.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


النهج الحسيني وثقافة: حب لأخيك ما تحب لنفسك...

احمد محمد الدراجي

إن الخصال التي ينبغي أن يتحلى فيه الإنسان المسلم هي أن يُحب لأخيه ما يُحب لنفسه، ويكره له ما يكره لها، ويحرص على أداء حقوقه، والنظر في شؤونه، وان يمنع عنه الأذى وقد عُدَّ ذلك من لوازم الإيمان وباب لدخول الجنان، ونيل رضا الرحمن، قال رسول الله: «لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ »، وقال: «مَنْ لَمْ يَهْتَمَّ بِالْمُسْلِمِينَ فَلَيْسَ مِنْهُمْ»، هذا نموذج من الأدبيات التي حرص الإسلام على تربية الإنسان عليها وترسيخها وتعميقها من اجل بناء مجتمع تسوده ثقافة التواصل والتراحم والتوادد والتعاون والإيثار والعدالة... لقد خط الحسين بنهضته الخالدة أروع صور الإيثار والتضحية من اجل الآخرين فهو لم يكن  يحب لغيره ما يحب لنفسه ويكره له ما يكره لها فحسب، بل انه تحمل الأذى من اجل الآخرين، وضحى بنفسه وأهل بيته وأخوته وأصحابه من اجل الإنسانية وتحقيق العدالة ونصرة المظلومين، قال عليه السلام "ألّلهمّ إنّك تعلم أنّه لم يكن ما كان منّا تنافساً في سلطان، ولا التماساً من فضول الحطام، ولكن لنري المعالم من دينك، ونظهر الإصلاح في بلادك، ويأمن المظلومون من عبادك.."  فكانت ملحمة كربلاء وما جرى على عياله من أسْر وسَبي، اللوحة الأروع التي ضمَّت أسمى صور ومعاني ومصاديق الإيثار والتضحية، والرسالة البليغة التي بعثها للأجيال، والجامعة التي تتعلم منها أنبل القيم والمعاني والمواقف، وهذا ما أراده (عليه السلام) من ثورته، فإحياء ذكره وإقامة شعائره لا يكون إلا  بالسير على نهجه والإقتداء بسيرته الوضاءة، وتحقيق الأهداف التي خرج  وضحى من اجلها، الإصلاح ورفض الفساد والمفسدين، ونصرة المظلومين، ومواساة المهجرين والمحرومين ؟!، ومن النهج الحسيني تجسيد ثقافة "حب لأخيك ما تحب لنفسك واكره له ما تكره لها" بل وتحمل الأذى عن الآخرين مثل ما تحمله الحسين، والتضحية من اجل الآخرين مثل ما ضحى الحسين، يقول المحقق المهندس: ((إن شخص الحسين وثورته ونهضته وتضحيته تمثل المثل الأعلى والقدوة الحسنى والتطبيق الصادق الواقعي للقوانين الإلهية الروحية والاجتماعية والقيم والمثل الإنسانية العليا, حيث جسد (عليه السلام) بفعله وقوله وتضحيته , توثيق العلاقة بين العبد وربه وتعميقها والحفاظ على استقامتها وكذلك جسد (عليه السلام) العلاقة الإسلامية الرسالية بين الإنسان وأخيه الإنسان حيث الاهتمام لأمور الأخوان وهمومهم ورفع الضيم عنهم ومساعدتهم وتوفير الأمان والتضحية من اجل ذلك حتى لو كلفه حياته (عليه السلام)).

احمد محمد الدراجي


التعليقات

الاسم: صالح الربيعي
التاريخ: 07/10/2017 04:28:07
لو طبقنا هذا الحديث الوارد عن رسول الله (ص) لما بقي فقير على بين المسلمين ونعيش بخير وسلام وان كلمة العدالة لنمحت من القاموس العربي لان الحب اسمى من العدالة

الاسم: سوزان عمر
التاريخ: 07/10/2017 03:07:09
ملحمة كربلاء الاباء والشرف، ملحمة جسدت فيها نهج الانبياء والاوصياء نهج الاسلام الحقيقي ، وكشفت من خلالها الانحراف الفكري والعقائدي عند بني أمية ، حيث أظهرت عمق المأساة التي مرت على سبط الرسول واهل بيته الاطهار وصحبه الاخيار لما تعرضوا فيها لانتهاكات لامثيل لها سابقا ، من قتل وسلب وحرق للخيام وتمثيل بالاجساد الطاهرة ...، حيث نجد الانتصار المادي لبني أمية لغلبتهم بالعدة والعدد ، الا ان الانتصار الحقيقي قد حققتها الثلة الطاهرة المتمثلة بالامام الحسين واهل بيته الاطهار وصحبه الاخيار ، وهذا هو الانتصار المعنوي ، انتصار الدم على السيف ، انتصار المظلوم على الظالم على مر الازمان . السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين ,,,,,,,,,,,, اعظم الله أجورنا وأجوركم أيها الموالون للحسين الشهيد .

الاسم: عبيد الشمري
التاريخ: 06/10/2017 20:30:52
قال رسول الله: «لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ »، وقال: «مَنْ لَمْ يَهْتَمَّ بِالْمُسْلِمِينَ فَلَيْسَ مِنْهُمْ» قول المحقق المهندس السيد الصرخي: ((إن شخص الحسين وثورته ونهضته وتضحيته تمثل المثل الأعلى والقدوة الحسنى والتطبيق الصادق الواقعي للقوانين الإلهية الروحية والاجتماعية والقيم والمثل الإنسانية العليا, حيث جسد (عليه السلام) بفعله وقوله وتضحيته , توثيق العلاقة بين العبد وربه




5000