..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نوبات من الموت

علاء سعيد حميد

معي في كل مكان يرافقني على الدوامكالظل غير ان الظل يستريح  اما هو ابداًمعي وجوده خطوات اخطيها انفاس اتنفسها شهيق و زفير يتزامن ايقاع رتيب لكتلة واحدة يشعرني احساسي انه معي في قراراتي اذا ما عزمت على المضي الى عملي وافقني تارة و اخرى يعارضني حتى اترك الامر ،  استحسانه عبارة عن صمت مؤقت لبرهة من الزمن بعدها يقوضني و يزج بيالى ما يريد نوبات من الاستسلام دون قيداو شرط .

كثف طقوسة في الفترة الاخيرة  وجودهملفت جعل مني سخرية لا استطيع التخلصمنه او اتجاهل ذلك الشعور و الاحساس الذي يعتريني يطوقني و يسد جميع النوافذ يعلن عن وجوده قسراً  على الجدار ، الابواب ،السقف ، الاواني ، النوافذ ، شاشة التلفاز  ، داخل درج المكتب حتى على مكتبتي واوراقي حتى مع دخان السيكارة هو فيوجودي كله في امكنتي و ازمنتي طفح الكيل ما الذي تريده  ؟ من انت ؟ اخبرنيامتلئت ضجراً منك اصبحت  ثقيلاً على صدري جاثماً على انفاسي لقد  (خ_ن_ق_ت_ن_ي ) كف عني ايها البغيضإما ترحل او تفصح عن ما تريد .

اشتد غضبي حد نوبات الانفجار البركانينوبات الزبد و التخشب نفس ثقيل ، تعرق ،غياب عن الوجود بأسره تنتهي بتوقف الاحاسيس و المشاعر يلفها البرود و التوهانفي عتمة  الغياب . 

لم اعد ادرك وجوده الان وسط ظلام دامساكاد لا ارى كف يدي غائر في زنزانة تتهافتالي وقع اقدام تضرب  الارض كالمطار قتعلوا رويداً رويداً حتى ينفرج باب له صرير فينطلق ضوءٍ منه كالسهم  يخترق النظريجفل بصري ترتد عيني لاغماضة ثم افتحها ببطئ شديد لكي ارى عالم من ضياء و اشباحتتجمهر حولي يلغطون بحديث لا افقه ماهيته ،  الى بعد حين اعرف انهم يتجمعون من حولي و انا جثة هامدة يهدها التعبملطخة بالدماء جراء جرح قديم طالما كانينزف ضريبة الانهيار هو ما يسيل من الجبين يعفر الناصية ثمن نوبات من الاختلاجات يختض لها كيان برمته هي نوبات من التشنج العنيفة تأتيني كلما يضيق صدري بسبب وسوسات ذلك القرين البغيض .

  • مسكين 
  • انها نوبة صرع 
  • فج رأسة و الدم يسيل ، من لديهمنديل يعصب رأسة
  • على احدكم ان يجلب ماءً 

ادركت انني عدت الى الوجود من خلال كلامالناس حولي وهم يقلوني الى المستشفى صرت اميز الشخوص هؤلاء من البشرجميعهم مهتمين في عمل دؤوب لمساعدتي إلاَّ ذلك البغيض لقد عاد مرة اخرى يرتكن الىزاوية من زوايا المكان ثم لاول مرة نطق قالسوف اعود الى اللقاء .

قال الطبيب انهض الآن و عد الى طبيعتك لكن عليك الالتزام بمواعيد العلاج اياك انتفرط بموعد لديك خمسة اوقات تستمد منها الطاقة و السمو الى علياء اليقين الجرعة الاولى تتنفس منها رئتيك كما الصباح والجرعة الثانية تملئ منها قوت سفرك والجرعة الثالثة بصمتك لفتح كل باب مقفل اما الرابعة و الخامسة راحة ابدية اياك انتفرط اياك .

لم اشك يوماً بقدرة العلاج نتائجه مذهلةغير ان ذلك القرين كلما ظهر بعثر اوراقينحو الضياع نحو العدم و الاضم حلال ثميزج بي في نوبة الغياب هي التي اردتنيقاع الخجل و الانكسار ، لم يأتي الي خلال اليومين الماضيين كنت منتظم الجرعات ارىلوحات من الطبيعه الخلابة تسلب الالباب بعظمة صانعها ارى تناسق الالوان و اشاهد تكاتف الكون في اسعادي و راحتي كل لهدور في انتعاشي الاشجار و رقصاتها والعصافير و موسيقاها و الامطار و ايقاعها جميعها لوحة ابداع الخالق لا يعكر صفوها الاقريني البغيض يحطم صرح الجمال بصوته الذي انطلق بعد حادثة الصرع الاخيرة 

  • مستعد لخوض الحديث
  • ماذا تريد مني ايها النكرة 
  • انا مرآتك كل ما تراه هو انعكاسلروحك انا نكرة لانك نكرة 
  • انا لست  كذلك بل انت قطعت تأملي وانت حشرت نفسك في امنياتي 
  • قل وهمك انا دخلت اليك من اوهامكففيها شروخ كبيرة
  • ليست اوهام بقدر ما هي امنيات أُسلينفسي بها ابتعد عن هول الحياة هيمحطات استراحة 
  • امنيات العاجزين وبال عليهم خلل فيكيانهم مرتع لنا 
  • لماذا تتخذون ارواحنا ملاذ لدهائكم 
  • السبب وجيه ذلك لكونكم لا تلتزمونبما يمليه عليكم الواجب و تتركونجرعاتكم لأكسير الحصانة 


 

علاء سعيد حميد


التعليقات




5000