..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا ناهب الأحلام

نجاح عباس رحيم

يا ناهب التين واللوز

من أفواه العيال

في الحروب الهمجية

سبايا غدت نسائنا ,

وبنادق الرجال ,

المتقهقرين علقتها فوق أذرع الساقطين

في فوضى تلك الليلة الغادرة

يا ناهب المدن

والأحلام في ساعة ودقائق

بحنجرة النداءات

والذل العميلة

حلوة عندك الخيانة

ورؤية أهلي يقضون ليلتهم

على فراش المقابرالجماعية

واعواد المشانق ,

حلوة أن ترنو اليهم,

يقتلون !

أن تغطي عيون الحمام

وتلطّخ نينوى بدم زاهق

ياناهب المدن غيلة

والأطفال فوق الأثداء القتيلة

كان الليل يبصق بالنحيب

على السماسرة المتثائبين ,

الساهرين لأقتسام الغنيمة

والبدر يبكي على الصغيرات التائهات

وبقلب منغولي المنشأ ,

 جائع الجوف , عا ق

تسأمه الجيف , متشرد , جوال

جلست تكسّر الكستناء والجوز الأخضر , كالبهيمة

وتشعل عقب سيكارتك العاهرة

وتنسج حبال الاستفتاء والإستقلال !

حتما ,سنصدح يوما كالسحاب , صاخبين

ملقين دما من سجيل , منهمرة  

ولن تنجيك الكهوف المسقوفة بالبصاق ,

 ولا برنو المتمردين

المحزمين بالتبغ اللعين  

ولانجوم داود الجليل

أومسامير صهيون الغليضة 

وسنعيد الطيور والحما م

الى أقنانها العالية

وستموت ميتة الطرائد

والبصاطيل ,

في ارض الحرام .

 

نجاح عباس رحيم


التعليقات




5000