..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منظمة الشفافية - جوائز للأوائل

عباس النوري

الإعلام العراقي يجب عليه أن يقوي العلاقة بين الحكومة والشعب، ولا ينقل الإشاعات المغرضة وبالخصوص من نفايات الانترنيت...أو من منظمة الشفافية.
والعراق يجب أن يحصل على شهادة الثالث في العالم من أصل 180 دولة.

 المتعارف بين الكتل البرلمانية (الموافقة) على مبدأ (غطي لي وأغطي لك) و(شيل لي وأشيل لك)...يعني خلق أسلوب ديمقراطي جديد بعنوان - الديمقراطية التوافقية.

هذا الأسلوب الذي يعبر عن الحداثة كمضمون يفعل على أرض السويداء، لكن بين الأحزاب النافذة يجب أن يعمم من خلال وسائل الإعلام العراقي لكافة أفراد الشعب ليتفهموا مدى حرص الحكومة، ولكي تبدأ وسائل الإعلام العراقي تقوية أواصر العلاقة بين الحكومة والمواطنين، ولا تعتمد على نفايات الإعلام (الانترنيت) في نقل الإشاعات التي تريد النيل من العملية السياسية.

أي جريمة اقترفت وتُقترَف نتاج حكم دكتاتوري بغيض، أو هو فعل الإرهاب، والحرب الكونية على الإرهاب يجب أن تعلنه وسائل الإعلام العراقية. ولا أتصور أن هناك عراقي واحد لديه الحد الأدنى من الشعور الوطني يخالف هذه القضية، لكن هذا لا يعني أن وسائل الإعلام عليها غض الطرف عن الفساد المستشري أو الذي كان سبباً في تفشي الأمراض والأوبئة، وكثرة العاطلين والعوز القاتل بين أبناء الشعب العراقي.

مع أن العراق أحتل المرتبة الثالثة بعد الصومال وبورما وهايتي من بين 180 دولة حسب التقرير السنوي لمنظمة الشفافية، فعليه يجب أن تقدم جائزة للدول الأوائل.

بعد قراءتي لأهداف وأسلوب عمل منظمة الشفافية والتي شكلت عام 1995 ومقرها برلين. وجدت أن أهم أربع عوامل مساعدة للحد من الفساد (والرشوة) وسرقة المال العام وهي:

1- مراقبة البرلمان
2-  المؤسسات الحكومية المنفذة للقانون
3-  وسائل الإعلام المستقلة
4-  مؤسسات المجتمع المدني

ووجدت أن هذه المنظمة مدعومة من شركات عالمية والبنك الدولي والأمم المتحدة وشعارها تحقيق أهداف الألفية (2015) أي في نهاية التاريخ المعين القضاء على الفساد، وبتكلفة 35مليار يورو.



السؤال؟ هل هذه الجهات المسئولة عن الحد من ظاهرة الفساد فاعلة في العراق، وقادرة أم العكس هو الصحيح.
وأبدأ من الأخير: المنظمات المدنية التي باتت تعاني بشكل واضح وسافر من تدخل الأحزاب والمؤسسات الحكومية في عملها، فاستغلت أسوء استغلال، ولا يمكن القول أنها مستقلة في قرارها وأسلوب عملها فعوض أن تكون أداة رقابة تحولت لأدوات تبرير وشراء أصوات لهذا الحزب أو لذاك الشخص لأن مصادر تمويل هذه المنظمات أنحصر بأيدي وجهات لا مكان لمعنى الوطنية في عملهم وتفكيرهم...وقبل أن يعمم هذا الأمر السلبي يجب القول أن المنظمات النزيهة عملها مستمر لكن بحدود وبطريقة غير مؤثرة لشحت الموارد.
وأسباب تردي عمل المنظمات تطرقت لها في العديد من المقالات ولا أريد التكرار الممل.

وسائل الإعلام: نعم هناك وسائل إعلام عراقية نوعاً ما مستقلة، لكنها فقيرة وليس هناك دعم حكومي بسبب استقلاليتها، أو لأنها لا تشيد بالإنجازات بالكم كما تبين الخروقات بالشكل المفضوح. وبشكل عام وطاغي أن الكثير من وسائل الإعلام تابعة أما لحزب أو لطائفة أو لقومية أو أن مالكها الأصلي شخص كان لا يملك شيئاً يذكر قبل التغيير والآن يملك الفضائية والصحف وما إلى ذلك. أما شبكة الإعلام العراقية الرسمية فواضح من العنوان والانتقادات كثيرة ولم تصل للمستوى المطلوب لا من حيث الرقابة ولا من حيث مجابهة الإعلام المضاد للعملية السياسية ولا يمكن الحديث عن عملها الأساسي لمراقبة عمل المؤسسات الحكومية دفاعاً عن حقوق المواطنين.

المؤسسات الحكومية:  التي يجب أن تحافظ على القانون وتنفيذه دون أن تفرق بين هذا وذاك. لم تصل للمستوى المطلوب. والقصور لم يكن متعمد أو نابع عن عدم حرص أو قلة في الشعور الوطني، لكن الديمقراطية التوافقية طبق مفهومه بصورة مقلوبة. فعوض أن تتوافق الأطراف على مصلحة المواطن العراقي وتتوصل لتوافق قوي من أجل المصلحة الوطنية العليا تراها تتفق وتتوافق على الخروقات القانونية، وتبرأ مجرمين بمستويات متفاوتة.

بالمقابل نرى هناك دول أربعة هي الأنظف من الفساد في العالم وهي: السويد، الدنمارك، نيوزيلندا وسنغافورة.  كيف تمكنت هذه الدول محاربة الفساد وبأي أسلوب، هل الأمر بهذه الدرجة من الصعوبة لكي تتعرف الحكومة العراقية من حكومات تلك الدول المتقدمة عن كيفية الخلاص من الفساد الذي هو الشريان المغذي للإرهاب العالمي.

  أربعة عناصر لتحقيق أهداف المنظمة

تتبنى منظمة الشفافية استراتيجية مكونة من عدة عناصر لتحقيق أهدافها تتمثل في الآتي:

- بناء تحالفات على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي تضمّ: الحكومات، والمجتمع المدني، والقطاع الخاص من أجل محاربة الفساد الداخلي والخارجي.
- تنظيم ودعم الفروع المحلية للمنظمة لتحقيق مهمتها.
- المساعدة في تصميم وتنفيذ نظم النزاهة الفعالة.
 - تجميع وتحليل ونشر المعلومات وزيادة الوعي العام بالأضرار المهلكة للفساد (خاصة في الدول ذات الدخل المنخفض) على الإنسان والتنمية الاقتصادية.
للمزيد من المعلومات راجع موقع منظمة الشفافية:
http://www.transparency.de/
http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/middle_east
_news/newsid_7631000/7631563.stm


عبرت العديد من وسائل الإعلام العالمي عن الفساد بكارثة بشرية...هل المواطن العراقي حريص على ثرواته لكي ينضم لحملات المسائلة ونقل المعلومات الصحيحة والموثقة لكي نتعاون من أجل الحد من ظاهرة الفساد ...حتى الإنسان العراقي يحصل على ثمرة من ثمرات ثرواته.

 

عباس النوري


التعليقات




5000