..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كردستان السترة الواقية لتحجيم النفوذ الايراني

اريان ابراهيم شوكت

ايران تهدد باجتياح اقليم كردستان ؟ طهران تهدد بقصف عمق الاراضي الكردية مالم ؟ الحرس الثوري الايراني تهدد كردستان بغلق المنافذ الحدودية اذا ماجرى الاستفتاء ؟؟ ايران تهدد سلطات الاقليم بانه ينبغي عليهم أن لاينتظروا أمورا ايجابية من ايران ؟ ايران تتوعد الاقليم بقطع الدعم اللوجستي عن الاقليم عند اجراء الاستفتاء علما اننا لم نتلقى قطعا دعما لوجستيا من ايران ولانريد هذا النوع من الدعم الايراني؟؟ والسؤال هو: لماذا كل هذه التهديدات الايرانية تجاه الاقليم وبالذات ضد رئيس الاقليم مسعود بارزاني ؟؟ والجواب كالاتي :

أن الاعتقاد السائد لدى الغرب تجاه ايران هو أن إيران لم ولا ولن تتورع في استخدام أية وسيلة لتحقيق أهدافها وهو يورث الاضطرابات في المنطقة ويسهم في حدوث حروب أهلية في المنطقة كما يحدث الان.ان سياسة الملالي في طهران قائمة وفق أجندات الطبخ على نار هادئة والسيطرة على المنطقة وفق سياسة النفس الطويلة للاستحواذ على الخليج بشاطئيه الشرقي والغربي وهذا المسعى الايراني كان ولايزال جزءا لايتجزأ من أهداف المشروع الايراني أو سياسة (الاخطبوط الايراني) وفي اعتقادي ونظري لا فرق بين الإصلاحي والمتشدد في القيادة الإيرانية تجاه المشروع المخطــط له وفي تقديرنا أن القادة الإيرانيين بكل اتجاهاتهم سواء كانوا قوميين فارسيين أو محافظين إسلاميين وبغض النظر عن تباين مواقفهم ورؤاهم السياسية إلا أنه تجمعهم رؤية موحدة لطبيعة التهديدات الأمنية التي تعارض الاجندات الايرانية وللإجراءات الواجب اتخاذها لحماية المصالح الإيرانية، إن التهديد الذي تمثله إيران على مصالحنا الأمنية الحيوية وعلى مستقبل المنطقة هو تهديد حقيقي مع هذا هناك اقتناع تام بأنه بمقدور دول المنطقة التعامل مع هذا التهديد وهذه المخاضات الاستبداية وتحجيم تداعياتها على وجه السرعة وبدقة متناهية تتطلب تكتيكا خاصا و وسائل بالغ الفعالية للتعامل مع الملف الايراني أو الخطر الايراني بعيدا عن المبالغة اعتمادا على الامكانيات المادية والعسكرية واللوجستية لدول الشرق الاوسط بناء على مالديهم من تحالفات استراتيجية مع الغرب خاصة تركيا وبعض الدول العربية مثل المملكة العربية السعودية ومصر والبحرين ودولة الامارات العربية المتحدة بغض النظر عن الولايات المتحدة الامريكية وأوروبا وقدراتهم وإمكانياتهم الاقتصادية والعسكرية الضخمة وآنذاك فأن إيران لا تعدو أن تكون "مجرد حشرة صغيرة""..

وبرأينا فأن الوقت الحالي ملائم جدا لاستخدام كافة الوسائل المتاحة لتفكيك المشروع الإيراني بما في ذلك استخدام الجانبين الاقتصادي والاعلامي والسياسي قبل العسكري مع التأكيد على مبدأ واحد وهو أن إيران دولة ضعيفة في مضمونها ونسيجها الداخلي ولديها هاجس أمني كبير فتعمد الى استخدام تكتيكات معينة لتحقيق مكاسبها على حساب الدول العربية بالدرجة الاولى الى درجة أن شيـــعة العراق أيضا تنبهوا إلى مخططات إيران السلطوية في نقل المرجعية الشيعية إلى مدينة قم الإيرانية بدلاً من النجف العراقية ، تقول باحثة امريكية في معهد واشنطن للدراسات الاستراتيجية في وصف ايران "إن سعي إيران للهيمنة على هذا النحو ليس عن طريق التوسع الإقليمي فقط ولكن عبر أساليب أخرى كثيرة مثل بناء شبكات دعم ومساندة لإيران في إنحاء المنطقة وتقديم الدعم لحلفائها وتعزيز الروابط الاقتصادية والتجارية مع الدول المجاورة والسعي لتوقيع اتفاقيات دفاعية وأمنية" كما يحدث الان مع السلطة في بغداد ومع سوريا وشيعة البحرين وتاجيج شيعة السعودية لزرع الفتنة الطائفية في هذه الدول كما حدث مؤخرا في قضية أعدام نمر باقر النمر الرجل الشيعي السعودي والذي أثارت خطاباته جدلا واسعا في كافة الاوساط السياسية والثقافية والدينية وكان سببا مباشرا في اعدامه . أما طريق السفارات في الدول الحليفة لايران خاصة العراق وسوريا ففي هذا الجانب تؤكد بعض المصادر الموثوقة حصرا والتي تتحسس جدا للخطر الايراني أن السفارة الايرانية في بغداد أصبحت وكرا للتجسس والتنصت على الاهداف الثابتة والمتحركة وتدعيم الارهاب وممارسة التصفيات الجسدية والاغتيالات في أرجاء العراق لخلق الفتنة الطائفية والمذهبية والقومية والدينية مع ملاحظة أن عناصر هذه الشبكة داخل السفارة الايرانية في بغداد يتصرفون ويتحركون بشكل طبيعي لكي يخفوا حقيقة وجودهم بينما هم في الحقيقة عملاء يعملون بتكليف واشراف مباشر ودعم مالي ضخم من المرشد الايراني الاعلى علي خامنئي والذي عين وخصص ووضع تحت تصرفهم مستشارين مختصين في جهاز الاطلاعات الايرانية للتجسس على تحركات الاحزاب المناوئة لايران اضافة الى متابعة الهيئات الدبلوماسية والشخصيات السياسية النافذة والتنصت على المكالمات الهاتفية وتاسيس مئات المواقع الالكترونية في شبكة الإنترنت والتي تدعم السياسة الايرانية في العراق و دول الشرق الأوسط. ومن المفيد القول أن الاطلاعات الايرانية جهاز استخباراتي معلوماتي خاص للتجسس وضد التجسس ما يتعلق بأمن ايران بعد انّ اصبح هذا الجهاز وزارة خاصة مستقلة ولايحق لاي مسؤول كبير في ايران التدخل بشأنه بأستثناء مرشد ايران علي الخامنئي الذي يعتبر هذه الوزارة هي بمثابة العصا التي يتكأ عليها نظامه وان جميع وزارات ومؤسسات ايران الحكومية تخصص لها ميزانيات مالية محددة بأستثناء وزارة الاطلاعات فأن خزينة الدولة المالية مفتوحة لها وهنا لابد من القول ان التجسس بعد ان كان سريا ومحفوفا بالمخاطر في العراق اصبح اليوم بعد تسلم الشيعة الموالين لايران السلطة في العراق مكشوفا ويحظى بحريه تامه وعلنيه وخاصة بالنسبة لايران وتحت غطاء "الحرب على الإرهاب" وكشف مصادر التمويل ومواقع القيادة العسكرية لتنظيم "داعش"، وجدت طهران باباً للدخول إلى صفوف الشباب والرجال وحتى النساء في العراق لتجنيدهم مقابل مبالغ مالية شهرية لتزويدهم بالمعلومات اليومية مهما كان نوعها أو دقتها وأهميتها وتشير المعلومات المؤكدة أن النشاط الاستخباري الايراني لا تتعلق بتنظيم "داعش" فحسب، بل بجوانب أخرى تتعلق بالاحزاب والشخصيات العراقية خاصة في الوسط العربي السني ومراقبة اقليم كوردستان والاحزاب الكوردية والشخصيات النافذة والمؤثرة جدا عند الرأي العام وعلى المستوى السياسي الكوردي والعراقي والدولي مثل السياسي المحنك مسعود بارزاني رئيس اقليم كوردستان والذي يمارس دورا بارزا وفاعلا على كافة المستويات والاصعدة خاصة في جانب التقارب بين العراقيين ونشر روح التصالح والتسامح الديني والعرقي والفكري ونبذ الاحقاد والضغائن في المجتمع العراقي بحيث أصبح اقليم كوردستان ملاذا آمنا لملايين العراقيين ممن فروا بجلدهم من بطش الارهاب وعلى اختلاف انتماءهم الديني والقومي والمذهبي وهذا مالا يرتاح لها طهران التي تسعى الى ادخال حكومة الاقليم في معمعة صراع دول المنطقة لكي تحرق الاجندات الايرانية الاخضر واليابس في كوردستان بحيث تنزلق حكومة الاقليم للقتال بدلا من ايران كوكلاء لها للحرب بشكل مباشر لان طهران جزء من جسد مريض لنزاع طويل تعمل في الاتجاه المعاكس لمصالح الشعوب الموجودة في المنطقة فتراقب وتعمل ضد الحركات الوطنية وحركة الافراد والشخصيات ومنظمات إنسانية دولية وعربية تعمل في كوردستان و العراق وصولاً إلى قطاع الاقتصاد والطاقة ومسوحات تتعلق بالمجتمع العراقي وتركيبته والمساعدة في تأجيج الطائفيه والاثنيه وترويج الاشاعات والمساعدة في التخريب والتفجيرات وتعطيل التطور.فالقادة الدينيون في إيران يعتقدون أن حق إيران الطبيعي ومصيرها التاريخي هو أن تهيمن على المنطقة وأيضا أن تقود العالم الإسلامي، وبالإضافة إلى هذا هم يعتقدون أن لإيران مصلحة مباشرة في كل القضايا الإقليمية والسعي إلى تحقيق الاستقلال والاعتماد على النفس استراتيجياً وتكتيكياً وخصوصاً في المجالات العسكرية ومن هنا ينبع الحرص على امتلاك التكنولوجيا النووية وهو موقف تاريخي قديم..وأخيرا نقول إن نفوذ إيران في عراق اليوم هو في الذروة" وبحسب مقابلات مع عراقيين كثيرين من الشيعة والسنة والكورد على حد سواء فأنهم جميعاً "يشعرون بأشد القلق من النفوذ الإيراني وقد تورط الإيرانيون في عمليات اغتيال المثقفين والأكاديميين والعسكريين العراقيين خاصة في عهد نوري المالكي ويجب القول إنه سواء من الناحية الاستراتيجية أو التكتيكية فأن العراق لن يصبح مرة أخرى البوابة الشرقية للعالم العربي المدافع عن العرب وعن السنة في مواجهة الهلال الشيعي الفارسي، بالعكس العراق أصبح العمق الاستراتيجي لأطماع الهيمنة الإيرانية".

 

 

اريان ابراهيم شوكت


التعليقات




5000