...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............
 
..............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مفاهيم الشعرية

جاسم خلف الياس

مازالت الشعرية تثير جدلا واسعا في الدراسات الأدبية الحديثة الغربية والعربية([1]), بسبب اشتباك معانيها, وتنوع تعريفاتها, واكتنافها كثيرا من الالتباس. إذ تعد من مرتكزات النقدية الحديثة التي تسعى إلى كشف مكونات النص الأدبي  وكيفية تحقيق وظيفتيه الاتصالية والجمالية, أي إنها تعني بشكل عام ((قوانين الإبداع الفني))([2])  . وقد تمحورت اشتغالاتها منذ القديم وإلى الآن في استقصاء القوانين التي استطاع المبدع التحكم بوساطتها في إنتاج نصه, والسيطرة على إبراز هويته الجمالية, ومنحه الفرادة الأدبية. 

إن أول من استخدم مصطلح الشعرية (Poetics) هو أرسطو 322 ق. م في كتابـه (فن الشعر), حين استقصى الخصائص الفنية للأجناس الأدبية التي شكلت حضورا متميزا في عصره. ولم يتم تداول هذا المصطلح  في النقد العربي إلا بعد مروره بمراحل ثلاث([3]) :

•1.     مرحلة التقبل: وفيها تم تعريب المصطلح إلى (بويطيقا).

•2.     مرحلة التفجر: وتمت ترجمته إلى(فن الشعر).

•3.     مرحلة الصياغة الكلية: وتم تداوله كما هو الآن (الشعرية).

إن لمصطلح Poetics مقابلات تنوعت واحتشدت في ساحة الاشتغال النقدي للتعبير عن مفهوم واحد بمصطلحات متنوعة في النقد العربي أو مفهومات عدة لمصطلح واحد في النقد الغربي ([4]) , تتقارب وتتباعد تبعا للعصر والمنهج الذي يتبعه هذا الناقد أو ذاك. كما فُرضت عليها إرغامات كثيرة أسهمت في تعددها فصار لدينا: (الشعرية،الإنشائية، الشاعرية،الأدبية، علم الأدب، الفن الإبداعي، فن النظم، فن الشعر، نظرية الشعر , بويطيقا، بويتيك)([5])  .

إن هذه المسميات العديدة لحقل معرفي واحد, والتي اتخذت من المعالجات النصية الخطوة الأولى في تحولات الخطاب النقدي, تلتقي في جوانب معينة, وتفترق في أخرى, وهذا ما دعا  حسن ناظم ـويتفق معه الباحث ـ إلى ضرورة توحيدها في مصطلح واحد, ولا وجود لأي مسوغ يتكفل بهذه الترجمات العديدة لسببين: ([6])

الأول: إن الاجتراحات  العديدة تخلق جدلا يزيد المسألة تشابكا وتعقيدا.

والثاني: إن لفظة (الشعرية) شاعت في كثير من كتب النقد , وأثبتت صلاحيتها في الكتب المترجمة والعربية.

إن أي تحول في المنهجيات النقدية لابد أن يسبقه تحول في الأنساق والبنى النصية. على هذا الأساس خسرت الكلاسيكية النقدية شرعيتها في البحث الأدبي, لعدم مقدرتها على وصف النص الجديد الذي أنشأته الرومانتيكية والحركات الموالية لها كالرمزية والمستقبلية والحركات الطليعية ([7]) . ولأن الشعرية هي ((الدراسة المنهجية التي تقوم على علم اللغة للأنظمة التي تنطوي عليها النصوص الأدبية, وهدفها هو دراسة الأدبية أو اكتشاف الأنساق الكامنة التي توجه القارئ إلى العملية التي يتفهم بها أدبية هذه النصوص))([8])، فهي إذن شعرية نصية لا تحيل إلا إليه , وبقدر ما يصيب النص من تغيير سيصيبها شيء غير قليل من التغيير أيضا ,لأنها تستنبط قوانين النص من النص ذاته.

إن هذا التحول هو الذي سوغ للشكلانيين البحث عن البنى الأدبية المتحكمة في النص الأدبي وما اصطلحوا عليه بالخصائص الشكلية, فبدأت كشوفاتهم النقدية تحيل إلى النص ذاته لا إلى سياقات خارجية (تاريخية ,اجتماعية, نفسية)، ولم يعد الوصول إلى المعنى عن طريق (العلاقات السببية) هو الوظيفة الأهم في النقد , بل (أدبية النص) التي وصفها الشكلانيون والبنيويون ومن جاء بعدهم في التعاطي النقدي بوصفها ((موارد لتحليل الخطابات وممارسات القراءة التي يثيرها الأدب وتعليق المطالبة بالوضوح المباشر والتفكير في تضمينات معاني التعبيرات , والاهتمام بالكيفية التي يتم بها المعنى, والكيفية التي تتحقق بها اللذة))([9]) . فعد الشكلانيون ومن بعدهم البنيويون النص نظاما ألسنيا ذا وسائط إشارية يمتلك المعنى في ذاته ومدلوله كامن في بنائه ومستقل عن مبدعه([10]) .

وقد أسهم هذا  الاهتمام بالمظهر اللغوي أولا , وعزله عن السياقات الخارجية ثانيا، في إضفاء  سمة (العلمية) و(الموضوعية) على الخطاب النقدي الذي يحيّد أي اثر في تدخل لذات القارئة في عمليات الوصف والتحليل والاستنتاج. وتعد هذه الانعطافة نقلة نوعية في الدراسات الأدبية, إذ إستطاع الشكلانيون من خلالها بلورة تقاطعهم مع الفروع العلمية التي ((ظلت تستخدم الأدب ولا تخدمه , لعدم إيفائها بشيء من التدليل على ثراء الأدب وإنتاجيته إن لم تطمس خاصيته الأدبية لصالح تلك السياقات))([11]) ، فالإعتراضات التي واجهت تلك المناهج ((لم تكن في ذاتها وإنما الخلط اللامسؤول فيها بين  علوم مختلفة وقضايا علمية مختلفة))([12]) .

قاد هذا النشاط النقدي الشكلانيين إلى رصد المفاهيم النصية واشتغالاتها من جهة، وخلخلة النقد التقليدي المساير لمعطيات الجودة والرداءة بوساطة الثوابت البلاغية والمعيارية من جهة أخرى، فاجتهدوا ـ بقدر كبير من الموضوعية ـ في استنباط قوانين النص من النص ذاته, وكشف الخصائص العلائقية التي تميز بين نص وآخر؛ كون الجمال في النص يعود إلى بنية العناصر المتفاعلة لا إلى عنصر مفرد بعينه، وأخذوا يطرحون أسئلتهم عن الـ(كيف) لا عن الـ(ماذا)، وتكللت اجتهاداتهم في ((خلق علم أدبي مستقل انطلاقا من الخصائص الجوهرية للمادة الأدبية))([13])  وصار ((موضوع العلم الأدبي ليس الأدب وإنما الأدبية أي الذي يجعل من عمل ما عملا أدبيا))([14])  أكثر فاعلية ورواجا في الدراسات الشكلانية, ليهيمن سؤال (ما الأدب؟) على مسار النظرية الأدبية وفتح الطريق أمام الدارسين ومحاولاتهم في تلمس أسرار الأدبية من داخل النصوص, فبحثوا في (البنى الحكائية) و( الإيقاع) و(علم تشكيل الحكاية) و(الأسلوبية) وغيرها، فكان لفكتور شكلوفسكي وبوريس ايخنباوم وفلاديمير بروب ورومان ياكوبسن وتوماشفسكي وغيرهم دور كبير في تغيير مسار تحليل النصوص الأدبية، ومثلما أخذ علم اللغة دراسة مستويات التحليل اللغوي والقوانين المجردة في اللغة وليس في الكلام , أخذت الشعرية دراسة مستويات التحليل الأدبي، ومحاولة الإمساك بوحدة الأعمال الأدبية وتعددها في وقت واحد([15]) .

إن التوجه الألسني بشكل عام وتأثيرات دي سوسير بشكل خاص دفعهم إلى رصد القواعد الجمالية التي يتشكل منها النص الأدبي , وتجلى هذا الإسهام في الجهود التي انصبت على محمولات التحول من الشكل إلى البنية, وإقصاء المؤلف, والانشغال بالأنساق الداخلية للنص. وعمقت البنيوية بدورها هذا الإقصاء, وانفتحت الدراسات الأدبية على القارئ وافق توقعه, والتأويل المضاعف, والتفكيك, وكل ما له صلة بنقد ما بعد الحداثة. واجتاح ساحة الاشتغال النقدي سؤال: ما هو موضوع الشعرية؟

 إن أول من تصدى للجواب على هذا السؤال المهم هو تودوروف قائلا ((ليس العمل الأدبي في حد ذاته هو موضوع الشعرية، فما تستنطقه هو خصائص هذا الخطاب النوعي الذي هو الخطاب الأدبي ,وكل عمل عندئذ لا يعد إلا تجليا لبنية محدودة وعامة، ليس العمل إلا إنجاز من إنجازاتها الممكنة , ولكل ذلك فإن هذا العلم لا يعنى بالأدب الحقيقي بل بالأدب الممكن , وبعبارة أخرى يعنى بتلك الخصائص المجردة التي تصنع فرادة الحدث الأدبي أي الأدبية))([16]) . بهذه المنهجية عملت مقولات الشعرية لتضع حدا ((للتوازي القائم بين التأويل والعلم في حقل الدراسات الأدبية وهي عنده -أي تودوروف- بخلاف تأويل الأعمال النوعية لا تسعى إلى تسمية المعنى بل إلى معرفة القوانين العامة التي تنظم ولادة كل عمل , ولكنها بخلاف هذه العلوم التي هي علم النفس وعلم الاجتماع إلى.. آخره تبحث عن هذه القوانين داخل الأدب ذاته , فالشعرية إذن مقاربة للأدب (مجردة) و(باطنية) في الأدب نفسه))([17]) . وحصرها في مدلولات ثلاثة هي:

•1.     كل نظرية داخلية للأدب([18]) .

•2.     اختيار يمارسه مؤلف ما من بين الإمكانيات الأدبية الممكنة (نمط التركيب, أسلوب)([19]) .

•3.  السنن والقوانين المعيارية المؤسسة من لدن مدرسة معينة ومجموع القواعد التطبيقية التي يصبح استعمالها عندئذ إلزاميا.

واستنادا إلى هذه المقولات نستطيع أن نقول إن الشعرية لا تتحدد بنوع أدبي معين , بل يكون مدار اشتغالها الخطاب الأدبي بوصفه إبداعا , لكن هذا لا يعني أنها لا تراعي الحدود والفوارق النوعية بين الأنواع الأدبية, فقد نشأت لها فروع متخصصة بهذه الأنواع, فهناك شعرية للمسرح, وأخرى للقصة, وغيرها للشعر([20])  بل تجاوزت الدراسات الأدبية والفنية لتشمل مجمل الخطاب الثقافي الذي يعبر به الإنسان عن انفعالاته وتأثيراته واهتزازاته الوجدانية، فكتب عن شعرية الحب, وشعرية التفاصيل, وشعرية الجسد, وشعرية الأشياء, وغيرها.

ومن الذين توسعوا في مفهوم الشعرية هو جان كوهن الذي بنى شعريته على (الانزياح), وتتمحور نظريته حول الفرق بين الشعر والنثر من خلال الشكل وليس المادة أي من خلال المعطيات اللغوية المصاغة وليس من خلال التصورات التي تعبر عن تلك المعطيات([21]) , وعدً الشعر (انزياحا) عن معيار هو (قانون اللغة) , فكل صورة تخرق قاعدة من قواعد اللغة أو مبدأ من مبادئها([22]) ، ولا قيمة للتصنيف البلاغي المفرد لكل صورة، بل عسير على الأثر الجمالي أن يتحقق في أي عمل أدبي إلا بالفعالية المشتركة بين التصنيفات, وتتجلى شعريته في ((البحث عن الأساس الموضوعي الذي يستند إليه تصنيف نص في هذه الخانة أو تلك))([23])  وهذا ما تسعى إليه كل شعرية لأن تكون علمية -حسب تعبير كوهن- وهذه العلمية لا تتحقق في مساءلة (المحتوى) , بل في مساءلة (العبارة) وانتقال المساءلة من (الموضوعات) التي تعالجها إلى (كيفية التعبير) عن هذه الموضوعات. وحسب اقتراحه ((إذا أرادت الشعرية أن تكون علما فعليها أن تتبنى المبدأ نفسه الذي أصبحت اللسانيات علما وحق مبدأ المحايثة أي تفسير اللغة باللغة نفسها، وبذلك يكون الفرق بين الشعرية واللسانيات هو أن الشعرية تعالج شكلا من أشكال اللغة أما اللسانيات فتعنى بالقضايا اللغوية عامة))([24]) .أي مثلما هو مقترح على الألسنية أن تكون قادرة على تعليل بنية جمل لم تلفظ بعد كذلك على الشعرية أن تفسر القواعد التي تتحكم بأعمال أدبية لم تكتب بعد . وإذا كان الانزياح عنده لا يمنح صفة الشعرية إلا إذا كان محكوما بقانون يجعله مختلفا عن غير معقول مثل ((العدد 3 يبيض))([25]) ، فان الانزياح عند ريفاتير يعد خروجا عن النمط التعبيري المتواضع عليه , وهو خروج عن القواعد اللغوية وعن المعيار الذي هو الكلام الجاري على السنة الناس في استعماله وغايته , ومن ثم فلا يوجد نص أدبي بدون (أدبية) ولا (أدبية) بدون نص أدبي. في حين يرفض (الوظيفة الشعرية) التي يمنح مفهومها الانزياح المسبق للشعر. ويقترح استعمال (الوظيفة الأسلوبية) التي لا يمنح مفهومها أي انحياز لأي نوع أدبي على حساب الأنواع الأخرى. إلا أنه يتراجع عن مفهوم (الوظيفة الأسلوبية) ويستبدله بمفهوم الوظيفة الشكلية ((إن الفرق بين الشعرية والأسلوبية ليس فيه من المجانية شيء , غير أني سأميل إلى أن أتحدث ببساطة عن الوظيفة الشكلية لكي أتجنب ربط المصطلح بهذه النظرية أو تلك)) ([26]).

إن مفهوم الشعرية عند ريفايتر هو تطوير لمفهوم (الجمالية) المتداول عند ياكوبسن وحلقة براغ , لأن (الواقعة الشعرية) موجودة داخل البنية اللسانية بينما (الواقعة الجمالية) ميتالغوية , وقد غير ياكوبسن لفظ الجمالية إلى شعرية بالمدلول نفسه ثم وسع دائرة مدلولها كي لا يكون حصرا على الشعر([27])  , ويبتعد ريفاتير عن الأسلوبية التقليدية وتتوسع شعريته وتتجاوز النص لتشمل القارئ أو مجمل أفعاله الممكنة , وذلك لان النص (نظام إشاري) والإحالة إلى الواقع ثانوية والفاعلية النصية لا علاقة لها بتطابق الأدلة والأشياء , وبهذا افترق ريفاتير عن الشكلانيين في قراءته للنص بمنهج نقدي بديل أسماه (منهج القارئ المثالي) عمد فيه إلى (الاستجابة الذاتية) , إذ تكون الانطلاقة من القاريء الذي يحدد الانحراف على وفق ما يعتقد انه معيار إلى النص وليس من النص إلى القارئ([28])

أما الشعرية عند جوناثان كلر فهي((بالأساس نظرية في  القراءة)) ([29])، تبتكر أسئلتها عن الـ (كيف) مع الـ(ماذا) بتوازن يكفل أحدهما الآخر ويعاضده. وإن هذه القراءة ((ليست نشاطا بريئا إنها محملة بالحيل([30]) ((, وهو ينظر إلى الأدب بوصفه (( شيئا تنشطه مجموعة من الأعراف تجعل مهمة الإحساس بخصوصيته, وغرابته, واختلافه عن غيره من نماذج الخطابات في العالم أمرا أكثر سهولة ويسرا, وتتمركز تلك الخلافات في العلامة اللغوية أي في الطرائق التي يتم بها إنتاج المعنى)) ([31]).  ويتفق جيرار جينيت في شعريته التي ((موضوعها جامع النص أي مجموع الخصائص العامة أو المتعالية التي ينتمي إليها كل نص على حدة ونذكر من بين هذه الأنواع أصناف الخطابات وصيغ التعبير والأجناس الأدبية))([32])  مع هذه القراءة المفتوحة واهتمامها بالشفرات الكامنة في بنية النص بوصفه تركيبا مفتوحا وبهذا يلتقي مع إمبرتو إيكو في (العمل المفتوح ), إذ يكون للقارئ دور مهم في ملئ فراغات النص دون إغفال ((غياب الشعرية الذي يؤدي إلى مزالق ومخاطر كثيرة, فليس بوسع الناقد أن يمارس حرفة علمية ومنهجية حينها , كما أنه - بالتأكيد - سوف يكون ذا أحكام مسبقة لا تستند إلى أسس منهجية وسيكون النقد - في حالة غياب الشعرية - مجموعة بديهيات عقلية كامنة وغير عملية ))([33]) .

ومن الذين فعّلوا مصطلح الشعرية في ساحة الاشتغال النقدي بوصفها وظيفة من وظائف (الفجوة: مسافة التوتر) هو الناقد كمال أبو ديب,  فالشعريه عنده ((ليست خصيصة في الأشياء ذاتها, بل في تموضع الأشياء في فضاء من العلاقات)) أولا, وفاعلية خلق    ترفض ((استخدام الكلمات بأوضاعها القاموسية المتجمدة لأنها لا تنتج الشعرية بل ينتجها الخروج بالكلمات عن طبيعتها الراسخة إلى طبيعة جديدة)) ([34])  ثانيا. ويرتبط هذان المفهومان بنظرية التلقي, كون القارئ ظاهرة مستقرة في النص, وهو(( صفحة البياض التي يكتب النص فيها جسده))([35])   وبهذا تحولت الفاعلية النقدية من الاهتمام بالمؤلف إلى النص ثم إلى القارئ, فالـ((القراءة التي تعد النص مكانا تلتقي عنده آفاق عدة: أفق الكاتب وافق النص وافق القراءة، لتخلق من انصهارها وتفاعلها شكل النص))([36]) ، هي التي أعطت نظريات القراءة دورا متميزا في التحليل النصي وتطور النوع الأدبي , إذ أعطى كل من ياوس وأيزر القارئ ((دورا في تطور النوع لان ياوس يعتقد بان القطيعة بين الأفق التاريخي للمتلقي وافق النص إنما تسعى باتجاه تطور العمل الأدبي، فالتعارض بين المعايير التي يحملها المتلقي لأشكال الأعمال السابقة وتشكلاتها اللسانية وبين المعايير التي يكونها العمل الجديد لحظة ظهوره يؤدي إلى نشوء قيم جديدة تتعلق بالشكل والتي اعتاد النوع أن يعالجها))([37]).

نخلص مما ذكرنا إلى أن الشعرية هي تقصي الوعي اللغوي الذي يتحكم في خصائص وتقنيات النوع الأدبي وتحليل ذلك الوعي بفاعلية قرائية تكشف الـ(كيف) وتعيّن جمالياته, وتستنبط قوانينه الداخلية التي تتحكم فيه, وتهتك التستر على خبايا الـ(ماذا) وإغواءاتها المشبعة باللذة والتدليل.  

 


 

([1] ) ينفي د. حسين جمعة نسبة مصطلح الشعرية الى الغرب كغيره من المصطلحات النقدية التي اخترعها العرب القدماء من مثل الصورة والبنية ونظرية السياق المعروفة عند الغرب بالتداولية؛ ينظر: المسبار، د. حسين جمعة: 21

([2] ) موسوعة نظرية الأدب- الصورة- الطبع- المنهج، مجموعة كتاب سوفيت، تر: جميل نصيف التكريتي:23.

([3] ) قاموس اللسانيات، د. عبدالسلام المسدي: 52- 53. نقلا عن: أصداء- دراسات أدبية نقدية، د. عناد غزوان: 147.

([4] )  ينظر: مفاهيم الشعرية، حسن ناظم: 15- 16.

([5] ) ينظر: مفاهيم الشعرية: 15-16.

([6] ) م. ن: 17.

([7] ) ينظر: اتجاهات الشعرية الحديثة- الأصول والمقولات، يوسف اسكندر: 8.

([8] ) النظرية الأدبية المعاصرة، رامان سلون، تر: سعيد الغانمي: 13.

([9] ) النظرية الأدبية، جوناثان كلر، تر: رشاد عبدالقادر: 53.

([10] ) ينظر: تحليل الخطاب الأدبي على ضوء المناهج النقدية الحديثة، محمد عزام: 13.

([11] ) مجاز العائق الاجتماعي في القصة القصيرة، د. صالح غرم الله زياد، مجلة عالم الفكر، مجلد 34، ع1: 66.

([12] ) نظرية المنهج الشكلي، نصوص الشكلانيين الروس، تر: إبراهيم الخطيب: 35.

([13] ) نظرية المنهج الشكلي: 31.

([14] ) م. ن: 35.

([15] ) الشعرية والخطاب الشعري في النقد العربي الحديث، سعيد الغانمي: انترنيت

([16] ) الشعرية، تزفيتان تودوروف, تر شكري المبخوت ورجاء بن سلامة: 23

([17] ) الشعرية: 23.

([18] ) ينظر:Todov;EncyclopediaDictionary:78-79   . نقلا عن:  الخطيئة والتكفير، عبدالله الغذامي:21؛ مفاهيم الشعرية: 19؛ تحليل الخطاب الأدب:11.

([19] ) وهذا ما قصده الفارابي في السمات التي تظهر على النص بفعل ترتيب وتحسين معنيين حيث تؤدي هذه السمات إلى ظهور أسلوب شعري يطغى على النص. وهي عند ابن سينا علل تأليف الشعر التي يحصرها بالمتعة المتأنية من المحاكاة وتناسب التأليف والموسيقى بمعناها العام ويجعل المتعة والتناسب المحفزين على تأليف الشعر أما ابن رشد فترد عنده لفظة الشعرية بمعنى الأدوات التي توظف في الشعر فيشك -عبر ذلك- في شعرية بعض الأقاويل التي لا تستخدم من أدوات الشعر إلا الوزن، إلا أن حازم القرطاجني يقترب -الى حد ما- من معناها العام أي قوانين الأدب ومنه الشعر فهو يبحث عن (قانون أو رسم موضوع) كي يمنح الشعر شعريته أو بالأحرى يجعل من النص اللغوي نصا شعريا. ينظر: مفاهيم الشعرية: 12-13.

([20] ) اتجاهات الشعرية الحديثة: 9.

([21] ) ينظر: بنية اللغة الشعرية, جان كوهن, تر محمد الولي ومحمد العمري: 28.

([22] ) م. ن: 8.

([23] ) م. ن: 14.

([24] ) م. ن: 40.

([25] ) بنية اللغة الشعرية: 5.

([26] ) معايير تحليل الأسلوب، ميكائيل ريفاتير، تر: حميد لحميداني: 70.

([27] ) ينظر: م. ن: 69

([28] ) ينظر: تحليل الخطاب الأدبي: 126.

([29] ) الشعرية البنيوية, جوناثان كلر, تر: امام السيد: 158.

([30] ) م.ن:159.

([31] ) الشعرية البنيوية: 159.

([32] ) مدخل لجامع النص، جيرار جينيت، تر: عبدالرحمن أيوب: 5.

([33] )  مع إمبرتو إيكو, تقديم وترجمة: عبدالرحمن بوعلي, مجلة نزوى, ع14, أنترنيت.

([34] ) في الشعرية, كمال أبو ديب: 135.

([35] ) لذة النص، رولان بارت، تر: م

نذر عياشي: 13.

([36] ) حلم الفراشة، حاتم الصكر، مجلة الأقلام ، ع2-3، آذار- نيسان، 1992: 22.

([37] ) الأصول المعرفية لنظرية التلقي، ناظم عودة: 16.

 

جاسم خلف الياس


التعليقات

الاسم: زوليخة باباحيدة
التاريخ: 24/04/2014 13:35:13
اشكرك على ما قدمت بتوفيق ان شاء الله

الاسم: فتح الله نوار
التاريخ: 24/02/2014 18:56:39
شكرا ايها الاستاد الدكتور القدير

الاسم: سليمان معلم
التاريخ: 20/08/2013 11:28:31
شكرا أخي جاسم ودمت وفيا للغة الضاد

الاسم: سليمان معلم
التاريخ: 20/08/2013 11:27:17
موضوع من مكتبة عنوانها - فيها كتب قيمة - نشكرك أستاذتنا على فيض المعلومات عن الشعرية ، وجعل الله ذلك في ميزان حسناتك .

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 12/04/2013 20:50:03
دراسة تحليلة لماهية الشعر ذات معرفية عميقة و واسعة مهمة
شكرا لهذا الابداع عزيزنا استاذ جاسم خلف الياس مع التقدير

الاسم: زينب قدور الحاج بوزيد
التاريخ: 10/04/2013 14:27:05
شكرا

الاسم: شعبان
التاريخ: 30/11/2012 21:16:32
أشكرك جزيل الشكر فأنا مقبل على اجتاز مسابقة دكتوراه في هذا الموضوع عساني أُوفق فيها.

الاسم: نناةةىنةى
التاريخ: 08/11/2012 19:21:27
اشكرك جزيل الشكر انا طالبة ماستير في مشروع الشعرية العربية اريد منك ان تدلنا على سبل الوصول الى تحليل النصوص على نمط الشعرية العربية

الاسم: ismailbarac h
التاريخ: 26/10/2012 20:01:46
أخي جاسم .. ايها العائم في بحر الابداع بمقدرة مميزة
أحي فيك هذا التوجه في طرح مفهوم الشعرية الشائك عند الكثيرين .. وتبسيطك لهذا المفهوم يجعل المتلقي في حالة فهم يسير ينأى به عن الارباك الذي يكتنف الكثير من المقالات التي تتناول هذا المصطلح ..
دم لنا أيها الخلاق الأثير

الاسم: عبد الرحيم محمود
التاريخ: 05/10/2012 14:56:31
مقال تخصصي عميق لا يمكن قراءته الا بتخصصية فائقة الثقافة ، ولا بد من تبسيط المصطلحات ، وأرى أن هناك تقديسا لما يقوله النقاد الغربيون واعتباره الطريق للإبداع ، وهذا يجعلنا نتوه ، ونقلد فلا نعرف ، وننسى مشيتنا الأصلية ، ربما علينا أن نتكلم بلغة أبسط !!

الاسم: هاجر سايح
التاريخ: 05/10/2012 01:44:48
بهكذا تكون قد اتضحت الصورة لكن ما يدور في خلدي هو سؤال سيدي ...
أللصورة الشعرية موسيقى ؟؟؟؟
شكرا لك

الاسم: محمد وليد دكور
التاريخ: 08/06/2012 17:55:51
أيها المبدع لقد وضعت يدلعلى كنز وجلوت عنه ما براكم من غبار فبدا لامعا بأفكارك

الاسم: محمد وليد دكور
التاريخ: 08/06/2012 17:54:48
أيها المبدع لقد وضعت يدلعلى كنز وجلوت عنه ما براكم من غبار فبدا لامعا بأفكارك

الاسم: منية خيي
التاريخ: 20/10/2011 17:16:31
الشعرية تثير جدلا كبيرا هدا لان لها تعاريف متنوعة ومعاني عديدة

الاسم: هدى البحروني
التاريخ: 30/09/2010 19:52:12
مقال عميق وثريّ ثراء مفهوم الشعرية ذاته
أشكرك على جهدك المبذول ودام قلمك سخيا مدرارا

الاسم: جمال الفقير
التاريخ: 14/06/2010 22:58:26
موضوع ثر بالمعلومات أشكرك جزيل الشكر لأنني سأستعين به في فهم الشعرية

الاسم: جاسم خلف الياس
التاريخ: 14/11/2008 13:05:22
شكرا يا ندى على لطفك وكرمك معي
دمت صديقة وفية

الاسم: ندى عبد الجليل الزهيري
التاريخ: 13/11/2008 23:10:22
الأستاذالمبجل جاسم
أدهشني ثراء فكرك وشمول معرفتك في طرحك ، أعجز عن شكرك وثناءك..
دمت علما خفاقا في عالم الشعر والنقد البناء
تحياتي

الاسم: جاسم خلف الياس
التاريخ: 29/09/2008 17:05:17
شكرا اخي العزيز زيد
أدامك الله للإبداع والمغايرة فيه


شكرا اخي العزيز عمر عناز
عرفتك شاعرا مبدعا
ومثقفا بارعا

الاسم: عمر عناز
التاريخ: 27/09/2008 08:53:46
بينما ينشغل الكثيرون في مناقشة أسئلة الشكل بمعناه السطحي ومناقشة زعانف المتون ، ينهمك جاسم خلف في نبش النصوص بحثا عن مكامن الشعرية ليدلنا على كنوز ربما لانراهابالعين المجردة..

أسجل أنك تمتلك قدرة فذة في اكتناه الموضوع النقدي

الاسم: زيد الشهيد
التاريخ: 24/09/2008 18:59:36
أخي جاسم .. ايها العائم في بحر الابداع بمقدرة مميزة
أحي فيك هذا التوجه في طرح مفهوم الشعرية الشائك عند الكثيرين .. وتبسيطك لهذا المفهوم يجعل المتلقي في حالة فهم يسير ينأى به عن الارباك الذي يكتنف الكثير من المقالات التي تتناول هذا المصطلح ..
دم لنا أيها الخلاق الأثير




5000