.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التدحرجُ للأعلى

د. عدنان الظاهر

( التدَحرجُ من تحتٍ إلى فوق براءة إختراع بِحَقٍّ لأبي نؤاس )

 

ودّعتُ القوسَ الضاربَ في أقصى أضلاعي

أحكمتُ القَبْضةَ كي لا أُفشي من أمري سِرّا

غلّقتُ الأبوابَ وأسدلتُ الأستارَ السودا

هل تهربُ من آلةِ جَسِّ السمعِ

دقّاتُ الساعةِ في شَهْقةِ ديكِ الفجرِ السحري ؟

كفكفتُ الدمعةَ أقواساً قاباً قابا

وفتحتُ القِرطاسَ لأُقصي نفسي من نفسي

الصرخةُ في الصخرةِ حالتْ وَقَفتْ ضِدّي

ما جدوى هذي العدوى

تتفاقمُ عاماً عاما

أتحرّكُ بالقوّةِ لا أعصي أمرا

هذي النارُ مُقامُ الشاعلِ فيها

لم تحرقْ كفّاً سَهْوا

أتدفأُ لا أعبدُ ناراً أخرى

وَثَناً غازلتُ فأغضى

وتمادى صَعّرَ خدّا ...

ألهو أو أسلو

مرَّ الزمنُ المُتقلّبُ لوناً ـ شَكلاً ـ ظِلاّ

( يتدَحرجُ من تحتٍ للأعلى )

مَدّدتُ الطرفَ لأقصى ما في وِسعي

ضاقتْ مِشكاةُ العينِ وخانتها شاراتٌ سُودُ

تتطايرُ فُوضى أطيافا

أنهيتُ الشوطَ وصفّرتُ حساباتِ كسوري

مالَ السقفُ وضاقتْ أنفاسي في صدري

أهيَ الدارُ الأخرى

أقضي فيها شَطْراً مُرّاً مُرّا

أَرْفُضُها بالصوتِ العالي جَهْرا

والطِرْسَ " المتأبّطَ شرّا "

غاضَ النبعُ الطامسُ في موقِ بريقِ الأحداقِ.

د. عدنان الظاهر


التعليقات




5000