..... 
مقداد مسعود 
.
......
مواضيع الساعة
ـــــــــــــــــــــــــــ
.
محمد عبد الرضا الربيعي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لورنس العرب : صانع الملوك واعمدة الحكمة السبعة

د. حسيب الياس حديد

 شخصيات كثيرة جداَ طوتها صفحات التاريخ واصبحت طي النسيان  وبعض الشخصيات  ابرزتها هذه الصفحات لينسج حولها الكثير من الاساطير والملاحم والكثير من الخيال بحيث تجعل القارئ يتساءل هل فيما  هذه الشخصيات هي حقيقة ام خيالية. ولعل توماس ادورد لورنس (1888-1935) هو أحد هذه الشخصيات الذي كتب عنه أكثر من (900) كتاب ومقالة حتى عام (1990). فان اول كتاب صدر عام 1927 وهو كتاب الصحفي الامريكي توماس لويل  " مع لورنس في الجزيرة" ([1])والكتاب الاخر عام 1987 باللغة الفرنسية للمسيوفانسو مونتي " لورنس العرب"([2])  فما سر كل هذا الكم من المؤلفات حوله؟ وما هي الاسطورة التي نسجت حوله والتي جعلت منه شخصية شبه خيالية يصعب نوعاً ما على القارئ تصديقها لأنها بين  الحقيقة والخيال. ولا شك يعد لورنس ظاهرة غريبة واستثائية مليئة بالالغاز والتناقضات يصعب على المحلل والقارئ بصورة عامة النفاذ اليها. وحتى الوقت الحاضر كثير  من الانكليز انفسهم لم يستطيعوا أن يعرفوا هذه الشخصية  واكتشاف الغموض الذي يعتريها ويعشعش في اعماقها.

  

يعد  توماس ادوارد لورنس المعروف ب " لورنس العرب" شخصية يصعب النفاذ اليها سواء للانكليز أنفسهم ام لغيرهم. والى يومنا هذا فان ادراك شخصيته مهمة ليست باليسيرة0ويكشف التحليل النفسي ان تلك الشخصية  ذات طبيعة مليئة بالتناقضات والمفارقات ويكتنفها الكثير من الغموض وتعزى شهرته الى الدور الذي قام به ابان الثورة العربية الكبرى عام1916تلك الثورة التي حبته فرصة تاريخية لتأليف رائعته الادبية " اعمدة الحكمة السبعة". وفي الحقيقة دخل لورنس التاريخ من اوسع ابوابه ليس لاسباب سياسية وتاريخية فحسب بل لاسباب ادبية ايضا . حيث ان كتابه المشا ر اليه اعلاه تم اغفاله من النقاد على الرغم من القيمة الادبية العليا التي يتمتع بها الكتاب في حين ان مولفه حظي بتقويم جيد من بعض رجالات الادب المعروفين من امثال جورج برنارد شو واي. ا.م. فورستر وروبرت غريفز وتوماس هاردي فضلا  عن بعض رجال السياسة والتاريخ. وحري بنا ان نورد قليلا من الكثير الذي كتب عن" اعمدة الحكمة السبعة " فهذا ونستون تشر تشل عدّه عملاً جبّاراً فوق مستوى جميع المؤلفات المعاصرة وذكراهم مزاياه واستطرد قائلا " (ان اعمدة الحكمة السبعة) هي قصة الحرب والمغامرة وهي المختصر التام لما يمكن ان يعنيه العرب للعالم. لقد احتل هذا الكتاب مركزه فورا بين الكتب الكلاسيكية الانكليزية. ان غنى الموضوع وقوته وميزته اسلوبه  وتلك الشخصية الصوفية   التي لاحدود لها كل ذلك رفع هذا العمل الجبّار الى مافوق مستوى جميع المولفات المعاصرة" ([3]). اما الجنرال اللنبي فقد وصفه بانه مؤلّف عظيم وقال " هذا مؤلّف عظيم وقد يكون من افخم ما صدر في هذا العصر.  ومن جهته ذكر مارسل بريون في " دفاتر الجنوب" انه لايعرف مثيلا "لاعمدة الحكمة السبعة" في اداب اية امة في أي عصر. ووردت كتابات كثيرة اخرى حول رائعة لورنس الادبية وان دلّ ذلك  على شئفانما يدل على اهميته ليست التاريخية والسياسية فحسب وانما الادبية ايضا مما جعله في مصاف بواكير اشهر الروائيين ورجالات الادب .وكما ذكرنا في الحوار الذي نشر في المجلة الثقافية التي تصدر عن الجامعة الاردنية (*) تم اختيار" اعمدة الحكمة السبعة" ضمن افضل مئة كتاب في العالم بموجب انتقاء الكتب للمكتبة المثالية التي اعدها ريموند كينو. اذ ذكر رينه ايتيمبل ان كتاب لورنس العرب نال المرتبة السايعة والسبعين وهذا دليل اخر على  الاهمية التي يتمتع بها مؤلّف لورنس الذي ترجم الى ثلاث عشرة لغة منها العربية التي صدرت في بيروت عام 1980. مما يلفت النظر ان جامعه تكساس اصدرت فهرسة عام 1985 تضمنت عناونين  سبعمائة وسبعة وثمانين كتاباً ومقالاً كتب عن لورنس الا ان جميع هذه الكتب والمقالات لم تتناول بالشرح والتحليل كتاب " اعمدة الحكمة السبعة" ولم توليه الاهمية الادبية التي يستحقها الا ان كتابين تناولا المولّف ولكن حسب وجهه نظر مولفيهما والكتابان هما:

  

1) Jeffrey Meyers : The wounded spirt: A study of Seven Pillars of Wisdom , Martin Brain and O'keeffe, London , 1973.

(2) Stanely and RodelleWeintraube: Lawrence of Arabia , The Literary Impulse,LouisinaStateUniversity,Press, Baton Rouge, 1975

  

ومن المهم ان نشير الى ان الفترة ما بعد الحرب تمثل المر حلة النهائية لحياة لورنس الذي اصبح جون هيوم روس ومن ثم تي. أي شو. فان انسانا كان يتمتع بنفوذ واسع وشهرة ذائعة وتحت تصرفه الاموال ووصل الى رتبة عقيد يتطوع برتبة جندي بسيط وتنازل عن رتبته فان مثل هذا التصرف امر يفوق حد التصور وكيف يمكن تفسير ذلك . في الحقيقة لايمكن ان ينجم  مثل هذا التصرف الاّ  كرد  فعل عنيف لأزمة نفسية حادة جدا وكامنة في  الوقت نفسه . ويمكننا ان نتساءل كيف تم ذلك؟ ولماذا اتخذ لنفسه اسماءاً مستعارة تارة جون هيوم روس وتارة اخرى تي أي شو ؟ ولماذا اختار القوة الجوية دون غيرها من بقية الصنوف العسكرية التابعة للقوات البريطانية؟ وما هي دوافعه الظاهرة منها والباطنة؟ وكما يبدو جليا ان اختياره لم يكن نحو الافضل وانما نحو الاسوء. انها مسالة محيّرة ومفاجئة اذن لابد من القاء المزيد من الضوء على هذه السلوكية غير السوية وهي بكل تأكيد تكشف النقاب عن حقيقة لورنس وتركيب شخصيته. بادىء ذي بدء نتفحص الدوافع المعلنة التي عبّر عنها لورنس في كتابه "المسك" وهو الكتاب الذي الّفه بعد تطوعه في القوة الجوية الملكية ان السبب الذي يكمن  وراء تطوعه هو كسب قوته فقال:" لماذا تطوعت في القوة الجوية الملكية" ؟ فقد أوضحت انني افرطت كثيرا في حياتي  واحتاج الى ان اهجع قليلا في الهواء الطلق وهذا يعني كسب قوتي بيدي وبعرق جبيني طالما ليس لدي أي موارد مالية ... لذلك تطوعت ([4]). ان مثل هذا التبرير لايمكن ان يكون مقنعاً البتة لان قبل تطوعه كان يعمل في " دائرة المستعمرات" فلابد من انه كان يتقاضى  راتباً جيداً فضلاً عن تمتعه بنفوذ وسلطة عاليتين. وكان من الاجدر ان يختار منصبا اخر او وظيفة اخرى تليق برتبة الكولونيل التي كان يحملها في الجيش البريطاني انذاكاوا ن يحال الى التقاعد.([5])

فقد تناول الكتاب الاول بالشرح والتفصيل التاريخ العسكري مركزاً على الخلفية السياسية وتطرق الى جارس دوتي (**) واثره في لورنس العرب ثم تناول الحديث عن تولستوي والادب الملحمي واخيرا ناقش فلسفة نيتشه واثرها في لورنس اما الكتاب الثاني فقد ركّز على الدوافع التي حدت بلورنس الى تأليف كتابه ولكن لايعدّ بكل حال من الاحوال دراسة ادبية نقدية معمّقة لاعمدةألحكمةألسبعة اذ عمد المؤلف الى اتبّاع منهج يبين نشاطات لورنس الادبية بصورة عامة وذلك حسب تسلسلها التاريخي دونما أي تحليل وتقييم لتلكم النشاطات ولكل بصورة عامة , يمكننا التاكيد على نقطتين فيما يتعلق بالكتابين الانفي الذكر . النقطة الاولى , لم يعالج الكتابان لورنس بوصفه شخصية خيالية في" اعمدة ألحكمة السبعة" وانما شخصية حقيقية وبعبارة اخرى لم يتم الفصل بين لورنس والتاريخ الحقيقي والثورة العربية . لذلك فانهما يتحدثان عن لورنس اكثر مما يتحدثان عن كتابه , والنقطة الثانية لم ياخد المؤلفان بنظر الاعتبار جميع النواحي الادبية لكتاب لورنس وكذلك المميزات الخاصة للنمط الروائي الموجودة فيه وهذا يعزى الى حقيقة ان المولفين عدّا كتاب لورنس كتاباً شاملا يتناول التاريخ والاجتماع والمغامرة.

ومن الاهمية بمكان ان نشير الى ان جميع الدراسات تناولت محاور معينة وتوصلت الى استناجات مختلفة. اما دراستنا فانها تناولت المحاور التالية:-

  

المحور الاول لم تعالج الدراسات العربية لورنس بصورة دقيقة وعميقة فضلا عن انها نادرة حيث تم تجاهله من قبل المؤلفين العرب على الرغم من غزارة المؤلفات الاجنبية وبصورة عامة والغربية بصورة خاصة. لذلك ارتاينا ان ننفذ الى هذه الشخصية المليئة بالالغاز علماً ان لورنس يمثل موضوعاً للدراسات السياسية والاجتماعية والتاريخية بصورة عامة ومحوراً اساسياً للدراسات الادبية لانه كما ذكرنا انفاً لم يتم أي تحليل ادبي ونقدي لكتابه . ولهذا السبب سوف نشير الى كتاب "اعمدة الحكمة السبعة" بانه رواية كما سيتم البرهان على ذلك لاحقاً. اما المحور الثاني فانه يركّز على رد فعل لورنس تجاه الحضارة العربية كما صوّرها في كتابه في العقد الثاني من القرن العشرين . علما ان ما قدمه ليس الاّ خلاصة وجهات نظر بعض الرحالة البريطانيين الذين سبقوه ونذكر على سبيل المثال جارلسبيرتن (***) وجارلسدوتي مضيفا اليها ملاحظاته واستنتاجاته الخاصة به.

اما المحور الاخير فانه يركّز على العلاقة الوثيقة الموجودة بين التاريخ والادب. صحيح ان " اعمدة الحكمة السبعة"  تعالج احداثاً تاريخية جرت فعلا الا انه تم سردها بطريقة ادبية . واثبتت المعطيات التاريخية ان الادب يرتكز على التاريخ لينهل منه المزيد من الافكار ومن ثم صياغتها بنمط واسلوب ادبيين.

ثمة صعوبات تكتنف دراسة شخصية المؤلف اولها التعريف الدقيق للورنس بوصفه روائيا بريطانياً لذلك يفضل فصله عن التاريخ والثورة العربية عند دراسته من هذه الزاوية. اما الصعوبة الثانية فانها تكمن في حقيقة ان" اعمدة الحكمة السبعة" تعالج مواضيع شتى فضلاً عما يتعلق بشخصية لورنس نفسه كما ان هناك مواضيع خاصة بالثورة العربية والمجتمع العربي بصورة عامة.


 


  

)[1])  Lowell Thomas: With Lawrence in Arabia, Hutchinson and Co. Publishers Limited,London, 1927

)[2])  Vincent-Mansour Monteil: Lawrence d'Arabie,Hachette,Paris, 1987

)[3]) Winston Churchil :T.E.Lawrence by His Friends- ed.by A.W.LawrenceJonathanCape, London,1954.P.162

*د. حسيب حديد : لورنس العرب: بين الحقيقة والخيال, المجلة الثقافية , فصلية تصدر عن الجامعة الاردنية، العدد (32) عدد مميز نيسان /تموز 1994 ص 76/81.

)[4]) T.E. Lawrence : The Mint, p.136

  

**جارس دوتى(1926-1843) رحالة بريطاني جاء الى الجزيرة العربية وعاش فيها مدة عشرين شهراً في المدة الواقعة بين 1876- 1878 وهو مؤلف كتاب " رحلات في الجزيرة العربية".

  

***جارلسبيرتنCharles Burton  (1890-1821) ضابط بريطاني وأحد كبار الرحّالة في منطقة الجزيرة العربية والمستشرقين ومترجم "الف لية وليلة" الى الانكليزية.

د. حسيب الياس حديد


التعليقات




5000