..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


انتبه لمكر الأحزاب

اسعد عبدالله عبدعلي

الحقيقة لقد كتبت كثيرا مدافعا عن رأي المرجعية الصالحة, في دعواها للتغيير السياسي وانتخاب الأصلح, بعد التلكوء الكبير الذي لازم أداء الطبقة السياسية, وكتب الكثير من أصحاب الأقلام المستقلة عن أي ثوب حزبي, عن أهمية تطبيق شعار (المجرب لا يجرب), بما يشمل الكيانات والشخوص, أي تكون عملية التغيير منطلقة من الشعب, عبر عملية إقصاء جماعي لكل أحزاب السلطة ورموزها, لأنهم ببساطة افسدوا الأرض وأهدروا الأموال, وضيعوا حقوق الناس, ولم نملس منهم ندم أو توبة, بل هم مصممون على الاستمرار في عملية التخريب الممنهجة, وعندها يكون انقلاب الجماهير عليهم أمر واجب عقلا وشرعا.

فالانتخابات القادمة يجب أن يشارك بها جميع العراقيون الشرفاء, ليزيلوا قافلة اللصوص, عبر انتخابهم شخوص وكيانات جدد.

هنا اشدد على أهمية الانتباه الى مكر الأحزاب, وهو مكر شديد, لأنه يتعلق باستمرار حكمهم, الذي وصلوا له منذ عقد, بفعل عوامل خارجية تحت عنوان إسقاط مخبول بغداد"صدام", أن هذه الطبقة السياسية تخطط بدهاء للضحك على الجماهير, لإجبار الناس على انتخابهم مرة أخرى, فمن ألان يعدون العدة للضرب على وتر الأعلام, وهم يملكون مؤسسات وقنوات وأقلام, كي يصعدوا بهم الى رتبة الملائكة, أو لبس ثوب جديد بعناوين جديدة, للكيانات التي جربها الناس طوال دهر من القهر, أو رفع شعارات جديدة للاستهلاك الانتخابي, أو الدفع بدمى جديدة يحركها نفس رموز العملية السياسية.

وكل هذا يجب أن يكون في بال المواطن العراقي الواعي, كي لا تنطلي عليه حيل كهنة معابد الأحزاب, فالوعي هو ما نراهن عليه, واليوم المواطن العراقي بفعل التجارب المتكررة, أصبح على قناعة تامة أن الطبقة السياسية لن تصلح شيء, وان الالتزام بإرشادات المرجعية الأبوية, هو المخرج الوحيد للعراق مما يعانيه.

لكن القضية الاهم هو أيجاد البديل الصالح, وهو الى ألان غير متوفر, مما يعقد من قضية تحقيق شعار المرجعية الصالحة وحلم العراقيين, في عملية إنقاذ البلد من الطبقة السياسية الفاسدة, وإصلاح حال البلد.

عسى أن يظهر كيان سياسي فتي, غير مرتبط بشخوص العقد الماضي, ويكون محقق لرضا المرجعية الصالحة, ويمثله شخوص من عامة الناس, ويعيشون بيننا, وعانوا مثلنا من القهر والفقر, وليسوا من فئة مزدوجي الجنسية, وليسوا من سكنة الخضراء, وليسوا من الطبقة البرجوازية, كي يكون جهدهم نابع من الإحساس بمحنة الجماهير, وتحت إرشادات المرجعية الصالحة.

 

اسعد عبدالله عبدعلي


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 01/08/2017 04:42:34
الأستاذ الفاضل اسعد عبدالله عبد علي مع التحية . كل الشكر والتقدير لك على مقالتك الرائعة هذه والمفعمة بروحك الوطنية العراقية الأصيلة . من السهولة أن يكون الشخص فاسد حكومي أو عميل أجنبي أو مسيئا لشعبه ووطنه لأن لكل هذه الحالات جيوب لسرقة أموال الشعب ولكن من الصعب جدا أن يكون الشخص وطنيا لأن الوطنية ليس لها جيوب . عن قولك الصحيح جدا(وعندها يكون انقلاب الجماهير عليهم امر واجب عقلا وشرعا) ولكن على هذا الأنقلاب الجماهيري أن يمتلك أولا الوعي الجماهيري الغائب اليوم عن الساحة العراقية وبفضل هذا الغياب سيعود الفاسدون لتولي مناصبهم بعد فوزهم بالأنتخابات النيابية القادمة بفضل غياب الوعي الجماهيري لدى المواطن العراقي وعندها سيعاد الحديث عن الفساد( وجيب ليل وخذ عتاب) . مع كل احترامي




5000