.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دور التركمان في العراق الموحد.. محاضرة قيمة للدكتور علاء الجوادي في تركمن اوجاغي في كوبنهاكن

د.علاء الجوادي

كتب علي الجاسم: نشر موقع افكار حرة نافدتك على توركمن ايلي في صفحته الرئيسية/ الأخبار السياسية / تقريرا بعنوان "دور التركمان في العراق الموحد"..وهي محاضرة قيمة للدكتور علاء الجوادي القاها في "تركمن اوجاغي في كوبنهاكن".

ومصدر هذه المقالة الرائعة موقع شبكة الاعلام العراقية، وكان قد نشرها الموقع المذكور بتاريخ الأحد، 24 أيلول 2017 وبالعنوان المذكور اعلاه والتقرير المذكور بقلم الاعلامي البارز الاستاذ رعد اليوسف المشرف العام على الموقع والذي يرأس تحريره الاستاذ اسعد كامل ويدير التحرير فيه الاستاذ ادهم النعماني... وللقارئ الكريم نص التقرير المنشور في شبكة الاعلام العراقية وعنها في مواقع اخرى...

الدكتور السيد علاء الجوادي يلقي كلمته

اقامت جمعية توركمن اوجاغي في كوبنهاكن يوم السبت 23 ايلول ندوة بعنوان دور التركمان في العراق الموحد وحضرها جمع غفير من الجالية العراقية في كوبنهاكن. وبدات الندوة بعزف النشيدين الوطني العراقي والقومي التركماني وقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء العراق تلاها تلاوة عطرة من الذكر الحكيم

الدكتور السيد علاء الجوادي يلقي كلمته

القى بعدها يورتان كروانجي رئيس جمعية تركمن اوجاغي كلمة رحب بها الحاضرون ومشيرا على دور التركمان التاريخي والوطني في تلاحم العراقيين ووحدة اراضيه.

الاستاذ يورتان عريف الحفل

والقى في الندوة الدكتور علاء جوادي سفير العراق في مملكة الدنمارك ، بحثا شاملا ودقيقا عن تركمان العراق في الوطن الواحد ، مسلطا الضؤ على نشأتهم التاريخية عبر المراحل الزمنية السحيقة ، عموما وتركمان العراق خصوصا ، مشيرا الى كونهم يمثلوا قومية ثالثة بعد العرب والأكراد .

وندد بالنزعات الشوفينية التي تقرأ التاريخ بشكل خاطئ من منطلق طائفي وآخر قومي متعصب ، لتقيم وفق ذلك نظريات مشوهة اساسها غرور الانسان وطغيانه من اجل اضطهاد الآخرين والانتقاص من قيمتهم الانسانية .

وبيّن الدكتور الجوادي ما أنتجه التركمان كجزء من الشعب العراقي ، من القادة والعلماء والشعراء والاُدباء والفنانين وغير ذلك ليمارسوا دورهم في بناء الوطن .

وتحدث عن تضحيات أفراد القومية التركمانية ودمائهم التي اختلطت بدماء العراقيين العرب وغيرهم في معارك الدفاع عن الوطن على مر التاريخ وآخرها معارك التصدي لداعش الى جانب القوات المسلحة والحشد الشعبي .

وتناول الدكتور علاء بشئ من التفصيل حقائق تتعلق بالتاريخ الحديث منذ عام 1925 وكتابة الدستور العراقي وإحصاء عام1957 ومناطق سكناهم في كركوك وتلعفر والموصل واربيل وكذلك بغداد.. وقال : ان الحقائق التاريخية تشير الى انهم يمثلوا الأكثرية في كركوك.

وأشار الى الصراعات القومية ذات الأبعاد السياسية وكيف أدت الى ارتكاب مجزرة قاسية بحق التركمان في كركوك عام 1959.

مثمنا دور التركمان بالكفاح ضد الدكتاتورية

وحجم تضحياتهم الكبير حيث ذكر انهم قدموا

شهداء باعداد كبيرة لا تنسجم وتعدادهم .. وعرج

على دورهم الاستثنائي في الانتفاضة ضد الطغمة

الفاسدة .

 

وبعد ان أضاء الكثير من النقاط المعتمة في تاريخ التركمان في المنطقة والمناطق التي استوطنوها ، والدور الحضاري الذي لعبوه انسانيا في بناء الدول ، أكد أهمية دورهم الوطني في الحفاظ على العراق الى جانب الشعب العراقي باعتبارهم جزءا منه، موضحا ثقلهم السكاني التاريخي الواضح في اماكن سكناهم لا سيما في كركوك وتلعفر وغيرهما من مناطق شمال العراق وبغداد... واشار الى كيفية تشكل مدينة كركوك تاريخيا، بعيدا عن النظريات السياسية التي تحاول افساد الحقائق التاريخية بتعصب قومي تارة وطائفي تارة اخرى وغير ذلك من التبريرات الخاطئة.

وبناء على العرض التاريخي الغني بالحقائق الوطنية للتركمان طالب الدكتور علاء في ختام بحثه بـ:

- حماية التركمان العراقيين من كل الاعمال التي تستهدف وجودهم .

- يجب اعطائهم كامل حقوقهم الانسانية والثقافية والسياسية كعراقيين كاملي المواطنة .

- منحهم كل الاستحقاقات بما ينسجم وتضحياتهم وموقفهم الوطني ودفاعهم عن السيادة وتمسكهم بوحدة العراق شعبا وارضا .

ودعا في ختام بحثه الى ضرورة الابتعاد عن النظرة الشوفينية في التقييم ، واعتماد الوعي والثقافة في النظرة الى القضايا الوطنية المصيرية التي تتعلق بسلامة العراق والأجيال القادمة .

وأكد على أهمية الحفاظ على بلد الأنبياء والمقدسات العراق المقدس الذي نتشرف اننا تكونا جميعا من ترابه ومائه وهوائه... البلد الذي نفخر انه علّم العالم الكتابة والقانون... وهما اهم وسيلتين لبناء الحضارات وتحقيق الحلم الإنساني .

اجاب الدكتور السفير بعد ذلك على عدد من أسئلة السادة الحضور.

الاستاذ الشاعر ابو كرار يلقي اشعاره

وكان الشاعر ابو كرار قد ألقى قصيدة شعر شعبي جاءت معانيها في هدي ثورة الحسين ع وصبر العراق وشعبه على الضيم والمحن .. وتغنى بمواقف الإخوة التركمان وانتمائهم الصادق الى العراق .

وتم عرض بعض الأفلام التوضيحية التي تتعلق بالمكون التركماني وتاريخ النشأة والخصائص والانتماء الى الوطن .

شبكة الاعلام في الدنمارك مع السيد السفير الجوادي

هذا وقد حضرت شبكة الاعلام في الدنمارك الندوة الثقافية تلبية لدعوة الجمعية ، ممثلة برعد اليوسف المشرف العام

اسعد كامل رئيس التحرير

ادهم النعماني مدير التحرير

المصدر شبكة الاعلام العراقية

صورة تذكارية تضم السيد السفير مع مجموعة من اخوته تركمان العراق

 

 

د.علاء الجوادي


التعليقات

الاسم: نازلي بياتلي
التاريخ: 30/09/2017 13:34:10
انبه لملاحظه مهمة جدا وهو عملية تكريد محافظة كركوك وارسال عشرات الاف او مئات الالاف من اكراد الى كركوك وتسجيل مواليد اكراد في اربيل سليمانية وغيرها على مواليد كركوك وتهجير التركمان وارهابهم للخروج من كركوك

كركوك تعرض الى عملية تغير ديموغرافي كبير كبير جدا جدا

الاسم: كمال حقي
التاريخ: 30/09/2017 13:31:09
شكرا لسعادة السفير على موقفه الاصيل وهو لا يخاف من احد عندما دافع عن حقوق التركمان في كركوك وتلعفر وبقية مناطق التركمان في شمال العراق

اليس من حق التركمان ان يؤسسون اقليم لهم يمتد من تلعفر الى كركوك ويضم طوز حرماتو وكلها مناطق تركمانية وبها مساحات مكردة او معربة

الاسم: اتاتورك تركماني
التاريخ: 30/09/2017 13:27:56
العراق به كثير من المفكرين الاحرار منهم سعادة سفيرنا البطل الصريح الذي لا يخاف في الحق لومة لائم
باقة ورد الى سيادته

الاسم: شميم بارق
التاريخ: 30/09/2017 13:25:55
نحيي السيد السفير على انسانيته وعلمه الواسع وتواضعه

الاسم: رشيد الحبيب
التاريخ: 30/09/2017 13:18:08
شكرا للكلمة القيمة لسعادة السفير الباحث الاكاديمي... نرغب بالحاح ان يتفضل سسيادته بنشر المقالة كاملة اتماما للفائدة وندعو الله ان يحفظه من كل مكروه

الاسم: جميل نصرت
التاريخ: 30/09/2017 13:15:17
اقدم اكبر ايات الاحترام والامتنان لسعادة السفير البروفيسور المفكر علاء الجوادي اوضح تاريخنا بما لا يقدر ان يفعله الكثير من ابناء جلدتنا التركمان مع انه رجل عربي هاشمي الا انه انساني يحترم الجميع

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 30/09/2017 05:16:44
الدكتور الفاضل والعزيز علاء الجوادي مع التحية . أحييك بكل التقدير والأعتزاز والمودة أيها العراقي الشهم والأصيل وأنت توظف بشجاعة قدراتك الفكرية( الدينية الأسلامية المنفتحة على الأخرين) للتواصل مع الجماهير حيث حصل هذه المرة لقاء مع مكون عراقي هام له دور مساهم وفاعل في صنع تاريخ العراق . إن اللقاءات الجماهيرية والتعرف على إحتياجات ومطالب الجماهير العادلة والمشروعة من أجل تحقيقها هي من أبرز سمات الشخصية الوطنية الشجاعة وبلقاءك هذا مع الجالية العراقية التركمانية في كوبنهاكن فأنت الشخصية الوطنية العراقية الأصيلة والشجاعة . دمت بسيرك الدائم على الطريق الصحيح الذي هو طريق الجماهير لا طريق المناصب والأغراءات المادية وستبقى عالقا في ذاكرة شعبنا العراقي . وفقك الله في خطاك . مع كل احترامي




5000