..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أقوال من أجل الموصل في محنتها ومستقبلها - 7

حسن ميسر صالح الامين

مفخرة أخرى من مفاخر بلدي العراق ومدينتي العزيزة الحدباء وقامة باسقة من قاماتها وشخصية علمية رصينة وعملية جادة في كل عطائها وإنجازاتها ممن تركوا فيها كلَ جميلٍ يُذكر وكلَ صنيعٍ يُؤثر  ومن الذين إذا غابوا عُدّو وإذا حضروا تسّيدوا المكان بدماثة خُلقهم الرفيع وعلمهم الرصين وتواضعهم الحميد ، فأرتسم عطائها الثر لسنوات عديدة وأزمنة مديدة وتعدت نطاق الحصر والحدود لتعبر بخبراتها وتضع بصماتها في أكثر من دولة عربية وليزرعوا فيها بذرات ما صنعوا فكانوا نِعمَ النجوم المتلألة التي سطعت بضيائها بسماء الموصل ولاح لميع بريقها ليصل اليمن والإمارات وعُمان ، وغدت إنجازاتها العديدة هناك معلمًا يُشار إليه بالبنان على أنه صنيع عالمٍ عراقي موصلي الأصل ، مثلَ الموصل وأهلها خيرَ تمثيل وأتقن حمل أمانة العهد وقسمَ العلم بكل صون ورصانة ، عالم فذ ضليع عاملٌ بأختصاص نادر ، إنه الدكتور أمجد عبدالرزاق أحمد كرجية من مواليد الموصل عام (1944)، درس وأكمل جميع المراحل الدراسية (الإبتدائية ، المتوسطة ، الثانوية) في مدارس بغداد ، وأنهى دراسته في أعدادية الأعظمية للبنين فيها وكان من الأوائل على دفعته وعلى مستوى العراق فأختارته وزارة النفط لبعثة دراسية إلى بريطانيا كإستحقاق له وبجدارة ، حصل على شهادة البكالوريوس في الفيزياء من جامعة لندن عام (1968) وإلتحق بجامعة الموصل بعد عودته للعراق معيدًا في قسم الفيزياء بكلية العلوم ، رشحته وزارة التعليم العالي و البحث العلمي لبعثة دراسية إلى بريطانيا فحصل على الماجستير في هندسة الصوتيات والإهتزازات الميكانيكية من جامعة ساوثهامبتون في عام (1972) ثم حصل على شهادة الدكتوراه في الطاقة الصوتية من جامعة لندن عام (1976).
عاد للعراق و إلتحق بالهيئة التدريسية في كلية العلوم  بقسم الفيزياء في نيسان (1976) ، بعدها بأسابيع معدوده تم تكليفه برئاسة قسم الفيزياء والرياضيات في كلية التربية والتي قد تم تأسيسها حديثًا عام (1976/ 1975) وعمل بكل جهد ومثابرة على تهيئة وإختيار كادر أكاديمي لها وإنجاز مبنى خاص لها حيث كان ذلك تحديًا كبيرًا له ، تمكن من التغلب على كل الصِعاب التي واجهته و أكمل كافة المتطلبات من خلال عضويته في ثلاث لجان رئيسية تم تشكيلها في مرحلة التأسيس وهي (لجنة البناية الجديدة للكلية ، لجنة تأثيث الكلية ، لجنة المناهج الدراسية) ، كما كان رئيس لجنة الأجهزة للمختبرات العلمية في الكلية لتجهيز مختبرات أقسام (الفيزياء و الكيمياء و علوم الحياة) بالأجهزة العلميه اللازمة ، وهو يُعد بذلك من المؤسسين الأوائل لكلية التربية بجامعة الموصل ، تولى رئاسة قسم الفيزياء بكلية العلوم في عام (1990) . 
قام بتأليف الكتاب المنهجي (فيزياء الصوت و الحركة الموجية) بتكليف من وزارة التعليم العالي و البحث العلمي ، و بتكليف وزاري أيضا شارك بمعية أساتذة آخرين بتأليف (4) كتب منهجية في ( الثرموديناميكس ، التطبيقات الكهربائية و الالكترونية ، ميكانيك الكم ، الفيزياء العامة) ومشارك في تأليف كتاب للقراءة العامة (ما نسمع وما لا نسمع) وأشرف على (6) رسائل ماجستير  وشارك بالإشراف على رسالة دكتوراه .
عضوًا في العديد من الهيئات و الجمعيات و اللجان العلمية (تحرير مجلة التربية و العلم التي تصدرها كلية التربية ، الهيئة الإدارية لمركز البحوث التطبيقية و الصناعية في كلية العلوم ، الهيئة الإدارية لمركز الحاسبة الإلكترونية بجامعة الموصل ، الهيئة المشرفة على المكتب الإستشاري العلمي بكلية العلوم ، عضو مجلس إدارة مركز تطوير طرق التدريس والتدريب الجامعي ، لجنة المناهج بوزارة التربية للتنسيق بين التعليم الثانوي و الجامعي ، جمعية الصوتيات البريطانية ، عضو ونائب رئيس الهيئة التأسيسية للجمعية العراقية للفيزياء و الرياضيات فرع نينوى) ، قدم العديد من الإستشارات العلمية والتطبيقية في المؤسسات الصناعية في الموصل  ولا سيما لمعامل الغزل و النسيج و السكر  ووضع الحلول لمعالجة مشكلة الضجيج الصناعي والحد من خطورته على العاملين في تلك المواقع .
نشر (10) بحوث علمية كما نشر العديد من المقالات الثقافية حول إسهامات العرب في إثراء العلوم الطبيعية ومقالات أخرى علمية حول تأثيرات الضجيج على الإنسان . 
شعر أنه قد أستنفد كل طاقته و لم يعد بإمكانه تقديم خدمات جديدة للجامعة في ظل ظروف البلاد السائدة  بعد تفاقم الوضع الإقتصادي نتيجة الحصار الظالم  ورفضت رئاسة الجامعة طلب إحالته للتقاعد دون الآخرين ، ووافقت اللجنة الطبية في رئاسة الجمهورية على طلبٍ تقدم به مضطرًا لغرض السفر خارج العراق بدعوى العلاج على حسابه الخاص ، فغادر العراق عام (1997) ، 
وأختار جامعة حضرموت للعلوم و التكنولوجيا في اليمن محطته الأولى بعد العراق فأنضم إليها و كُلفَ برئاسة قسم العلوم الأساسية في بادئ الأمر ويعتبر العراقي الأول في تلك الجامعة وتم إختياره عضو في اللجنة الإستشارية في الجامعة وعضو مجلس كلية الهندسة و البترول ، أشرف على تأسيس مختبرات الفيزياء فيها وفق أعلى المواصفات من حيث التصميم و التأثيث و التجهيز (نسخة من مختبرات الفيزياء في كلية التربية بجامعة الموصل) والتي نالت إعجاب وتقدير رئيس الجمهورية اليمنية عند زيارة الجامعة وأثنى كثيرًا على جهوده المبذولة وقال إن هذا ما نتوقعه من أبناء شعب العراق العظيم  بعدما أبلغه رئيس الجامعة أن مؤسس هذه المختبرات هو أستاذ عراقي ، هذا الأمر حذا برئيس الجامعة بالبحث للتعاقد مع أساتذة عراقيين في الجامعات العراقية فقام بزيارة جامعة الموصل و التعاقد مع بعض الأساتذة ثم توسع بالتعاقد مع أساتذة من جامعات عراقية أخرى حتى بلغ عدد الأساتذة العراقيين بعد ثلاث سنوات أكثر من (100) أستاذ في تلك الجامعة  .
ترك اليمن السعيد لينتقل إلى جامعة الغرير في دولة الإمارات العربية المتحدة محاضرًا فيها لثلاث فصول دراسية ثم أنتقل للعمل والتدريس في الكلية التقنية العليا بمسقط (عُمان) منذ عام (2001) وأنظم الى اللجنة العليا لتصميم المناهج الدراسية في الكليات التقنية في سلطنة عمان وتم تكليفه برئاسة لجنة المواد التعليمية فيها . وفي عام (2006) تم إختياره خبيرًا للتعليم التقني والذي من مهامه تطوير المناهج وضمان الجودة التعليمية و التدريبية وكذلك الإعتماد الأكاديمي والتحول من التعليم الورقي إلى التعليم التقني الرقمي ، نال على أكثر من (40) كتاب شكر و تقدير خلال فترة عمله داخل العراق و خارجه ، ولا يزال على رأس عمله في عُمان يفيضُ عطاءً غيرَ مجذوذ .
متابع لمجريات الأمور والأحداث التي ألمت بالعراق والموصل ولم يترك لها شاردةً ولا واردةُ إلا وكان له حضورٌ متميز ومقالات أثيره ، تابع أحداث الموصل آبان أحتلالها من الدواعش الأنجاس وواكب عمليات التحرير ساعة بساعة فنشر العديد من المقالات بما يخص كافة الجوانب التي رافقت هذه الحقبة الأليمة فشخص العديد من مواطن الخلل وشارك برأيه السديد في العديد مما نشر من مشاريع ومقترحات وحلول فكان له دور مميز فيها وتشخيص سليم لمقومات نجاحها وتطبيقها وينشد فيها ما يطمح له بأن يتم إعمار و بناء ما دمره وحوش العصر ألدواعش الأنجاس وأن يتحقق في الموصل تعليم متميز و مدارس و رياض أطفال بأعلى المواصفات العالمية مع تأسيس مكتبات عامة في كل أحياء الموصل وكذلك إنشاء منتزهات كبيرة موزعة بإنتظام في كل أرجاء الموصل والعمل على تحقيق مشروع زراعة مليون شجرة زيتون لإضافة مسحة للجمال فيها والذي يزرع البهجة في النفوس .
مشجع قوي جدًا لفعاليات العمل التطوعي لأبناء الموصل والتي أثبتت حضورها وجدوتها من خلال نتاجها المميز في حملات التطوع الشبابية التي نظمها شباب وشابات الموصل أثناء وبعد الإنتهاء من عمليات التحرير عبر حملات توزيع المساعدات الغذائية والمياه في المناطق المحررة وكذلك القيام بعمليات التنظيف ورفع الأنقاض وحملات التبرع بالدم وحملات جمع الكتب إضافة إلى عمليات صيانة وترميم وصبغ وإعادة إفتتاح العديد من المدارس والمؤسسات التعليمية والصحية كالمستوصفات والأقسام غير المتضررة في بعض المستشفيات علاوةً على إستقبال وتوديع الوفود القادمة للتهنئة بتحرير الموصل وغيرها الكثير ويتطلع إلى أن يكون للقطاع الخاص دورًا كبيرًا ومشاركة فعالة في تطوير الموصل في المرحلة القادمة .
سجل موقفًا إضافيًا مشرفًا لماضيه العلمي والعملي عندما أعلن مقولته كما في الصورة أدناه نهارًا جهارًا وعلى رؤوس الأشهاد وبكل ما عرف عنه من شجاعة في القول وصراحة في تشخيص الخلل ، مؤيدًا في تعليق له على مقالنا المنشور بتاريخ   (30/حزيران/2017)  بعنوان (ياخيل نينوى أركبي) ليقول للمعنيين في منشورنا بأن لا مكان لكم في قادم الأيام التي أثبتت فشلكم الذريع وكذب إدعائكم وشعاراتكم المزيفة وكنتم وستبقون سبب مأساتها وما عانت وأهلها فيما بعد  من جراء إدارتكم الفاشلة لشؤونها في سابق عهدكم ، أنتهى عهدكم فيها فأرحلوا عنها كما رحل غربان الشر وولت طيور الظلام عنها ولا مكان لكم بيننا بعد الآن ، فالبدائل متوفرة ونينوى مليئة بالصادقين قولًا والمخلصين عملًا وفيها من الرجال و الكفاءات الكثير والقادرين على خدمة المحافظة بكل جدارة و إستحقاق ، أضعها أمامكم سادتي الكرام  وأتمنى أن تروق لكم وتأخذ إستحقاقها في مشاركاتكم  لزيادة رقعة نشرها ولتكون حكمةً ثابتة وقولٌ حق صدر في زمنٍ إلتزم الصمت فيه البعض وجافى الحقيقة فيه الكثير وتقبلوا وافر الإحترام والتقدير .
                                  

والمقولة هي :

إن من فشل في إدارة الموصل و أداء مهامه يجب أن ينسحب من الحياة السياسية و يتوارى عن الأنظار لأن الموصل لا تتحمل كارثة ثانية .

الدكتور

أمجد عبد الرزاق كرجيه

 

حسن ميسر صالح الامين


التعليقات

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 23:27:59
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور عبد الواحد طه على صفحتنا الفيسبوكية :
الصديق العزيز الاستاذ الدكتور أمجد عبد الرزاق گرجية علم شامخ من اعلام كلية التربية بجامعة الموصل. وقامة عالية من الاساتذة المتنورين في العراق. خدم بلده بكل اخلاص. وكان وما يزال مثال التضحية والنصيحة لمدينته الغالية.
وفقه الله وحفظه. وجعل اسهاماته المتميزة في ميزان حسناته
والشكر موصول للاستاذ حسن الامين على ما قدمه من سيرة طيبة لهذه الشخصية المبدعة .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذنا القدير عبد الواحد طه وأشكرك جدًا لتشجيعك وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 23:22:30
السادة الكرام :
يسرني نقل التعقيب الذي أدلى به الدكتور أمجد عبد الرزاق كرجيه ردًا على تعليق الأستاذ سالم ايليا وعلى صفحتنا الفيسبوكية :
لا يسعني إلا أن اعبر عن عميق شكري و امتناني للأخ العزيز الأستاذ سالم إيليا على طيب كلماته و صدق مشاعره التي غمرني بها شخصيا ، و أقول أن العقول الوطنية الصادقة عندما تفكر بطريقة نقية و منطقية فإنها تلتقي في نقطة تصب في ولائها المطلق للعراق العظيم ،و ما يعبر عنه أستاذنا القدير سالم هو خلاصة ما يجول في قلوب و عقول كل العراقيين المخلصين و هذا نابع من صدق الولاء و أصالة الانتماء ؛ أن وجود أمثال الأستاذ سالم و الباشمهندس حسن يجعلنا نطمئن أن الدنيا لا زالت بخير و أن عراقنا الجريح سيضمد جراحه و أن الموصل المنكوبة ستنهض من كبوتها و تأخذ دورها الحضاري الذي يليق بتاريخها التليد ، تحياتي و تقديري للأستاذ القدير سالم إيليا و المهندس الإستشاري حسن ميسر الأمين للجهد المبارك.
الدكتور أمجد كرجيه .

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 22:57:23
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ الفاضل سالم ايليا على صفحتنا الفيسبوكية :
الأستاذ المهندس الإستشاري حسن ميسر صالح الأمين المحترم
تحية ملؤها الغبطة لتوثيقكم
قامة أخرى من قامات العراق والموصل التي تعطي ماعندها من إبداع وعلم لمن يحظى بتواجدها بينهم، وحيث كنّا نتمنى أن يحصد ثمارها بلدنا وشعبنا على الرغم من أنّ عطائها لم يبعد كثيراً بخيره وحيثُ لا يزال ينثر بركته على إخواننا في الدول الشقيقة، وهذا هو ديدن العراقيين.
تحية ملؤها الإحترام والتقدير لضيف حلقتكم الأستاذ الدكتور أمجد عبدالرزاق كرجية واليكم شخصياً على جهدكم الكبير.
وقطعاً لقد نطق الدكتور الفاضل أمجد كرجيه في مقولته بإسمنا جميعاً في رفضه للأسمال البالية التي فشلت في إدارة بلدنا العراق وبلدتنا الموصل .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذنا القدير والإعلامي الفذ سالم أيليا على حضورك الكريم وشهادتك القيمة وتأييدك للمقولة وكلامك الأثير بحق قائلها الفاضل ، وانت تجسد ما ذكرته سابقًا بأن الإبداع الكبير هو عندما يتفاعل الكبار مع بعضهم ويؤيدوا مقولاتهم وهم يجمعهم هدف نبيل واحد هو إنقاذ ما يمكن إنقاذه ، أسجل عظيم الشكر وأجزله على تشجيعك ومؤازرتك المتواصلة ومتابعتك بحرص شديد لما ننشر وهذا سيمنحنا المزيد من العزم والمطاولة ومواصلة الطريق ، شهادتك مبعث إعتزاز وفخر ، دمت سالمًا معافى ودام حضورك المميز كالمعتاد وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 22:28:22
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ غازي حامد السبعاوي على صفحتنا الفيسبوكية :
رجل شريف في زمن غيرشريف وقل فيه الرجال اﻻشراف والله اننا نتشرف به استاذا واخا كبيرا ولقد خسرناه ولكن باق في عيوننا ذلك اﻻنسان الفاضل واﻻستاذ الراقي المخلص في عمله وانا شخصيا كنت طالبا عنده واعتبره اكثر استاذ تاثرت به خﻻل دراستي في الكلية .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
شكرا جزيلا أخي العزيز استاذ غازي على مروركم الكريم و مشاعركم الصادقة و وفاءكم الجميل؛ حفظكم الله تعالى و امدكم بالصحة و العافية و السعادة و العمر المديد.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ غازي حامد السبعاوي وبحضورك الكريم وشهادتك وإشادتك وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 22:21:42
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الأستاذ لؤي الشيخ جادر على صفحتنا الفيسبوكية :
بارك الله فيك على هذا البيان المهم للدكتور أمجد كرجيه نساءل الله ان يمده بالصحه والعافيه ليبقى علما من اعلام العراق. والموصل .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
شكرا جزيلا عزيزي لؤي على مروركم الكريم و مشاعركم الصادقة ؛ حفظكم الله تعالى و امدكم بالصحة و العافية و السعادة و العمر الطويل.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أستاذ لؤي الشيخ جادر على حضورك الكريم وشهادتك وإشادتك وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 22:14:51
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به االأستاذ فارس السردار على صفحتنا الفيسبوكية :
ما تفضل به الاستاذ حسن الامين في مقاله عن الدكتور امجد كرجية كان منصفا وواقعيا فانا احد طلبته درسني في الصف الرابع كلية التربية قسم الفيزياء وكان رئيس قسم الفيزياء على مدى سنوات دراستي في الكلية وما تركته رئاسته للقسم من انطباع اننا كنا نتعامل مع رجل رصين الشخصية زاخر المعلومة ،جاد ، ومنضبط الى ابعد الحدود ، طيب القلب ومتسامح يحترم التفكير العلمي وينصت للطلبة لا اذكر طيلة سنوات الدراسة في قسم الفيزياء اننا تعرضنا الى ما هو غير طبيعي على مستوى الادارة او على مستوى المادة العلمية/ تحية الاحترام والتقدير للدكتور امجد كرحية والعرفان لما زرعه في نفوسنا من قيم علمية وما اورثتنا اياه سلوكياته من انضباط وتفان واخلاص. بارك الله فيه وبكاتب المقال الذي ذكرنا بتلك الايام الزاخرة بالعطاء والتلقي. اللهم اشهد هذه شهادة لتكن في ميزان حسناته .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
شكرا جزيلا أخي العزيز استاذ فارس على حضوركم الكريم و مشاعركم الصادقة و وفاءكم الجميل وحسكم الوطني الاصيل .ان وجود امثالكم في الموصل الحبيبة يؤكد أن الدنيا لازالت بخير. حفظكم الله تعالى و كثر امثالكم و امدكم بالصحة و العافية و السعادة و العمر المديد.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذ فارس السردار وبحضورك الكريم وشهادتك وإشادتك وتأييدك للمقولة وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 22:04:03
زالسادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل رافع يونس الخطابي على صفحتنا الفيسبوكية :
كل ما قيل عن هذه الشخصية ليس فيه مبالغة...بل هو مختصر لسيرته الذاتية... و لي الشرف الكبير كوني كنت أحد طلابه في الجامعة... و زادني شرفا بتتويجه قائمة أصدقائي على الفيس كونه على رأسها... حفظه الله و رعاه ذخرا للمسيرة العلمية في العالم...
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
شكرا جزيلا أخي العزيز د.رافع على مروركم الكريم و مشاعركم الصادقة و وفاءكم الجميل.حفظكم الله تعالى و امدكم بالصحة و العافية و السعادة و العمر المديد.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور رافع يونس الخطابي وبحضورك الكريم وشهادتك وإشادتك وتأييدك للمقولة وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 22:02:19

السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل محمد نزار أبراهيم على صفحتنا الفيسبوكية :
ليس في استطاعتي ان اضيف اي قول او توضيح حول مكانة اخونا الاستاذ الفاضل الدكتور امجد... لقد رافقته فترة طويلة في كلية التربية وكان مثال الانسان الوفي والخلوق المخلص في عمله ويعمل دون ملل او كلل في خدمة الكلية وطلبتها وبالفعل كان من الرعيل الاول في تاسيس ووضع اللبنات الصحيحة للكلية ومواقفه المبداءية في كافة القضايا والامور .. ومع ذلك كان دمث الاخلاق حلو الطباع لم اراه يوما غاضبا او متذمرا وكان واعتقد لازال صاحب مبادرات مبتكرة وخطط مستقبلية واضحة وتصور لما سوف يجري ... لذلك مبادرته التي يطرحها الان تنبع من حرصه الشديد على مدينتنا الحبيبة التي مرت بظروف عصيبة ومؤامرة كبيرة مع انه يعيش كما هو الحال مع الكثيرين في الخارج لكن عقله وقلبه ينبض بحب العراق عموما والموصل خصوصا ... اسال الله تعالى ان يمد في عمره ليرى حلمه الذي هو حلمنا جميعا ان نرى مدينتنا تعود لتزهو بالحياة والعيش الهنيء لكل أبناءها الطيبين البررة .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
يشرفني و يسعدني أخي الغالي د.محمد نزار حضوركم الكريم و مشاعركم الفياضة الصادقة؛ و أعتز بالاخوة و الصداقة التي جمعتنا خلال عملنا المشترك زمنا طويلا جميلا في جامعة الموصل. و قد كنتم محط محبة و احترام الجميع لما تتمتعون به من دماثة الخلق و طيب المعشر و الإخلاص في العمل و صدق الوفاء. ان شاء الله تنهض الموصل من كبوتها و تعود افضل و اجمل مما كانت و نلتقي في ربوعها و نعيد ذكريات الأيام الخوالي. حفظكم الله تعالى اخي العزيز و امدكم بالخير و الصحة و العافية و السعادة و العمر الطويل.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور محمد نزار ابراهيم وبحضورك الكريم وشهادتك وإشادتك وتأييدك للمقولة وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:16:35
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي ادلى به الدكتور الفاضل صباح ويس على صفحتنا الفيسبوكية :
التاريخ يشهد لعلماء العراق والتاريخ سيشهد ايضا ل من خان العراق ورخص نفسه عميلا لكي يحتل البلد ويشرد اهلها وعلمائها ... افتخر بنفسي دوما باني كنت تلميذا لعالم وقائد ونموذجا للخلق واستاذ واب وصديق مثل د. امجد كورجيه
واسال الله ان يحميه ويعافيه لكي نبقى نستهل من امثاله وحكمته بالحياة الكثير والكثير وشكرا للاستاذ حسن على هذا النشر الرائع .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
أسعدني مروركم الكريم أخي الغالي د.صباح و أعتز بشهادتكم و مشاعركم الصادقة ؛و هي دليل نبلكم و اصالتكم وفاءكم ؛ حفظكم الله تعالى و امدكم بالخير والصحة و العافية و السعادة و العمر المديد.
بارك الله بك دكتور صباح ويس وبحضورك الكريم وشهادتك وإشادتك وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:10:32
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ الفاضل أزهر العبيدي على صفحتنا الفيسبوكية :
الدكتور أمجد عبدالرزاق كرجية قامة علمية كبيرة تزهو بها مدينة الموصل كان ولا يزال علما خفاقا يشار له بالبنان في الموصل والعالم كله ... مقولته نابعة من مشاعر وطنية صادقة يؤيدها كل مواطن موصلي شريف ... تحياتي له وللأستاذ المهندس الاستشاري حسن ميسر صالح الأمين على حسن اختياره .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
يشرفني مداخلتكم الكريمة أخي العزيز الأستاذ المؤرخ أزهر العبيدي و انتم علم من أعلام الموصل و رمز من رموزها الوطنية. و مشهود لكم خدماتكم الجليلة للموصل ؛ ولاسيما بصماتكم في توثيق المعلومات و البيانات عن الأسر الموصلية. و اتفق تماما مع رأيكم السديد ان الموصل بعد التحرير يجب ان يحكمها ابناء اسرها الاصيلة ممن يتحلون بالكفاءة و النزاهة و الاخلاص. و بوجود الغيارى الطيبين من امثالكم فإن الموصل ستنهض من جديد و تأخذ دورها المنشود. حفظكم الله تعالى و امدكم بالصحة و العافية و العمر المديد .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك استاذنا القدير المؤرخ أزهر العبيدي وبحضورك الكريم وشهادتك وإشادتك وتأييدك للمقولة وأشكرك جدًا لتشجيعك المتواصل ومتابعة ما ننشر والتفاعل معه وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:10:05
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل احمد الحسو على صفحتنا الفيسبوكية :
من ابرز ما يميز الشعوب المتقدمة التي تمتلك ناصية امرها، ويوحدها وعي سياسي ناضج ، ان سياسييها اذا ما عجزوا عن تنفيذ تعهداتهم ، بادروا الى الاعتذار والتنحي ،وترك المجال لمن هو اقدر منهم . والعكس صحيح مع الشعوب المتعبة والمقهورة ( لسبب او لآخر )،فان سياسييها يتجاهلونها ولا يعبأون بنقداتها للخراب الذي تسببت به سياساتهم.
تلكم هي المعادلة والمعضلة في آن واحد ، وذلك ما يمكن تلمسه في مقولة
الصديق الاستاذ الدكتور امجد عبد الرزاق كرجية؛ وهو الخبير المتابع بأمانة لاوضاع العراق بشكل عام وأوضاع الموصل بشكل خاص ،والتي تقدم قاعدة منطقية وسليمة فتقول :ان على من فشل في ادارة شؤوون الموصل ان يترك المجال لغيره، ما قاله الدكتور كرجية يدعو ضمنا الى استبدال من فشل بآخرين يشخصون اسباب الفشل ويمتلكون رؤية علمية للمستقبل،وخطة واضحة لمعالجة اشكالات الواقع المعاصر. المسألة معقدة ولكنها قابلة للحل اذا ما توفرت الارادة الوطنية واذا ما استطاع ابناء وبنات وشباب اهل الموصل ان يجتمعوا على الحد الاقصى من العوامل المشتركة . شكرا جزيلا للاستاذ المهندس حسن ميسر الأمين ،على مقاله القيم بحق رجل لم يدخر وسعا الا بذله في خدمة مدينته . لقد كان الاستاذ الدكتور كرجية واحدا من جيل كريم اعطى قلبه وعقله لجامعة الموصل فكان احد بناة صرحها العلمي .مع تحياتي وتقديري \أ.د. احمد الحسو
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
يشرفني حضور شخصكم الكريم اخينا العزيز ا.د. أحمد الحسو و انتم قامة شامخة من قامات الموصل ؛ و لكم بصماتكم المشهودة في العلم و العمل في خدمة مدينتنا العزيزة و جامعتها العتيدة ؛ حيث كنتم في مقدمة الرعيل الأول من المؤسسين الاوائل للجامعة و أديتم الأمانة خير قيام. و إحدى غرساتكم كانت المكتبة المركزية في الجامعة التي كانت القلب العلمي النابض لها ؛ و هي بحق من أفضل المكتبات في العراق . و لكن وحوش العصر أعداء العلم و الحضارة احرقوها، و أن شاء الله بهمة الغيارى المخلصين تعود أبهى و اجمل و أفضل مما كانت.
لقد كنتم الوجه المشرق للجامعة في أزهى أيامها؛ يوم كانت بإدارة كفاءات نزيهة مخلصة من امثالكم.
لقد حملتم هموم الموصل في الحل و الترحال مما يدل على نبل الأصالة و عمق الشعور الوطني و صدق الوفاء و الانتماء.
لقد شرفني حضوركم الكريم و مداخلتكم في إثراء النقاش بأفكاركم السديدة و رؤياكم الثاقبة.
أشعر أن الدنيا لا زالت بخير بوجود أشخاص من نمط الأخ الأستاذ الدكتور أحمد عبدالله الحسو حفظه الله.
سلمكم الله تعالى و امدكم بالصحة و العافية و العمر المديد ذخرا للعراق العزيز و للموصل العريقة.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور أحمد الحسو النافذة الحرة المحترم وبحضورك الكريم المتميز والمتواصل في كل ما ننشر في سلسلة الأقوال والذي يُعد السبب الأول والأهم لنجاح مشروعنا في تثبيتها وإسنادها لقائليها الكرام ،
سيدي الفاضل ، لم ولن تتوفق الحكام قاطبة في حكمها ما لم تتبع سياسة واحدة وأجندة موحدة ، فإدعاء الديمقراطية والعمل على تطبيقها لم يكن إلا كذبة كبرى أطلقها الفاسدين والمتخاذلين والمرتشين والخونه ليتخذوها شعارًا وصوليًا لما يحقق لهم المنفعة الشخصية والمناصب الوجاهيه فلم يتقنوها ويُحسنوا تطبيقها كما أدعوا فبمجرد حصولهم على المنصب والكرسي أضلهم الله وأعمى أبصارهم فتنكروا لكل القيم والمبادئ وحتى لأصول عوائلهم وسمعة آبائهم وهذا ما ميّز مرحلتنا وأعطاها الصفة السلبية في كل مجالاتها المتنوعة فلم يكن حكمًا دكتاتوريًا عادل في ظلمه وظالم في قساوته ، ولم يكن تطبيقًا مثاليًا للديمقراطية التي جاءوا بها فضاع الحابل بالنابل ودفع الشعب ثمن الأخطاء لوحده ، نلاحظ في كثير من الدول المتقدمة والتي تمتلك ناصية أمرها كما أشرت ، أن لا حكم أو منصب يزيد على دورتين كأقصى حد في حالة النجاح والتميز أو يُجبر على تقديم الإستقالة إن لم يسبقها طواعيًا خجلًا وحياءً وعليه مغادرة المنصب في أدنى حالة خطأ أو تقصير حتى إن كانت غير متعمده ، وما مراسيم التوديع لرؤساء تلك الدول ووزرائها إلا صورة واضحة عن تلك الديمقراطية الحقيقية التي يمارسونها وتلكم هي المعادلة والمعضلة كما تفضلت ، فهي معادلة كلامية فقط ومعضلة كبرى في التطبيق ، وجزيل الشكر لإشادتك القيمة للمقولة ولقائلها الفاضل وتأييدك مضمونها وحتمية العمل بها وتاكيدك الدعوة إلى إستبدال من فشل بآخرين يشخصون أسباب الفشل ويمتلكون رؤية علمية للمستقبل ويأخذون بالأسباب الواقعية ووضع الحلول الناجعة لتجاوزها والحيلولة دون الوقوع بها ثانيًا وهذا يتطلب كبار مدركين وشباب واعيين وهمة وعزيمة عالية وجميعها متوفرة إذا سلمت النوايا وخلصت الأهداف ، أكرر الشكر الجزيل ومتعك الله بالصحة والعافية وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:09:35
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل احمد الحسو على صفحتنا الفيسبوكية :
من ابرز ما يميز الشعوب المتقدمة التي تمتلك ناصية امرها، ويوحدها وعي سياسي ناضج ، ان سياسييها اذا ما عجزوا عن تنفيذ تعهداتهم ، بادروا الى الاعتذار والتنحي ،وترك المجال لمن هو اقدر منهم . والعكس صحيح مع الشعوب المتعبة والمقهورة ( لسبب او لآخر )،فان سياسييها يتجاهلونها ولا يعبأون بنقداتها للخراب الذي تسببت به سياساتهم.
تلكم هي المعادلة والمعضلة في آن واحد ، وذلك ما يمكن تلمسه في مقولة
الصديق الاستاذ الدكتور امجد عبد الرزاق كرجية؛ وهو الخبير المتابع بأمانة لاوضاع العراق بشكل عام وأوضاع الموصل بشكل خاص ،والتي تقدم قاعدة منطقية وسليمة فتقول :ان على من فشل في ادارة شؤوون الموصل ان يترك المجال لغيره، ما قاله الدكتور كرجية يدعو ضمنا الى استبدال من فشل بآخرين يشخصون اسباب الفشل ويمتلكون رؤية علمية للمستقبل،وخطة واضحة لمعالجة اشكالات الواقع المعاصر. المسألة معقدة ولكنها قابلة للحل اذا ما توفرت الارادة الوطنية واذا ما استطاع ابناء وبنات وشباب اهل الموصل ان يجتمعوا على الحد الاقصى من العوامل المشتركة . شكرا جزيلا للاستاذ المهندس حسن ميسر الأمين ،على مقاله القيم بحق رجل لم يدخر وسعا الا بذله في خدمة مدينته . لقد كان الاستاذ الدكتور كرجية واحدا من جيل كريم اعطى قلبه وعقله لجامعة الموصل فكان احد بناة صرحها العلمي .مع تحياتي وتقديري \أ.د. احمد الحسو
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
يشرفني حضور شخصكم الكريم اخينا العزيز ا.د. أحمد الحسو و انتم قامة شامخة من قامات الموصل ؛ و لكم بصماتكم المشهودة في العلم و العمل في خدمة مدينتنا العزيزة و جامعتها العتيدة ؛ حيث كنتم في مقدمة الرعيل الأول من المؤسسين الاوائل للجامعة و أديتم الأمانة خير قيام. و إحدى غرساتكم كانت المكتبة المركزية في الجامعة التي كانت القلب العلمي النابض لها ؛ و هي بحق من أفضل المكتبات في العراق . و لكن وحوش العصر أعداء العلم و الحضارة احرقوها، و أن شاء الله بهمة الغيارى المخلصين تعود أبهى و اجمل و أفضل مما كانت.
لقد كنتم الوجه المشرق للجامعة في أزهى أيامها؛ يوم كانت بإدارة كفاءات نزيهة مخلصة من امثالكم.
لقد حملتم هموم الموصل في الحل و الترحال مما يدل على نبل الأصالة و عمق الشعور الوطني و صدق الوفاء و الانتماء.
لقد شرفني حضوركم الكريم و مداخلتكم في إثراء النقاش بأفكاركم السديدة و رؤياكم الثاقبة.
أشعر أن الدنيا لا زالت بخير بوجود أشخاص من نمط الأخ الأستاذ الدكتور أحمد عبدالله الحسو حفظه الله.
سلمكم الله تعالى و امدكم بالصحة و العافية و العمر المديد ذخرا للعراق العزيز و للموصل العريقة.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور أحمد الحسو النافذة الحرة المحترم وبحضورك الكريم المتميز والمتواصل في كل ما ننشر في سلسلة الأقوال والذي يُعد السبب الأول والأهم لنجاح مشروعنا في تثبيتها وإسنادها لقائليها الكرام ،
سيدي الفاضل ، لم ولن تتوفق الحكام قاطبة في حكمها ما لم تتبع سياسة واحدة وأجندة موحدة ، فإدعاء الديمقراطية والعمل على تطبيقها لم يكن إلا كذبة كبرى أطلقها الفاسدين والمتخاذلين والمرتشين والخونه ليتخذوها شعارًا وصوليًا لما يحقق لهم المنفعة الشخصية والمناصب الوجاهيه فلم يتقنوها ويُحسنوا تطبيقها كما أدعوا فبمجرد حصولهم على المنصب والكرسي أضلهم الله وأعمى أبصارهم فتنكروا لكل القيم والمبادئ وحتى لأصول عوائلهم وسمعة آبائهم وهذا ما ميّز مرحلتنا وأعطاها الصفة السلبية في كل مجالاتها المتنوعة فلم يكن حكمًا دكتاتوريًا عادل في ظلمه وظالم في قساوته ، ولم يكن تطبيقًا مثاليًا للديمقراطية التي جاءوا بها فضاع الحابل بالنابل ودفع الشعب ثمن الأخطاء لوحده ، نلاحظ في كثير من الدول المتقدمة والتي تمتلك ناصية أمرها كما أشرت ، أن لا حكم أو منصب يزيد على دورتين كأقصى حد في حالة النجاح والتميز أو يُجبر على تقديم الإستقالة إن لم يسبقها طواعيًا خجلًا وحياءً وعليه مغادرة المنصب في أدنى حالة خطأ أو تقصير حتى إن كانت غير متعمده ، وما مراسيم التوديع لرؤساء تلك الدول ووزرائها إلا صورة واضحة عن تلك الديمقراطية الحقيقية التي يمارسونها وتلكم هي المعادلة والمعضلة كما تفضلت ، فهي معادلة كلامية فقط ومعضلة كبرى في التطبيق ، وجزيل الشكر لإشادتك القيمة للمقولة ولقائلها الفاضل وتأييدك مضمونها وحتمية العمل بها وتاكيدك الدعوة إلى إستبدال من فشل بآخرين يشخصون أسباب الفشل ويمتلكون رؤية علمية للمستقبل ويأخذون بالأسباب الواقعية ووضع الحلول الناجعة لتجاوزها والحيلولة دون الوقوع بها ثانيًا وهذا يتطلب كبار مدركين وشباب واعيين وهمة وعزيمة عالية وجميعها متوفرة إذا سلمت النوايا وخلصت الأهداف ، أكرر الشكر الجزيل ومتعك الله بالصحة والعافية وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:08:51
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل أمجد عبد الرزاق كرجيه على صفحتنا الفيسبوكية :
في سلسلة مقالاته الشيقة تحت عنوان : (أقوال من أجل الموصل في محنتها و مستقبلها) ، نشر الأخ المهندس الإستشاري حسن ميسر صالح الأمين نصوص كلمات قالها نخبة من أبناء الموصل ، ممن هزتهم المأساة التي حلت بمدينة المدن أم الربيعين .تلك الكلمات التي انطلقت كالبرق في العتمة ، فالتقطها الباشمهندس اللبيب حسن و سجلها في إطار مشروعه التوثيقي لهذه المرحلة العصيبة التي تمر بها الموصل المنكوبة.
من تلك الأقوال مقولتي أعلاه قلتها انا في بؤرة المأساة
حيث ان المألوف في كل دول العالم أن من يفشل في أي موقع قيادي ينسحب فورا ؛ و ذلك احتراما لشرف المسؤولية، و تقديرا لمشاعر الناس الذين خذلهم ؛ و فوق ذلك حفاظا على كرامته ،إذا كان يمتلك ذرة من الكرامة. فضلا عن ذلك إرساء سابقة تكون درسا لمن يأتي بعده .
و في الحقيقة اجتمعت في إدارة محافظة نينوى كل عناصر الفشل و الفساد ؛ مما أفضى بالنتيجة إلى وقوع أكبر كارثة شهدتها الموصل عبر تأريخها الطويل. و هذا يقتضي بالضرورة رحيلهم اليوم قبل الغد ؛ ليحل محلهم قيادات جديدة مستقلة من أبناء الموصل؛ تتوفر فيهم المؤهلات و الخبرات ، و مشهود لهم بالكفاءة و النزاهة و الإخلاص.
في الختام لا يسعني إلا أن أوجه جزيل شكري و امتناني لابن الموصل البار الأخ المهندس الإستشاري حسن ميسر صالح الأمين على جهوده المخلصة في توثيق المواقف في ظل الظروف المؤلمة التي تمر بها الموصل المنكوبة و عراقنا الجريح.
كما اعبر عن عميق الود و الاحترام لكافة الأخوة المشاركين في التعقيب ؛ سائلا الله تعالى أن يحفظهم و يمن عليهم بالصحة و العافية و العمر المديد.
و من الله تعالى التوفيق و السداد / الدكتور أمجد عبدالرزاق كرجية - خبير تعليم تقني .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور أمجد عبد الرزاق كرجيه على هذا التعقيب الأثير والإيضاح المميز لما ذهبت به في مقولتك المنشورة والتي أكدت عليها بكل إصرار وعزم وأنت يحذوك الأمل لرؤية الموصل بيد رجالاتها وأهلها الحققيين ، واود ان أذكر ما جاء في مقدمة مقالي آنف الذكر والتي علقت عليها بمقولتك اعلاه حين قلت ( إن الناظر لحال محافظتنا الحبيبة والموصل العزيزة والأهل المعذبون الصامدون الصامتون هناك ومنذ عام 2003 وحتى الآن يدرك تمامًا أن ما حدث لها طيلة ما مضى من قتلٍ وتدمير وظلمٍ وحيفٍ هو نتيجة ضعفنا وتفككننا ومجافاتنا لقول الحقيقة وفضح الفاسدين والسراق والمتلونين) فكنت واحدًا من نِعمَ المجيبون واليوم تؤكد على ضرورة إستبعادهم وعدم السماح لهم بتولي أي منصب يعود لنينوى أو تحت أسم نينوى لاحقًا دون أي إستثناء وبدون أي مبررات ، بكم وبأمثالكم من الغيارى أبناء الموصل ، ستنهض نينوى ويعود لها أهلها وسيعلوا البناء والإعمار شريطة أن يسبق هذا كله تنظيف نينوى من الفاسدين وأولي المناصب السابقه وأبعادهم بشكل تام عن أي مشهد سياسي في إدارتها وتولي شؤونها في المرحلة القادمة وتطبيق ما جاء في مقولتك السديدة ، انا من يشكرك فقد تزينت صفحتي المتواضعه وهي تحمل أسمكم وسيرتكم البهية وفكركم النير ، أكرر شكري متمنيًا لكم دوام التوفيق وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:08:10
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلت به الست نداء الخشاب على صفحتنا الفيسبوكية :
شخصيات ..قدمت للموصل ...والعراق ...خدمت بلدها بكل تفاني واخلاص ...وكان العراق في وقتها في مصاف الدول المتقدمة ...وليس كما هو الحال منذ 2003 حيث اراذل الناس حكمت وتحكم ...خربت العراق وسرقت ونهبت ...
شخصية اليوم كما هو اختياراتك السابقة ..شخصية وقورة .. كنت نتمنى لو بقوا في العراق ...وليس هؤلاء الاراذل تحياتي له ولك .
وكان للدكتور امجد الرد التالي :
شكرا لكم اختي الفاضلة نداء على مروركم الكريم و رأيكم السديد. حفظكم الله تعالى و دمتم بخير و صحة و عافية.
وكان لنا الرد التالي :
بوركتِ ست نداء الخشاب على حضوركِ الكريم يا أبنة الموصل البارة بها وبأهلها والتي لم ولن تنطق إلا بالحق الصارح والصارخ شهادةً منها بالصدق كله لمجريات الأمور والأحداث بين عهدين الفرق بينهما كما الفرق بين (العظيم والعظام) ، ونشهد أنكِ من الشخصيات التي قدمت وخدمت وتفانت وأخلصت للموصل والعراق ، آراذل القوم مهما طال بهم الأمد فمزابل التاريخ تنتظرهم مفتحةً أبوابها لإستقبالهم عاجلًا ام آجل وليدخلوها خالدين وإن غدًا لناظره لقريب ، شكرًا جزيلًا لشهادتكِ القيمة وإشادتكِ الكريمة مع التحيات والتقدير .
وكان للست نداء الخشاب التعقيب التالي :
صدقني ما تكتبه عن هذه الشخصيات على قدر فرحي بالمعلومات القيمة فيه ..احزن ان هؤلاء ...كل في ارض شتات ...بينما ...اخرون يلعبون بمقدرات هذه المدينة العظيمة ..فهذا تاج راس وهذا تابع لتاج راس .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:07:04
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ سعدي صالح الجبوري على صفحتنا الفيسبوكية :
اختيارتك لهذه القامات دليل على حرصك على بلدك ومدينتك التي باعها الجبنا وهربو مثل الأرانب واليوم ياتون باسم التحرير وينتزعون النصر الذي تحقق على يد ابنائنا في القوات المسلحة بكل صنوفها وينسبونه لهم بكل خسة ونذالة ويتكلمون على هذا وعلى ذاك وكانهم لم يهربو بالأمس مثل النعاج !!
اجلكم الله تحياتي لكم ولهذه الشخصية المحترمة التي تشرف سياسي المنطقة الغبراء ومحافظة نينوى برمتها حفظكم الله اخي استاذ حسن الغالي .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
شكرا لكم اخي العزيز استاذ سعدي على مروركم الكريم و مشاعركم الصادقة و رأيكم السديد. حفظكم الله تعالى و امدكم بالصحة و العافية و العمر المديد.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بد وبحضورك المميز كالمعتاد استاذ سعدي صالح الجبوري وانت تسطر بحماسك المعهود كلماتك الأثيره والصادقة وتعطي كل ذي حق حقه ، نعم اخي الكريم فالكثير الآن يعتبرون أن النصر قد تحقق على ايديهم وأن أسيادهم هم وراء هذا النصر فنرى مطبلًا هنا ومزمرًا هناك وممجدًا في تلك ونابحًا في أخرى والعياذ بالله منهم ، سيكنسون ومن والاهم وإلى مزابل التاريخ عاجلًا أم آجلًا بأذن الله الذي يمهل ولا يهمل ، جزيل الشكر وعظيم الإمتنان لتشجيعك المتواصل وحرصك على متابعة كل ما نتشر وصولًا لإنجاح المشروع وتحقيق الغاية المرجوه منه في تثبيت الأقوال والمواقف تجاه أصحابها لتكون شهادة لهم وعليهم ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:06:33
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ ابو الفوز العبيدي على صفحتنا الفيسبوكية :
مقوله رائعه وكلام جميل، مازلت اصر على رأيي الموصل تحتاج وقفه ميدانيه من الكل وقفه في باب الطوب وشارع غازي والفيصليه والميدان،ماذا ننتظر وقد بلغ العمر مايقارب السبعين .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
شكرا لكم اخي الكريم أستاذ أبو الفوز على مروركم ؛ صدقت تختلف السبل و لكن يوحدنا الهدف أن نرى الموصل تنهض من جديد و تصبح عروسة المدن؛ و نسأل الله تعالى أن يمد باعمارنا لتكتحل عيوننا بمشهد الموصل و قد عادت لتأخذ دورها الذي يليق بها تحت الشمس.
وكان لنا الرد التالي :
اشكر حضورك الكريم وبارك الله بك أستاذ ابو الفوز العبيدي وأحييك على امنياتك وتطلعاتك الصادقة واسال الله ان تتحقق بالقريب العاجل وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:05:46
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ مهند آل غرير على صفحتنا الفيسبوكية :
مقوله لها رونق خاص من قبل الدكتور ونشكرك في كل مره استاذ حسن لانك انت المبدع الظاهر الخفي في ماتشرحه عن الشخصيه .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
شكرا لكم اخي العزيز استاذ مهند على مروركم الكريم و مشاعركم الصادقة ؛ حفظكم الله تعالى و امدكم بالصحة و العافية و العمر المديد.
وكان لنا الرد التالي :
اشكر حضورك الكريم ورونق كلماتك الصادقة وبارك الله بك أستاذ مهند ال غرير مع تحياتي .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:05:10
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل عبد الوهاب العدواني على صفحتنا الفيسبوكية :
لا يختلف أحد من " العقلاء " مع الأخ الكريم الأستاذ الدكتور أمجد عبدالرزاق كرجية في هذه " الكلمة المنيرة " ؛ حقا : " الموصل " لا تحتمل نكبة ثانية ، بعد النكبة التي منيت بها ، لأن الذين اضطلعوا بادارتها ما كانوا الأكفاء لها ، ولا المقتدرين على صيانة سلامتها البتة ، لأن القدرة على الإدارة الناجحة موهبة ربانية ، قبل كونها " شهادات " تعلق على الجدران ، ويستعلى بها على الناس ، ولا " ألسنة " تهرف بما لا تعرف ، لأن الشهادات والألسنة وحدها لا تصنع رجالا ، إذا لم تكن الموهبة والفطرة موجودتين في الذات ، ولو لم يكن أخونا الدكتور امجد [ الذي زاملته في جامعة الموصل زمنا طويلا وجميلا ، وكانت كلية التربية قد جمعتنا في عمل إداري مشترك ومتناظر ] موهوبا في ذاته ، وعالما في اختصاصه لما كان إداريا لامعا بيننا ، والموصل محتاجة الى أمثاله من الرجال ، وهم فيها موجودون ، بيد أن الزبد الطافي على الماء يمنع بريق الحجر الكريم في الأعماق ، قيض الله - تعالى - للموصل من يحسن إدارتها بقلبه قبل عمله ، وليس هذا على " الله " بعزيز ...
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
يشرفني و يسعدني حضوركم الكريم أخي الغالي ا.د. عبدالوهاب العدواني ، و انتم علم من أعلام الموصل في اللغة و الثقافة و الأدب ؛ و لكم بصمات مشهودة في عالم الشعر العربي . أعتز بكم اخا و صديقا عزيزا عملنا معا زمنا طويلا و جميلا في جامعة الموصل. و قد كنتم من الأساتذة المتميزين اكاديميا و إداريا على مستوى الجامعة ، و عندما حلت الكارثة بالموصل كان لكم حضور قوي و موقف وطني شجاع في التعبير عن مشاعر أهل الموصل تجاه مغول العصر المتوحشين. و قد أكدتم خلال المحنة معدنكم الأصيل و حسكم الوطني النبيل ووفاءكم و انتمائكم الصادق ......فحق القول اذا كان العراق جمجمة العرب؛ فإن الموصل جمجمة العراق.
اتفق مع رأيكم السديد أخي د.عبدالوهاب انه لولا فساد و فشل ادارة نينوى لما حصلت الكارثة الرهيبة. لذا يجب إزاحة القيادات الفاسدة الفاشلة؛ ليحل محلها قيادات جديدة نظيفة من ذوي الكفاءة و الخبرة و النزاهة و الإخلاص. و من غير ذلك لا يمكن لنينوى أن تنهض من جديد.
حياكم الله اخي الغالي و دمتم بخير و صحة و عافية.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك أ.د عبدالوهاب العدواني على هذا الحضور المميز كالمعتاد وتأييدك المقولة والشرح الوافي والإيجاز الكافي لمضمونها وأحسن الله إليك في هذا الوصف البليغ الذي يرتقي إلى حكمة ومقولة أخرى لشخصكم الكريم وسيتم توثيقها في مشروعنا الحالي وأنت تصف بأعذب الكلمات واقع الحال في زماننا هذا وتقول (أن الزبد الطافي على الماء يمنع بريق الحجر الكريم في الأعماق) ، وأشكر شهادتك القيمة تجاه المقولة وقائلها الفاضل دليل الوفاء العالي وعظيم النبل الذي أنتم به تنعمون ، نعم الشهادات والألسنة وحدها لا تصنع رجالًا ، جزيل الشكر وعظيم الإمتنان لتشجيعك المتواصل وحرصك على متابعة كل ما نتشر وصولًا لإنجاح المشروع وتحقيق الغاية المرجوه منه في تثبيت الأقوال والمواقف تجاه أصحابها لتكون شهادة لهم وعليهم ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:04:38
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الأستاذ وسيم عبد الغني الشريف على صفحتنا الفيسبوكية :
كلام يفهمه كل العقلاء إلا السياسيين ... لم اجد أحدا جرب كرسي السلطة وانسحب منها .. آن الأوان لينصب الموصليون ممثليهم الحقيقيين .. آن للموصل أن تنهض من جديد .. ىن للموصل ان يستلم قيادتها اهلها الطيبون المنضبطون المتعلمون المتمسكون بالقيم والمبادئ .. في الموصل رجال يجب ان ينهضوا بالموصل من جديد.. أحسنت استاذ حسن لهذا التقديم .. والشكر كل الشكر للدكتور أمجد كرجية لهذه السيرة المشرفة .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
شكرا اخي العزيز استاذ وسيم على مداخلتكم السديدة بضرورة استلام قيادة جديدة كفوءة و نزيهة و مخلصة لإدارة الموصل للنهوض بها من جديد بعد أن دنسها وحوش العصر أعداء الحضارة و الحياة.
بوجود المخلصين من امثالكم أخي العزيز استاذ وسيم الشريف ستنهض الموصل من كبوتها و تأخذ دورها الذي يليق بها كمدينة المدن.
شكرا لكم مرة اخرى و تقبلوا خالص الود و الاحترام.
وكان لنا الرد التالي :
اي والله أستاذنا القدير وسيم الشريف ، لا يفهم القول ولا يفقه من جعلهم القدر الغاضب ممثلين عن نينوى او في سدة الحكم فيها او في إدارة شؤونها منذ 2003 ولحد الآن حيث ان ذاكرتهم مبرمجة فقط لفهم ما يدر عليهم من مكاسب ومنافع شخصية بغض النظر عن الكيفية والنتائج الكاريثية وليس فيها مساحة ولو بالحد الأدنى من القيم والأخلاق التي يفترض أن تكون سببًا رئيسيًا ليتولوا المسؤوليه وأي منصب في الموصل ( مثلهم كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث) وراء المنصب والمسؤولية ، ولابد للموصليين ان يقولوا قولهم الفصل بلفظهم ومن سار على خطاهم وطبل وزمر لجهات وشخصيات معينة فالمجرب لا يجرب والمؤمن لا يلدغ من جحر مرتين ، في الموصل رجال بكل معنى الكلمة وقادرون على النهوض بها باحسن حال باذن الله ، أشكرك جزيل الشكر لمتابعتك المتواصلة لما ننشر ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:03:48
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به سعادة القس جوزيف موسى أيليا على صفحتنا الفيسبوكية :
إنّ هذه المقولة الصائبة القوية التي تصل إلى حدّ الصرخة للدكتور أمجد كرجيه جاءت على مستوى الفاجعة وهي ينبغي أن تنسحب إضافة إلى الموصل على جميع المناطق التي طالها التدمير وعمّها الخراب فلولا فساد القائمين على إدارتها وعدم كفاءتهم لما استطاع مغول العصر النيل منها بهذه السهولة
بارك الله فيه وحفظه وأدام صرخته حتى تهز أركان من كان سببًا في إغراق بلادنا بكل هذه المياه القذرة الآسنة
ولك أستاذنا الحبيب المهندس حسن الميسر أجزل الشكر على تسليطك الضوء على هذه الشخصية الموصلية العلم
مع الدعاء لكم بالقوة لمواصلة كتابة هذه السلسلة الهامة الشيقة .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
يشرفني مداخلتكم السديدة أخي العزيز استاذ جوزيف و اتفق تماما مع رؤيتكم الثاقبة لاوضاع مدينتنا المنكوبة. نعم لولا الفساد المستشري في الإدارة لما تمكن وحوش العصر النيل من مدينتنا المنكوبة . بارك الله بكم و بحسكم الوطني الصادق؛ و بقوة انتمائكم الأصيل ؛ و أن شاء الله بوجود الغيارى و المخلصين من امثالكم تنهض الموصل من كبوتها و تعود إلى سابق عهدها عروسة المدن و تأخذ دورها الحضاري الذي يليق بتاريخها العريق.
مرة أخرى اشكرك اخي العزيز استاذ جوزيف موسى إيليا؛ سائلا الله تعالى أن يحفظكم و يمدكم بالصحة و العافية و العمر المديد.
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك وبحضورك المميز كالمعتاد سعادة القس جوزيف موسى ايليا وبشهادتك القيمة وتأييدك للمقولة ومطالبتك بإعتمادها في كل البلدان التي كتب الله عليها الغضب فيمن تولى امرها ولصق في منصبة رغم فشله متوهمًا انه موروث عن اجداده رغم كل الفشل والشلل الذي حل بسبب سوء سياسته الفاشلة في إدارة شؤونها ومعك في قولك (فلولا فساد القائمين على إدارتها وعدم كفاءتهم لما استطاع مغول العصر النيل منها بهذه السهولة) ، اشكرك جزيل الشكر على إشادتك ومباركتك لما نتشر وهي شهادة إعتزاز ومبعث سرور ودافعًا وعزمًا للمطاولة والمضي قدمًا ، أحييك وأحيي كل سوري وعربي مخلص وغيور امثالك ودمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:03:07
السادة الكرام :
يسرني نقل التعليق الذي أدلى به الدكتور الفاضل سمير بشير حديد على صفحتنا الفيسبوكية :
مقولة رائعة ومن قلب الواقع ترقى الى مستوى الحكمة: انصرفوا ايها الفاشلون لا تصلحون للسياسة ولا لإدارة الموصل والعراق فقد اثبتم فشلكم وخيبتكم وجهلكم وقلة حيلتكم وأوصلتم بِنَا الحال الى ماهو عليه من دمار وقتل وتدميرا واخيرا هربتم وتركتم الموصل واهلها لقمة سائغةً بيد القتلة المجرمين احفاد هولاكو ومن قوم يأجوج ومأجوج. اعتزلوا السياسة لا أسف عليكم ... لعنكم الله الى يوم الدين. وانتم من سلمتم الموصل وهربتم بجيوشكم يجب ان تحاكموا وتناولوا جزائكم العادل يا من دمرتم البلاد واهلكتم الحرث والنسل.
احييك اخي وصديقي القديم الدكتور امجد كرجية على هذا الكلم الذي ينبع من حكمة ودراية، ولما لا وانت أبن الموصل البار المخلص النزيه الذي تشهد له جامعة الموصل ومن مؤسسين كلية التربية وقسم الفيزياء. التحية موصولة الى صاحب القلم واليراع الامين بن الامين، لك مني الف تحية وسلام وانت تخطوا بخطوات ثابتة نحو أهدافك المرسومة والتي بعون الله ستسهم في اعمار الموصل والعراق، أرجوكم حييوا معي المهندس الاستشاري حسن ميسر صالح الامين وظيفه الكريم الدكتور امجد عبد الرزاق كرجية الموقرين .
وكان للدكتور أمجد الرد التالي :
يسرني و يشرفني مداخلتكم الكريمة أخي الغالي ا.د. سمير حديد ؛ و انتم عاشق الموصل المتيم بها ؛ لكم بصمات ملموسة في خدمة الموصل الحبيبة من خلال موقعكم الأكاديمي المتميز في الجامعة و دوركم الوطني الصادق الذي عبرتم عنه بكل صدق و شجاعة في أحلك الظروف العصيبة التي مرت بها مدينتنا الحبيبة.
لقد دنس وحوش العصر مدينتنا ثلاث سنوات عجاف ؛ و خلالها كان صوتكم المجلجل لن يهدأ بالدفاع عنها و التعبير عن مأساتها و كشف الفاسدين و الفاشلين الذين كانوا السبب الرئيسي في احتلالها من قبل مغول العصر المتوحشين أعداء الحضارة و الحياة و الانسان.
اتفق معك اخي العزيز تماما أن لا مكان للفاسدين و الفاشلين في إدارة الموصل بعد اليوم..و يجب أن تأتي قيادة جديدة مستقلة كفوءة نزيهة مخلصة لتباشر حملة إعادة الأعمار و البناء و عودة جميع النازحين و تعويض الأسر عن كافة الخسائر في الأرواح و الممتلكات بأسرع وقت.
أخي العزيز في داخل الوطن كنت تسكن الموصل، و في خارج الوطن اصبحت الموصل مسكونة فيك؛ و هذا لعمري أعلى درجات الحب الذي يذوب فيه الإنسان في الوطن؛ ذلك عنوان الأصالة و النبل و الوفاء و الانتماء.
بوجود الطيبين من امثالكم ستنهض الموصل من جديد و تأخذ دورها الحضاري الذي يليق بها تحت الشمس.
أزكى تحياتي لكم اخي الغالي ا.د. سمير بشير حديد حفظكم الله و امدكم بالصحة و العافية و العمر المديد .
وكان لنا الرد التالي :
بارك الله بك دكتور سمير بشير حديد على هذا الحضور المميز كالمعتاد وتأييدك المقولة والأيضاح المستنير لمضمونها بالحقائق والإثباتات والتي لمسناها واقعًا مريرًا فأضحى رحيل من يعنيهم القول عن المشهد السياسي غاية كل مخلص وصادق وشريف محب للموصل وأهلها ، شهادتك القيمة تجاه قائلها الفاضل ورفيق دربكم العلمي دليل الوفاء العالي وعظيم النبل وصفاء النية الذي أنتم به تنعمون ، جزيل الشكر وعظيم الإمتنان لتشجيعك المتواصل وحرصك على متابعة كل ما نتشر وصولًا لإنجاح المشروع وتحقيق الغاية المرجوه منه في تثبيت الأقوال والمواقف تجاه أصحابها لتكون شهادة لهم وعليهم ، دمت سالمًا معافى وتقبل تحياتي وتقديري .
حسن ميسر صالح الأمين

الاسم: حسن ميسر صالح الأمين
التاريخ: 13/08/2017 17:01:04
السادة الكرام :
جزيل الشكر للقائمين على إدارة موقع مركز النور للدراسات والأبحاث ولشخص الأستاذة الفاضلة رفيف الفارس رئيسة التحرير ومن خلالها لجميع العاملين في هيئة التحرير لإهتماماتهم الكبيرة لما ننشر ومساهمتهم الفعالة معنا في إظهار الحقائق من الأقوال والأفعال ، لجهودهم المشكوره في نشر المقال أعلاه ، مثمنين دورهم النبيل ومتمنيًا لهم دوام الإزدهار والتألق ، جزاهم الله كل خير مع تحياتي وتقديري.
حسن ميسر صالح الأمين




5000