..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(أقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها - 12)

حسن ميسر صالح الامين

(أقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها - 12) .
رافد من روافد دجلة الخير والعطاء إنساب من موصلنا الحبيبة ليصب عند نهاية المسار في ثغر العراق الباسم ، محافظة البصرة الفيحاء ، ويمكث فيها ردحًا من الزمن فيزرع هناك ما حمله من بذرات النبوغ والإبداع والتفوق والتميز . 
قامة عراقية اخرى من القامات الباسقات من الذين شقوا طريق التحدي وغاص في أعماق المسارات الهندسية والفنية وشفرات التقنيات العالية فأبدعوا وأسهمو أيما إبداع ، سليل بيت علم وأهل تقوى وصلاح ، نجل العلامة (الشيخ عبد الله الحسَّو ، رحمه الله) صاحب الصوت المعتدل والمدرسة الدينية المبنية على التسامح والمحبة والسلام والإعتدال والوسطية والذي تتلمذ على يده عشرات العلماء وحصلوا على الإجازة الدينية منه ، فنمى غصن يافع وافر الثمر من تلك الشجرة الوارفة الظلال والتي يتفيأ بها كل طالب علم وذي عوز أو محتاج ، إنه المهندس القدير (سالم عبد الله الحسَّو) ، ولد في الموصل عام (1941) ودرس مدارسها وأنهى الدراسة الأعداديه فيها عام (1959) ، وكان من المتفوقين دراسيًا فتم ترشيحه لبعثة دراسية إلى انكلتره لدراسة الهندسة الكهربائية عام (1959) وحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية من جامعة مانجستر عام (1965)  .
عاد إلى العراق بعدها ليبدأ حياته الوظيفية  في الموانئ العراقية في محافظة البصرة عام (1966) ، ليتنقل في أقسامها الفنية ودوائرها الهندسية في العمل على صيانة منظومات الأتصالات الألكترونية ومحطات البث اللاسلكي فأكتسب خبرة في أجهزة الاتصالات البحرية والجوية والبرية ، وأستطاع بعد عام واحد من خدمته الوظيفية من تصميم وبناء جهاز إرسال الإشارات عالية الحساسية لنظام الحزمة اللاسلكية أحادية الجانب الخاص بأعمال السيطرة الجوية والذي أستمر بالعمل بأقصى كفاءته منذ عام (1970) إلى أن تم تدميره عام (1991) بأحدى الغارات الجوية العدوانية .
وكانت له إسهامات كبيرة أخرى في اعمال صيانة وتشغيل أجهزة البث التلفزيوني في البصرة ، وصيانة وتشغيل الأجهزة الطبية في مستشفى الموانئ ومستشفى البصرة العام ، وأستمر في عمله بقسم الاتصالات اللاسلكية حتى عام (1970) ليتفرغ بعدها لتولي مهمة تهيئة وتدريب وتأهيل الفرق التقنية في مجالات البرمجة على الحاسوب والتعريف بلغات التشغيل وطرق البرمجة المستخدمة وقتئذ ، وأنهى المهمة بنجاح باهر وليحقق  المهندس الحسَّو وفريق العمل المتميز في مركز حاسبة الموانئ اولى نجاحاتهم في التطبيق الأول لنظام حسابات عمال القطعة والذي أعقبته عدة أنظمة كنظام إعداد الحسابات الخاصة برواتب العاملين في الموانئ وعلى اختلاف أقسامهم ودوائرهم وكذلك نظام متابعة سجلات السفن القادمة والمغادرة وحمولاتها في برامج متطورة وبتقنيات عالية ، فتوسعت أعمال الحاسبة المركزية عمودياُ وأفقياً .
وهكذا نمت هذه الخبرة الفنية التراكمية وتكاثفت تلك الشجرة المعلوماتية لتكون إمتداداً علمياً وإدارياً وتطبيقياً لثورة الحواسيب في مراحلها اللاحقة ، ثم أشرف على توسيع قدرات مركز حاسبة الموانئ بالتعاقد مع شركة (هني ويل) الفرنسية وشركة (سي أم سي) البريطانية لتجهيز الموانئ بأجهزة حديثة قادرة على التعامل الفوري مع مدخلات البيانات ومخرجاتها وكذلك إستبدال أجهزة التخريم الورقية بوحدات شاشات ومفاتيح سريعة لإدخال المعلومات بغية مواجهة التوسع الحاصل في زخم العمل . 
وفي أعقاب هذا العمل الدؤوب والنجاحات المتحققة والتميز في العمل  في مركز حاسبة الموانيء العراقية ، تم منحه إجازة دراسية عام (1973) للحصول على الماجستير والتي نالها عام (1975) وعاد لتكملة مشواره الوظيفي في مركز حاسبة الموانئ العراقية في البصرة .
وفي العام (1979) وبعد مرور خمس سنوات   على عمله في المركز نفسه ، تم منحه إجازة أخرى لنيل شهادة الدكتوراه من جامعة لندن ، بيد أن  الحرب العراقية الإيرانية حالت دون وصول المبالغ المالية اللازمة لتغطية نفقات الدراسة ، مما اضطره إلى ترك مقعده الدراسي والبحث عن عمل يوفر له الملاذ الآمن هناك في لندن بعد أن باءت كل محاولاته للإستمرار بالدراسة بالفشل ، فتبوأ منصب المدير الفني لشركة (الفاكريت) في لندن للفترة من عام (1981) ولغاية (1990) ، وسجل في حينها أروع الإنجازات الدولية , وأشرف على تصميم وإنتاج وحدة الإتصالات الطرفية والتي كانت صالحة للعمل مع الحواسيب المركزية لشركتي (ديجيتال) و(بيركن إيلمر) وكان من أوائل المساهمين في وضع أسس التعريب لأجهزة الإتصالات الطرفية العاملة مع هذه الحواسيب ، والتي لاقت رواجًا كبيرًا في مراكز الحواسيب في كل من ليبيا والمملكة العربية السعودية في حينها .
قام عام (1992) بتأسيس وإنشاء شركة (ألترا سوفت) للبرمجة والتدريب ونجح في تنفيذ مشروع لتصميم نظام آلي للسيطرة على أعمال المراقبة التلفزيونية في أروقة الحرم المكي الشريف والذي أستمر العمل به لأكثر من عشر سنوات ، وأنهى العمل في المجال الهندسي عام (1999) .
ولابد هنا من الاشارة الى جانب مهم في حياة المهندس الحسَّو وهو أنه كان يمتلك ثقافة فنية  رافقته منذ مراحل شبابه الأولى في الموصل فقد شارك في بعض المسرحيات ومارس الرسم ، فقد درس الفن التشكيلي في مراحل الدراسة المتوسطة والإعدادية على يد الفنان التشكيلي الراحل (نجيب يونس رحمه الله) ، بل أنه حال وصوله إلى إنكلتره لغرض الدراسة قام بممارسة هواياته الفنية والثقافية وتعميقها فأنهى دورة دراسية للفنون التشكيلية في كلية (كامبرويل) في لندن عام (1960) ، وشارك في معرض للرسم لطلبة كلية (نور وود) في لندن وحصل على الجائزة الأولى عام (1960) وحصل على الجائزة الأولى أيضاً في المعرض التشكيلي الذي أقامته جامعة (مانجستر) عام (1963) ، ودرس في بيروت مبادئ فن النحت للفترة من (1999 -2001) على يد الفنانة (منى السعودي) ، وشارك في دورة دراسية للنحت في جامعة (كنكستون) في لندن عام (2008) وشارك في التمثيل والإخراج المسرحي لمجموعة من المسرحيات الجامعية في لندن ومانجستر للمدة من (1959 - 1963) وبقي حتى يومنا هذا يمارس هواياته في النحت والرسم والتصوير السينمائي والفوتوغرافي ويعشق الموسيقى والأعمال الأدبية ويقرأ الشعر .
كما أنه ملحن جيد ومخرج ممتاز ، أخرج عدة أفلام عن الفنان الراحل (طلال عبد الرحمن النعيمي رحمه الله) وفرقته الموسيقية العالمية (سومر) وقام بتسجيل العديد من أفلام اليوتيوب لأغاني الفرقة ، كما عرف بغزارة انتاجه وبتصاميمه فيما ينشره من تصاميمه الإبداعية في النحت وفي تصاميمه ومونتاجاته الفيدوية والمعززة بالموسيقى الهادئة التي ترافق دقائق الفيديوات المصورة عن مدينته الموصل والتي تحكي ماضي أمجادها وطيب ذكراها العطره ، وقد توج أعماله الفنية بتاريخ (27/2/2017) بتسجيل فلم موسيقى حزين بعنوان (ترانيم موصلية) عبر فيه وأجاد عن حزنه الشديد على الموصل وألمه على تدمير معالمها وتراثها وقام بنشره على اليوتيوب وعلى صفحته الفيسبوكية ومواقع نشر أخرى ، وقال في تقديمه (الفيديو القصير يعبر عن حزني و شوقي لمدينة الموصل الحبيبة وما قاسته هي وأهلها الصابرون خلال (3) أعوام مضت) وعلى الرابط التالي :https://youtu.be/cYkqqwDSIpw.
وكذلك قام بتصوير وإخراج فلم عن الأسطة  (عبودي الطنبرجي - أسطة بناء ماهر) بأسم (حية البيت) يتناول حملة ترميم منارة الحدباء في الجامع الكبير بالموصل عام (1939) تأليف الأستاذ (أزهر العبيدي) و تقمص المهندس سالم الحسَّو شخصية (الطنبرجي) إضافة إلى التصوير والإخراج ، ضمن مسلسل (عمو مشتاق الدليمي) المسجل بصوت الحكواتي الموصلي المبدع (مشتاق الدليمي)  وقد أنجز العمل بجزأين تم نشرهم في موقع البيت الموصلي ، الجزء الاول بتاريخ ( 24/12/2013) والجزء الثاني بتاريخ (3/3/2014) ، ويعد هذا العمل الرائع تجسيدًا حيّا ورمزًا للإخاء الإسلامي المسيحي حيث أن القصة تشير الى كيفية قيام عامل البناء المسيحي (عبود الطنبرجي) بترميم منارة الحدباء رافضًا تقاضي أجور العمل والمواد . 
وهو أيضًا المدير الفني والمصمم لموقع بيت الموصل على شبكة الأنترنيت ولا يزال على رأس عمله لحد الان ، هذا الموقع الذي جمع خيرة أبناء الموصل ومثقفيها وكان ساحة للحوارات الغنية بالمعلومات التي تجسد تاريخ الموصل وثقافة أهلها وتمدنهم ومساهماتهم الحية في صنع حضارتها وعلى رابط الموقع التالي :  (http://www.baytalmosul.com/)
إضافة على مواقع عديدة  يشرف عليها بنفسه ابرزها (موقع سالم الحسَّو) على الرابط : (http://www.alhasso.com/)
وكذلك صفحته النيرة على الفيس بوك . 
كما أنه استحدث مع مجموعة من الأصدقاء موقعًا باسم (بيت الكتاب)  مهمته توفير الكتب العلمية والمنهجية لطلبة جامعة الموصل مجانًا بعد الأحداث الأخيرة التي طالت مكتبتها المركزية .
المهندس الفنان (سالم الحسَّو) شخصية مجبولة بحب الله وحب الوطن وحب الطبيعة وحب الانسان ،  وهو رجل هاديء طبعه ، دقيق في عمله ، لا يحب الظهور ولا الاضواء ، يكره التصنع  ، يعمل بصمت ويدع اعماله تتحدث عن القيمة التي تحملها لا عنه ، رجل كريم اليدين ، سخي العطاء ، يبحث بصمت عمن أصابه الضر في الموصل وفي غيرها  فيتصرف كما لو أن الضر أصابه شخصيًا ودون أن تعرف شماله ما تنفق يمناه ، وإننا حين نقول قولنا هذا فيه تحرّينا أن نستقيه من  غيره  ودون معرفة منه لقناعتنا أنه سيرفض أي حديث عن أمور جعلها بينه وبين نفسه .
غادر الموصل جسدًا والروح ثابتةٌ فيها وحاضرةً معها في كل حلهِ وترحالهِ وحيثما وطأت قدماه في أرض المعمورة فكان لها ولأهلها نِعمَ البار والمخلص والصادق حبًا بها وبأهلها وأرتباطًا وثيقًا ولصيقًا بجذورها وذكرياتها .
وحين تسنى له زيارتها بعد أن سنحت له الظروف عام (2004) ، قام بتصوير عوجاتها ومحلاتها القديمة ومنها شهر سوق وباب العراق والجسر العتيق ، حيث بيته والمكان الذي ولد فيه ، وأعد لها فيديو جميل قام بنشره على الأنترنت على الرابط التالي: 
(https://youtu.be/JiNAl0viDhk)

لقد تابع الحسو أحداث الموصل أولًا بأول ووقف على أحزانها وأتراحها وتألم لآلامها وأكتوى بما أصابها ،
وعبر بكلمات معدودات ذات معنى كبير عن تلك الأيام وأحداثها ووضع التشخيص السليم كواضع الأصبع على الجرح في تشخيص مكامن الخلل والأسباب حين قال في تعليق له أدلى به في نص منشور في صفحة فضاءات وأفكار على الموقع الأدبي للدكتور احمد الحسَّو  بتاريخ (20/1/2017) النص التالي :
(ان الحاجة ماسة الى إخضاع مسيرة مجتمعاتنا للنقد وتحديد مكامن الخطأ والصواب فيها بشجاعة فكرية تعيد النظر بما تراكم عبر أجيال مضت من مفاهيم خاطئة أصبحت اليوم وقوداً جاهزاً أشعل بالأمس ، ويُشعل اليوم نيران الفتن في مجتمعاتنا لتتحكم بأقدارها سياسات اقليمية ودولية لاتريد لنا الخير وتسعى لفرض نفوذها وافكارها ، ان النقد الذاتي هذا سيكون نقطة الانطلاق نحو بناء ثقافة الاجيال الناشئة على اسس العدل والانسانية واحترام حرية التعبير والمعتقدات على اختلافها ونبذ اساليب الحرب والدمار... بيد ان نجاح ذلك يتطلب وجود قادة  يؤمنون بهذه الثقافة ويستمدون قوتهم من ايمانهم باوطانهم وبحقوق اهلها في حياة كريمة يتساوى فيها الجميع مهما اختلفت افكارهم ومعتقداتهم ) .
لقد أخترت مقولته كما في الصورة أدناه وهي فقرة مجتزأة من تعليقه اعلاه والتي عبر فيها عن الكثير مما تعنية بإختصار شديد ، أضعها أمامكم سادتي الكرام متمنيًا أن تنال رضاكم وأن تأخذ صداها كمقولة وحكمة صادرة من رجل نبيل وعالم حصيف يُكِنُ كل الحب لمدينته وأهلها ، ويحذوني الأمل السعيد بمشاركتكم وتفاعلكم مع المقولة ومضمونها بإعتبارها عنوان عريض لموضوع نقاش لواحدة من الطروحات الموضوعية بغية الوصول إلى إيجاد الحلول الناجعة للمرحلة القادمة ، وأكرر التأكيد على ما سبق ان أشرت إليه في أكثر من مرة إلى أنني وفي بحر ما أنشر من مقولات لست فيها بصدد إظهار السِيّر البهية والتعريف بالشخصيات فالكل كرام ومعروفون ولهم بصماتهم المتميزة وحضورهم المشرف ، ولكن وددت التأكيد على مقولاتهم وتثبيتها كشهادة للتاريخ بحقهم وإظهارها وتوسعة نشرها والتي أطمح من الجميع من خلال ما أنشر منها تباعًا على التركيز على المقولة وأتخاذها عنوان عريض للنقاش وصب الإهتمام حول مضمونها وإبداء الرأي والإضافات حولها وهذه هي الغاية المرجوه من سلسلة الأقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها ، شاكرًا تفضلكم ومتمنيًا للجميع دوام التوفيق والسداد وتقبلوا وافر الإحترام والتقدير .
حسن ميسر صالح الأمين    

     28/8/2017

 

والمقولة هي :

إن الحاجة ماسة الى إخضاع مسيرة مجتمعاتنا للنقد وتحديد مكامن الخطأ والصواب فيها بشجاعة فكرية تعيد النظر بما تراكم عبر أجيال مضت من مفاهيم خاطئة أصبحت اليوم وقوداً جاهزاً أُشعل بالأمس ، ويُشعل اليوم نيران الفتن في مجتمعاتنا. 

المهندس سالم الحسو 

للاطلاع على الموضوع والردود على الفيس

 

حسن ميسر صالح الامين


التعليقات

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:32:34
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ سالم ايليا على صفحتنا الفيسبوكية :
الأستاذ المهندس حسن ميسر صالح الأمين المحترم
الأستاذ المهندس سالم الحسو المحترم
تحية عراقية نقية بنقاؤكما
صدقني يا عزيزي الأستاذ حسن ميسر كلما أقرأ وصفكم وبيانكم للشخصيات الكريمة التي تقدمونها على طبقٍ من ذهب للقرّاء يمتلئ قلبي سعادة وفرح لأنهم يستحقونها عن جدارة.
كم أنت عظيم يا وطني الذي أنجبت هؤلاء الجهابذة، وكم أنت بائس يا وطني يا من فقدت أبنائك فتساقط خير غيمتهم الممطرة بالعلم والمعرفة على غير أرضك العطشى لكل مفردات الحياة العصرية.
وأنتم يا خير العراقيين النجباء الأستاذ المهندس سالم الحسو الجليل الإحترام إبن الحدباء حيثُ ولدتم وإبن البصرة حيث وهبتم جهدكم ومعرفتكم عن طيب خاطر وفرح غامر، لقد جسدتم الوطنية الحقّة بمقولتكم التي تصلح أن تكون شعاراً للوطنيين، وحيث تستحق أن تُكتب بماء الذهب وتصبح "معلّقة" الأحرار على باب محراب الوطن!!، فكل كلمة وردت فيها هي صرخة للشهيد لحظة إستشهاده والذي منح دمه رخيصاً ليحيا الوطن لكن دمه ذهب هدراً، وكل كلمة فيها هي صرخة الأم الثكلى التي زفّت ولدها لعرس الشهادة لتصون الوطن بالتضحية به لكنها إكتشفت بأن جسد وحيدها قد داسته أقدام الخونة للوطن قبل أقدام الغزاة، وكل كلمة فيها هي صرخة العذراء المسبية المستنجدة بالنخوة الوطنية لحظة إنتهاك عذريتها من مارقٍ غريب كان يطفئ شهوة غرائزه في طهارة جسدها، وكل كلمة فيها هي صرخة الأحرار ضد التحزب والعصبية القبلية وتقديم للوطنية على الحزبية، فبورك قولكم وسلم فاهكم وسما مقامكم، ولا يزال في الذاكرة جهدكم الذي كنتم تتحفوننا به من خلال لمساتكم الفنية والهندسية في موقع "البيت الموصلي"، فنحن بحاجة وشوق الى عملكم النبيل الذي يوثق الأحداث للأجيال القادمة.
الف شكر وشكر للضيف والمضيف على هذه الحلقة الممتعة حقاً.
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأستاذ المهندس والأديب القدير سالم إيليا : تحية من القلب و امتنانا لحضوركم بهذه المشاعر المباركة التي تعكس عمق المحبة للوطن وأهله كما عودتنا في كتاباتك الأدبية منذ غادرت العراق عام 1994 والى اليوم. اشعر بالخجل وانا اقرأ ما جدتَ به عليّ من كلمات أعلم انها صادرة من القلب المتألم لما أصاب العراق والوطن العربي بصورة عامة من جروح و دمار .. وما حل ببلادنا من تدهور ثقافي واجتماعي . جزيل الشكر لهذا اللقاء الطيب ، و اودعك بذكر نص ورد باسمك في لقاء معكم في مجلة عشتار : ( وليكن مبدأ الدين لله والوطن للجميع هو المبدأ المتسيّد فهذا التوجه سيخدم الدين والمجتمع في آنٍ واحدٍ . ) - تحياتي و محبتي / سالم الحسّو
وكان لنا الرد التالي :
الأستاذ الفاضل سالم ايليا المحترم :
بارك الله بك على حضورك الكريم والمميز كالمعتاد وتأييدك للمقولة وكلامك الأثير وشهادتك القيمة تجاه قائلها الفاضل ، حضورك ومشاركتك وتفاعلك مع ما ننشر هو مبعث إعتزاز وفخر ودافع للمواصلة وتقديم المزيد ، دمت سالمًا معافى ودامت ايامك افراحًا ومسرات وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين
وادلى الأستاذ سالم ايليا بالتعقيب التالي :
أبدأ بتهنئتي لكم بمناسبة عيد الأضحى المبارك أعاده الله عليكم بالسلام والأمان والصحة أخي الأستاذ المهندس والفنان وقبل هذا وذاك الأنسان الأنسان سالم الحسو وعلى جميع العالم بالسلام والمحبة.
نعم أخي الكريم أكررها من صميم قلبي مخاطباً الجميع "ليكن مبدأ الدين لله والوطن للجميع هو المبدأ المتسيّد، فهذا التوجه سيخدم الدين والمجتمع في آنٍ واحدٍ"، ويا حبذا يضم الوطنيون صوتهم الى صوتكم وصوتي، مع شكري وتقديري لمعاضدتكم.

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:27:18
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ الفاضل نايف عبوش على صفحتنا الفيسبوكية :
أحسنت الاشارة والتذكير بكفاءات الموصل.. سلم يراعك حسن ميسر... عيدكم مبارك وكل عام وانتم بخير .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ نايف عبوش على حضورك الكريم وشهادتك القيمة وكل عام وانتم بخير وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:26:51
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل امجد كرجيه على صفحتنا الفيسبوكية :
الأستاذ المهندس سالم الحسو كفاءة موصلية متميزة ما أحوج الموصل لها و لكل الكفاءات التي هاجرت للخارج بسبب الظروف غير الطبيعية التي مر بها عراقنا الجريح. رغم الغربة بقي محافظا على الولاء و الانتماء لوطنه العراق و مدينته الموصل. اعبر عن احترامي و تقديري لهذه الشخصية الموصلية البارة.كما أقدم الشكر الجزيل للأخ المهندس الإستشاري حسن ميسر الأمين لجهوده المثمرة بتعريفنا بهذه القامات الشامخة التي نعتز و نفتخر بها.
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ الدكتور امجد عبدالرزاق كورجيه : شكرا لمشاركتكم ودعمكم بكلمات ومشاعر صادقة . تحياتي وتقديري ودمتم بكل خير .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور امجد كرجيه وبورك حضورك الكريم والمتواصل والمتميز وبورك إشادتك وتقيمك وشهادتك القيمة بحق قائل المقولة الفاضل ، أشكرك جدًا على دعمك ومؤازرتك ومتابعتك المتواصلة لما ننشر ، أكرر الشكر ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:26:25
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلت به الست غادة حسون على صفحتنا الفيسبوكية :
هذا بالضبط ما نحن بأمس الحاجة إليه الآن.. وقفة مع الذات .. مراجعة عميقة لكل ماعلق بنا من موروثات لا أساس لها .. إن نترك قليلا نظرية المؤامرة مع عدم إنكار وجودها .. لكن الحل الوحيد هو أن نلتفت إلى أنفسنا ونصحح المسار لنستحق الاحترام ونعود أمة يحسب لها حساب بين الأمم..
مانفعله ومافعلناه بالأمس نحصد نتاجه اليوم ..دمارا وخرابا وفسادا عاث بمجتمعاتنا وخلط الأوراق حتى فقد الاغلبية البوصلة وضاع الاتجاه .. وقفة صادقة شجاعة هي مايمكن أن تنقذ المتبقي ، عفوا ويسعدني تواجدي في موقعكم الرصين واشكر سعة صدركم لتقبل الرأي.. تحياتي
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخت غادة حسون : شكرا للمشاركة وللوقفة معنا بكلمات دقيقة وملاحظات قيمة تؤكد ان جذور الحل كامنة في نفوسنا إن نحن صدقنا النية بنقد الذات و المفاهيم الموروثة ووضعنا خير البلد وأهله هذفا لنا .. بعيدا عن الفتن والتمزق الاجتماعي بشتى اشكاله. تحياتي و تقديري .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بكِ ست غادة حسون وبورك حضوركِ الكريم وحرصك قراءة المقولات وإبداء رأيك السديد تجاهها ، أشكرك جدًا على ملاحظاتك القيمة وعلى تأكيدك بضرورة الإهتمام بالمستقبل وعدم التركيز على الماضي مع حتمية وجوب الإستفادة من أخطائه ، دعمك هذا ومؤازرتك الملحوظة لما ننشر سيمنحنا العزم والمطاولة ، أكرر الشكر ودمت بكل خير مع تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:25:51
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلت به الست نداء الخشاب على صفحتنا الفيسبوكية :
مجتعمنا بحاجة الى ثورة ...لكن كيف نتوقع من مجمتمع مخدر ...ان يثور ...وقد نخره الخطا وتكالب الاعداء عليه تمزيقا ..مهمة صعبة. ..لكن نتمنى من من هم مثل المهندس سالم ...ان يكونوا عونا لمدينة مسحوقة .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخت ندى الخشاب : نعم أختي الكريمة .. المهمة صعبة جداً والمجتمع متصدع تحت وطأة الكوارث والحروب وكما هو الحال اليوم في ارجاء واسعة من الوطن العربي و الأسلامي مع الحسرة والأسف. الحديث في هذه الزاوية يتركز على سُبل معالجة وإصلاح مفاهيم خاطئة ترسبت منذ زمن بعيد و تسببت في تشويه الأسس والأحكام الفكرية والعقائدية. النهضة مرهونة بسواعد اهل الموصل والعراق ليكونوا يدا واحدة لبناء ما تهدم .. وسيكتب لهم النجاح اذا ما سارعت الدولة ومؤسساتها المركزية والمحلية الى تنفيذ مشاريع هندسية و اقتصادية بدعم مادي يتناسب مع حجم الدمار ويوفر شريانا حيويا يقضي على البطالة والفقر وبذلك يرفع الهمم و يعيد التفاؤل والأمل. المسار طويل والمطلوب اليوم هو توفير الحد الأدنى من الخدمات الأساسية كالماء والكهرباء والعناية الطبية و تأهيل المدارس والكليات والجامعات ، وكل هذا لن يتم الا بالالتحام والتعاون تحت راية الوطن الواحد .. بعيدا عن الانقسامات المذهبية والعرقية و غيرها. والله الموفق.
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا ست نداء الخشاب لحضوركِ الكريم وملاحظاتك القيمة - دوام الحال من المحال ولابد للغربان أن ترحل ولشمس الموصل والعراق أن تشرق من جديد ،
ترجع نينوى اش ما طال بيها الحال ، وحق الله ترجع كل روابينا - مع تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:25:22
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ رواد عبد السلام على صفحتنا الفيسبوكية :
أبدعت كالعادة بمقالك أستاذ حسن ميسر .
أكيد لابد من البحث عن الخطأ والتجاوزات ونقدها في المجتمع بحرية كماتفضل المهندس سالم حسو وبذلك يتم إيجاد الحلول لها وضمان عدم إعادة مثل هذه الأخطاء .
حفظ الله العراق وأهله بكل خير .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ رواد عبد السلام على حضورك الكريم وشهادتك القيمة وتأييدك للمقولة وكلامك الأثير ، شهادتك مبعث إعتزاز وفخر ، دمت سالمًا معافى ودام حضورك المميز كالمعتاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:24:43
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ وسيم عبد الغني الشريف على صفحتنا الفيسبوكية :
يوما بعد يوم تكشف الموصل للعالم عن شخوصها ورجالاتها المتقدين والمتفاعلين مع كل الاحداث التي تجري من حولهم. ويكشف المجتمع الموصلي عمق تاريخه المتنور من خلال سير رجالاته الذين تركوا بصمات نافذة الاثر لأجيال عبر اجيال. كل الأحترام والتقدير لشخص المهندس الأستاذ سالم الحسو لهذه السيرة العطرة التي رسمها بقلمه خير رسم المهندس حسن ميسر الأمين الذي سيذكر له تاريخ الموصل برنامجه الفكري الذي واظب على تقديمه للجميع بهذه الصورة النيرة.
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
اخي العزيز وسام الشريف : جميل ان نلتقي بعد غياب طويل بين سطور هذه الزاوية الموصلية ، فشكرا للمهندس حسن ميسر الأمين على جهوده الطيبة وشكرا لك لمشاعرك الأخوية. بارك الله بهذا الحضور ودعوانتا القلبية للموصل الغالية و أهلها الصابرين.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ وسيم عبد الغني الشريف وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير وشهادتك القيمة بحق صاحب المقولة موضوع المقال وأشكرك جدًا على التواصل والإهتمام ومتابعه ما نتشر عن الموصل ورجالاتها وأشكر مشاركتك للمقال على صفحتك النيرة دليل شعورك النبيل وإنتمائك الصادق ، غمرني حضورك الكريم وكلماتك العذبة وشهادتك القيمة بما نختار وننشر سرورًا وفرحًا ، وفقك الله والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وأكرر الشكر الجزيل وتقبل تحياتي وتقديري .
خسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:24:18
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل احمد الحسو على صفحتنا الفيسبوكية :
وانا اقرا عبارة (مسيرة مجتمعاتنا ) والدعوة الى (اعادة النظر فيما تراكم من اخطاء عبر اجيال ) في مقولة الاخ المهندس سالم الحسو ، واستعيد صورها المحزنة عبر تاريخنا القريب والبعيد ،تبرز امامي ايضا الصورة المعاكسة لتلك التراكمات. وبين هذا وذاك أجد ان اخطاء الماضي الممتدة الى يومنا هذا، هي ولادة طارئة فعلت فعلها السيء وتمكنت من تحجيم ثقافة انسانية عظمى بما دفع بها الى ما يتناقض مع طبيعتها ..والا كيف نفسر هذا الذي جرى ولما يزل يجري منذ اكثر من قرن من الزمن في بلدنا ؟ كيف نفسر هذا الخراب الذي اتى على مدننا وابنائنا .. كيف نفسرهذه الاستهانة بالنفس الانسانية في عصرنا الملون بالدم والكراهية ، في حين ان من مرتكزات هذه الثقافة ان ( مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا ۚ) وأن العدل فيها سيد المواقف اجمعها في حالتي السلم والحرب كما جاء في قوله تعالى ( ولا يجرمنكم شنآن قوم على الا تعدلوا . اعدلوا ..)... كيف نفسر ان مجتمعاتنا وبلداننا تنتقل من تجزئة الى تجزئة، ومن متمزق الى متمزق ونحن نملك من اسباب التوحد والعيش الرغيد والنفس المطمئنة، ما لا تملكه امة اخرى؛ارضا وسماء وثروات . نعم : العلة الاساس هنا في هذا الطوق اللاعقلاني والتراكمات الطارئة والفهم الضيق الذي يمسك بخناق مجتمعاتنا ويحول بينها وبين اصالتها وعمقها الثقافي ودورها الطبيعي ، بيد انني في الوقت ذاته اثق ثقة مطلقة بأن مجتمعاتنا اذا ما قدر لها ان تستعيد عافيتها وتطلق طاقاتها ، وتزيح طوق الجهالة عنها ستكون على غير ما هي عليه اليوم، على ان ذلك منوط بمدى استجابة النخبة من المفكرين واصحاب التخصصات العلمية للقيام بهذه المهمة النقدية التي دعا اليها - مشكورا - المهندس الحسو ، ودعا اليها افاضل آخرون فيما نشر من قبل في هذه الزاوية صاحبة الفضل في جمع هذا الحشد من الافكار النيرة بخصوص الاشكاليات المعاصرة في الموصل بشكل خاص والعراق بل والامة بشكل عام . شكرا للاستاذ حسن ميسر على دوره الدؤوب في متابعة وتفعيل مشروعه هذا، كما اشكره على ما كتب عن الاخ المهندس سالم عبد الله الحسو فقد كان مقالا جميلا وشاملا \\ أ.د. احمد الحسو
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
عودنا اخي الدكتور أحمد الحسّو على التفاؤل الدائم ومهما كانت الظروف حالكة السواد .. تعلمتُ منه الصبر والإصرار على أن نوراً ما سينبعثُ وسط الظلام لينير امامنا الدرب ويحدد المسار. ليس غريبا ان اجده هنا يتحدث عن " ثقته المطلقة بأن مجتمعاتنا اذا ما قدر لها ان تستعيد عافيتها وتطلق طاقاتها ، وتزيح طوق الجهالة عنها ستكون على غير ما هي عليه اليوم. " . تحياتي ومحبتي العميقة . / سالم الحسّو.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذنا القدير الدكتور احمد الحسّو على هذا الحضور القيم والتعقيب الأثير والإيضاح المميز. المُعبر وأنت تسلط الأضواء على مقولة الأستاذ سالم الحسو المنشوره في مقالنا أعلاه وتؤيد مضمونها وما جاء بها من غاية وقصد والذي يعكس واضحًا تقديركم العالي لمشروعنا في توثيق الأقوال والمواقف لرجالات الموصل في محنتها والتي تضيف موقفًا آخرًا لمواقفكم النبيلة والعديدة ، وأنت تستذكر الماضي بكل صوره المشرقة وتربطه بالأحداث والمجريات الآنية في صورة معاكسة لما عرفناه وقرأناه في التاريخ نتيجة هفوات كبيرة اصابت الموصل عبر تاريخها التليد ، وتعيد زرع الأمل الكبير والتفاؤل السعيد لدى الجميع بان نينوى والموصل ستتمكن من النهوض السريع والعودة الحميدة المرجوه ، بارك الله بك لتقييمك مشروعنا وما نختار من مقولات لشخصيات موصلية وعراقية وعربية ونسال الله التوفيق للجميع فيما يسعون من خيرٍ للعراق أجمع وللموصل وأهلها بشكل خاص ، أكرر الشكر الجزيل وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:23:43
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ الفاضل غانم العناز على صفحتنا الفيسبوكية :
ما اجمل ان تشتبك ايادي العلم النافع بمبادئ الادب الرائع والفن الساطع لتزرع في شخصية شامخة واحدة يشع منها روعة العمل الدؤوب لاعمار البلد المنكوب وجمال الفنون لاعمار القلب المغلوب وصدق الكلمة للتهدئة النفس المعصورة وبث الامل في الجوانح المهصورة والدعوة الى نبذ المفاهيم السقيمة والعادات الذميمة لانشاء بلد جميل يليق بشعب اصيل.
ان ذلك لعمري هدف نبيل متمثل في شخصية الاستاذ سالم الحسو الذي ندعو له بالاستمرار بالعطاء من اجل موصله الحبيبة وعراقه مهد الحضارة المجيد.
كما ونشكر الاستاذ حسن ميسر الامين على حسن الاختيار لشخصيات تعمل لاعلاء شأن العراق عن طريق العلوم الهادفة والكلمة الصادقة .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأستاذ غانم العناز : كلمات موسيقية جميلة .. طربتُ لوقعها .. فشكرا لهذا الكرَم .. وتحية من القلب لكم وللوطن الحزين .. محبتي و تقديري / سالم الحسّو
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذنا الفاضل غانم العناز على حضورك الكريم وشهادتك القيمة وتأييدك للمقولة وكلامك الأثير بحق قائلها الفاضل ، أكرر ما قلته سابقًا أن الإبداع الكبير هو عندما يتفاعل الكبار مع بعضهم ويؤيدوا مقولاتهم وهم يجمعهم هدف نبيل واحد هو إنقاذ ما يمكن إنقاذه ، أسجل عظيم الشكر وأجزله على تشجيعك ومؤازرتك المتواصلة ومتابعتك بحرص شديد لما ننشر وهذا سيمنحنا المزيد من العزم والمطاولة ومواصلة الطريق ، شهادتك مبعث إعتزاز وفخر ، دمت سالمًا معافى ودام حضورك المميز كالمعتاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:23:04
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ الفاضل ازهر العبيدي على صفحتنا الفيسبوكية :
الأستاذ المهندس سالم عبدالله الحسو آخر العنقود في شجرة الشيخ الجليل العلامة عبدالله الحسو بعد محمد وعبدالرحمن وأحمد الحسو كلّهم نوابغ أخذوا العلم من والدهم وبموهبتهم تصرفوا فيه وأجادوا كل في مجاله ... وهاهو النابغة سالم الحسو يتفنن في موهبته في الاتصالات والكومبيوتر الى الشعر والموسيقى والتلحين والى ادارة مواقع الكترونية عديدة شرفني بالمشاركة في احداها وهو بيت الموصل الذي قدمت له الكثير مما جادت به أفكاري. وكان سالم الحسو لولب هذا البيت ومديره الفني بصوره الجميلة وفيديوهاته الرائعة التي تحكي تاريخ الموصل وأهلها الذين بكاهم في الحانه الحزينة ساعة دعشوا وقصفوا وأطبقت عليهم سراديبهم التراثية ... تحياتي له شكرا للصديق العزيز المهندس حسن ميسر صالح الأمين فأنتم تختارون من باقات الورد اجمله دائما وأكثره عطرا وأجمله لونا مع محبتي وتقديري .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ العزيز الأستاذ المؤرخ أزهر العبيدي : بارك الله حضوركم الطيب ومشاعركم الموصلية الاصيلة. شكرا لكل ما ساهمتم به من كتابات ودراسات تاريخية تم نشرها على صفحات بيت الموصل - متمنيا العودة قريبا لاغناء الموقع بكتابات جديدة تساهم في إمكانية إعادة النشاط الإعلامي الى صفحاته قريبا. اطيب التحيات والتقدير و شكرا للاخ المهندس الاستشاري حسن ميسر صالح الأمين لهذه الزاوية المباركة .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذنا الفاضل المؤرخ أزهر العبيدي وبورك حضورك الكريم والمتواصل والمتميز وبورك إشادتك وتقيمك وشهادتك القيمة بحق قائل المقولة الفاضل ، أشكرك جدًا على دعمك ومؤازرتك ومتابعتك المتواصلة لما ننشر ، أكرر الشكر ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:22:33
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ محمد علي عبد الموجود على صفحتنا الفيسبوكية :
بوركت وبورك جهدك المبذول في سبيل عرض وتعريف الناس بقامات وشخصيات وبيوتات موصليه عريقه كانت ولاتزال تعشق مدينتها الموصل الحدباء وأهلها الكرام ومستعده للمشاركه بأعادة الحياة للمدينه المنكوبه وهذا ماهو مرجوا من الجميع فتحيه من أعماق القلب لك أخي المهندس حسن ميسر صالح الأمين وللأستاذ المهندس سالم الحسو المحترم
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ الكريم محمد علي عبدالموجود : شكرا لهذه المشاركة الطيبة والمشاعرالاصيلة. اطيب التحيات .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ محمد علي عبد الموجود واشكر حضورك الكريم وتواصلك الدائم وكلماتك الاثيرة وبوركت أشادتك القيمة ، نسأل الله ان يزيل هذه الغمة ويعيد للموصل سيرتها الاولى بالقريب العاجل ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:22:01
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ اياد هادي على صفحتنا الفيسبوكية :
مبارك جهدك الطيب اخي الكريم .
وصدق القول الاستاذ الحسو ، ولكن السؤال من هو المؤهل والَمقبول كي يتصدى لعملية النقد والتصحيح ومتى واين وكيف؟ وهل هو فرد ام مؤسسة . انها أسئلة ينبغي تحديدها والاجابة عليها قبل الشروع بالتصحيح الصحيح
تحياتي وتقديري .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ الكريم أياد هادي: شكرا لهذه المشاركة وما طرحته من سؤال يتردد على الأذهان حول عملية النقد ومن يتصدى لها وأين وكيف ؟ . انا لا املك الجواب الشافي ولكني أرى ان نبحث جميعا ونتبادل الآراء لعلنا نجد الجواب واسمح لي ان اعيد كلمات كتبتها قبل قليل تعقيبا على تعليق الأستاذ المؤرخ معن آل زكريا : أما كيف نبدأ ومن يعمل فالجواب ليس هينا او واضحا للعيان .. ، علينا جميعا ان نبحث عنه في اجواء فكرية متفائلة تضع مصلحة الوطن قبل كل شئ – ولن نتمكن من ذلك الا بالحوار المستمر المتسامح والبعيد عن المعضلات والعقبات المذهبية و القبلية ..
بناء ما تهدم يتطلب العمل على جبهات متعددة ومتزامنة والاستعانة بكل ما لدينا من خبرات و كفاءات في الداخل والخارج وابتداءً بمحاربة الجهل المتفشي والتركيز على برامج تعليم النشأ وبث الوعي والاحساس الوطني البعيد عن التكتلات الحزبية والطائفية والعنصرية و غيرها. كما ان المسؤلية الاولى تقع على عاتق الدولة التي هي بحاجة الى عدم تكرار أخطاء الماضي و الابتعاد عن تطبيق سياسات لا تمثل طموحات المدن والاقاليم ولا تستفيد من الكفاءات والقدرات المحلية. تحياتي و محبتي / سالم الحسّو
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ اياد هادي وبحضورك الكريم وتعقيبك الأثير وتساؤلك المنطقي والوجيه دليل إهتمامك بما ننشر من مقولات وتتوقك للإتيان بافضل الحلول وأنجعها ، اكرر الشكر الجزيل وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:21:21
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ الفاضل معن آل زكريا على صفحتنا الفيسبوكية :
تحياتنا للأخ الأستاذ المهندس سالم عبدالله الحسو ...أعجبني كلامه على المستوى التنظيري والمنطق واستناداً إلى كل فلسفات علماء الإجتماع والتأريخ وستراتيجيات بناء الدولة و نهضة الشعوب ...ما أخشاه على مجتمعاتنا التائهة بين التجريب والتغريب وعدم وضوح أية رؤية مجتمعية تنطلق في سبيل التمدن والبناء و ضياع منهج تثوير أساليب (الجمعي) غائبة تماماً وليس لها حظٌ من البزوغ حتى على المديات القريبة والوسيطة ... الشعوب على وفق ما قدمه لنا التأريخ من حكم بالغة مجانية ولم نستفد منها قيد (بُخشة) كما جرى لمدينة الموصل على نحو التشبيه , ولم تفد عبرها ولم نستقم من شدة صفعتها يعطينا الدليل القاطع على أن مجتمعاتما لا تدخل ضمن قوانين النقد ولا تعترف بالناقد ولا المنقود كليهما ... لا يوجد لدينا (بمن فيهم المتحدث) أية أجندات يمكن الإشهار بها (لأسباب ذاتية وأخرى موضوعية و ثالثة تراثية و دينية) الأمر الذي يضعنا في خانة (المصادرين أنفسهم ) ونحن من (أقلنا أنفسنا بأنفسنا) ...! حتى وجدنا كتلتنا العربية والإسلامية إن جاز التعبير خارج مدارات التأريخ وتحت مداسات الجغرافيا ... أطلتُ عليك ... مع أعتذاري و محبتي ... طول القماش كله ... معثوث ... فلا مناص ...!!!
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
شكراً للأستاذ والمؤرخ الكبير معن آل زكريا لتعليقه الذي يضعنا امام الواقع المر الذي تعيشه مجتمعاتنا العربية والاسلامية والمتمثل بغياب أية رؤية مجتمعية تنطلق في سبيل التمدن والبناء و أن ليس لهذه المجتمعات حظ من البزوغ حتى على المديات القريبة والوسيطة.
لقد صدق الأستاذ معن عندما تحدث بمرارة الخبير الذي عاش في قلب المأساه وعانى من قسوة الواقع الذي دفعه للقول : إن مجتمعاتنا لاتدخل ضمن قوانين النقد ولا تعترف بالناقد ولا بالمنقود كليهما. أتفق مع الاستاذ معن بأن حديثي عن ضرورة الرجوع الى الدراسة والنقد لتراكمات الماضي هو كلام تنظيري يصعب تطبيقه اليوم للأسباب التي وردت في تعليقه ، ولكني أطمع في تغيير الواقع المر وبالرغم من العقبات التي تقف كصخور هائلة في طريقنا . نعم .. الأمل يبدو ضعيف في تغيير الترسبات الفكرية والثقافية وما يرتبط بها من مخططات سياسية وطموحات اقليمية وعالمية. نعم إن طول القماش معثوث .. ولكني أطمع أن نبدأ بحياكة طول قماش جديد ولو طال الزمن في حَبك خيوطه وتطريزها بكلمات تعبر عن حب الوطن وسلامته. أما كيف نبدأ ومن يعمل فالجواب ليس هينا او واضحا للعيان .. ، علينا جميعا ان نبحث عنه في اجواء فكرية متفائلة تضع مصلحة الوطن قبل كل شئ – ولن نتمكن من ذلك الا بالحوار المستمر المتسامح والبعيد عن المعضلات والعقبات المذهبية و القبلية ..
بناء ما تهدم يتطلب العمل على جبهات متعددة ومتزامنة والاستعانة بكل ما لدينا من خبرات و كفاءات في الداخل والخارج وابتداءً بمحاربة الجهل المتفشي والتركيز على برامج تعليم النشأ وبث الوعي والاحساس الوطني البعيد عن التكتلات الحزبية والطائفية والعنصرية و غيرها. كما ان المسؤلية الاولى تقع على عاتق الدولة التي هي بحاجة الى عدم تكرار أخطاء الماضي و الابتعاد عن تطبيق سياسات لا تمثل طموحات المدن والاقاليم ولا تستفيد من الكفاءات والقدرات المحلية. تحياتي و محبتي / سالم الحسّو .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ معن آل زكريا وبحضورك الكريم وتعقيبك الأثير ، واختصر الرد بالبيت الشعري التالي لبشار بن البرد :
متى يبلغ البنيان يومًا تمامه ،
إذا كنت تبنيهِ وغيرك يَهدم .
اكرر الشكر الجزيل وتقبل تحياتي وتقديري .
وادلى الأستاذ معن بالتعقيب التالي :
الأستاذ القدير والجدير بالنقاش على وفق أعلى مستويات الشفافية ... الأستاذ سالم عبد الله الحسو ...لكم مني خالص الود على ردكم و توضيحكم المُفعم برائحة الصدق والأنفة والموضوعية ...إفتح لي صدرك الرحب و دعني أقول : لو أن (الأسرة) وهي أصغر وحدة إجتماعية ... لو قامت (لو بط لو = إف بط إف بالإنكليزية) لو بدأت بنفسها وقامت بدورها الصعب وكما ينبغي ... لتوجب على (الدولة) التي هي مجموع محصلاتنا ستأتي الى طريق النضوج والرقي ... وبعكسها (لا لا كبيرة) أرجوكم صديقي الحسو ومن بعد إذنكم ...أنتم اسرة تمكنت و غيركم وفيهم يمكن نحن برضو قد نجحت اسرنا من القيام بواجبها الأبهى فأنتجت و أثمرت ... محبتي فوق الفائقة ، شكراً جزيلاً المهندس الأستاذ حسن ميسر على تقييمكم الرائع ...أنتم أهلاً للمهمة الصعبة ... ودمتم محروسين ...دمتم ...
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:20:37
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل حسيب الياس حديد على صفحتنا الفيسبوكية :
الاستاذ الفاضل سالم الحسو اشهر من ان نختصر سيرته الطيبة بكلمات او اسطر قليلة . ان ما اجاد به الاخ الكريم استاذ حسن ميسر الامين يكفي للتعريف بسيرة ملؤها العطاء الثر والنتاج الغزير في غير مجال. عندما نطالع سيرة معطاءة وزاخرة للاستاذ سالم الحسو يساورنا الشعور المتدفق ان مدينة الموصل لها خاصياتها وخصوصياتها مدينة جذورها عميقة تتجلى سماتها بالازمنة والامكنة والاشخاص. مدينة الحدباء مدينة محسودة على كل ما حباها الله من نعم عظيمة. فهي محسودة على ابنائها وعقولهم وعبقرياتهم ومحسودة على خيراتها ومحسودة على جوها وطيب اهلها. ارض الانبياء والاولياء والصالحين كانت ولا تزال عصية على حسّادها وسبحان الله العظيم كلما حاول الحسّاد النيل منها تنهض مسرعة لتثبت عراقتها بفعل عوامل قوتها.فليس من الغرابة بمكان ان نقرأ سيرة مفعمة بالنتاجات الرائعة لاستاذنا الحسو خاصة تعلقه بمدينته وتأريخها وارثها الحضاري . اسأل الله تعالى ان يمن عليه بالصحة والعافية والعمر المديد كما اشكر الاخ المفضال الاستاذ حسن ميسر الامين على هذه الجهود الحثيثة التي يبذلها للتعريف بقامات موصلية اصيلة قلما تجود الايام بمثلهم .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ الدكتور حسيب حديد : شكرا لهذا اللطف الكريم والمشاعر الأخوية الجميلة . وفقنا الله جميعا في تقديم ما نستطيعه لخير مدينتنا الغالية و عراقنا الحبيب، ومن الله التوفيق. اطيب التحيات .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور حسيب حديد وبحضورك الكريم وتعقيبك وشهادتك القيمة والتي أضافت للمقال نكهة مميزة وعطرًا زاكيًا ، نعم فالموصل تفخر بالعديد من القامات العلمية التي تعد مفخرة لها ولأهلها فيما قدمت وخدمت والأستاذ سالم الحسو وجنابكم الكريم من ألاوائل فيها ونحن على ذلك من الشاهدين ، اكر الشكر الجزيل وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:19:56
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ الفاضل سالم عبد الله الحسو على صفحتنا الفيسبوكية :
الأخ الفاضل الاستاذ الكريم حسن ميسر صالح الأمين : أتقدم بخالص شكري و تقديري لجهودكم في اخراج زاوية - أقوال من اجل الموصل - ، التي وضعت خيرَ الموصل الغالية والعراق الحبيب هدفا أولا لها و حباً منكم لخلق حوار بناء يتناول هموم الوطن ويبحث عن حلول إيجابية تخدم البناء والنهضة و ترفع الهمم بتفاؤل وعزم. أشعر بالخجل وانا اقرأ هذا السرد السخي عن مسيرتي المتواضعة وأتمنى ان أكون عند حسن ظنكم ان شاء الله. يسعدني ان اجد هذا الجمع المبارك من الأخوة الأحباء وهم يشاركون في تفعيل هذه الزاوية الطيبة بتعليقات بناءة صادرة من القلب .. تملؤها المحبة للوطن قبل كل شيء وتبشر بأجواء يسودها الوئام والتفاهم والانسجام .. بارك الله بك ووفقك في اكمال هذا المشروع الوطني الأصيل. محبتي و تمنياتي بالخير والسلام لمدينتنا الغالية وأهلها .. ولعراقنا الحبيب كل التحيات./ تحياتي ومحبتي وتقديري : سالم الحسّو .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ سالم الحسو وامتلكني الفخر والآعتزاز الكبيرين في كرمك وكلماتك الأثيرة وإشادتك القيمة لما كتبته عنك وهي شهادة أعتز بها كثيرًا علمًا أنني أشعر بالتقصير تجاهك فلك الكثير مما لم يذكر ولكن تحسبًا من الإطالة التي كانت السبب في الإختزال في السرد ، أنا والعياذ بالله من قولها من إزداد فخرًا بالتعرف عليك والكتابة عنك فكنتُ الأكثر حظوةً وأحمد الله وأشكره أن أنعم علّي بكم ، أنا من يشكرك فقد تزينت صفحتي المتواضعه وهي تحمل أسمكم وسيرتكم البهية وفكركم النير وودت التأكيد على مقولتكم الرائعه في تشخيص الأسباب والمسببات وتثبيتها كشهادة للتاريخ بحقكم وإظهارها وتوسعة نشرها ، أكرر شكري متمنيًا لكم دوام التوفيق والسداد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:19:25
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل عبد الوهاب العدواني على صفحتنا الفيسبوكية :
" الكلمة " التي قالها الأخ المهندس سالم أصابت " كبد الظبي " ، كما قالت " العربية " في وصف الكلام المصيب للحقيقة " تشبيها له بالسهم المفوق بيد الرامي الدقيق ، مشكلاتنا وأدواؤنا الموروثة هي التي يتعين علينا علاجنا منها ، والإقلاع عنها بالضرورة الملجئة - كما يقول فقهاء الشريعة والقانون .
أما " المهندس سالم الحسو " فهو يكبرني بسنتين ، وأنا لم أره وأخاه الأصغر "عبد الإله " في حياتي إلا مرة واحدة ، لا أتذكر غيرها ، وكنت يومئذ تلميذ مدرسة " النجاح " الابتدائية في الموصل ، وفي يوم من الأيام مر علي الوالد - رحمه الله - ليرجعني إلى البيت ، وكان الطريق إليه مارا على مقربة من دار الشيخ عبدالله الحسو - رحمه الله - المظاهرة لجامع "عمر الأسود " في محلة " شهر سوق " ، ومررنا بالدار لحاجة من حاجات أبي ، وهو قوي الصلة ببعض من فيها ؛ شيخه الوالد الحسو الكبير ، وصديقه كشقيقه " محمد " رفيق " بعثته " الى الأزهر الشريف سنة 1943 ، ثم عبدالرحمن وأحمد من أبناء الشيخ ، وكان أبي يحس بهما إحساسه بأخوين صغيرين حبا لهما ، وتعلقا بهما ، وفي مفترق الطرق على المفضية الى الدار كان " سالم وعبدالأله " يكلمان رجلا كبير السن ، جميل الهيئة ، صبوح الوجه ، يسمى " الملا رشيد " وهو موظف في " المدرسة الفيصلية الدينية " ، وقال والدي هذا "سالم" ، وكان أطول من أخيه "عبدالإله" ، وأكثر منه سمرة وجه ، هذا هو ما اتذكره عنه ، وينضاف إليه وصف أبي لهما أنهما من الأذكياء ، وصح هذا الوصف ، وقد اطرد نجاحهما الدراسي في الموصل والمغترب الطويل في الهندسة لسالم ، أما شقيقه فلا أعرف شيئا عن دراسته، كما اطرد نجاح عبدالرحمن واحمد في الطب والتاريخ ، ثم عرفت عن سالم الفن والموسيقى ، وفقه الله - تعالى ، وهو في مغتربه لم ينقطع عن العراق بعامة ، والموصل بخاصة ، ومن هنا كانت عنايته بمتابعة الأحداث والكلام عليها كما تكلم .
وبعد ؛ فشكرا لأخينا المهندس حسن ، وقد أتاح لي " الفرصة " لكتابة هذه " الكلمة " عن " آل الحسو " بعامة ، وعن سالم منهم بخاصة .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ الفاضل أ.د عبدالوهاب العدواني : شكري وفرحي بمشاركتكم الجميلة التي اعادتني لايام الصغر وحياتنا الهادئة في محلة "شهر سوق" . أذكر باعتزاز والدكم الكريم وجلساته في الدار مع أخي محمد - رحمهما الله . بارك الله بك هذا الحضور الطيب و شكرا للذكريات الجميلة ، و رحم الله الملا بشير - ذو الوجه الصبوح والذي كان لنا بمثابة العم المحب. تحياتي و تقديري. سالم الحسّو .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أ.د عبدالوهاب العدواني على حضورك الكريم وإستذكارك التاريخي بشهادتك القيمة ، جزيل الشكر لتفاعلك المميز وتعبيرك عن سرورك الكبير فيما ننشر مما سيمنحنا دافع معنويًا في مواصلة الطريق ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:18:46
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ سالم الحمداني على صفحتنا الفيسبوكية :
نعم ..بحق مقوله اختصرت الجرح كله واﻻفه التي زرعت في فكرنا اﻻسﻻمي احالت بعض مفاصله الى حجر عثره امام اي طموح للتجديد حتى بات مفكرينا يذوقون اﻻمرين ازاء ذلك ...فمنهم من اتهم باﻻلحاد ومنهم من اتهم بالزندقه واقلهم من اتهم بالتفريط .والغوا عنصرا مهما اوصى به رب السموات واﻻرض من عليائه ( وجعلناكم امة وسطى ) .فالحل بين ايدينا منذ اكثر من اربعة عشر قرنا .يجب ان نرسخ للوسطيه وقبول اﻻخر وان نرفض التكفير وان الصله بالسماء قد قطعت بوفاة نبينا الكريم ولم يبقى اﻻ اعمالنا وﻻ ندري هل تقبل ام ترد .لقد اسهبت بالحديث .احييكم سادتي اﻻفاضل اﻻستاذ سالم الحسو واقدم ازكى عبارات اﻻعجاب بشخصكم الكريم واقف مذهوﻻ امام انجازاتكم الجمه وادعو لكم بالصحة والعافيه .. وﻻخي وصديقي العزيز اﻻستاذ المهندس اﻻستشاري حسن ميسر اﻻمين ارقى التحيات واجل اﻻعجاب لجهوده المتميزه ليعرفنا في كل مره بشخصيه عراقيه فذه نعتز بها دمت متالقا استاذنا الغالي .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ الكريم سالم الحمداني : شكرا لهذه المشاركة الطيبة والمشاعر الوطنية وتوصيتك بالاعتدال و حرية الفكر وان خير الأمور أوسطها. تحياتي و تقديري.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ سالم الحمداني واشكر حضورك الكريم وتواصلك الدائم وكلماتك الاثيرة وتشخيصك الدقيق ووصفك الصادق لحال ما آل اليه مجتمعنا ، وبوركت أشادتك القيمة وتحليلك الصائب ، نسأل الله ان يزيل هذه الغمة ويعيدها سيرتها الاولى بالقريب العاجل ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:18:21
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ فواز السماك على صفحتنا الفيسبوكية :
بارك الله بيك استاذ العزيز حسن ميسر على ماتبذله لتقديم الكفاءات المخلصة مثل المهندس القدير سالم عبد الله الحسو لخدمة المدينة في هذه المِحنة العصيبة ووضع خارطة طريق لإنقاذ المدينة على ماهو عليه وشكرا .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ الأستاذ فواز السمّاك : شكرا لحضوركم الكريم ومشاعركم المخلصة. اطيب التحيات.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ فواز السماك واشكر حضورك الكريم وتواصلك الدائم وإشادتك القيمة ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:17:46
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ يسار محمود على صفحتنا الفيسبوكية :
ان مجتمعنا يعاني من مشكلة تفكك الهوية الوطنية إلى هويات فرعية دينية ومذهبية وقومية .
هذه الحالة هي ردة فعل على الفتن الدينية والمذهبية والقومية التي أثيرت فيه بعد عام 2003م... فكل طائفة تتعرض للظلم لا لسبب وجيه بل نتيجة انتمائها الموروث لدين او مذهب او قومية يجعلها تتكتل على بعضها لتدافع عن نفسها وكرامتها .
نحن بحاجة إلى إعادة صياغة الهوية الوطنية على أسس علمية واضحة ، تكون بمثابة عقد اجتماعي بين كل أطياف الوطن الواحد ، ولكن هذا المشروع يحتاج إلى فرسان فكر لا فرسان حرب .. يحتاج إلى أناس معتبرين من الطوائف التي ينتسبون لها ، مسموعي الكلمة.. يجتمعون مع بعضهم البعض في ورشة عمل مشتركة لوضع نقاط الاتفاق الفكري والقيم التي يمكن العمل بها كمنهج مشترك .. والابتعاد عن نقاط الاختلاف المؤدية إلى التنافر مع اقتراح سبل لتحويل هذا المنهج إلى صيغة عملية ... ومن الله التوفيق والسداد.
تحياتي الخالصة لجنابكم الكريم .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ الكريم يسار محمد : شكرا لهذه المساهمة الطيبة . اتفق معك ان الهوية الوطنية يجب ان تكون بمثابة عقد اجتماعي بين كل أطياف الوطن الواحد. تحياتي و تقديري .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ يسار محمود واشكر حضورك الكريم ورايك السديد ، نسأل الله ان يزيل هذه الغمة عن الموصل وعن العراق وعن جميع البلدان المغلوبة على امرها والتي فتكت بها الطائفية والفئوية والمناطقية والإرهاب وأفقدتها الهوية الوطنية والتي هي شهادة الإنتماء الصادق والولاء للوطن والإخلاص له ، نعم فنحن بحاجة إلى ناس معتبرين من كل الطوائف لوضع حد لهذه المأساة دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:17:21
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ خالد الموصلي على صفحتنا الفيسبوكية :
بارك الله بابناء الموصل الاصلاء الذين يغردون ويصدحون بحب مدينتهم اينما كانوا داخل العراق اوخارجه،يتوجعون ويالمون لما حل لمدينتهم من خراب ودمار علي ايدي قتلة ومجرمين ومخربين محترفين جاءوا بمؤامرات دولية مدروسة ومدبرة ،ولكن المدينة ستنهض من جديد باذن الله مادام فيها من يريد أن يلم شتات أبناءها من كل الطوائف والاديان،تحية حب للاستاذ الحسو ،ولكم التحية استاذ حسن ميسر لما تقومون به من تعريف النخب الموصلية .
وكان للأستاذ سالم الرد التالي :
الأخ خالد الموصلي : بارك الله بحضورك ومشاعرك الطيبة . وفقنا الله لخدمة الوطن. اطيب التحيات .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ خالد الموصلي واشكر حضورك الكريم وكلماتك العذبة وشهادتك القيمه ووصفك الدقيق لحال ابناء الموصل داخل العراق وخارجه ، نسأل الله ان يزيل هذه الغمة عنها ويعيدها سيرتها الاولى بالقريب العاجل ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:16:34
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به سعادة القس جوزيف موسى ايليا على صفحتنا الفيسبوكية :
بكل الحق نطق الأستاذ سالم الحسو فلا بد من ترسيخ ثقافة النقد البناء في مجتمعاتنا حتى يتم الكشف عن مكامن الخطأ فيها ومحاولة تفاديها لاحقًا فإننا لم نصل إلى قعر الجحيم هذا إلّا نتيجة الجمود الفكري وتقديس التاريخ والأشخاص
بارك الله فيه وحفظه ونفع به عباده وأدام قلمك أستاذنا الحبيب لاستكمال هذه السلسلة الرائعة ، دمتم وأضحى مبارك للجميع مع محبتي وكل التقدير .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ الفاضل القس جوزيف موسى إيليا : لكم الشكر والامتنان لهذا الحضور الطيب. وفقكم الله في رعاية و نهضة الموصل والعراق. وكل عام وانتم بخير بمحبة و سلام / سالم الحسّو
وكان لنا الرد التالي :
سلمك الله سعادة القس جوزيف موسى ايليا ودام حضورك المميز وتواصلك الدائم ، نعم فالمقولة تُعد نقطة مفصلية حاكمة تفصل بين واقعنا الهزيل والكسيف الذي محطتة في قعر المجتمعات كما ذكرت وبين النهوض وإستلهام الماضي لترسيخ ثقافة النقد البناء في مجتمعاتنا لمعرفة الأخطاء والحيلولة لتفاديها ودون تكرارها مستقبلًا لتكون الحلول راسخة ومتينة ، دمت سالمًا وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:15:57
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل سمير بشير حديد على صفحتنا الفيسبوكية :
‎ مقولة فيها حكمة وترقى الى مستوى خريطة طريق لإنقاذ العراق من وضعه المزري الحالي، فان أخضاع اية مسيرة للنقد بالنتيجة ستشخص السلبيات وتوضع المعالجات لها وايضاً تشخص الايجابيات وتعززها وتتمسك بها. نعم لقد تراكمت عبر الأجيال الماضية الكثير من المفاهيم الخاطئة وفعلا أصبحت وقودا جاهزا أشعل بالامس وقد يشعل في اي وقت ما لم نعد النظر في مسيرتنا التربوية والتعليمية وتغيير الخطاب الديني بما يسهم في بناء المجتمع وياخذ به الى شاطي الأمان.
بالتأكيد نجاح هذه الخريطة يتطلب وجود قادة يحبون الوطن والمواطنة ويخلصون له وقادرون على توفير حياة كريمة لشعبهم....لعمري انها خريطة متكاملة خطها المهندس المبدع والمتعدد المواهب سالم عبد الله الحسو
الذي عملت معه بضع سنين في ادارة موقع بيت الموصل، وتوسمت فيه الدقة في العمل والصبر والجلد، يتمتع بكفاءة عالية لا حدود لها ومواهب عديدة: فتارة تجده ينحت عملا فنيا جميلا واُخرى يرسم لوحة فنية زيتية رائعة، وفي أحيان اخرى يحمل كاميرته ويذهب ليصور فلما او حالة أعجبته، وفعلا كان يبدع فيهم جميعا.
وانا شخصيا اشهد له بره وتقواه وتصدقه على من يعرفه ولا يعرفه فهو رجل كريم مؤمن يعمل لآخرته (اطال الله في عمره) ولا استطيع ان اسرد الكثير مما اعرفه من إحسانه وخيراته وكرمه؟ فهو يفضّل ان لا يعرف اي إنسان بهذا العمل! فهو يُؤْمِن بانه عمله خالص الى الله، وما اعرفه ليس من خلاله؟ ولن اذكره احتراما لرغبته.
تحياتي الى ابن الأرومة الطيبة ال الحسو والف تحية الى كاتب السطور المهندس الاستشاري حسن ميسر صالح الامين الذي فعلا ابدع في الاختيار والسرد .
وكان للأستاذ سالم الحسو الرد التالي :
الأخ العزيز الاستاذ الدكتور سمير بشير حديد : بارك الله بكم وشكرا لهذا الحضور الكريم المعبر عن المحبة والكرم الذي عودتني عليه. الفضل لكم مشهود في انشاء موقع "بيت الموصل" الأول والثاني الذي يسعدني الاشراف عليه حاليا. أتمنى لكم دوام الصحة والعافية - وفقكم الله في كل اعمالكم الأكاديمية والعلمية وشكرا للمهندس الأستشاري حسن ميسر صالح الأمين الذي جمعنا في هذا اللقاء. / سالم الحسّو .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور سمير بشير حديد على حضورك الكريم وتفاعلك المميز كالمعتاد وعلى شهادتك القيمة بحق الأستاذ الحسو رفيق دربكم وزميل عملكم وأنت تشهد برأيك السديد في مقولته بما اجاد به في تشخيص العلل التي اصابت مجتمعنا ، نعم فنجاح هذه المقولة يتطلب وجود قادة يحبون الوطن والمواطنة ويخلصون له قولًا وعملًا وقادرون على توفير حياة كريمة لجميع مكوناته ، دمت سالمًا معافى ودام حضوركم الكريم وتقبل تحياتي وتقديري الكبيرين .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 10/09/2017 14:12:25
السادة الكرام :
جزيل الشكر وعظيم الإمتنان للأستاذة الفاضلة رفيف الفارس رئيسة تحرير موقع النور للدراسات والأبحاث ومن خلالها للعاملين في هيئة التحرير لقيامهم بنشر الموضوع أعلاه في موقعهم النير دليل إهتمامهم وحرصهم على توثيق المعلومة الصحيحة خدمةً للصالح العام ولنينوى وأهلها بشكل خاص ، جزاهم الله كل خير ، متمنيًا للجميع دوام الصحة والعافية وللموقع إضطراد التقدم والزهو والتألق على الدوام .
حسن ميسر صالح الأمين




5000