..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إطلاق رواية، ((عَين خَفشَة)) بماء الذّاكرة، للأديبة رجاء بكريّة في حَيفا

رجاء بكريّة

(حضور كثيف، توقيعات منفعلة، أسئلة تعيد فلاش نكبة أل 48 إلى الخلف..)

" أن تكونَ مُكتَشِفاً لمِبضعِ الألم، يعني أن تكون شريكا في صِناعَتِهِ، ألم نكن سببا في نهوضِهِ للعَلَن؟ لكنّنا اعتدنا أن نعزو كلّ ما يتغلّب علينا للحكاية"، قول الرّاوية! ((عَين خّفشة))

عن الباهرة:

في قاعة أُعدّت تَماما للحلُم جرى إطلاق رواية الرّوائيّة الفلسطينيّة رجاء بكريّة  في صالة فتّوش في حيفا. اليوم الّذي زامن ميلاد الأديبة. قاعة ضجّت بالوجوه والضّيوف والأشواق. هكذا تماما، كأنّما الصّدف تُرتّبُ مواعيدها وحدها، حتّى فاضت القاعة بالضّيوف وبالوجوه والكلمات.

ألا نصنعُ المناسبات أحيانا لنجمعَ المستحيلات؟ ألا نسجّلُ أنفسَنا أحايين أخرى لنكشفَ عمّا لم نستطع أن نقولهُ سرّا لمخازننا الدّاخليّة؟ ألا نُلاحِقُ الشّوق أحيانا ليصير واقعَ لقاءات تُمسكُ باليد؟. كلّ ما حدث بتاريخ 21. 9 كان يُمسكَ باليدِ والقلب معا.

((عَين خَفشة))، الرّواية الثّالثة للأديبة، رواية النّكبة الفلسطينيّة بامتياز، كما أشار إليها أحد النقّاد في معرض حديثه عنها. وهي  بعد (عُواء ذاكرة)، و ( امرأة الرّسالة)  الآداب بيروت. صادرة عن الأهلية، بيروت. وهي تحكي ضمن حدثها المركزي عن نكبة أل 48 بلسان مكانها ، شخوصها وزمانها. قدّمت الأمسية الشّاعرة أسماء عزايزة، فيها عرضت د. لنا وِهبي  لقراءة نقديّة قيّمة عميقة، حول محاور وأبعاد الرّواية شخوصا وأبطالا،

وضمن ما أكّدتهُ،، ".. تكتسب الرّواية قيمة وثائقيّة تصحّح مجرى الوقائع تاريخيّا، لترسيخ الوعي في أذهان الفلسطينيين بما يتعلّق في هويّة المكان والإنسان، والعمل على نقل الحكاية للأجيال المعاصرة والقادمة"،(د.لنا وِهبي)

 أعقبت المداخلة قراءات للأديبة من الرّواية. ثمّ الحوار المدهش الّذي قدّمة الصّحافي الكاتب، هشام نفّاع تناول محاور مركزيّة في ((حكاية العَين)). أجواء حميميّة أضفت على الحوار بعدا حلميّا من صفحات تاريخ مُزِع.

" أتذكّر جيّدا الخطوات الّتي مشيتُها فوق البحص الأبيض، وأنا أحمل إبريق الوضوء الأخضر، وأحاول أن أدربِكَ عليهِ تنويحة جدّتي صبيحة للمرّة الألف ولا أنجح، ففي كلّ مرّة كانت عيون المسبحة تنفرط، فيبكي الإبريق حزنا، وأبكي أنا شفقة عليه.." رجاء.ب

على هامش الأمسية وُقّعت العَين وسط لفيف من القرّاء والأصدقاء، وجمهور الضيوف الثلاثة

 (صالة فتّوش، حيفا)، فلسطين ،، سبتمبر، 017   

رجاء بكريّة


التعليقات




5000