.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تنافس أم خصوم داخل البرلمان العراقي

شمخي الجابري

الاحتراب والعنـف السياسي ظاهرة في تلاقـي نواب الشـعب داخل البرلمـان العراقي كارهيـن بعضهم البعض وهم جالسين تحت قبة البرلمان كتل وتيارات نواب منتخبين في نزاع وصراع لاسباب قومية وطائفية ومذهبية ليتأسف الشعب لممثليه لضعف استيعاب وهضم قيم ومفاهيم الحرية ومبـادئ الديمقراطيـة بشكل سليم كحـالة جديدة ومكسب حديث في اول حلقات سلسلة أساسيات حرية التعبير لانها البداية وليست الغاية التي تنتظرها الحشود الكبيرة من الكادحين والمعدمين من ابناء الشعب لمايعانون من الضيق والعناء والم الصمت وأثر الصبر الذي طال فالناس تنتظر من البرلمان ايجاد حلول للأزمات المعقدة كالكهرباء والامان والصحة من خلال محادثات البرلمانيون وهم في شركة لتكوين الاثرياء وجمع الاموال ، وأهتم ممثلي الشعب في هذا الشهر المبارك لفتـح زوبعـة جديدة لاغراض انتخابيـة في هذه الايـام الصعبـة ولم يحتـكم الجميـع لتفعيـل دورالقضـاء وصدرت الاشاعـات والتصريحـات حـول العراقييـن أن من يتبادل القبلات مع وزيرة الخارجيـة كوندوليزرايس واخر يتبادل القبلات مع وزيرة الخارجيـة تسيبي لفني وفريق يعزف عن الشياطين ليحول رمي الجمرات الى تبادل القبلات وهذه القبلات ليست هي النصر المبيـن وجمـوع الناس تلوح أنها تركـت الخدمـات العامـة  وتتـأمل لتبني أحلام في رحـاب الترويج للوطنيـة والاعتزاز الوطني ولكـن الذي وجدنـاه بعد التغيير خـاب توقعنـا فـي تطبيـق أحكـام العدالـة الاجتماعيـة ردعـا للباطل والفئوية والسعي لأجتثـاث العراق من موقعه المتقدم بيـن دول العالم في مجـال الفساد المالي والاداري  ومعالجـة الام الشـعب الفقيـر لدولة غنيـة في ثروات باطـن الارض . . .

كي تبقى جماهيـر العراق تنـادي لأحقـاق الحـق ونصـرة المهمشين والمحرومين لتجسيد الاخلاق الانسانية لرفع  مظلومية  المستضعفين ضمن الوضع العراقي والشعبي المقرون بعدم الاستقرار والذي لم يكن وليد لحالة معهودة ولم تكن ضرورة تعطي الشرعية لهذا الاحتراب الدموي والسياسي المعلن والمتستر ولاتخفى عن عيون الناس ومسامعها تأثيـرات هذه البالـونات وليست هي مبررات  لحتميـة تاريخيـة  بل مخلفـات لنظـام دموي سـابق وافرازات هيمنـة الاحتـلال وثقل التواجـد العسكري مـع كثرة الاخطـاء في تنفيـذ برنامج قوات التحالف مما حمل العراق والولايات المتحدة والمنطقة أضرارها  وجعل المواطن العراقي في تخوف وعدم أطمئنان عن المستقبل لضعف قناعاته كحقيقة لما يراه بعد السقوط . .

فالوضع العام مثل ( ثور السيد الذي أدخل رأسه في برمة الشيخ المصنوعـة من الفخـار حيـن أمر الشيخ بذبح الثور وبعد النحر لم يخرج الرأس من البرمة وقرر السيد كسر البرمة لأخراج الرأس ) . فالاحتلال الذي أحدث تحول مرحلي في المنطقة جعل الدول الطامعة بأرض العراق حيـن وضعـت الكشوفـات المخفيـة لتثميـن الموقـع الجـغرافي وخزائن الأرض في تنـافس كـل برلمـانات الـدول الاحتكـارية كي تعلـن المصادقـة على كل البرامـج الستراتيجية الهادفة لتغيير خارطـة المنطقـة السياسيـة تحت مضلـت ان على الشعب أصلاح نفسه مندفعـة بوزنهـا لغرس غاياتهـا في تربـة العراق ولكن لم تستطيع استثمـار مقدرات البلاد بالقـوة وتمرير اهدافهـا من خـلال التعامـل بواسطـة ثقـافة الاحتـلال على فتـح كـل الملفـات المرقنـة في العـراق كالارهـاب وبأشكال متقدمـة كمدخـل لأتمـام أتفاقيـة بعيـدة الامـد بين العراق والولايـات المتحدة الامريكية والتي تخدم بالاساس المصالح الثابتة لقوى الاحتلال وبناء ركائز محورية لضمان هيمنة دائمة للنفـوذ الامريكي في المنطقـة. . 

ودراسـة بنـود الاتفاقيـة مهمـة شعبية وتأريخية ويبقى التغيير والاصـلاح يعتمـد على تواصـل كـل الشرائح والقـوى السياسيـة الواعيـة مـن اجـل التنسيـق والمساهمـة لتصبح مؤثرة وفاعلـة وحاملـة مؤهلات واليـات التأثير مستندة وشارعـة للحوار كسبيـل لخـلاص الشعب والوطـن مـن الازمـات والعمـل بتفاني لتحقيق مجتمـع أفضل يعـم فيـه الاستقرار والسلام .   

                   

شمخي الجابري


التعليقات




5000