..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


همسة سما الثقافة بين المغترب والوطن

قدس السامرائي

 

مهما جرت السنين في الغربة يبقى الحنين الى الوطن مستمر ورغم البعد وصعوبة الرجوع  يعتقد بعضهم أن غربتهم عن أوطانهم مؤقتة، ولا بد من العودة إلى بلد الصبا والشباب  والحبيب الاولي يوماً ما للاستمتاع بالحياة وكأنما أعوام الغربة  شئ اعتراضي لا محل لها من الإعراب وفي الأحرى أنه شعور وطني جميل لكنه أقرب إلى الكذب على النفس وتعليلها بالآمال الزائفة منه إلى الحقيقة فكم من المغتربين قضوا نحبهم في بلاد الغربة وهم يحنون للعودة إلى بلادهم المغتصبة والجريحة وكم منهم أصبحت أمنياته العودة إلى مسقط الرأس حتى غزا الشيب رأسه دون أن يعود في النهاية ودون أن يستمتع بحياة الاغتراب وكم منهم قاسى وعانى الأمرّين وحرم نفسه من ملذات الحياة خارج الوطن كي يوفر  من المال لكي يتمتع بها بعد العودة إلى دياره نعم طالعت بهم الغربة وسئمت ارواحهم الأنتظار ودرات  السنين  وكثرت معاناته على أمل التمتع مستقبلاً في ربوع الوطن وهاهي الجاليات العربية لتعوض حرمانهاوبعدها عن احضان بلدها قررت ليكون هناك تواصل بين روحها واشتياقها لبلدها  لتقيم المهرجانات والمنتديات والمؤتمرات حتى  تستطيع على تعوض الزمان والأيام   وهو أقامت المهرجان الاكبر من روعة وبهاء لمهرجان الثقافي ,والذي أقامته جمعية همسة سماء الثقافة برئاسة السيدة فاطمة اغباريه وباشتارك مع مؤسسة الشبكة الاعلام في الدنمارك برئاسة يوم السبت المصادف 26-8-2017 في كوبن هاكن/الدنمارك الساعة السادسة عصرا مهرجان بعنوان  مهرجان الثقافة الدولي الثالث  وقد حضرها العديد من الشخصيات الفنية والشعرية والغنائية من جميع انحاء الوطن العربي والاوربي والتي امتزجة من اتناغم الاوربي والعربي شعريا وفنيا وغنائيا , وشارك المهرجان نخبة من الشعراء العرب والمقيمين في اوربا منهم الشاعر العراقي المخضرم كاظم وحيد من السويد والشاعر افلسطيني من الدنمارك صالح ابو ليل , الشاعر العراقي احمد هاشم من فينا , الشاعر العراقي من الدنمارك احمد الثرواني , الشاعره من فلسطين / سوريا ايمان البدوي , الشاعر المصري من الدنمارك عز الدين عامر , الشاعر ا أضافة تقديم بعض من الاغاني الأصيلة العراقية والتي غنتها فرقة بابل الفنية من الدنمارك وعزف منفرد وغناء من سوريا /حلب ومن فلسطين والملحن اليمني هذا وقبل الختام قدمت شهادات التقدير لبعض الشخصيات الفنية والثقافية والجوائز الثلاثة القيمة للفائزين  وهي عبارة  منحة دراسية مجانية في الاكاديمية تقدم مجانا للفائزين على شهادة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه من الأكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك مديرها التنفيذي طلال النداوي وفي الختام شكر الحضور جمعية همسة الثقافية وشبكة الاعلام في الدنمارك مؤسسها الأستاذ اسعد كامل

آه يا وطني

لقد أحببت ترابك وأشجارك واحجارك.. أحببت أهلك وعُمّارك

واليوم تمزقت هويتي بين الوطن والغربة

صرت معذبا بين غربة مرة، ووطن أسير، وحكم ظالم

 لا بارك الله بمن دفعني لترك وطني

 

قدس السامرائي


التعليقات

الاسم: خالد العساف
التاريخ: 03/09/2017 23:41:52
كل عام وانتي بالف خير ست قدس السامرائي

الاسم: خالد العساف
التاريخ: 03/09/2017 23:40:16
دائما متالقه والحمدلله على سلامتج ست قدس وان شاء الله دوم بخير وكل عام وانتي بالف خير

الاسم: قدس السامرائي
التاريخ: 30/08/2017 21:44:02
شكرا لك وربنا يسعدك ونحن نبقى ابناء العراق مهما بعدت المسافات شكرا لك تحياتي

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 30/08/2017 03:29:10
الأستاذة الفاضلة قدس السامرائي مع التحية . أحييك بكل التقدير والأحترام أيتها العراقية الأصيلة وأنت لديك قوة الحنين هذه لوطنك الغالي العراق ( فلا بارك الله بمن دفعك لترك وطنك) وبارك الله فيك وأنت تمدين بقوة جذورك الى تربة الوطن العراق العزيز متحديه صعوبات أو إغراءات الغربة فجميعنا نلمس ونرى صورة وطننا العراق الحبيب وهي مغروسة في مشاعرك الوطنية العالية فزاد تقديرنا وإحترامنا لك مع التأكيد بأن هناك العديد جدا من العراقيات والعراقيون في الغربة يحملون نفس مشاعرك الوطنية حيث باقية صورة وطنهم العراق معلقة في قلوبهم وعلى صدورهم فبارك الله فيكم جميعا ودمتم سالمين للعراق وشعبه . مع كل احترامي




5000