هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فن الممكن مع الممكن / الجزء الثالث

رفعت الزبيدي

من الممكن قيام تغيير حقيقي وجذري في العراق يطيح بكل الرؤوس العفنة في المنطقة الخضراء والمتسبّبة بآلام وفضائع العراقيين الأبرياء . لم يعد أمام العراقي الا المواجهة وهو ليس بالتحريض بقدر ماهو تساؤل لهم ، هل تنتظرون فرصة أخرى تُمنح لمن سرقوا أحلامكم وصادروا كرامتكم ومستقبل أبناءكم ؟ هل تعتقدون أن ماتُسمى بحركة الاحتجاجات السلمية قادرة على فرض إرادتكم وتحقيق ما توعدون به ( الإصلاح ) ؟ من يُمثل ُ الإصلاح ؟ عمار الحكيم رفع الشعار في الانتخابات السابقة وهو جزء من خراب الوطن ، أم مقتدى الصدر المتناقض الى حد العبث . كلهم عبء ثقيل عليكم . إن الممكن في فن الممكن ومع الوضع العراقي المتدهور يتمثل بمايلي 

أولاً / عدم المراهنة على كل من حكم العراق او شارك في العملية السياسية الفاشلة من السنة والشيعة . 

ثانياً/ المبادرة بإعادة تقييم حركة الاحتجاج السلمية وفصلها عن التيار الصدري بزعامة السيد مقتدى الصدر . التقييم يجب ان يخضع لمعايير ماتحقق منذ انطلاقة الاحتجاجات السلمية والى اليوم . لابد من انتخاب قيادة موحدة لحركة الاحتجاج تستوعب المستقلين فقط والمتضررين من العملية السياسية الفاشلة . 

ثالثاً / تنظيم اعتصامات صامتة أمام المنطقة الخضراء وإضرابات عامة في جميع المحافظات ومقاطعة الانتخابات لحين الرضوخ الى مطالبكم المتمثّلة بمايلي 

١- إلغاء المفوضية العليا للانتخابات وتوكيلها الى الامم المتحدة والاتحاد الأوربي . 

٢- رفع المعوقات والشروط التعجيزية للمرشحين الى الانتخابات البرلمانية ومجالس المحافظات وجعلها قوائم مفتوحة . 

٣- منع كل من شارك في العملية السياسية منذ العام ٢٠٠٣ والى اليوم من المشاركة في الانتخابات المقبلة سواء كانت مشاركتهم فيالبرلمان ومؤسساته او الوزارات المشكلة او مجالس المحافظات . 

٤- المطالب الثلاث أعلاه تُعد مطالب وطنية ولايمكن التنازل عنها او التفاوض بشأنها . وفِي حالة عدم الامتثال تتم مقاطعة الانتخابات وإعلان العصيان المدني في جميع المحافظات يوم الانتخابات لإفشالها . 

رابعاً/ قيادة حركة الاحتجاجات تضع لنفسها آليات عمل مُلزمة لها في التحرك والتنفيذ . مع ضوابط صارمة تمنع اختراقهم من الأحزاب والانتهازيين . 

خامساً / توثيق اي حالة انتهاك ضد حركة الاحتجاج والضغط على الدول الدائمة في مجلس الأمن والاتحاد الأوربي بالاعتراف بها كمنظمة وطنية مستقلة . 

هذا هو فن الممكن مع الممكن وفق إرادة وطنية حرة ، ليس من سبيل أمام العراقيين الا هذه المواجهة الصامتة والقوية في مطالبها العادلة .

فكل الكيانات السياسية أثبتت أنها مستبدة وظالمة لا تتوانى عن ارتكاب كل المحرمات ضد من ينتقدها وأحداث العراق أثبتت ذلك . لقد خصصت بالذكر في مقالي هذا وبأجزاءه الثلاث لكسر وهم القدسية والعبودية لدى كثير ممن يقدسون هذين الصنمين ( عمار الحكيم ومقتدى الصدر ) ومن قبلهما نوري المالكي . إن الوطن ودماء الأبرياء أقدس من كل العناوين الوهمية في تاريخ العراق . 


 

رفعت الزبيدي


التعليقات




5000