.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ايقاع العصرنة.. تحديات الاستلاب وضرورات التحديث

نايف عبوش

لا شك ان ايقاع العصرنة يتسارع في كل جوانب الحياة.وثورة الاتصال والمعلوماتية بفضائها المفتوح في كل الاتجاهات،اخترقت كل خصوصيات المجتمع.ولاشك ايضا ان الشبكة العنكبوتية،والقنوات الفضائيات ،صارت ادوات اختراق عابرة للحواجز المكانية،والقيمية،وبسرعة مذهلة.وقد انعكست عولمة الفضاء المعلوماتي،والإعلامي بشكل مباشرعلى ثقافة الجيل،وباشرت عملية اعادة تشكيل جديدة لرؤاه،خرجت عن زمام سيطرة الاسرة،والمجتمع.فالجيل الآن يمارس عملية محاكاة الية لكثير من السلوكيات التي تنقلها له تلك القنوات.وقد انعكست الكثير من التداعيات التي افرزتها عولمة ثورة الاتصال،والمعلوماتية،في سلوك الجيل بمظهرية شكلية،تجسدت في نمط الملبس،وقصة الشعر،والهوس المفرط في استخدام الحاسوب،والهاتف النقال،وأجهزة الميديا الاخرى.وبالرغم من كل ايجابيات التواصل الذي اتاحته الشبكة العنكوبوتية، والهاتف النقال، والفضائيات، الا ان عزلة الجيل التي فرضتها تلك الوسائل،بتنحيته عن واقعه الاجتماعي الحقيقي،وانشغاله بالاستخدام المهووس للحاسوب، والهاتف النقال،وملازمته التلفاز لساعات طويلة لمشاهدة افلام باهتمات مختلفة،قد فرض عليه نوعا من الخلوة شبه الاجبارية،التي اضعفت علاقاته الانسانية البينية،وجففت عواطفه الشخصية، واستولدت سلوكيات نمطية غريبة،متماشية مع المكونات المادية لتلك التقنيات التي انجبتها العصرنة،فتحول المستخدم الى ما يشبه الروبوت الآلي بعد ان اضمحلت ميوله العاطفية،وجفت ملاطفاته الاجتماعية،وتيبست احاسيسه المرهفة،وتبلدت مشاعره الوجدانية التي سلبتها منه تقنية الاتصال الساحرة.

ولاشك ان العزلة التي طوقت الجيل بتفاعله المهووس بتقنيات العصر،بتضافرها مع عوامل اخرى غيرها،هي التي حرمته من استلهاماته الوجدانية،التي كان اسلافه يتمتعون بها في تفاعلهم المباشر مع عناصر بيئتهم الطبيعية،والاجتماعية حيث يستفزهم جمال الطبيعة الخلاب، وتحركهم الالفة الاجتماعية، بمرموزاتها،السارة،والحزينة،فيستجيبون لها بانثيالات وجدانية، وقصائد شعرية،ومواويل غنائية.

وهكذا صرنا اليوم،امام جيل ذبلت ابداعاته الشعرية،وخمدت انثيالاته العاطفية،فحرمنا من طاقات كامنة كان يمكن ان تتفتق ابداعا شعريا، وعطاء فنيا،وانجازا فلسفيا،لو تمكنا من التعامل مع تحديات العصرنة بشكل متوازن،يوائم بين خصوصيات مجتمعنا،ومتطلبات التكيف مع الحداثة،وبالشكل الذي ينمي طاقات الجيل الابداعية،بالإضافة الى تمكينه من امتلاك ناصية معطيات العصر بوعي واقتدار،في ذات الوقت،وهو ما يطرح تحديا جديا،يتطلب الامر مواجهته برؤية رشيدة،ووضع معالجات هادفة له،قبل ان يستفحل وتصعب معالجته.

 

نايف عبوش


التعليقات




5000