجوس في العراق وإيران!!!!!!




5000