..... 
مقداد مسعود 
.
......
.....
مواضيع الساعة
ـــــــ
.
زكي رضا
.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها - 11

حسن ميسر صالح الامين

(أقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها - 11) .

نجمة في العلالي يسطعُ بريقها من مسافات ومسافات ليُضيءَ سماء العراق مع بزوع فجر يومها وحلول المساء في العراق ، عراقية حد النخاع ، ودمها ماء النهرين ، دجلة العذب يسري في أوردتها ، والفرات هو الشرايين ، تتنفس نسيم هوائه العليل رغم بُعد المسافات وتتحطب الذكريات في غربتها لتستمد منها الإصرار والعزم على إستمرار المطاولة والجَلد ولتوقد معها شمعة الأمل ببزوغ عهد جديد تشرق به شمس الأمان والإستقرار في عراق الحضارات ويتكلل بالعودة والرجوع ، وهل هناك ما هو أحلى من الرجوع إليه ، فأثبتت بعطائها وما قدمت بأن من الألم يولد الأمل ومن المعاناة يتفتق الإبداع فيشع التفاؤل السعيد ، زهرةً فواحةً نبتت في تربة العراق وأبصرت النور في محافظة الديوانية وإنتقلت منها بحكم عمل والدها (مهندس مدني) إلى محافظة البصرة ثم استقر بهم الحال في العاصمة بغداد حين شغل والدها منصب مستشار وزير النفط آنذاك ، نشأت في بيئة خصبة وظروف مثالية وإستمدت قواها في الإصرار والتحدي من معين والديها حيث كانت والدتها أيضًا تعمل في السلك الوظيفي في وزارة التربية العراقية وعملت مُدرسة ثم مديرة مَدرسة ل(28) عامًا ، وأكملت هي سنوات دراستها فيها وأنهت دراستها الجامعية وحصلت على شهادة البكلوريوس في علوم الحاسوب من جامعة بغداد .
حكمت ظروف خاصة ومضايقات مست حياة والديها الوظيفية مما أضطرتهما لمغادرة العراق عام (1999) لتكون دولة (ليبيا) أول محطات الغربة في حياتهم والتي مكثوا فيها قرابة (10) أعوام ثم واصلوا رحلة العذاب المضنية بحثًا عن الإستقرار المنشود فانتقلوا منها إلى (الأردن) لأشهر معدودات ثم توجهوا بعدها إلى دولة (ماليزيا) فأستغلت تواجدها هناك وواصلت دراستها فنالت شهادة الماجستير من جامعة  (USM) الماليزية في تخصص (بروتوكولات شبكات الموبايل) لينتهي 
بهم المطاف بعدها في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عام (2016) ولحد الآن .
فكانت تلكم الزهرة العراقية الأصل والتي شغفها حب المطالعة لمختلف أنواع الكتب العلمية والأدبية والإجتماعية والولع باللغة العربية وأسرارها وكتابة النصوص وقراءة الشعر وبحوره منذ صغرها ونعومة أظفارها ، فغدت شاعرة وإعلامية وصحفية تحمل أسمًا يدل في معناه على وصفها الحقيقي والدقيق في إستمرارية العطاء والزهو والتألق والرفعة والرقي فكانت أسمًا على مُسمّى بكل حق وإستحقاق ،  إنها الأستاذة رفيف الفارس ، صاحبة القلم الحر والكلمة الصادقة والتعبير الثر والصوت الصادح بالحق والجهوري المنادي على الدوام (عراق - عراق ولا شيء غير العراق).
سخرت كل ما تحملة من علمٍ في خدمة حياتها العملية في قطار العطاء والإيثار والإخلاص وهو يسير بها لتتنقل من منصب إلى آخر ومن مسؤولية إلى أخرى ، شغلت وتشغل الآن العديد من المناصب واامسؤوليات فهي (مدير تحرير موقع النور الألكتروني ، مدير تحرير مجلة النور الألكترونية والورقية ، المدير الفني لدار ضفاف للنشر والتوزيع وعضو نقابة الصحفيين العراقيين وعضو مجلس إدارة مؤسسة حقوق الانسان والمجتمع المدني وعضو إتحاد كتاب الأنترنيت العرب وعضو إتحاد الثقافات العربية في ماليزيا).
أصدرت مجموعتها الشعرية الأولى بعنوان (من يطرق باب الضوء) عن دار ضفاف للنشر والتوزيع عام (2015) ، وذهبت بهذا العنوان لتعني به بأن من يريد تقصي حقيقة النفس ويلج باب الضوء لابد أن يتحمل كل المصاعب التي تحف هذه الرحلة لأن طريق الخير والحق والضوء ، وعرٌ ومُؤلم .
بالإضافة إلى مجموعتين شعريتين وكتاب عن السيرة الذاتية والنقد الإنطباعي بعنوان (يحيى السماوي ... قصيدة على كتف وطن)  من إصدارات مؤسسة النور ، وكلاهما قيد الطباعة الآن .
كتبت مقالات عديدة تناولت فيها مختلف المواضيع ذات الصلة بالحياة المدنية الخالصة والتي عبرت فيها عن طموحها وما تحمل من أهداف سامية وأمنيات نبيلة في جعل الشباب العراقي يتحرر من تبعية الأفكار الجاهزة وتبعية التقاليد البالية ومقتت الطائفية اللعينة وأسباب ظهورها وتفشي أمراضها الخطيرة في مجتمعنا العراقي وهي تضع الحلول الناجعة للقضاء عليها وإزالة آثارها ، ونشرت نتاجها ومقالاتها في العديد من الصحف والمواقع الالكترونية العراقية والعربية وهي لا تبحث في منشوراتها ومقالاتها عن حصد الأعداد والكميات بقدر ماهي تواقة في تقصي الحقائق والبحث عن النوع والمضمون فامتازت بأنها صبورة جدًا حيث من المؤكد أن هذه الأعمال ومشاريع الإصدار والنشر تحتاج إلى صفاء الذهن والتركيز المعمق والصبر كمرتكزات أساسية في النجاح والتميز ، وبالإضافة إلى ما تبذله من جهد في عملها في مؤسسة النور كمدير تحرير ، يوازيه جهد حثيث ومستمر في قراءة الكم الهائل من النصوص والمقالات اليومية وتصويب الأخطاء الطباعية واللغوية قبل النشر علاوةً على تشجيعها الدؤوب والمتواصل لكل فئات المجتمع وشرائحهم على ضرورة القراءة وحب المطالعة وخاصة الجيل الناشيء والصاعد ، جيل بناة المستقبل .
كتبت اعمالًا فنية في المسرح وأجرت العديد من الحوارات التلفزيونية واللقاءات الصحفية مع العديد من القنوات الفضائية والمحطات الأرضية والإذاعية ، شاركت في العديد من المؤتمرات الثقافية والتجمعات الأدبية وألقت العديد من المحاضرات وساهمت مساهمة فعالة في رفد حقول الثقافة والأدب والفنون بالعديد من الأفكار التنويرية التي تمس مستقبل العراق والأمة العربية وخاصة الجيل الناشيء منها .
فازت بالعديد من الجوائز ونالت المراتب الأولى في العديد من المسابقات الشعرية ومسابقات الكتابات الأدبية منها على سبيل المثال لا الحصر ( جائزة نازك الملائكة للأدب النسوي في الدورة السادسة عن قصيدة في دمي موعدك) عام (2013) وفيها عادت إلى بغداد للمرة الأولى بعد (15) عامًا من الرحيل عنها لإستلام الجائزة وبقيت فيها (20) يوما وشاهدت من الألم والخراب والدمار والتخلف والفقر والإضطراب الفكري والعقائدي ، ما جعلها تحمل همومًا في قلبها وليس همًا واحدًا وعادت مقفلة إلى مهجرها تحمل في ثنابا قلبها أطلال ذلك البلد العظيم وتشكو لبارئها فيما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب عراقي مخلص وشريف أن يحصل كل هذا في دار السلام وفي عاصمة الحضارات ، كذلك (جائزة القصة القصيرة) بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية في بغداد عام ( 2016) ، وحصلت على درع محافظة بغداد (درع الإبداع والتميز ) عام ( 2015) ، توشحت بوسام الثقافة في مجال الشعر من منتدى المثقفين العرب في اميريكا وكندا ودول المهجر عام (2015) .
شعرت بهموم الوطن الغالي ومآسي الأهل فيه  وهي في غربتها وعبرت من خلال كتاباتها وتصريحاتها وأقوالها المسموعه والمقروءه والمصورة عن تلكم المعاناة والآلام وعن كل ما يجري في الساحة العراقية عامة وفيما جري ويجري للموصل وأهلها بشكل خاص ،  وكانت نِعمَ المتابعة لكل ما يُنشر عن الاوضاع في الموصل خلال فترة إحتلال الدواعش لها وتتطلع للمساهمة والمشاركة في كل عمل يُفضي إلى إنهاء معاناة الأهالي هناك ووضع حد لمأساتهم ، وجعلت من الموقع الألكتروني لمركز النور للدراسات بابًا مفتوحًا ومسخرًا  لكل ما ينشر عن الموصل في تلك الفترة ، فساهمت مشكورةً بنشر رسالتنا مع لفيف من المثقفين وأساتذة الجامعات والمعنونة لدولة رئيس الوزراء (الدكتور حيدر العبادي) بتاريخ ( 8/12/2016) بعنوان (نداء عاجل) بخصوص إغاثة النازحين من المناطق المحررة أثناء العمليات العسكرية في مسعاها النبيل  لإيصال الصوت الموصلي إلى الجهات العليا عبر زيادة رقعة النشر وفسح المجال لأكبر عدد من الأفاضل بالإطلاع عليها ، وكذلك قيامها  بنشر خريطة الطريق والمبادئ العامة لإدارة محافظة نينوى بعد التحرير والمنشورة على صفحتي الفيسبوكية بتاريخ (20/5/2017)  وتقوم الآن بنشر سلسلة أقوال من أجل الموصل تباعًا .
عبرت عن فرحها الغامر وسرورها الكبير بتحرير الموصل وخلاصها من الدواعش الأنجاس وقالت في رسالة بعثتها إلى إتحاد الأدباء والإعلاميين والمثقفين العراقيين بتاريخ ( 12/ تموز/ 2017) بعنوان  (كلماتي تقبل عيونكم وتراب الوطن) وأرسلت لي نسخة منها ويسرني نشرها كاملةً للإطلاع عليها وهذا نصها :  
(احبتي اعزائي الأدباء والإعلامين والمثقفين:
تحية طيبة وباقة ورد ابعثها اليكم وانتم تجتمعون اليوم لتتبادلوا التهاني والابتسامات والافراح بالنصر الذي لطالما انتظرناه ، النصر على قوى الظلام والشر .
احبتي اخوتي اساتذتي :
انه النصر الوليد ، وطريق التحرير والتحرر لا يزال طويلا امامنا ، تحرير الفكر والعقل من الافكار الطائفية التي مزقت نسيج الوطن وجعلتنا لقمة سائغة لضعاف النفوس والخونة والمرتزقة ،  التحرر من التخلف والشعور بالعجز والاتكالية على الغير ، انه طريق طويل كتب علينا نحن العراقيون ان نمشيه وعراً دامياً لنعود الى اصولنا الحضارية الاصيلة .
فمسؤوليتنا كبيرة وعظيمة وحملنا اكبر واعظم ، ان نعيد بناء الاجيال القادمة بعيدا عن التناحرات الطائفية والحزبية والسياسية ، نعيد بناء الاجيال القادمة بالحب والخير وإنكار الذات والصدق والامانة ، الأخلاق السامية التي تربينا عليها صغارا وهدانا  نورها كبارا ، وببناء الاجيال القادمة نعيد بناء الوطن من جديد قويا شامخا متطورا وانسانياً .
احبتي ، أساتذتي :
لقد كان الثمن غاليا والجرح كبيرا والخسائر فادحة ، لكن الحياة لا تكون بلا دروس نتعلمها من الخسارات فلا نكرر الخطأ .
ونحن نحتفل بالنصر على قوى الظلام والشر والتخلف واللاانسانية يجب ان نتذكر الدماء التي سالت ثمنا لهذا النصر ولا ننسى الارواح التي فاضت حبا بالوطن ، هذا الوطن الذي اعاده الشهداء الينا ، هو أمانة يجب ان نحافظ عليها في الايام والسنين القادمة ، نبنيه بالحب والحب للوطن وحده ، نحافظ عليه كما نحافظ على بيوتنا واولادنا ، فبدونه لن تكون هناك قيمة للحياة .
أحبتي :
تمنيت ان اكون بينكم ، أحني يدي بتراب العراق الحبيب ، أروي عطش الغربة من دجلة الخير ، وكحل عيني برؤيتكم ، فتكتمل فرحتي ،  الا ان عزائي الوحيد انكم تحتفلون نيابة عنا تفرحون بالنصر ونفرح معكم بالخير القادم والتحرر القادم والنقاء الذي سنعيشه في عراقنا القادم.
رعاكم الله احبتي ودمتم - رفيف الفارس) .

وكما أسلفت في المقولة السابقة بأن سلسلة الأقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها التي ننشرها تباعًا ليست محصورة بنطاق أهل الموصل فحسب بل تتعدى لتشمل كل ذي حراكٍ مشرف وكلمة صادقة وموقف نبيل في أرجاء المعمورة وبغض النظر عن الهوية أو الجنس أو الديانة أو القومية .
ووفاءً لشخص الشاعرة رفيف الفارس ولمشاعرها الفياضة بالحب وبكل الشعور النبيل الخالص ولكلماتها الصادقة وتقديرًا لمواقفها النبيلة ومشاطرتها أحزاننا وأتراحنا على ما حل بالموصل وأهلها في ثلاث سنين عجاف ، فكان حقًا لنا وعلينا أن يكون حضورها المشرف ضمن السلسلة أعلاه وأن يُسجل اسمها في صفحاتها لتأخذ استحقاقها بكل شرف وتميز فيما سيسطره التاريخ عنها وعن شخوصها والوقوف معها جميعنا لنرفع الصوت معها عاليًا (عراق - عراق) ، فاخترت مقولتها كما في الصورة أدناه وهي جزء من رسالتها أعلاه ، وهي صرخةً مدويةً بوجه من تولى أمر العراق وقام على إدارة شؤونه والتي أراها ترتقي لتكون مقولة يُسجلها التاريخ بحق قائلتها الفاضلة وهي لسان حال كل المحبين للعراق وشعبه الصابر المجاهد ولنينوى واهلها بشكل خاص صدقًا وقولًا وعملًا ، فهي الوصف البليغ والمناسب والتي تُعد عنوانًا عريضًا لفقرة أساسية من الفقرات الحاكمة التي يتوجب الأخذ بها في وضع سياسة العمل وبرامج السياسة والسياسيين في المرحلة القادمة والتي تستلزمها ظروف إستكمال التحرير الناجز والحفاظ على النصر الكبير الذي تحقق في الموصل الحدباء وباقي المناطق المتحررة ، أضعها أمامكم سادتي الأفاضل وأتمنى أن تروق لكم وتأخذ إستحقاقها في مشاركاتكم وإبداء رأيكم السديد بخصوصها ولتكون مقولةً ثابتة وشهادةً رصينة صدرت من عراقية تتمتع بقلبٍ يُكنُ كل مشاعر الإنتماء والإخلاص والوفاء والشعور الصادق والنبيل على الدوام ، وأود أن أشير إلى أنني في الوقت الذي أشكر فيه عاليًا الشخصيات الكرام من أصحاب المقولات المنشورة أو التي سوف تنشر لاحقًا والذين تزينت صفحتي المتواضعه وهي تحمل أسماءهم وسيرهم البهية وفكرهم النير ، وأشكر كذلك جميع السادة المتابعين والمعلقين الكرام وخاصة أولي التفاعل المتميز والحضور المتواصل والمتابعة المستمرة ، أود أن اؤكد للجميع ما سبق ان أشرت إليه سابقًا في أكثر من مرة إلى أنني وفي بحر ما أنشر من مقولات لست بها بصدد إظهار السِيّر البهية والتعريف بالشخصيات فالكل كرام ومعروفون ولهم بصماتهم المتميزة وحضورهم المشرف ، ولكن وددت وأرجو التأكيد على مقولاتهم وتثبيتها كشهادة للتاريخ بحقهم وإظهارها وتوسعة نشرها والتي أطمح من الجميع من خلال ما أنشر منها تباعًا على التركيز على المقولة وأتخاذها عنوان عريض للنقاش وصب الإهتمام حول مضمونها وإبداء الرأي والإضافات حولها وهذه هي الغاية المرجوه من سلسلة الأقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها ، شاكرًا تفضلكم ومتمنيًا للجميع دوام التوفيق والسداد وتقبلوا وافر الإحترام والتقدير .
حسن ميسر صالح الأمين                                   24/8/2017

 

والمقولة هي :

يجب تحرير الفكر والعقل من الافكار الطائفية التي مزقت نسيج الوطن وجعلتنا لقمة سائغة لضعاف النفوس والخونة والمرتزقة .

    الشاعرة

رفيف الفارس 

حسن ميسر صالح الامين


التعليقات

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 30/08/2017 12:52:56
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ الفاضل نايف عبوش على صفحتنا الفيسبوكية :
أحسنت التعريف استاذ حسن.. ونعم الفاضلة رفيف الفارس لتحرير الفكر من الطائفية.. .
وكان لنا الرد التالي :
أحسن الله إليك وبارك بك أستاذنا الفاضل نايف عبوش وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وشهادتك القيمة ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 30/08/2017 12:52:32
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ مهند آل غرير على صفحتنا الفيسبوكية :
اشكرك استاذ حسن على هولاء الاشخاص المتميزين بتذكرنا بهم وأستمتعت بقراءة المقدمه للاستاذه .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ مهند ال غرير وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وتواصلك الدائم وكلماتك الأثيرة ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 30/08/2017 12:52:04
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ الفاضل غسان العسافي على صفحتنا الفيسبوكية :
تحياتنا و اعتزازنا بالست رفيف، و تقديرنا لكم اخ حسن ميسر و لجهودكم الرائعة .
وكان لنا الرد التالي :
تحياتي لك وأعتزازي الكبير بحضورك الكريم استاذنا الفاضل غسان العسافي مع شكري وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 30/08/2017 12:51:40
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ سعدي صالح الجبوري على صفحتنا الفيسبوكية :
الانسان الرائع دوم يختار الناس الرائعون مثله وكل يوم تقدم لنا استاذ حسن الغالي شخصية محترمة نقف عاجزين عن وصفها وما لنا الا الدعاء لكم ولها بالموفقية والله يحفظكم لخدمة اهلكم تحياتي لكم .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ سعدي صالح الجبوري وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وإشادتك القيمة وتواصلك الدائم وتعقيبك الأثير ، الأروع هو انت وحضورك البهي ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 30/08/2017 12:47:42
لسادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ يعرب الخشاب على صفحتنا الفيسبوكية :
الاستاذ حسن ميسر صالح الأمين ما احلى كلامك وما اجمل عباراتك الحانك شدية ونغماتك زكية لانك تتكلم عن نخلة شامخة عراقية تعشق هذه الارض وتتغنى بها بعدها عن الوطن اطلق عنانها الى السماء لتكتب وتعبر بأشعارها عن الالم والضيق الذي اصاب بلادها حيث تقول (بعدي عن الوطن أطلق صمتي من خبئه وحولني إلى قلم يكتب بالـدمع الأحمر) ولهذا كانت كلماتها صادقة معبر تدخل القلب دون استئذان لانها صادرة من القلب تلذذت كثيرا عندما قرأت سيرتها العطرة وشعرها المغرم بحب العراق وارضه حيث لا زالت جذورها مغروسة في هذه الارض فهي حفيدة الفرات وابنة دجلة وهي مثال للمراة العراقية الحرة الابية وما احوجنا بأمثالها في بناء هذا الوطن الغالي وقد صدقت في مقولتها ان تحرير الفكر والعقل ضروري جدا في هذه المرحلة ومحاربة الجهل والامية وتغيير المفاهيم لان الامي ليس من لا يقرأ ولا يكتب بل الامي من تبقى افكاره متخلفة طائفية لان هذه الافكار دمرت بلادنا وجعلتنا لقمة سائغة كما قالت شاعرتنا الكبيرة ولا يسعني في النهاية الا ان اتقدم بالشكر الجزيل للاستاذ حسن على هذه الشخصيات العطرة وعلى هذه المعلومات القيمة عن رموز من بلادي وستبقى اقوالهم عالقة في اذهاننا وهي خارطة طريق لنا لبناء مستقبلنا .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ يعرب الخشاب وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وإشادتك القيمة وشهادتك الكريمة وتاييدك للمقولة وإسهابك في التوضيح دليل الإهتمام بما يعالج الأسباب والعلل التي تراكبت فوق هذا الشعب العظيم ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 30/08/2017 12:43:06
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ وسيم عبد الغني الشريف على صفحتنا الفيسبوكية :
جميل جدا ان نسمع صوت الهموم المشتركة ترتفع من بقاع البلد العزيز الغالي .. بلاد الحضارات وبلاد الفكر والمفكرين والأدباء .. اليوم تطل علينا شخصية أدبية نسوية ترفع صوتها عاليا بين ضجيج السياسيين الأنتهازيين الذين لبدوا سماء العراق واثيره بافكارهم السوداء لتقول بعلو صوت بوجوب تحرير الفكر والعقل من الأفكار الطائفية التي مزقت نسيج الوطن.. وفعلا لهو الأمر كذلك فهذا صنيعة الاستعمار التي تعلمناها منذ صغرنا عن بريطانيا صاحبة الشعار العريض فرق تسد .. لكننا لم نفهم الدرس حتى خضناه ويا ليتهم افهموها لنا جيدا. ..
كل التقدير للأستاذة الفاضلة الشاعرة والأديبة رفيف الفارس لهذه السيرة العطرة والشكر كل الشكر أيضا للأستاذ المهندس والزميل حسن ميسر لهذا التقديم الرائع المبهر ولهذه الموسوعة من الشخصيات الأخاذة .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ وسيم الشريف وبحضورك الكريم وتقييمك الأثير وشهادتك القيمة بحق صاحبة المقولة موضوع المقال وأشكرك جدًا على التواصل والإهتمام ومتابعه ما نتشر عن الموصل ورجالاتها وأشكر مشاركتك للمقال على صفحتك النيرة دليل شعورك النبيل وإنتمائك الصادق ، غمرني حضورك الكريم وكلماتك العذبة وشهادتك القيمة بما نختار وننشر سرورًا وفرحًا ، وفقك الله والجميع لما فيه خير العباد والبلاد وأكرر الشكر الجزيل وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين .

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 30/08/2017 12:40:31
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ القدير. الإعلامي الفذ سالم ايليا على صفحتنا الفيسبوكية :
الأخ الأستاذ المهندس حسن ميسر صالح الأمين المحترم
تحية طيبة
الحقيقة لم يترك لنا فصاحة قلمكم وبلاغة وتعابير لغتكم الجميلة في وصفكم لمحاسن وفضائل ضيفة حلقتكم الفاضلة الأديبة والشاعرة رفيف الفارس أي مجال في إضافة ما قد غفلتم عنه في البيان!!!، وهذا لعمري أعلى درجات الوفاء والرقي الإنساني بحق عراقية نجيبة بمستوى ضيفتكم.
لقد "الهمني" إسمها، وأسعفني نظيرها في الأدب والشعر الشاعر الخالد قيس بن الملوّح، وأوقد فكري سردكم لمحاسنها، أن أستشهد بالمقطع الثاني لقول بن الملوّح:
رفيفَ الأُقحوانِ على نداها
وحيثُ إجتمعت في سيرة حياتها الوافرة دائماً إنشاء الله والتي وردت في سردكم خصال ومعاني هذا المقطع الفريد بجماليته:
وشاءت الصدف أن يكون وصفكم لضيفة حلقتكم ربط عجيب بإسمها الذي لها فيه نصيبه الأعظم، فمعنى إسمها يدل على البريق المصاحب للندى الذي تعلّق بزهرة الإقحوان المرفرفة وريقاتها بمداعبة النسيم لها ، وللرفيف معانٍ كثيرةٍ غير التي وردت في بيت شعر قيس، فلها من حسن الأخلاق نصيب أيضاً، وهذا ما أجمع عليه وصفكم لشخصيتها.
لضيفتكم الفاضلة الكريمة العراقية الأصيلة إبنة االأرض الطيبة رئيس تحرير مؤسسة النور رفيف الفارس كل التقدير والإحترام .
ولكم أيها العزيز والأستاذ القدير حسن الأمين كل المودة والإحترام .
سالم ايليا
وكان لنا الرد التالي :
الأستاذ الفاضل والإعلامي القدير سالم ايليا المحترم :
اشكرك جدًا لما ارسلت بما يعجز اللسان وتتجمد الحروف وهي تشرع للكتابة تعقيبًا لشخصك الكريم ، فما أحلى حضورك البهي ولحن كلماتك العذبة وصدق تعابيرك الندية وتشبيهك الجاد وانت الحاذق الحصيف وصاحب المبدأ والقول الرصين ، لتنثر شذرات عطرك الفواح وتمطرتني بوابل من سيل حروفك الأثيرة لتجعلني أقف منحنيًا امام حضورك العبق وامام إشادتك القيمة للمقال وكاتبها وشهادتك الكريمة تجاه الضيفته العزيزة الست رفيف الفارس ، بارك الله بك واشكرك جدًا لمتابعتك المتواصلة وحضورك المميز فيما ننشر والذي ادخل ويدخل السرور الدائم ويُسري عن النفس اتعاب الحياة ومنغصاتها ، أكرر الشكر الجزيل ودمت سالمًا معافى مع خالص تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين .

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:49:12
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ محمد علي عبد الموجود على صفحتنا الفيسبوكية :
كما عودتنا دائما أخي الفاضل المهندس حسن ميسر صالح الأمين بكتاباتك الرائعه والتي تصوغ حروفها وكلماتها كما يصوغ الصائغ الذهب وهذا ليس بغريب عليك فأنت معدنك ذهب خالص واليوم تذكر وتشرح لنا عن شخصية إمرأه عراقيه من جنوبنا الحبيب وسرني كثيرا أن أتعرف على مسيرتها الأدبيه والعلميه من خلال ماكتبته عنها وهي فعلا أمرأه لأتختلف عن أخواتها من نساء الموصل الفاضلات العفيفات فشكرا لك والشكرموصول لهذه السيده الفاضله الأستاذه رفيف الفارس .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
شكرا لمرورك استاذ محمد علي عبد الموجود ممتنة لكلماتك وكما نوهت حضرتك انا لا اختلف عن كل نساء العراق. خالص تحياتي
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ محمد علي عبد الموجود وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وإشادتك القيمة وتواصلك الدائم وتعقيبك الأثير وكذلك إطراؤك الرائع وشهادتك القيمة ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:48:46
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور اسامه غاندي على صفحتنا الفيسبوكية :
شخصية عراقية أخرى تنحت في الصخر يعرفنا عليها الاستاذ حسن ميسر الامين , وانها حتما لشخصية باهرة على ضوء تعريفك المسهب بها وعلى ضوء شهادة الاخوة المعلقين من الاساتذة ( الصرافين ) الذين يعرفون قيمة المعدن الثمين والاصل والطيب , سرني كثيرا التعرف على شخصية رائعة مثقفة جلودة تحية لها وتحية لك لانك ضميتنا الى مجلس تعارف وتعريف بالشخصيات الملهمة , وانت بذلك تؤسس لمشروع هو انساني واخلاقي اكثر مما هو ثقافي وربما يتم على يديك جمع كل تلك الطاقات لخدمة الوطن والمواطن , والشكر مرة اخرى لها على تحملها لظلالنا الكثيفة على صفحات الموقع الذي تدير تحريره , والى مزيد من الرفعة والتألق والعمل المشترك , ودمتم . .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
الاستاذ القدير ‏أسامة غاندي تحية محبة وشكر عميق لكلماتك الرائعة وحضورك البهي, الف شكر سيدي لجمال روحك .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور اسامة غاندي وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وإشادتك القيمة وتواصلك الدائم لما نتشر ،وكذلك تعقيبك الأثير وتاييدك للمقولة وشهادتك تجاه قائلتها الفاضلة ، أسعدك الله وأدخل السرور الدائم في قلبك ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:48:25
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل عبد الوهاب العدواني على صفحتنا الفيسبوكية :
جميلة ورفيعة وشريفة الغرض كلمة " الشاعرة رفيف الفارس " ؛ هذه الفاضلة العراقية التي ما كنت أعرف شيئا عن شخصيتها وأدبها ، وأحسبني كبير الكسب حين يعرض علينا المهندس حسن الأمين في كل "إصدار أسبوعي " ما نفرح به ونسعد ونغتني ، والفاضلة صاحبة الكلمة ؛ موصلية روحا كالموصليين ، عراقية وطنا وشعورا كالشرفاء من العراقيين ، و المنتمين الى العراق من منتزحاتهم البعيدة عنه ..جزاها الله - تعالى - خيرا ... .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
الاستاذ القدير أ.د عبدالوهاب العدواني تحية من القلب وشكرا عميقا لكلماتكم الرائعة واحسب ان مكسبي بمعرفتكم لا يوصف ولا يقدر بثمن. انه فضل الاستاذ القدير حسن ميسر الأمين بأن قدمني لهذه الكوكبة الرائعة من علمائنا ومثقفينا في موصلنا الغالية. الف شكر سيدي لطيب مرورك.
وكان لنا الرد التالي :
وما أحلاه من حضور كريم وما أجملها من كلمات أثيرة وأصدقها من شهادة تبعث الإعتزاز والسرور ذلك هو حضورك الكريم البهي أ.د عبدالوهاب العدواني ، بارك الله بك واشكرك جدًا لمتابعتك المتواصلة وحضورك المميز فيما ننشر وإشادتك القيمه وشهادتك الكريمة ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:48:03

السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ ياسر محمد على صفحتنا الفيسبوكية :
ان تناول سيرة شخصيات وطنية مفعمة بحب العراق ، هو توثيق معاصر لمواقف تستحق الذكر والتقدير والاحترام ..
لكن الدعوات والندوات والمؤتمرات التي تدعو لنبذ الطائفية استنادا إلى النتائج الكارثية التي ألحقها هذا النهج الدخيل على مجتمعنا العراقي ، غير كافية للمعالجة ، نحن بحاجة إلى مصالحة مع ارثنا الفقهي بتنقيته من الفتاوى التي لا تستند إلى دليل نقلي او عقلي يبرر العمل بها في عصرنا الحاضر، والتي استغلت من قبل أعداء الوطن لتحقيق مآرب سياسية خاصة ألحقت الخراب بهذا البلد .
نحن بحاجة إلى صياغة منهج ديني يتضمن أسس مشتركة بين المذاهب الاسلامية المختلفة في هذا البلد يدرس لأبنائنا ويكون بمثابة أساس فكري يحثهم على تقبل المخالف لهم بالمذهب والدين .
وان الاختلاف المذهبي هو ليس تناقض بل تنوع وطرق مختلفة توصلنا جميعا إلى الله سبحانه وتعالى اذا خلصت النية وصلح العمل .. وفي اتباع هذا المنهج السلمي في التعايش والتعاون والاعمار فليتنافس المتنافسون .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
كل الشكر لمرورك الكريم استاذ ياسر محمد والف شكر لكلماتك الجميلة. رغم ان المنهج الذي نحتاجه فعليا لتكون دولة منهجية وعلمية تؤمن بأحقية الانسان هو المنهج الاجتماعي الاخلاقي بعيدا عن كل مايثير النزاعات القديمة فالدين حالة ايمانية بين الفرد ونفسه وربه لا يمكن ان تفرض على المجتمع او تدرس في المدارس قال الفيلسوف الانكليزي كولن ولسن (الدين هو ما يفعله الانسان في وحدته). الف شكر سيدي لمرورك وكلي امتنان لمرورك الكريم .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ ياسر محمد على حضورك كريم وتعقيبك الأثير والمميز والذي اضاف نكهة مميزة للمقال عكست تاييدك الشديد للمقولة والتي فيها تشخيص سليم للداء والعلة التي أصابت مجتمعنا العراقي ، نِعمَ القول قولك ونِعم الإشادة ونِعمَ الشهادة ونِعمَ التعقيب والتشخيص والأمنيات بتدريسها وتطبيقها - اكرر الشكر الجزيل ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:47:24
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل حسيب الياس حديد على صفحتنا الفيسبوكية :
القاء حزمة من الضوء على شخصيات لها بصماتها في غير مجال امر يستحق كل الثناء والتقدير في وطن كثرت آلامه وعمقت جراحاته وتشتت نسيجه الاجتماعي بفعل فاعل ولكن عندما تقرأ سيرة طيبة كالتي تتحلى بها الست رفيف تصبح هناك فسحة من الامل في لم الشمل ومقت كل ما من شأنه تفتيت المجتمع للسيدة الفاضلة رفيف الفارس كل الاحترام والتقدير وللاخ الكريم الاستاذ المهندس الاستشاري حسن ميسر الامين كل المودة والمحبة لجهوده الحثيثة في بعث الامل في نفوس اهل الموصل عند عرضه لمثل هذه الدرر الكامنة مع تحياتي العطرة لكاتب السيرة وصاحبها. اخوكم د.حسيب حديد .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
المدينة المنورة المنورة كل الشكر لحضوركم الجميل استاذي القدير د. حسيب حديد المجتمع لا يخلو من النماذج الطيبة والتي هدفها الاول والاخير رفعة العراق ارضا وشعبا لكن صوت الخير دائما ضعيف امام صوت الشر لكن املنا في النهاية ان تتجمع هذه الحيوات المتباعدة والمتفرقة في حزمة قوية لا تهزم لنعيد للوطن هيبته. دمت استاذي القدير وام حضورك .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور حسيب الياس حديد وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وتواصلك الدائم وتعقيبك الأثير وكذلك تاييدك للمقولة وشهادتك القيمة تجاه قائلتها الفاضلة ، نسأل الله أن لا يبقى في العراق من الطائفيين ديارا ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:46:52
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ الفاضل غانم العناز على صفحتنا الفيسبوكية :
لقد فوجئت وفرحت وفي نفس الوقت أسفت لعدم سماعي عن شاعرتنا العزيزة واديبتنا الرقيقة ، رفيف الفارس ، من قبل ، فهذا ما كنت افتش عنه بين شبابنا منذ وقت طويل ، صوت يهدر بالحب للوطن وابنائه ، ينير لهم الطريق المستقيم للوصول الى الهدف السامي القويم.
صوت فيه لوعة فراق لوطن حبيب عتيد والم لابنائه من موت وتشريد وفقر ومرض وظلم وقهر ووعيد.
صوت نسائي رقيق صافٍ وعميق ، يزلزل الاقدام لساسة وحكام من بلهاء اصنام وعملاء اقزام ، وخونة ازلام وجهلة نيام تدعوهم للاستيقاظ والعمل لخير العباد واعمار البلاد.
صرخة في وجوه من خانوا الوطن وباعوه للغريب بدريهمات زهيدة لا تسمن ولا تغني من جوع لتلاحقهم اللعنات الى يوم يبعثون.
صوت نابع من اعماق قلب جريح وآهات نفس ابية وعقل راجح يريد الخير لبلده والسعادة لابنائه ليعم الامن والامان في كافة ارجائه.
صوت يقارع الغزاة الطامعين وعملائهم من خونة ومفسدين ممن خانوا الامانة وغدروا باهلهم وابناء جلدتم.
صوت حكيم شخص الامراض التي اتى بها الغرباء والتي لم نسمع عنها قبل كالمحاصة وكأن الوطن فريسة كل منهم يريد ان يستأثر بقطعته السمينة منها سواء اكان ذلك بقوة السلاح او بالخدع والتمويه ولتبقى العظام الاصحاب الفريسة الاصليين. الا فبئسا لهم من فاسدين دنيا ودين.
ختاما اقول ألا فهكذا ليكن شبابنا الذين سيعيدون مجد حضارة الاجداد ويعمرون للابناء والاحفاد ليعم الرخاء ويسود الصفاء وتعود البهجة الى النفوس الحزينة والنشوة للقلوب السقيمة لينتشر السلام وترفرف الاعلام ان شاء الله.
وشكرا للاستاذ المبدع حسن ميسر الامين للغوص في بحار العلوم والآداب لانتقاء لآلئها الثمينة التي تشع نورا وتفوح عطورا ليزين بها صفحاته الصافية الكريمة .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
الاستاذ الغالي والكبير غانم العناز لي الشرف سيدي بحضورك الباذخ, كلماتك شرف كبير لي ووسام اتحلى به. استاذي الغالي لو اننا تمسكنا بالمبادئ والقييم الاساسية في حب الوطن والتضحية من اجله وحفظ ارضه دون الالتفات لمن يحكمه.. لو اننا وضعنا مصلحه الوطن فوق مصلحة المذهب والدين والقومية والمناطقية لكنا الان بمواردنا ومزايانا اعظم دولة في المنطقة ولكان لصوت شبابنا اعظم صوت.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ غانم العناز على حضورك كريم وأشكرك جدًا على تواصلك الدائم وتعقيبك الأثير والمميز والذي اضاف نكهة مميزة للمقال عكست تاييدك الشديد للمقولة والتي فيها تشخيص سليم للداء والعلة التي أصابت مجتمعنا العراقي ، نِعمَ القول قولك ونِعم الإشادة ونِعمَ الشهادة - اكرر الشكر الجزيل ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:46:29
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلت به الست رجاء محمد على صفحتنا الفيسبوكية :
تقديم ولا أروع عن شاعرة تعرف كيف تصنع بالأحرف اليواقيت وتزرع الشموس وتنبت بين أيادينا الأقمار والأشجار والقرنفلات .. محباااتي أيتها الرائعة بأحرفك الباهرة بنونك السامقة بالتاءات المستنيرات .. قبلاتي ظلي بربيعك كما أنت تماما .. وشكري واحترامي الموصول للمحترم المفكر أخي الفاضل حسن ميسر صالح الأمين .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
غاليتي اخيتي الجميلة رجاء القصيد الف شكر لنور قلبك الذي لا يعرف الا الحب والجمال والربيع الدائم .. الف شكر لان تنيرين المكان بوجودك.
وكان لنا الرد التالي :
بوركتِ على حضورك الكريم وكلماتك العطرة وتعقيبك الأثير ست رجاء محمد وأشكرك جدًا مع تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:46:10
لسادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به سعادة القس جوزيف موسى ايليا على صفحتنا الفيسبوكية :
ما نطقت به شاعرتنا الفاضلة السيدة رفيف الفارس ما كان عن هوًى وإنما عن تبصر وحكمة وفهم دقيق لمجريات الأحداث الأليمة التي عصفت ببلادنا فهزت أركانها وزعزعت وجودها وكشفت عن هشاشة بنائها إذ تبين للجميع أنّها لم تكن مبنية على أساس صخري متين وإنما على أساس رملي متحرك فما أن هبت الريح حتى سقط البيت فوق رؤوس الجميع
نعم يا سيدتي
هي الطائفية وكل الحروب التي شهدناها في السنوات الأخيرة ولم تزل قائمة هي للأسف حروب دينية طائفية في الجوهر والأهداف
ولا حل ولا أمل إلّا بتأسيس أجيالنا على قواعد المواطنة الحقة بعيدًا عن الروح الطائفية بفكر علماني مستنير يمهد لقيام دولة مدنية الكل فيها يأخذ حقه بما فيه المتدين بينما الدول الدينية الكل فيها مختنق وأولهم المتدين
وقد قلت يومًا في هذا :
لمْ يزلْ يذبحُنا
في جنونٍ سيفُ ريحْ
فمتى ننهضُ مِنْ
قبرِنا مثلَ المسيحْ
كل التقدير والتحية لشاعرتنا الكريمة ولك أستاذ حسن ولكل المتابعين والمتابعات الأعزاء .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
ستقوم الروح ما ان يتخلص الجسد من اورام الطائفية والتطرف .. ما ان نحب الوطن لانه الوطن والذكريات والمستقبل لا لان من يحكمه من الطائفة الفلانية او المذهب الفلاني. سيقوم العراق ما ان يحبه ابنائه بلا قيد او شرط وان يعلوه فوق اي شيء اخر. اشكرط استاذي الغالي ‏القس جوزيف إيليا‏ تشرفت بحضورك الرائع وقلبك الذي ينبض بالمحبة والاخلاص .
وكان لنا الرد التالي :
بورك حضورك الكريم سعادة القس جوزيف موسى ايليا وتأييدك للمقولة وشهادتك بحق قائلتها الفاضلة ، نعم وصدقت في قولك بأن ما نطقت به شاعرتنا الفاضلة لم يكن عن هوًى وإنما عن تبصر وحكمة وفهم دقيق لمجريات الأحداث الأليمة ، كن على ثقة تامة بأن الأساس صخري ومتين وسيبقى كذلك رغم كل المحاولات وليس هشًا او رمليًا كما وصفت أو يبدو لشخصك الكريم ذلك ولكنها الطائفية هي التي زيفت الحقائق وشوهت نصوع العلاقة بين مكونات العراق ونقاوتها وصفائها عبر قرون من الزمن ، وما شهده العراق من حروب في القرنين الماضي والحالي لم تكن على أساس ديني إطلاقًا وأن ما جرى فيه جرى على كل المكونات على حد سواء وكان أكثرها إيلاماً هو ما جرى على سنة العراق عامةً والموصل خاصةً الذين وقعوا بين نارين لا رحمة فيها ، نار من يدعي تطبيق الإسلام وهو منهم براء ( الدواعش) ونار دعاة الطائفية واقزام الحروب وتجارها ، فجاءت مقولة الست الفاضلة وهي تشخيص دقيق لعلاج شامل لمشكلة مصطنعة ومتعوب عليها وعلى تنفيذها ،
كل التقدير والتحية لشخصك الكريم وأشكرك جدًا على تفاعلك المتواصل وآرائكم السديدة التي تطرحون ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:45:39
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ صالح الطائي على صفحتنا الفيسبوكية :
أخي الفاضل سلام عليكم
أنا عرفت الفارسة رفيف الفارس منذ زمن وكنت معجبا بمواقفها وطروحاتها وشجاعتها وقولها الحق دون خشية من أحد وهي صفات أقل ما فيها أنها تحبب صاحبها إليك
وقد أضفت أنت من خلال موضوعك الشيق هذا شذرات من جمان لسيرتها العطرة لم نكن نعرفها فزدتها في عيوننا رفعة وفي قوبنا حبا واحتراما
شكرا وألف شكر لحضرتك وشكرا لأختنا العزيزة الأديبة الرائعة والفارسة الست رفيف وحياكم الله جميعا .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
استاذي الغالي صالح الطائي هذه شهادة غالية اعتز بها من حضرتك وكلي امل ان اكون عند حسن ظنكم. انا اؤمن ان واجب الانسان الذي يحترم انسانيته ان يكون صادقا مع نفسه ومع الاخرين. الف شكر لانك هنا والف شكر لكلماتك الغالية .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ صالح الطائي وألف شكر على حضورك الكريم وإشادتك القيمة وتعقيبك الأثير وشهادتك تجاه الفارسة الفاضلة ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:45:08
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ صالح عبد الجياشي على صفحتنا الفيسبوكية :
كلمات صادقة في حق احدى مبدعات الوطن هذا الوطن الذي يرغمنا على تركه رغم حبه الجم , الاستاذة رفيف تستحق الكثير لما قدمته من عطاء ادبي رائع , بوركتم جميعا .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
صديقي الغالي صالح عبد الجياشي اشكر مرورك الغالي وكلماتك الجميلة وصدقني لن ترك هذا الوطن ولا هو يجبرنا على تركه السر يكمن في اننا يجب ان نفصل بين الوطن وبين من يحكم. خالص محبتي لمرورك .
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا لحضورك الكريم وشهادتك القيمة مع تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:44:38
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ سالم الحمداني على صفحتنا الفيسبوكية :
في البدايه اود اعبر لكم عن عظيم اعجابي وتقديري ﻻسلوبكم الفخم في طرح اﻻفكار واعترف ان لكم باع عريض من التجربه والرصانه قد وضفتموها في كتابة سيرالشخصيات التي تناولتموها وبتمكن لغوي فذ اضفى عبقات ابداعيه وسﻻسه محببه مزجتم امتنانكم للشخصيه والوفاء لها مع مدى استحقاقها الفعلي .وهنا تبرز تبرز وتسطع الروح النقديه التي تمتلكونها . ومن منبركم هذا نحيي اﻻستاذه رفيف الفا رس ونقول لها ان بلدك العراق مشتاق لعودتكم ليضم ابنائه الغيارى بين احضانه ..اتمنى لك دوام الموفقبه ودوام اﻻبداع .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
استاذي الغالي سالم الحمداني وانا كلي شوق للعودة وتقديم كل ما استطيع من اجل البناء والعمل والتقدم من اجل ان يعود وطننا شامخا كما كان وهو قادر على هذا. الف شكر سيدي لمرورك الكريم وكلماتك الرائعة .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ سالم الحمداني وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وإشادتك القيمة وتواصلك الدائم وتعقيبك الأثير وكذلك تاييدك للمقولة وشهادتك تجاه قائلتها الفاضلة ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:44:01
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل امجد عبد الرزاق كرجيه على صفحتنا الفيسبوكية :
حياكم الله اخي العزيز استاذ حسن الامبن على اختياركم السديد لشخصية عراقية اصيلة مسكون في قلبها العراق و هي تسكن في ديار الغربة. و هذا هو أعلى درجات الوفاء و الانتماء. كما أن مقولتها الرائعة تعبر عن حبها العميق لعراق واحد موحد غير قابل للقسمة خالي من الطائفية المقيتة ؛ إنما تؤكد أن ما يصيب جزء منه من أذى انما يصيب كل العراق. و هي تشاطر الموصل الحدباء و اهلها الحزن و الألم بما حل بها من دمار على يد وحوش العصر ؛ و لسان حالها يقول أن العراق كالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى. أسجل احترامي و تقديري لبنت الرافدين الوطنية البارة الشاعرة رفيف الفارس كما اعبر عن شكري و امتناني للأخ العزيز المهندس الإستشاري حسن ميسر الأمين لتعريفنا بشخصية الشاعرة الوفية للعراق و أهله الكرام.
حفظكم الله تعالى و امدكم بالصحة و العافية و العمر المديد .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
الاستاذ القدير امجد عبد الرزاق القلب العاشق لا يعرف الخرائط فمهما ابتعدت عن ارض الوطن جغرافيا الا ان همومه واحلامه تسكنني الى الابد. الف شكر لكلماتك الرائعة وحضورك البهي, ممتنة من القلب .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور امجد عبد الرزاق كرجيه وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وتواصلك الدائم وتعقيبك الأثير وكذلك تاييدك للمقولة وشهادتك القيمة تجاه قائلتها الفاضلة ، نِعمَ القول قولك وخير مثال قريب هو ما أصاب للموصل مؤخرًا كيف أصاب العراق وأهله أجمع ، نسأل الله أن لا يبقى في العراق من الطائفيين ديارا ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:43:39
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ رواد عبد السلام على صفحتنا الفيسبوكية :
أذهلتنا وأمتعتنا بمقالك الرائع المنمق بأجمل الزخارف اللغوية أستاذي حسن ميسر.
كما صدقت الشاعرةرفيف الفارس بحديثها عن نبذ الطائفية التي تضعف المجتمعات العربية .
ليت العراقيين أنفسهم يلتزمون بقولها من أي طائفة كانوا .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
ليتهم سيدي رواد عبد السلام وليتنا نضع نصب اعيننا مصلحة الوطن قبل كل شيء اخر. كل المحبة والشكر لجميل مرورك .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ رواد عبد السلام وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وتواصلك الدائم وكلماتك الأثيرة وكذلك تاييدك للمقولة وشهادتك القيمة تجاه قائلتها الفاضلة ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:43:20
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ الفاضل ازهر العبيدي على صفحتنا الفيسبوكية :
كل الشكر والتقدير لأخي المهندس الاستشاري حسن ميسر صالح الأمين على تقديمه لهذه الشخصية الكريمة الرائعة الشاعرة والاعلامية المعروفة رفيف الفارس التي قالت حقائق يصعب على بعض الرجال اليوم مع الأسف النطق بها ... نعم يجب على العراقيين تحرير العقول من الأفكار الطائفية البغيضة المفرقة وبخاصة المتشددين منهم الذين هم أساس البلاء والفتنة العمياء لكي تصفو القلوب والنفوس ونمنع ضعاف النفوس والخونة والمرتزقة من تحقيق ما يصبون اليه ... تحياتي للشاعرة والاعلامية المبدعة رفيف الفارس ودعواتي لها بالمزيد من التقدم والنجاح .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
سيدي الكريم الاستاذ المؤرخ أزهر العبيدي كلي امتنان وشكر لحضورك الكريم فقد شرفتني برأيك الغالي. وليتنا نفهم ان التاريخ والبحث فيه هو لاخذ العبر والانتصار للمظلوم وعدم تكرار الاخطاء, لكن للاسف هناك من يقرأ التاريخ للبحث فيه عن ما يشتت المجتمع وينخره , فرق بين من يقرأ بحب واخلاص للوطن وبين من يفرأ بحقد وكراهية. .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذنا الفاضل المؤرخ أزهر العبيدي وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وتواصلك الدائم وتعقيبك الأثير وكذلك تاييدك للمقولة وشهادتك القيمة تجاه قائلتها الفاضلة ، نسأل الله أن لا يبقى من الطائفيين ديارا ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:42:54
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ مهند محمد نوري على صفحتنا الفيسبوكية :
طرح رائع ومعبر وصادق عن شخصية كنا لا نعرفها ..وفقكم الله لما تحبونه من خدمة العراق العظيم .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
الاستاذ الكريم مهند محمد نوري كل الشكر لرأيك الكريم وممتنة لحضوركم البهي .
وكان لنا الرد التالي :
شكرًا جزيلًا أستاذ مهند محمد نوري وبورك حضورك الكريم وشهادتك القيمه وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:42:20
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل احمد الحسو على صفحتنا الفيسبوكية :
ليس من شك ان الافكار الطائفية- كما جاء في مقولة ابنة العراق البارة الشاعرة رفيف الفارس- هي العلة الكبرى التي جعلت نسيج الوطن يتجه ضد طبيعته وتكوينه واصالته ،
وليس من شك ان انها بضاعة سهلة المنال خطيرة الاثر تتناسب مع ثقافة الجهالة والخرافة ؛ تتشبث بها لانها تتوازى معها وتهبها دورا يأتي على الحياة ، بيد انني مقتنع بان الطائفيين في عراقنا العزيز ورغم إمعانهم في تمزيق نسيج الوطن، الا ان من يتمعن في حركة مجتمعنا ، ظاهرها وباطنها ، يدرك تماما ان الظاهر الذي يمثلونه هو الزَبَدْ ، وان الباطن الذي يسعون لخنق الحركة فيه،هو الجوهر وهو الحقيقة. وهنا تكمن الاشكالية فالظاهر يوظف ثقافته ويستعين بمنظريه من الجهلة، وتسنده قوى خارجية وداخلية، مما جعل الوطن(لقمة سائغة لضعاف النفوس والخونة والمرتزقة ) .
انها اشكالية كبرى وليس من الصحة تبسيطها فلابد من حركة جادة لتحرير (الفكر والعقل من الافكار الطائفية ) على حد تعبيرة الشاعرة رفيف الفارس؛ ولعمري انه لنداء تقع مسؤولية تحقيقه على كل ذي فكر تنويري حر وعلى رجال الفكر والمؤرخين والتربويين .
ان مواجهة الثقافة الهابطة لا يمكن ان يتحقق دونما حركة فكرية نقدية سليمة . وبعد :
شكرا للشاعرة و نِعِمَّا هذا الفكر التنويري الذي وجدناه في مقولتها هنا وفي شعرعا ونثرها وفي مواقفها، وفيما تقوم به عبر مواقعها ،بل وفنها الجميل ،والوانها التي تفيض بالمعاني الانسانية النبيلة .
كما اشكر الاستاذ المهندس الاستشاري حسن ميسر صالح الامين على ترجمته القيمة لها وعلى حسن اختياره لمقولة مهمة .
مع تحياتي وتقديري \ أ.د. احمد الحسو
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
اجل استاذي الغالي البروفسور احمد الحسو فقد ذكرت وان كنا نحتفل بالنصر على قوى الظلام الا ان طريق التحرير طويل ووعر ومخيف فالاشد قسوة من احتلال الارض هو احتلال الفكر وتغييب العقل, فطريق التحرر طويل مالم نحرر اجيالنا القادمة من النخر الطائفي الذي ينبش في التاريخ( والذي يكتبه المنتصر دائما) . الامم التي تريد التقدم والتطور تنظر للتاريخ على انه دافع وحافز لا على انه وسيلة للتخريب والتمزيق .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور احمد الحسو على حضورك الكريم وتواصلك الدائم وما أضفت للمقولة من إيضاح مميز حول حقيقة الشعب العراقي الذي عاش تاريخه المجيد ولا وجود لكلمة الطائفية في قاموس حياته مطلقًا ، فزرعها الأعداء في تربته النقية التقية وروى زرعها الخونه والعملاء والمرتزقة فنمت وتكاثرت فأنتشرت فأضحت صبغةً إصطناعية على هذا الشعب فطغت فأخفت حقيقته ووجه المُشّرِف الأصيل فتمزق نسيج الوطن وعم السواد في أرض السواد ، ولكن هيهات أن يبقى الصبغ في محله بل سيزول تلقائيًا بفعل عوامل النمو الطبيعية للبذرة الحقيقية لهذا الشعب الأصيل ، فبالرغم من عديد المحاولات والتكرار لأعداء العراق فسوف لن يكتب لهم النجاح وتحقيق ما يصبون إليه ، وتشبيهًا كحال من يصبغ شعره لإخفاء المشيب وسرعان ما يختفي ويعود الأصل براقًا ، أشكرك جدًا على تاييدك للمقولة وشهادتك القيمة تجاه قائلتها الفاضلة ، نسأل الله أن يزيل هذه الغمة عن هذه الأمة عاجلًا ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:41:36
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل سمير بشير حديد على صفحتنا الفيسبوكية :
كلم جميل وفِي منتهى الدقة والتعبير: يجب تحرير المجتمع من الافكار المريضة الهدامة التي اوصلت البلد الى الهاوية والدمار ونشرت الطائفية والحصصية وكانت نتيجتها الفوضى الخلاقة والتكالب على القصعة مما ادى الى استنزاف ثروات العراق وتدميره داخليا وانهياره كليا. لعمري فقد ابدعت الشاعرة رفيف الفارس بهذا الكلم الجميل المعبر ذي الحس الراقي.
وانت يا ابن الامين المهندس حسن ميسر صالح الامين، فقد اثبت لنا حسن اختيارك: المبدعة العراقية: رفيف الفارس التي تجمع مواهب متعددة من تكنولوجيا الحاسوب الى الشعر وخدمة المجتمع المدني ... الخ .
وكان للشاعرة رفيف الفارس الرد التالي :
الاستاذ القدير سمير بشير حديد تحية ومحبة لمرورك وكلماتك الغالية والف شكر لانك تتفق معي على ان الافكار الطائفية التي نخرت في جسد المجتمع هي التي سوف تجعل مستقبل اجيالنا القادمة على شفا الهاوية. كل المحبة والتقدير لشخصكم .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور سمير بشير حديد وأشكرك جدًا على حضورك الكريم وتواصلك الدائم وتاييدك للمقولة وما أضفت لها من إيضاح مميز وكذلك شهادتك القيمة تجاه قائلتها الفاضلة ، نسأل الله أن لا يبقى من الطائفيين ديارا ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 28/08/2017 15:15:08
الست العزيزة والشاعرة القديرة رفيف الفارس :
أشكر كلماتك العذبة والصادقة وحياكِ الله وبارك بكِ ، أنا من يتوجب علّي أن أتوجه بجزيل الشكر وعظيم الإمتنان لشخصكِ وأنا أُزين صفحتي المتواضعة بسيرتكِ البهية والمقرونة بمقولتكِ الرائعة والصادرة من قلب شغفٍ بحب العراق وشعبه أجمع وهذا ديدن الصادقين والمخلصين والأوفياء لأوطانهم وأهلهم وهي شهادة لشخصكِ الكريم تعكس حكمتكم ومواقفكم النبيلة تجاه احداث الموصل وما يمر به العراق وتشخيصكِ السليم لما اصاب المجتمع العراقي وأفضى إلى هذه النتائج الكاريثية ، وأشكر تقديمكِ الجميل في صفحتكم النيره ولنا الشرف بزيارتكِ للموصل لتسكني حداق العيون وسط اهلها الكرماء والطيبون ، دمتِ بكل خير مع تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: رفيف الفارس
التاريخ: 28/08/2017 15:05:38
الاستاذ الرائع والقدير حسن ميسر صالح الامين لا اعرف كيف اشكرك سيدي على هذه الكلمات الرائعة التي شرفتني بها, اشعر ان كلماتك نابعة من قلب عامر بحب العراق وارضه واهله, فكانا طاقات رهن هذا الوطن الغالي الذي يعاني ونعاني معه كل جرج وكل آه وسنبقى مع ارضه وحضارته وشعبه الاصيل حتى يسترد عافيته من براثن الخونة الذين باعوه وباعونا بأبخس الاثمان. استاذي الغالي ان كلماتك لهي شرف كبير لي وانا انحني اعجابا وتقديرا لكرم وقتك وجهدك ومثابرتك في ابراز كل ما هو جميل واصيل. الف شكر وامتنان وانا امني النفس ان اتمكن يوما ان ازور الموصل واقبل جبين حضارتها التي لا تغيب واهلها الاصلاء .




5000