هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الصراع على كرسي السلطة في العراق

شهاب آل جنيح

العملية السياسية في العراق، ما بعد العام 2003م. كانت ومازالت، مهددة بكثير من التحديات الداخلية والخارجية، وأهم تلك التحديات، هو صراع الكتل السياسية على "كرسي السلطة"، حتى باتَ المواطن العراقي، يشعر في قرارة نفسه، أن النخبة الحاكمة في البلاد، بعيدة كل البعد عنه، وبالتالي وبعد سنين عجاف من نفس المنوال؛ زادت الهوة بين المواطن والطبقة السياسية الحاكمة، حتى وصلت مرحلة القطيعة بينهما.

نتذكر جيداً كيف تمرر القوانين في البرلمان، خلال السنوات الماضية، أغلب تلك القوانين، كانت تمرر بصفقات بين الكتل، وبعض من هذه القوانين، تكون مصلحة الأحزاب هي غايتها، وبعيدةً كل البعد عن المواطن ومتطلباته.

المشكلة ليست متعلقة بالأشخاص أو المسميات، بل هي مشكلة صنعتها الظروف الطائفية والسياسية والأمنية في العراق، حتى صارت كل كتلة تدافع عن امتيازاتها، وأحياناً عن طائفتها، وترك الوطن بينهما، وقد تقاسمته المسميات الطائفية والفئوية، وكما هو حال المواطن العراقي، الذي لايملك حزباً يدافع عنه.

نكبة الموصل؛ وضعت كل الأوراق على الطاولة، وكشفت كل المستور؛ فساد أمني وعسكري، خيانة وغياب للدولة وقوانينها، صدمة عصفت بالعراق لولا تدخل مرجعية النجف، عندما تلاحقت العاصمة بغداد، التي حاصرها الإرهاب، في غياب وتراجع لدور المؤسسات العسكرية، التي أثقلت كاهل الدولة بميزانيات ضخمة، ذهبت هباءً في الموصل وغيرها في ساعات معدودة.

الآن تعود الكتل السياسية من جديد، وبثياب مغايرة، وطرق مستحدثة، وكل همها "كرسي السلطة" الذي يمنحها واتباعها حياة الترف والبذخ، والسيطرة على مقدرات الفقراء من العراقيين، فهذه الكتل بدأت تغازل المواطن الفقير، مرة بالوعود الكاذبة، وأخرى بمالديها من اموال فساد السنوات السابقة، الذي ادخرته لهذه اللحظة، لتتسلط من جديد على هذا الوطن، وتُكمل سياساتها الفاسدة، التي حولت بها العراق لدولة أحزاب طائفية، لا لدولة المساواة والوطنية!

 

شهاب آل جنيح


التعليقات




5000