..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(أقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها - 14)

حسن ميسر صالح الامين

(أقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها - 14)
عقد من جواهر نفيسة وسلسلة من لؤلؤ مكنون أبى أن ينفرط فرادى فأحتضن بعضه بعضًا تحت ثرى الحدباء ، صنوان لباقة ورد عطرة فواحة كانت فوق الأرض وأضحت اليوم تحت الأرض ، نسال الله لهم جميعًا الرحمة والغفران يوم العرض ، أسرة عراقية أصيلة وعائلة موصلية كريمة وقامة باسقة من القامات العاليات في الموصل الحدباء ، من الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه فقضوا نحبهم إخلاصًا لها ولأهلها ضمن كوكبة من الأسماء والأعلام من الذين قال الحق تبارك وتعالى في حقهم (وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا) ، أولئك الذين تركوا بالغ الاثر السعيد في حياتهم وما قدموا من مآثر وأعمال خالدات فأنعكس القدر ذاته حزنًا كبيرًا عليهم يوم الرحيل بتاريخ (10/1/2017) ، ذلك اليوم الذي زمجرت فيه السماء وتوشح السواد وسادت الغيوم وعصفت الريح وأشتد الألم وذُرفت الدموع حزنًا بالفجيعةً وخيم الحزن ليتكدس بعضه فوق بعض مع ما سبقه وأعقبة من أحزان وآلام ، فبكتهم الموصل وأهلها وبكتهم جامعتها والعراق يوم الوداع ، عائلة تتمتع بالكثير من الخلق والعلم والحلم ، نموذجًا للوفاء والإخلاص للموصل وأهلها ، ألتصق رب الأسرة بتربتها فاحتضنت بقاياه يوم الرحيل مع عائلته التي أحب ، ففي يومٍ نحسٍ من تلكم الأيام الخاليات وفي ظهيرة يومٍ باردٍ قارص ، جاس داره عنوةً نفر ضال من الدواعش الأنجاس ، ورغم رفضه الشديد لصعودهم سطح الدار وهو يلاحقهم ويصرخ بأعلى صوته وحسب شهادة الجيران محاولًا منعهم وإيقافهم وإجبارهم على النزول وترك الدار ، إلا أن المنية كانت أسرع لتنال طائرات التحالف الدار وتلقي بصواريخها وحِمَمّها لتتركه ركامًا فوق رؤوس أصحابه ومن أحتمى بداخله ، فأحتضن تراب الموصل جسده مع (زوجته وأبنته) ليكونا قربانًا لتحريرها من الدواعش الأنجاس ، ذلك التراب الذي قضى حياته العلمية في الغوص ببحوره العميقة ومعرفة دهاليز أسراره فدرس عنه الكثير وأختص به علمًا وعملُا ، انه الدكتور الفاضل الشهيد محمد طيب الليله رحمه الله ، مواليد الموصل عام (1938) ، درس في مدارسها وحصل على البكلوريوس من كلية الهندسة (المدنية) في جامعة بغداد عام (1960) ، ثم شهادة الماجستير في هندسة الطرق من جامعة (تكساس في الولايات المتحدة الامريكية) عام (1966) ، فشهادة الدكتوراه في الهندسة المدنية بتخصص (ميكانيك التربة والأساسيات الهندسية) من جامعة (تكساس) أيضًا عام (1970) .
عاد إلى الموصل ليباشر حياته الوظيفية في كلية الهندسة (محاضر للفترة من عام (1970 - 1975) ثم استاذ مساعد للفترة من ( ‎1985 - 1975) ، استاذ للفترة من ( ‎2009 - 1985) ، أحيل على التقاعد عام (2009) لبلوغه السن القانوني وأستمر في عمله (أستاذ متمرس) منذ عام (2009) وإلى تاريخ استشهاده .
شغل المناصب التالية ( رئيس قسم الهندسة المدنية منذ عام (1972 - 1986) ، عميد كلية الهندسة (‎2009 - 2003) والتي شهدت مرحلة توليه لهذا المنصب ( عميد كلية الهندسة) قفزه فريده مقارنة ببقية الكليات من ناحيه الإعمار و افتتاح مباني جديده وتجهيز أقسام الكلية بأحدث المستلزمات والأجهزة المختبرية .
طُلبَ منه عدة مرات ، الموافقة على ترشيحه لتولي منصب رئاسة جامعة الموصل ، لكنه يرفض هذا الأمر تباعًا وكان يجيب دومًا بالعبارة التالية (كليتي أحق عَلّيَ من المناصب) .
أشرف خلال مسيرته العلمية على (31) رسالة ماجستير و (42) أطروحة دكتوراه في الاختصاصات الهندسية والعلمية .
أمضى في اختصاصه (40) عامًا في ميكانيك التربة والأساسيات الهندسية وخاصة فيما يتعلق بمشاكل التوسعية والتربة ، وألف العديد من الكتب وقام بنشر (48) بحثًا علميًا في أرقى المجلات العالمية ، وهو عضو في الجمعية الامريكية للمهندسين المدنيين في الولايات المتحدة الأمريكية ، وعضو منتسب في المجمع الدولي في ميكانيك التربة والهندسة المدنية ، كما انه عضو في الجمعية العالمية لهندسة الجيوتكنيك وهندسة الأسس ، ورئيس اللجنة العليا لصيانة وترميم منارة الحدباء في الموصل والتي لحقت به هي الأخرى بعد أيام من رحيله حيث تبرع لخدمتها وصب اهتمامه وعلمه بها طوعيًا عام (2011) ليرتقي سلالمها ويتفحص مشاكل أسسها وليطرح العلاج الناجع لها بطريقة علمية وعملية رصينة فاقت ما قدمه خبراء اليونسكو والذين تم إستقدامهم لهذا الغرض والمشاركين معه في هذه المهمة ، فأعتمدت دراسته وطروحاته بشكل كامل ، وعضو في نقابة المهندسين العراقيين في نينوى وعضو في المؤتمر العام لنقابة المهندسين العراقية عن نينوى .
حياته الوظيفية مليئة بالمكافآت وكتب الشكر والتقدير وحافلة بالجوائز العالمية والشهادات التقديرية وكان آخرها جائزة (وسام التميز العلمي) من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، في كرنفال احتفالي أطلق عليه جائزة يوم العلم العراقي عام (2014) .
فكما عاش وقرينته الفاضلة رحمهما الله ، حياتهما سويةً بكل هدوء وسكينة وكانا مثالًا ونموذجًا للأسرة العراقية والموصلية الأصيلة ، فارقا الحياة سويةً كذلك ، ليكونا متساويين في العطاء في حياتهما وعند الممات ، ليتركوا من بعدهم خيرة الأبناء من ذريتهم والذين يحملون تلكم الخصال الحميدة لوالديهما ويتصفون بالمحبة والتسامح والتواضع والخلق الرفيع والأخلاق الدمثة فكانوا نِعمَ الخلف لذلك السلف الطيب وهم ( الأخ احمد - بكلوريوس هندسة مكائن زراعية - أعمال حرة في تجارة الأجهزة والمحمولة وبرامجها وملحقاتها ) ، (الأخ محمود - بكلوريوس صيدلة) ، (الاخت نِعم - ماجستير علوم كيمياء صناعيه - تعمل في التدريس في كلية العلوم) ، (الأخت آلاء - دكتوراه كيمياء فيزياويه - تعمل في التدريس في كلية العلوم) ثم الاخت الصغرى الشهيدة (ايمان - بكالوريوس تربيه وعلوم إسلاميه للبنات - موظفة في نفس الكلية) . 
فكان لزامًا أن نذكر الحادثة بكل تفاصيلها وأن نستذكر بكل فخر امرأة موصلية وإنسانة رائعة هي عقيلته الفاضلة الشهيدة الدكتورة (فاطمة عبد الستار محمود الحبال) ، مواليد الموصل عام (1943) والتي تخرجت من جامعة بغداد (كلية طب الموصل) عام (1966) وعملت في مستشفيات صحة الموصل ممارسةً تخصصها في النسائية والتوليد لغاية تقاعدها ، للتفرغ بالعمل في عيادتها الخاصة حتى يوم الاستشهاد ، وكان لها دور كبير في رعاية الأمومة والطفولة ، يعرفها كل بيت موصلي بحكم تخصصها الطبي وعيادتها التي قدمت فيها رعاية كبيرة للجميع وخاصة للفقراء والمحتاجين وذوي الدخل المحدود فكان التميز في عطائها لا حدود له ويشهد لها في ذلك من كان قريبًا منها في عملها ، وهي أبنة احد أعلام الطب العراقي والموصلي المرحوم الدكتور (عبد الستار محمود الحبال) المعروف ببره وخُلقه وإنسانيته ، أما ابنتهما الشهيدة (إيمان) فهي من مواليد عام (1985) ، فقد كانت اسماً على مسمى ويكفي أنها من حفاظ القرآن الكريم تلاوة وإتقانًا ، ليكون لها شفيعًا عند المولى جل في علاه ولوالديها فيما أحسنا من تربيتهما ونشأتهما النشأة الصالحة ، رحم الله البنت وأبويها رحمة واسعة .
ولا بد من الإشارة إلى خاتمة أعماله المسك وهي انه في فترة تواجد الدواعش الانجاس ، كان الدكتور الطيب والفاضلة عقيلته يقومان بعمل سلات غذائيه وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين وقد خُصصت غرفه من البيت لجمع تلك السِلال وتوزيعها وقدم عَلِمَ الدواعش الأنجاس بهذا الأمر وقاموا بطلبهم للاستجواب والإجابة على أستفساراتهم حيث طلبوا الكشف عن ما بذمتهم من أملاك وأسماء من كان يشاركهم بالتبرعات والتطوع لهذا العمل ، وأستطاع رحمه الله من تظليلهم بخصوص هذا الموضوع وعدم إعطاء المعلومات الدقيقة واستمرا بهذا العمل بعد ذلك بالسر والخفاء حتى صباح يوم الحادث الاليم حيث شهد أحد الجيران بالقول ، انه صباح يوم (10/1/2017) وهو يوم وقوع الحادث وأستشهاد العائلة ، قدمت امرأة ضعيفة الحال وطرقت الباب وقد خرج الدكتور رحمه الله واعطاها ماتحتاج مما قد أعده سلفًا لهكذا حالات وقد شاهد ذلك بعينيه وقال ان هذه الحالة كانت قد تكررت مرات عديدة في سابق يومها وعلى طول تلك الفترة المظلمة .
رحمهم الله جميعًا وحفظ الأولاد الباقيين ليواصلوا مسيرة والديهم وفي الدعاء لهم وأكرامهم والبر بهم وليواجهوا الحياة بصعوباتها ومآسيها بالإقتداء بهم وبأثرهم وحمل ما تركوا من أمانة العمل الصالح والذكر الطيب . 
نعت الفاجعة الأوساط العلمية والهندسية كافة والجامعات العراقية ورابطة التدريسين الجامعيين ونقابة المهندسين العراقية بفرعيها العام في بغداد وفرع الموصل وطلبته وزملاؤه ومحبوه ، وجاء في نعي رابطة التدريسيين الجامعيين في نينوى أن الأستاذ الدكتور (محمد طيب الليلة) هو من كبار علماء ميكانيك التربة ، وله فضل كبير على الكثير من طلاب الهندسة المدنية ، فضلا عمّا قدّمه من خبرات هندسية كبيرة لمدينة الموصل منها الدراسات الخاصة بمنارة الحدباء) ، ونعاه زميله الأستاذ الدكتور الفاضل (احمد الحسو) على صفحته الفيسبوكية قائلًا ( أنضم إلى قافلة الشهداء من علماء الموصل ورجالاتها الأفذاذ الأستاذ الدكتور محمد طيب الليلة ، أحد أركان جامعة الموصل وعميد كلية الهندسة فيها ، وقد استشهدت معه زوجته الطبيبة الطيبة التي نذرت نفسها لخدمة بلدها الدكتورة فاطمة الحبال وابنتهما جراء قصف منزلهما في حي الضباط بالصواريخ يوم ( 10/1/2017) ، عزاؤنا لأسرتي الليلة والحبال الكريمتين ولأسر كل شهداء المدينة المبتلاة ، اعانكم الله واعاننا وكل ابناء الموصل وفرج عنهم ما هم فيه وإنا لله وإنا إليه راجعون / احمد الحسو) ، وكنت قد نشرت على صفحتي الفيسبوكية بعض الكلمات بحق مصاب هذه العائلة الكريمة ومصاب المدينة بأسرها يوم الحادث بما نصه (صرحٌ آخر من صروحِ مدينتي الجريحة الموصل الحدباء وشاخصٌ من شخوصِ العز والكبرياء فيها ونهراً تؤاماً لدجلتها في الخير والعطاء وعلماً شاهقاً من أعلامها الرفرافة فوق سارية العلم والتواضع والكرم والخلق الحسن والأخلاق الدمثة ، أبٌ ووالدٌ لطلبته وأخاً كريماً لزملائه ورعٌ تقيٌ عاملٌ صامت ... أبى أن يغادرها حباً بها وأبت إلا أن تكون قاسيةً وغير وفيةً له كما صنعت مع الشوامخ العاتيات والرموز العاليات فصبت لجام غضبها واختارته المنية شهيداً دون ماله وعرضه وبيته وعلمه ومدينته في يوم نحسٍ مستمر ، فنالها باستحقاق كما نال شهادات حياته باستحقاق وختمت له بالباقيات الصالحات منه وله ، مات العالم العامل والورع المجتهد المجد الأستاذ الفاضل والأخ الكبير الدكتور الطيب (محمد طيب الليله) رحمه الله وأسكنه فسيح جناته ورحم من رحل معه بقافلة الموت ورَكبهِ الدكتورة الفاضلة ( فاطمة الحبال) والبنت العزيزة ( إيمان) وإلى مقعد صدق عند مليك مقتدر وإلى جنة عرضها كعرض السماوات والأرض أعدت للمتقين وعزاؤنا ومواساتنا للموصل الحدباء برحيل مجدٍ من أمجادها الثر لتلتحق بركب قافلة الراحلين إلى رب غفور ومقام كريم ومشاطرتنا الأخ العزيز والصديق الكريم (احمد محمد طيب الليله) ، سائلاً المولى أن يفرغ عليه صبراً وأن يلهمه السلوان بهذا المصاب الجلل والأليم وآنا لله وإنا إليه راجعون وعزاؤنا ومواساتنا لكل اصحابه ومحبيه على فقدان صديقهم الحميم متمنياً لهم الصحة والعافية وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين / حسن ميسر صالح) .
وكان نجل العائلة الفقيدة الأخ الكريم الأستاذ (احمد) قد نشر على صفحته الفيسبوكية القصة الكاملة لاستشهاد العائلة والتي قال في بعض جمل حديثه كيف أن والده كان يصر على البقاء رغم الحاح (أحمد) على ضرورة مغادرتها وكان والده رحمه الله يجيب عليه بالقول (انا لست مجبراً على تسليم بيتي ومكتبتي الزاخرة بمؤلفاتي وكتبي العلمية التي جمعتها بتعب منذ الصغر لأشخاص همج رعاع اتو ليحرقوا الحرث والنسل ، لم ولن يعرفوا قيمه لحرمات المنازل ولا لحرمة مدينه مثل الموصل وأهلها ، استباحوها بليلة سوداء بالتواطؤ مع جهات ذات قرار لتنفيذ أجندات قذره ولتخريب كل شيء جميل في هذه المدينة وقتل اهلها وتشريدهم ، عيب علينا ان نسمح لهؤلاء القذرين ان تدنس ارجلهم القذرة عتبة بيتنا ونحن ناس مدنيون مسالمون لم نؤذِ احد ولا يوجد من يطلبنا عداء او كراهية فلماذا اترك هذا البيت الذي بنيته بجهدي وتعبي والمال الحلال) .
وتنفيذًا للعهد الذي قطعته على نفسي في نشر المواقف والأقوال التي رافقت محنة الموصل قبل وأنثاء وبعد تحريرها من الدواعش الأنجاس وتثبيتها كأقوال وحِكم ترتقي لمستوى غيرها من أقوال الحكماء عبر التاريخ من الرجال والنساء وكذلك لكل ذي موقف مشرف نبيل داخل العراق وخارجه لتكون شهادات حيه لتاريخ المدينة القادم ونبراسًا يضيء درب الأجيال اللاحقة ، فقد ارتأيت أن يكون لشهداء الموصل ، أفرادًا وعوائل وللمتوفين بأجلهم المحتوم من المحبين والمخلصين الصادقين لها ، ذكر طيب وفصل كامل في سلسلة الأقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها والتي أنشرها تباعًا تشريفًا لصفحتي بأسمائهم وعناوينهم ، فاخترت مقولته كما في الصورة ادناه والتي أراها ما هي إلا حكمة من رجل كيسٍ يحملُ كل معاني الوفاء للوطن وللموصل والإخلاص لها ولأهلها ، وهو يعرب فيها بوصفه البليغ عن كل المرحلة التي عاشتها الموصل وحيثياتها ورأيه السديد بالأسباب التي آلت إليها الأمور ، إنها بحق عنوان عريض للوطنية الخالصة والإنتماء الصادق التي ينعمُ بها الشرفاء والمخلصون والصادقون أمثاله رحمه الله ، أضعها أمامكم سادتي الأفاضل كشهادة حق تجاه عالمٍ جليل قضى في حبها شهيدًا دون ماله وأهله ووطنه في زمنٍ كثر فيه الأدعياء والرويبضة من الرجال ، رحم الله الشهيد الفقيد وزوجته وابنته وأسكنهم فسيح جناته ، وحمى الله العراق وحفظ شعبه أجمع وحمى نينوى وأهلها والموصل وساكنيها وأعادها سيرتها الأولى وأمجادها الخالدة ، أتمنى أن يروق لكم الإختيار شاكرًا كرمكم وتفضلكم بإلترحم على هذه العائلة الكريمة الفاضلة وإبداء الرأي والملاحظات حول الوصف البليغ الذي أدلى به الشهيد في مقولته لتغدوا شهادة حق تجاه رجل قضى في خدمة الموصل عقودًا من الزمن وأستشهد وقرينته وأبنته قربانًا لتحريرها ، شاكرًا كرمكم وتقبلوا وافر الإحترام والتقدير . 
حسن ميسر صالح الأمين 
11/9/2017

 لمتابعة الموضوع على الفيس بوك

حسن ميسر صالح الامين


التعليقات

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 08:03:54
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل حسيب حديد على صفحتنا الفيسبوكية :
الاستاذ الدكتور محمد طيب الليلة علم خفّاق في سماء الموصل الحدباء وبيرق ساطع من بيارق جامعة الموصل. له الفضل في ارساء قواعد كلية الهندسة فهو احد مؤسسيها كما له دوره الفعال في الجامعة. لقد فقدنا اخاً عزيزاً واستاذاً متمكناً وزميلاً مخلصاً انه ابو احمد عرفته منذ نهاية الستينات وانا طالب في كلية الاداب والتقيته مرات ومرات عديدة حتى قبل انتقاله الى الرفيق الاعلى بفترة قصيرة كان احد القلائل الذين يشار اليهم بالبنان. كان انسانا طيب القلب مخلصا بعمله متفانيا في ادائه حريصا على كليته عمل فترة تمتد الى خمسة عقود من الزمن. كان محبوبا من الجميع وترك من الاثر اطيبه. لقد فقدت جامعة الموصل وكلية الهندسة احد كبار اساتذتها اسأل الله سبحانه وتعالى ان يرحمه ويغفر له وينور قبره ويسكنه فسيح جناته ويلهم اهله واحبائه الصبر على فراقه . الله يرحمك يا ابا احمد كلما اذن مؤذن الله يرحمك كلما سبّح مؤمن لله الله يرحمك كلما سجد مؤمن لله. اسأله تعالى ان يجعل مثواك الجنة وانا لله وانا اليه راجعون. ولا بد من تقديم الشكر للاخ المهندس الاستشاري حسن ميسر الأمين على القاء الضوء على شخصية موصلية تمسكت بموصليتها وكان قدره ان يستشهد فيها ويوارى في ثراها الطيب. (اخوك حسيب حديد)
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور حسيب حديد واشكرك جدًا على حضورك الكريم وشهادتك القيمة التي اغنت المقال بخذه بكلماتك الاثيرة واشكرك جدًا لمتابعتك المتواصلة لما نتشر ، منكم تعلمنا ونتعلم دومًا الوفاء والإخلاص للموصل واهلها وللعراق اجمع حفظك الله وانعم عليك بالصحة والعافية والعمر المديد ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 08:03:29
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الاستاذ سعدي صالح الجبوري على صفحتنا الفيسبوكية :
بارك الله بجهودكم الخيرة استاذ حسن بنشر تاريخ ابناء نينوى الذي هو عز وفخر لكل أهلها وحتى يعرف العالم كله ما تملك هذه المدينة من قامات شامخة وتاريخ مشرف لابنائها الذين خدمو الانسانية عبر عصور قديمه ومازال نبض العطاء مستمر حتى يرث الله الارض ومن عليها ..
رحم الله الشهيد الدكتور محمد طيب الليلة وكل شهداء العراق والله يحفظكم ويحفظ كل عراقي شريف يحب بلده ويأبى ان يخون بلده بحفنة دولارات ..!
تحياتي لكم اخي العزيز ابو مجد الغالي .
وكان لنا الرد التالي :
الله يحفظك ويبارك بك استاذ سعدي صالح الجبوري على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وعلى كلماتك الاثيرة وإشادتك القيمة ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 08:03:01
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ احمد محمد طيب الليله ( نجل الشهيد الدكتور) على صفحتنا الفيسبوكية :
اتقدم بجزيل الشكر والإمتنان للاخ العزيز الأستاذ حسن ميسر صالح الأمين على هذا المقال القيم الذي فاجأني به كثيرا لما فيه من طيب الكلام العذب والعبارات الصادقة التي تنم عن أمكانياته الأدبية الرائعه وملكته اللغوية في السرد ومتانه اسلوبه في الطرح.. وتعبر في الوقت ذاته اشد التعبير عن وفاءه الكبير وإخلاصه لمدينة الموصل وأهلها الأحياء منهم والأموات .
أمتلكني شعوراً بالفرح والحزن على حد سواء ..الفرح ان هذا المقال من وجهة نظري هو افضل ما كتب عن الحادثة الأليمة وتمكن كاتبه الفاضل من تغطية كل جوانبه في اعطاء المعلومات بكل امانة وصدق وعكست بشكل واضح مشاعر أهالي الموصل تجاه الحادث ومدى تأثرهم ووقوفهم معنا منذ يوم الحادث ولحد الان والتي اعجز بالتعبير عن شكري وتقديري لهم جميعاً - وامتلكني الحزن ايضاً على خسارة الموصل الكبيرة بفقدان علمائها وأطباءها ومهندسيها وأساتذة الجامعة فيها من الذين كانوا هم البناة الحقيقيون لماضيها القريب الزاهي والمبهر والذي اصبح دماراً وخراباً نتيجة دخول هؤلاء الهمج والرعاع واستباحتها في فترة مظلمة لم يشهد التاريخ لها مثيل عبر كل العصور والأزمنة كما وصفهم والدي رحمه الله في مقولته المنشورة .. فما عائلتي التي استشهدت إلا واحدة من عشرات العوائل التي أبيدت وما الدار التي دمرت الا واحدة من مئات الدور التي قصفت وتم تسويتها مع الأرض ولا تزال مئات الجثث تحت الأنقاض ينتظر أهلها وأقاربها التمكن من الوصول اليها لإنتشالها ودفنها إكرامًا لها ..
واود ان أشير إلى معلومات أدلي بها لاول مرة ضمن هذا المقال القيم وهي ان الضربه التي وقعت والدمار الذي حصل على دارنا لم يشهده اي دار او بيت وحتى الدار الذي كان متوقع وجود البغدادي المجرم فيه في منطقة ١٧ تموز لم يتم ضربه بهذه القوه وبحسب شهادة واقوال موظفي بلدية الموصل الذين عملوا على رفع الانقاض وقالوا لي حرفياً (نحن عملنا على رفع الانقاض بالعديد من البيوت المقصوفه بالجانب الايمن والايسر ومثل هذا الدمار الحاصل لم نرى لحد الان) وكذلك كان الدار بمساحة (600 متر مربع) وتم تسويته بالارض تمامًا ولم نستطع الدخول الى الدار حيث ضاعت جميع معالمه ومداخله ولم نتمكن من العثور حتى على ملعقة شاي ولا أي شيء من بقايا الدار التي تناثرت مع جثث والدي ووالدتي واختي وفوق هذا كله لم اتمكن من اصدار شهادات الوفاة لحد الآن ولا زلت في معمعة الدوائر والمحاكم لهذا الغرض وسط صعوبات في تلبية متطلبات المحاكم رغم وجود الشهود من الجيران وتقارير الدفاع المدني وبيانات القوات العسكرية المحررة ولا اقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل على من كان السبب في كل ما حصل في الموصل وعلى أهلها ، في الختام اكرر الشكر والتقدير لكاتب المقال الأستاذ حسن ميسر ولجميع الأخوة الكرام والسادة المعلقين لما ابدوه من تعاطف وترحمات واسال الله ان يرحم موتاكم وان يحفظكم وذريتكم جميعاً ويحفظ الموصل واهلها من كل مكروه وتقبلوا فائق الشكر والإحترام ... احمد محمد طيب الليله .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك اخي العزيز الأستاذ احمد محمد طيب الليله على ما تفضلت به وأشكرك الشكر الجزيل لكلماتك العذبة وإشادتك وشهادتك فيما سطره قلمنا تجاهكم وأشعر بالتقصير الكبير فيما ذكرته عنكم فلكم الكثير مما لم يذكر ولكن أختزلت السرد خشية الرجم بالإطالة ، لقد أمطرتني بوابل من الفخر والسعادة في فيض كرمك وكلماتك الأثيرة ، أنا من يتوجب علّي أن أتوجه بجزيل الشكر وعظيم الإمتنان فقد تزينت صفحتي المتواضعه وهي تحمل أسم وسيرة والديك البهية وفكرهم النير والمقرونة بحكمةٍ ومقولةٍ صادرة عن الوالد الكريم رحمه الله والتي أرى فيها وصف بليغ لحقبة مؤلمة عصفت بالموصل بثلاثٍ من السنين العجاف فأهلكت الحرث والنسل وطالت البشر والحجر فتركت الموصل خرابًا يبابا تئن لبارئها وتشكي إليه من ظلمها وسلمها وغدر بها ، ومن هنا جاءت مقولتك والدك القيمه لتعبر بأفضل الكلمات عن تلك الفترة القاسية والمظلمة ، وإنها لوصف دقيق وسليم للداء ومسبباته ، حفظك الله واخوتك والهمكم الصبر والسلوان ومتعكم بالقوة على مواصلة الطريق وأدام عليكم وافر الصحة والعافية وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 08:01:44

السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلت به الست نداء الخشاب على صفحتنا الفيسبوكية :
فعلا كفيت ووفيت في وصف الدكتور ...الطيب وزوجته ...كان الدكتور ليس فقط استاذا انما انسانا مراعيا للطلبة ...واعطى للموصل والعراق....
كان فخر كلية الهندسة المدنية وعميد مدرسيها ...لن انسى ابدا ....مواقفه الانسانية مع الطلبة ...كانت الحياة عبارة عن رسالة انسانية هو وزوجته المرحومة .
..كانوا مثالا لنا ...تعملنا منهم حب العلم ...وسبل النجاح المهنية ...وقيمة المثابرة ...
كان الدكتور ....صاحب رسالة علمية انسانية تشرفت انني كنت من طلبته التي فضلت درس الاساسات على غيره ...لقيمة ما يعطيه من علم ....
تحية لك مهندس حسن ...كتبت الكثير مما يليق به ويليق بمدينة عاش بها ...الرحمة لكل شهداء الموصل .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بكِ ست نداء الخشاب وبحضوركِ الكريم وإشادتكِ القيمة وشهادتكِ الكريمة بحق الدكتور الفاضل الراحل التي أعطت للمقال إضافة مميزة ، أشكرك جدًا مع التحيات والتقدير .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 08:01:16
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ عزام الطالب على صفحتنا الفيسبوكية :
رحم الله الدكتور محمد طيب الليله كان نعم الاستاذ ونعم الصديق كان اساذنا في كليه الهندسه في عام 1970 واستمرت علاقه الصداقه والزماله الى يوم استشهاده ، التقيته قبل ان يستشهد بفتره قصيره في جامع احمد اسماعيل في الجامعه عند الصلاه ولم اعلم انه سيكون اللقاء الاخير عزاؤنا ان نحسبه عند الله شهيدا والصبر والسلوان ولاهله وذويه ولنا نحن طلابه واصدقاؤه
وكان لنا الرد التالي :
جزاك الله خيرًا ورحم الله امواتك استاذ عزام الطالب واشكر حضورك الكريم وشهادتك القيمة وتعقيبك الأثير وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 08:00:56
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل سهيل خطاب على صفحتنا الفيسبوكية :
تعجز الكلمات عن التعبير عن مآثر د طيب وعائلته...ولكنها مشيئة الله عز وجل ان يتوفى مغدورا شهيدا....رحمه الله واهله .... والهمنا واولاده وبناته ومحبيه الصبر والسلوان
وكان لنا الرد التالي :
جزاك الله خيرًا ورحم الله امواتك دكتور سهيل خطاب واشكر حضورك الكريم وشهادتك القيمة وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 08:00:37
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ يسار محمد على صفحتنا الفيسبوكية :
رحم الله الاستاذ الدكتور محمد طيب الليلة وأسكنه فسيح جنانه... علم موصلي فذ وطاقة علمية عملاقة ، اختطفته أيدي المنون... التقيت به في جريدة فتى العراق عدة مرات ، فلمست فيه الخلق العالي والمهنية في الطرح الموضوعي ، بعيدا عن التصنع والتزلف. .. شخصية تستحق الذكر والأحتفاء والتقدير . بارك الله فيك أستاذ حسن على هذا العرض الرائع والموجز لهذه الشخصية الفذة .
ان مصاب مدينة الموصل ، مدينة الحضارة والتاريخ العريق، مدينة الأنبياء والأولياء والعلماء . لم يشهد له التاريخ مثيلا الا في معارك الحرب العالمية الثانية . حيث أصبحت الموصل متحفا لكل أشكال الخراب المادي والمعنوي .
رحم الله شهداء الموصل واسكنهم فسيح جنانه .. وإنا لله وإنا إليه راجعون .
تحياتي لجنابكم الكريم.
وكان لنا الرد التالي :
رحم الله أمواتك وشكرًا جزيلًا استاذ يسار محمد على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وتعقيبك الأثير والمميز ودعائك الصادق وإشادتك القيمه ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 08:00:13
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل احمد الحسو على صفحتنا الفيسبوكية :
اعتدت في كل تعقيباتي السابقة على ان ابدأ بمناقشة الأفكار التي تضمنتها المقولات التي اختارها الصديق الاستاذ حسن ميسر الامين في مشروعه القيم ، ثم اعرج على السيرة الشخصية لصاحب المقولة . بيد انني لم استطع ان افعل ذلك وانا ارى قبالتي تاريخا من الذكريات لا اقول انها تجمعني مع الشهيد محمد طيب الليلة بل تعيش معي ولا تفارقني. لم يكن الشهيد طيبا فحسب بل كان فيضا من الخلق والسماحة والوفاء، جمعتني به مقاعد الدراسة وتماثل الفكر، ورحاب جامعة الموصل والعمل الاداري المشترك فيها ثم باعدت بيننا متغيرات الحياة ومهاجر الأرضين ، وفي كل ذلك كان هو هو .طيب من طيب ورجل علم واداري قدير لا يعرف في الحق لومة لائم.
كان استشهاده واسرته النبيلة كرامة لهم لانهم في جوار رب كريم ، بيد ان هذا الرحيل المأساوي - وكل رحيل مماثل في ايسر الموصل وايمنها، يشكل عارا على جبين من ارتكبه ومن كان وراءه .. رحمك الله ابدا واغدق رضاه عليك وعلى كل شهيد، وعلى احبائك معك وابلا طيبا مباركا. هل يعلم هؤلاء الذين تحدثت عن اجرامهم في مقولتك الحق اي جرم ارتكبوه بحقك وحق كل شهدائنا وبحق المدينة التي نحب ؟ تحية اليك ايها الصديق الأثير والأخ الأخ ../ احمد الحسو .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور احمد الحسو واشكرك جدًا على حضورك الكريم وإيضاحك المميز ومتابعتك المتواصلة لما نتشر ، منكم تعلمنا ونتعلم دومًا الوفاء والإخلاص للموصل واهلها وللعراق اجمع حفظك الله وانعم عليك بالصحة والعافية والعمر المديد ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:59:31
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ الفاضل غانم العناز على صفحتنا الفيسبوكية :
اللهم ارحم الشهيد الدكتور محمد طيب الليلة وزوجته وابنتيهما برحمتك الواسعة واسكنهم فسيح جناتك فقد ذهبوا ضحية بريئة على ايادي المجرمون الدواعش ومن سهل لهم السيطرة على الموصل من العملاء الذين خانوا وطنهم وغدروا بابناء جلدتهم ولتكن مقولة المرحوم شعارا يهتدى به لمقاومة العملاء والخونة والمفسدين في الارض الذين ستلاحقهم اللعنات الى يوم يبعثون.
ولندعو للاخ الاستاذ حسن ميسر الامين التوفيق في مسعاه للتعريف باعلام الموصل والعراق المخلصين لبلدهم والمدافعين عن مصالح ابناء شعبهم. والله ولي التوفيق
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا استاذنا الفاضل غانم العناز على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وتعقيبك الأثير والمميز وإشادتك القيمة ، جوزيت خيرًا على دعوتك واجاب الله دعائك الصادق وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:59:04
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ رواد عبد السلام على صفحتنا الفيسبوكية :
رحمهم الله وجعلهم في عليين.
رحمه الله نطق بالحق فهم مفسدون في الأرض عونة للاحتلال ذريعة للميليشيات لقتل من شاءت .
هؤلاء الرعاع وقد أحسن الوصف رحمه الله هم سبب ماحدث في الموصل وفي مناطق عربية كثيرة .
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا استاذ رواد عبد السلام على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وتعقيبك الأثير والمميز حول المقولة وقائلها الفاضل ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:58:34
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ سالم الحمداني على صفحتنا الفيسبوكية :
جرح مدينتنا اكبر من خريطتها وانهار الدم التي سالت فيها اعظم من ماقيها . تكالب عليها الحاقدين شذاذ اﻻفاق من كل حدب وصوب واضمروا ونفذوا عدوانهم فيها بكل قساوة وشراسه فحولوا حضارتها الى ركام وامعنوا فيها قتﻻ وتدميرا فامست نفوس اهلها ثكلى بين صريخ وعويل ... الرحمه في عليين ﻻرواح شهدائنا ولروح اادكتور محمد طيب الليله وعائلته الكريمه المغدوره ظلما وعدوانا وجعل مثواهم الجنه مع اﻻنبياء والصالحين ، تحية لكم اﻻستاذ المهندس حسن ميسر اﻻمين لجهودكم في توثيق ماساة مدبنتكم واهلها ..حفظكم الباري ورعاكم ودام ابداع يراعكم الشريف .
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا استاذ سالم الحمداني على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وتعقيبك الأثير والمميز وإشادتك القيمة ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:58:08
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ المؤرخ ازهر العبيدي على صفحتنا الفيسبوكية :
رحم الله الشهيد محمد طيب الليلة فقد كان اسما على مسمى وعلما موصليا معروفا بالطيبة والخلق الرصين والعلم والادارة الناجحة، وبارك الله في أستاذنا العزيز المهندس حسن ميسر الأمين لتأبينه بهذه الكلمات الرائعة التي يستحقها بكل جدارة مع تحياتي وتقديري
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا أستاذنا الفاضل المؤرخ أزهر العبيدي على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وإشادتك القيمة بالمقال ورحم الله امواتك ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:57:45
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ الفاضل عصام عبد يحيى على صفحتنا الفيسبوكية :
رحمهم الله برحمته الواسعة . نتوجه الى من تجلّى بقدرته فوق الأكوان ، اللهم أرنا عدلك في الظالمين الذين لم يتركوا يابا لنشر ظلمهم على الموصل إلاِّ ولجوه تنفيسا ً عن أحقادهم على المدينة التي احتضنت الكثير من ناكري الجميل عديمي الوفاء ، اخلص الدعاء و اطيب التحيات لكم استاذ حسن ميسر الامين .
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا أستاذنا القدير عصام عبد يحيى على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وعلى تعقيبك الأثير والمميز والصادق ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:57:08
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل اسامه غاندي على صفحتنا الفيسبوكية :
الله يرحمه ويحسن اليه ويرحم ذويه المغدورين , اختيار موفق من قبلك ان تكتب عن شهداء ضمن هذه السلسلة الذهبية , الشهداء يكتبون القضية بدمائهم , وليس هناك افضل واصدق واكثر نقاءا من الدم لكتابة القضية اية قضية , احسنت وابدعت وكان عرضك رائعا وقد اثبت فعلا مهارة وحذقا في كتابة السير , ليت من يكتبون السير الان يحذون حذوك , اعجبني طرحك كثيرا اتمنى لك مزيد من التألق والنجاح ,
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك وشكرًا جزيلًا دكتور اسامه غاندي على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة وإشادتك القيمة بمنشوراتنا وتقييمك المميز لجهودنا وتشجيعك الدائم وكلماتك الأثيرة وهي شهادة و وسام اعتزاز وفخر لي ، جوزيت خيرًا ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:56:00
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل امجد كرجيه على صفحتنا الفيسبوكية :
كان الشهيد أستاذا لامعا و إنسانا رائعا و قامة علمية شامخة و قدوة في الإخلاص و العمل. كان رحمه الله تعالى رجل أفعال و ليس أقوال. كان طيبا كطيبة اسمه الكريم. آخر مرة التقيت به عام 1999 في صنعاء و كان خير سفير لجامعة الموصل في علمه و خلقه و أفكاره النيرة.
إن مقولته الصائبة تعبر بدقة عن الطبيعة الوحشية لعصابات داعش الهمجية.لقد كان صادقا و جريئا في وصف كلاب أهل النار الذين ساموا أهل الموصل أنواع الذل و العذاب.....سيبقى اسم الشهيد الأستاذ الدكتور محمد طيب الليلة محفوظا في قلوب أهل الموصل التي أحبها و لم يفارقها و جاد بروحه الطاهرة من أجلها؛ و الجود بالروح أقصى غاية الجود. لقد خسرت الموصل باستشهاده رجلا بارا و عالما فذا و إنسانا قلما يجود الزمان بامثاله؛ و عزاؤنا انه رحل عن دنيانا و هو أشجع من واجه وحوش العصر ؛ ليلتحق في الفردوس الأعلى في جنات النعيم مع الشهداء الخالدين.
و لا يفوتني ان اقدم جزيل الشكر و الامتنان للأخ المهندس الإستشاري حسن ميسر الأمين لتسليط الضوء على هذه الشخصية الموصلية الأصيلة التي أثبتت أنها اكرم منا جميعا في العطاء و الوفاء و الانتماء .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك وشكرًا جزيلًا دكتور امجد كرجيه على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة وإشادتك القيمة بمنشوراتنا وعلى شهادتك الكريمة وكلماتك الأثيرة ، جوزيت خيرًا ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:55:34
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ محمد على عبد الموجود على صفحتنا الفيسبوكية :
رحم الله الشهيدالدكتور محمدطيب الليله ومن أستشهد معه من أهل بيته الكرام فقد سقط صرحا علميا مهنيا وأكاديمي من الطراز الأول قدم خدمات جليله لأهله ومدينته العزيزه على قلبه والتي أبى أن يتركها في أصعب محنه مرت عليها في تاريخها وقد وفى عهده معها وسقا أرضها بدمه الطاهر وقد طلب منه مغادرتها عدة مرات ومن قبل أهله ومحبيه وتوفير مكان بديل له ولعائلته وكان كل مره يرفض وبأصرار شديد حتى نال الشهاده في بيته وبالقرب من مكتبته العامره فهكذا هي الرجال الأصلاء الأوفياء الأنقياء..والشكر موصول لك أخي الفاضل الأستاذ حسن ميسر صالح الأمين لما تبذله من جهد مبارك وطيب في عرض معمق وشرح وافي لهكذا قامات موصليه شامخه وأنت أحدهم إن شاءالله
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك وشكرًا جزيلًا استاذ محمد علي عبد الموجود على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة وإشادتك القيمة بمنشوراتنا ، جوزيت خيرًا على كلماتك الأثيرة وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:55:10
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ احمد الأيوبي على صفحتنا الفيسبوكية :
رحم الله تعالى أستاذنا الفاضل الدكتور محمد طيب الليلة وطيب ثراه وجعل الفردوس اﻻعلى مثواه فعﻻ كان مثاﻻ للطيبة واﻻخﻻق ورغم ان الموصل قدمت انهارا من الدماء الزكية التي روت ارضها الطيبة ونتمنى لهم جميعا ان يكونوا بمنازل الشهداء اﻻ ان للدكتور الليلة مكانة غالية عالية في نفوسنا نحن طلبته فمن علمني حرفا ملكني..لا يسعنا اﻻ ان ندعو له ولعائلته الكريمة بالرحمة والمغفرة
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا استاذ احمد الأيوبي على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وعلى شهادتك القيمة ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:54:46
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به سعادة القس جوزيف موسى ايليا على صفحتنا الفيسبوكية :
كل الرحمة للشهيد البطل الذي قال كل الحق فلا أحد يبث كل هذا الخراب سوى من كان تحت الأوصاف التي ذكرها
سلام لروحه النقية وكل الشهداء
وكل التحية والتقدير لك أستاذنا لأجل مابينته في مقالتك الضافية الرائعة
دام غنى حضورك .
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا سعادة القس جوزيف موسى ايليا على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وتعقيبك الأثير والمميز ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:54:11
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ اياد هادي على صفحتنا الفيسبوكية :
اللهم امطر عليه وزوجه شآبيب رحمتك. واسكنهما عوالي جنانك. وارزقهما رفقة نبيك صلى الله عليه وآله وصحبه. وحسن لهما رفيقا.
وانت اخي الكريم الاستاذ حسن، دام ايقادك لسراج الذكريات المشرفة. ودامت اناراتك الطيبة.
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا استاذ اياد هادي على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وعلى دعائك الصادق ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:53:49
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور باسل ذنون على صفحتنا الفيسبوكية :
رحم الله تعالى استاذنا الراحل الاستاذ الدكتور المهندس محمد طيب الليلة وعائلته الكريمه وجعلهم في الفردوس الأعلى..كنت أسمع الكثير عن الدكتور محمد طيب وعلميته الناصعة عن طريق المرحوم أخي الشهيد المهندس شامل يونس..وفي سنة 2003 كنا زملاء في مجلس جامعة الموصل وتوطدت علاقتي به وكان رحمه الله أفضل عمداء جامعة الموصل وقدّم الكثير الكثير لكليته، كما كان إداريا شجاعا جسورا لا تأخذه بالحق لومة لائم و له مواقف كثيرة مشرفة تنم عن حرصه الشديد بالسمو بالمستوى العلمى. ومن باب البر بهذا الرجل أناشد الأخوة المسؤولين في كلية الهندسة بقيام بفعالية تخلد أسم هذا الصرح الشامخ. رحم الله الاستاذ الدكتور المهندس محمد طيب الليلة وجزاه كل خير (مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) ، شكرا أستاذ حسن ميسر أحسنت العرض وجزاك الله خيرا عن الموصل وأهلها..
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا دكتور باسل ذنون على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا وعلى كلماتك الاثيرة وشهادتك القي9مة ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:53:18
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ نايف عبوش على صفحتنا الفيسبوكية :
رحم الله الأستاذ الدكتور محمد طيب الليلة.. كان علما من أعلام جامعة الموصل ومن أعمدة القوم في الموصل.. أحسنت العرض أستاذ ميسر الأمين.. جزاك الله خيرا عن الموصل وأهلها..
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا استاذنا الفاضل نايف عبوش على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لمنشوراتنا ، جوزيت خيرًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:52:48
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ عمر محمد على صفحتنا الفيسبوكية :
رحم الله الدكتور محمد طيب الليلة، كانت لحظات في وقتها من اقسى ما عاشه هو واهله وما قاسوه، لا تكفي الكلمات للتعبير عن حجم الخسارة الا الترحم عليهم وان يعوضهم الله دارا خير من دارهم الدنيا.
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا استاذ عمر محمد على حضورك وكلماتك الأثيرة وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:52:05
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل سمير بشير حديد على صفحتنا الفيسبوكية :
الف رحمة على روحك الطاهرة عن كل حرف نطقت به في هذه المقولة التي ستبقى خالدة مدى الحياة استاذنا الراحل الاستاذ الدكتور المهندس محمد طيب الليلة، اللهم اجعلها في ميزان حسناتك: نعم انهم أرذل البشر لا يعرفون الاسلام ولا الدين وجل اهتمامهم القتل والذبح ونهب الثروات واذلال الناس لا يعرفون للبيوت حرمة ولا يعطفون على الصغير ولا يوقرون الكبير كل همهم تكفير من ليست معهم. نعم استباحوا الموصل ومساجدها وكنائسها وفجّروها ودمروها وهم صناعة مخابرات اجنبية استفادت من افعالهم اسرائيل وإيران وكل من هو حاقد على الموصل والعراق... لعنهم الله الى يوم الدين، وارتاح يا قرير العين في دار الآخرة وان شاء الله منزلتك الجنة.
وانت اخي العزيز المهندس الاستشاري والكاتب الوفي حسن ميسر صالح الامين فقد اثبت وفائك للشهيد والحي والميت... جزاك الله خير الجزاء
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور سمير بشير حديد واشكرك جدًا على حضورك الكريم ومتابعتك المتواصلة لما نتشر ، منكم تعلمنا ونتعلم دومًا الوفاء والإخلاص للموصل واهلها وللعراق اجمع - اكرر الشكر وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 16/09/2017 07:50:49
السادة الكرام :
جزيل الشكر وعظيم الإمتنان للأستاذة الفاضلة رفيف الفارس رئيسة تحرير موقع النور للدراسات والأبحاث ومن خلالها للعاملين في هيئة التحرير لقيامهم بنشر الموضوع أعلاه في موقعهم النير دليل إهتمامهم وحرصهم على توثيق المعلومة الصحيحة خدمةً للصالح العام ولنينوى وأهلها بشكل خاص ، جزاهم الله كل خير ، متمنيًا للجميع دوام الصحة والعافية وللموقع إضطراد التقدم والزهو والتألق على الدوام .
حسن ميسر صالح الأمين




5000