.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جاهل حاكم، وحكيم محكوم

عقيل العبود

بين جهل الحاكم، وحكمة العالم 

 صفتان؛  

الاولى، زمانها المكان، 

اما الثانية، فمكانها الزمان.

 

* * *

 

ألأول، إسرافه في الكلام، مردود.

اما الثاني،

فاسرافه في الصمت معهود.

   

* * *

العالِمُ، لا يحتاج الى مَسكَن،

 فالعالمَ مأواه.

العالَم بفتح اللام عِلْمٌ، والعالِم،

 بكسرها علَمٌ 

وما بين فتح اللام، وكسرها، الأشياء 

ألغازها تشبه الولائم، تتجدد

في عصر يسرقه الموت. 

 

* * *

موضوعات، في السبع صادها، 

وسينها سبع،

الجاهل لا يدرك ذلك، 

اما العالم،

فالسين يعرفها شرق، وغرب، 

كما الصاد، رحلته من الشمال، 

الى الجنوب.

 

* * *

 

السماء، عند الاول فضاء ازرق،

اما الثاني،

فالرؤية تحتاج الى لون اخر. 

 

* * *

الجاهل، مكانه،

كما الزمان يموت، 

أما العالم، بالكسرِ،

فصوته، مثل زمانه،

لا يموت. 

 

* * *

الحياة عند العالِمُ صنعة،

لبوسها الفناء، 

اما الجاهل،

 فعالَمَهُ ضيعة، 

عرشها الكبرياء، 

* * * 

بين فناء العالِم، وكبرياء الجاهل،

تُنتَهَكُ الفضيلة، 

لذلك الحقيقة،

دائما تبحث عن مكان امن. 

 

* * * 

 

عقيل العبود


التعليقات




5000