.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشعوب بين ظلام المعلومة الخرافية ونور المعلومة العلمية.

احمد محمد الدراجي

التاريخ مرآة الماضي لتفسير الحاضر وفهمه واستشراف المستقبل، فما من امة استطاعت أن تنهض دون الرجوع إلى تاريخها والاستفادة منه في حاضرها ومستقبلها،
لم يخلو التاريخ الإسلامي من براثن الكذب والتزوير والتزييف والتدليس الأمر الذي ألقى بظلاله الوخيمة على واقع المسلمين، بل واقع البشرية عموما...
ومن بين المثالب التي تضمنتها صفحات التاريخ الإسلامي هي وجود القصص والمعلومات الخرافية والأسطورية التي دستها وكتبتها الأقلام المأجورة والتي تعبر عن حالة الضعف والعجز والإفلاس التي تسيطر على من يروج للخرافة فيحاول أن ينسج الخرافات والأساطير ليستقطب الناس والسيطرة على تفكيرهم وسلوكهم ومواقفهم ما يخدم مصالحه الشخصية.
لقد أصبحت الخرافة ظاهرة مدمرة لأنها تستنزف ذهنية وتفكير الباحث والمتلقي بأوهام وأساطير لا تغني ولا تشبع، وتكبل المجتمعات بسلاسل الانبهار المزيف بقضايا لا وجود لها إلا في عالم الخرافة والأسطورة، وهذا يؤدي بالشعوب إلى مزيد من الضياع والعجز والضعف والجهل والتخلف وفقدان التفكير والإرادة، وبالتالي التبعية والانقياد والخنوع...
لقد كشف احد المحققين والباحثين عن تفشي ظاهرة الخرافة  والأسطورة في التاريخ الإسلامي والتي كان من صناعها الخوارج المارقة، بعد أن قدم الكثير من الشواهد، ومنها ما ذكره نقلا عن ابن الأثير: الكامل في التاريخ9: 345: [ثُمَّ دَخَلَتْ سَنَةُ أَرْبَعٍ وَسِتِّينَ وَخَمْسِمِائَةٍ (564هـ)]... قال: {{[ذِكْرُ وَقْعَةِ السُّودَانِ بِمِصْرَ]: أـ فِي هَذِهِ السَّنَةِ فِي أَوَائِلِ ذِي الْقَعْدَةِ قُتِلَ مُؤْتَمَنُ الْخِلَافَةِ، وَهُوَ خَصِيٌّ كَانَ بِقَصْرِ الْعَاضِدِ، إِلَيْهِ الْحُكْمُ فِيهِ، وَالتَّقَدُّمُ عَلَى جَمِيعِ مَنْ يَحْوِيهِ، فَاتَّفَقَ هُوَ وَجَمَاعَةٌ مِنَ الْمِصْرِيِّينَ عَلَى مُكَاتَبَةِ الْفِرِنْجِ وَاسْتِدْعَائِهِمْ إِلَى الْبِلَادِ، وَالتَّقَوِّي بِهِمْ عَلَى صَلَاحِ الدِّينِ وَمَنْ مَعَهُ، وَسَيَّرُوا الْكُتُبَ مَعَ إِنْسَانٍ يَثِقُونَ بِهِ، وَأَقَامُوا يَنْتَظِرُونَ جَوَابَهُ، وَسَارَ ذَلِكَ الْقَاصِدُ إِلَى الْبِئْرِ الْبَيْضَاءِ، فَلَقِيَهُ إِنْسَانٌ تُرْكُمَانِيٌّ، فَرَأَى (مَعَهُ) نَعْلَيْنِ جَدِيدَيْنِ، فَأَخَذَهُمَا مِنْهُ، وَقَالَ فِي نَفْسِهِ: لَوْ كَانَا مِمَّا يَلْبَسُهُ هَذَا الرَّجُلُ (لَكَانَا خَلِقَيْنِ، فَإِنَّهُ) رَثُّ الْهَيْئَةِ، وَارْتَابَ بِهِ وَبِهِمَا، فَأَتَى بِهِمَا صَلَاحَ الدِّينِ فَفَتَقَهُمَا، فَرَأَى الْكِتَابَ فِيهِمَا، فَقَرَأَهُ وَسَكَتَ عَلَيْهِ!!!.
تسويق الخرافات والأساطير حرفة يمتهنها السلاطين ووعاظهم للسيطرة على شعوبهم، وتزاد الخطورة حينما يتم تمرير ذلك باسم الدين وهو ما حصل في الماضي والحاضر، ولأن تسويق تلك الأساطير يتم باسم الدين كما يفعله الدواعش وغيرهم  فقد أخذت مفعولها بالرغم من أننا نعيش عصر التقدم العلمي والمعلومة العلمية لا الخرافية  أو الأسطورية، ما أدى إلى ابتعاد المسلمين عن روح وجوهر الإسلام وقيمه العلمية والأخلاقية والإنسانية فكانت النتيجة الضياع والتبعية والخنوع....

 

احمد محمد الدراجي


التعليقات




5000