..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما هدف العمليات الجارية في محاور الشمال؟ وهل يقدم مسعود على الاستقالة؟

وفيق السامرائي

من الواضح أن تطبيق خطة العمليات المركزية في شمال العراق يجري بتوازن دقيق وفق خطوات محسوبة وطبقا لنظرية (قدم على الأرض وآخر في الهواء)، وليس على نظرية الاجتياح الواسع السريع. 
بعد استعادة كركوك ومعظم المناطق المتجاوز عليها يجري التركيز حاليا على الوصول الى منفذ فيشخابور بأسبقية أولى حيث يتقدم شباب قوات الرد السريع مع رفاق آخرين بتأن وثبات، وابراهيم الخليل ثانيا أو غلقه من قبل تركيا. وخطوة كهذه ستؤدي إلى وضع مسعود في سجن كبير، وفرض طوق يفرض تدقيقا شديدا على نشاطات الخروج والدخول، وحماية خط أنبوب النفط، وفشلت الوحدات الخاصة التي تتبع منصور مسعود التي ارسلت لمجابهة القوات وبحضور قادة حزبيين في وقف التقدم. 
مايروج عن عزم مسعود تقديم الاستقالة يبدو أكذوبة يراد بها امتصاص الزخم المركزي للحكومة والقوات، ولكسب الوقت لإعادة توجيه موارد ميليشياته الشحيحة والضعيفة جدا، وعلى أمل حصول تدخلات خارجية.
ولا شك في أن العبادي مدرك لهذه التصورات تماما ومتمسك بمواقفه التي حظيت باجماع شعبي، وبات الحوار المباشر بينه وبين مسعود صعبا جدا وفي غاية التعقيد وخيارات التدخل الأميركي صعبة جدا.

وفيق السامرائي


التعليقات

الاسم: د.عبد الجبار العبيدي
التاريخ: 28/10/2017 01:19:51
لا يمكن قط ان تنهض أمة الا اذا وجدت فيهاالنخبة القيادية..وبدونها لا يتحقق التقدم لها اصلاً.ان الذين يقولون ان اية امة يمكن ان تتقدم دون حاجة لقيادة متمرسة ومخلصة هم مخطئون.لأن القيادة فن وعلم وعمل بدونها لا يستطيع الشعب التحرك نحو التقدم..حتى الماركسيوالذين يقولون ان الشعب كله يتقدم ويبتكر يناقضون انفسهم ..فكيف لو كان القائد متغطرسا وجاهلا ولا يقبل أراء الاخرين. فالقدرة على القيادة علم وتمرس رغم كونها ايضا هبة ليست موجودة عند كل القياديين.
من هنا وقع مسعود وغالبية القيادات العراقية بعد 2003 في خطأ التقدير...فلا الطموح وحده ولا الاخلاص وحده كفيل بالنجاح. فلكل طموح حدود ،ولكل توسع مدى.




5000