..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشباب والعمل الاعلامي

صباح محسن كاظم

ثمة حاجة ماسة لتطوير القدرات الصحفية والاعلامية للطاقات الشبابية من الاعلاميات، والاعلاميين... بعد إنتشار وسائل الاعلام وتعددها في العراق اليوم ،فالصحف اليومية ،والاسبوعية ،والمجلات، والدوريات، التي تصدر في كل مدينة وقصبة...ويعمل العشرات من الصحافيات والصحافيين في الاعلام من خلال وجود القنوات الفضائية والاذاعات المتنوعة ،، بالطبع  تحتاج هذه الطاقات الشابة الى الموهبة ،الدراية،الخبر،الاطلاع، وتطوير القدرات من خلال الدورات المكثفة والطويلة والاتصال مع العالم الخارجي لتطوير الصحفيات والصحفيين الشباب.... ولاتقتصر الدورات على الصحافيات والصحافيين الشباب بل تطوير القدرات الاعلامية لكل العاملين بهذا الحقل بشكل دؤوب... بسبب التطور المستمر للاعلام والاتصال في زمن أصبح الاعلام والعولمة توأمين ،وإقيمت في القلعة مؤخرا دورة للصحفيين الشباب قـدم فيها  دروسا ومحاضرات الاعلامي هيثم محسن الجاسم والصحفي عدنان عزيز رئيس إتحاد الصحفيين في الناصرية عن الخبر الصحفي والتحقيقات الصحفية،،وقدمت فيه محاضرة عن الخبر في القرآن الكريم والخبر الصحفي في صحافتنا بعد التغيير،مستخدما المعلومات من الموسوعة العالمية وكتابات في الخبر الصحفي  للعديد من الاعلاميين العرب و العالميين .

          وددت المشاركة بهذا المشروع الرائع للكاتبة العراقية الجادة اسماء محمد مصطفى ،ومشروع مركز النور  في ملفاته المهمة  لتأسيس وعي جمالي وقيمي هادف للشباب أو في مجالات متعددة أُخر...

 فالخبر  والنبأ ورد في القرآن الكريم

ورد الخبر فى العديد من الآيات القرآنية  والنصوص الكثيرة التي تناولته لإعلام النبي الاعظم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)بمعنى النبأ، على اعتبار أن الخبر هو النبأ ،والنبأ هو الخبر ، فهما مترادفان، الغاية فيه والهدف الاسمى  التوضيح والتعريف بما جرى من أحوال الامم والشعوب ويعد بعرف اليوم الخبرالذي تنقله وسائل الاعلام المتعددة من قنوات فضائية ووكالات أنباء وصحف ووسائل إعلام أخرى.... ففى المعجم الوسيط يقول نبأ الرجل نبئاً، أى أخبره وأنبأه الخبر، والنبأ هو الخبر، وجمع أخبار أنباء.
ويقال نبأه بالشئ ، أى أخبره به، وفى القرآن الكريم.
 عم َّ يتساءلون عن النبأ العظيم

النبأ - آية 1 

 نحن نقص عليك نبأهم بالحق

 سورة الكهف -13

 

 قالت من أنبأك هذا قال نبأنى العليم الخبير

  سورة التحريم    ـ 3

تلك القرى نقص عليك من أنبائها سورة الأعراف101

 قل أؤنبئكم بخير من ذلكم 

 سورة آل عمران- آية15 

يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا 

 الحجرات 6

حطت بما لم تحط به، وجئتك من سبأ بنبأ يقين

 النمل 23، 24

وقد وضحت تلك الايات الشريفة الاخبار التي تؤكد على صدق الخبر حين نقله   أشارت إلى أن النبأ هو الخبر الصادق واليقين التام الذى لايساوره الشك لا يحتمل التأويل  باعتبار أن مصدره الله سبحانه وهو الحق المطلق، وبالتالى فكل ما يردّ عن الله صدق، فى حين أن لفظ الخبر مفرداً دون تحميله على معنى النبأ يعنى المعلومة التى تحتمل الصدق والكذب، بعكس لفظ النبأ الذى لا يطلق إلا على كل ما هو صدق وحقيقى، فالخبر فى اللغة العربية يعني المعلومة التى تحتمل الصدق والكذب،  بالطبع أهم مايميز الخبر الصحفي هو مصداقيته لأن الكذب قصير والتضليل ينكشف وبرقع الزيف لن ينطلي كثيرا،من هنا واجب الصحفي الشاب الالتزام بالمصداقية،الموضوعية، والحيادية،وأن يستقي أخباره من الصحف والوكالات الصادقة..لاسيما إن مصادر الخبر ،الصحف والمطبوعات والاعلانات والقنوات والاذاعات والمؤسسات الرسمية والاهلية ،وأن يحلل الخبر ودوافعه واغراضه معتمدا الاسئلة الستة : ماذا- من-أين-متى-لماذا-كيف

          أماالقصة لغةً :  القصة : الخبر ، وهو القَصَض ، وقصَّ علي خبره يقصه قصا  ومنه: (القص وهو تتبع الأثر), (والقـَـصص: الأثر)(والقصص: الأخبار المتتبعة) . وللقصة معان أُخرى متقاربة ، فهي تأتي بمعنى(الخبر) , و(الأمر والحديث) و(الجملة من الكلام) (والقــَـصـص: الخبر المقصوص، بالفتح, وُضِع موضعَ المصدر حتى صار أغلب عليه, والقِـصص, بكسر القاف: جمع القِصة التي تكتب ) .

فمدلول القصة في اللغة واضح وواسع، ولكن بعض المُحْدَثين يختار مدلولا للقصة فيه بعض القيود،  وهو:   الحكاية عن خبر وقع في زمن مضى لا يخلو من عبرة ، فيه شيء من التطويل في الأداء.   

القصة اصطلاحاً : أما مفهوم القصة في القرآن الكريم قد تتفاوت فيه وجهات النظر, وذلك نظرًا لما في القصة القرآنية من خصائص تميزها عن غيرها؛ من صدقٍ في الواقعية التاريخية،  وجاذبيةٍ في العرض والبيان ،  و شموليةٍ في الموضوع،  وعلوٍ في الهدف، وتنوعٍ في المقصد والغرض ،  ووضوحٍ في الإعجاز  .

- فمدلول القصة في القرآن الكريم : هو مدلولها اللغوي مضافاً إليه تلك الخصائصُ والسِمَاتُ التي تميز بها القَصص القرآني على غيره... والله تعالى أعلم.

 وللقصة ألفاظ تداخلها في مدلولها كثيرًا, كـ ( النبأ،  والخبر،  والمَثَل)  في حين تناول العديد من الاعلاميين  في العالم مفهوم الخبر الصحفي في تعريفات متنوعة تشتمل على دلالات عدة تستوحى من العمل الاخباري  

                                        .
أما على المستوى المهنى فقد كان "نورث كليف " هو صاحب أول تعريف للخبر عام (1865) حينما قال أن الخبر هو الإثارة والخروج عن المألوف، فالخبر ليس أن يعض الكلب رجلاً في أثناء سيره بالشارع ولكن أن يعض الرجل الكلب وهذا هو الخبر، حيث ساد هذا المفهوم الصحافة الأوربية فى القرن التاسع عشر والقرن العشرين، بل لقد ظل هو الدستور الأساسى للصحافة الشعبية فى الولايات المتحدة وأوربا، حيث يسود هذا الاتجاه أساساً فى المجتمعات الليبرالية التي تؤكد على حرية الصحافة والعمل الصحفى، وتعمل فيها المؤسسات الصحفية بوصفها مشروعا تجارىا يسعى إلى الربح، وتحقيق السبق الصحفى إلى غيرها من الاعتبارات المهنية الفاعلة فى سوق الاستهلاك الصحفى والغاية التى تحكمهم فى ذلك هى زيادة التوزيع، وإبراز المهارة المهنية وتحقيق الرضا الذاتى عن النفس والنجاح فى العمل.
ويميل إلى هذا الاتجاه (جيرالد جونسون، وتوماس بيرى، وفريزر بوند، وجوزيف بولتيزر، وستانلى وويكر، وبيا ألبير).
(1) الاتجاه المهنى:
فالخبر الصحفى كما يراه "جيرالد جونسون"  هو وصف أو تقرير لحدث مهم بالنسبة للجمهور، ومهم للصحفى نفسه، فهو الخبر القابل للنشر والمهم للجمهور.
- أما توماس بيرى" فيقول أن الخبر "أى موضوع قابل للنشر، ويرى رئيس التحرير بأنه مهم لقراء صحيفته".
- بينما يؤكد فريزر بوند أنه "تقرير وقتي عن أى شئ مثير بالنسبة للإنسان، والخبر الجيد فى رأيه هو الخبر الذى يثير اهتمام أكبر عدد من القراء.
- ويقول تشارلز دانا رئيس تحرير "نيويورك صن" أن الخبر هو أى شئ يجعل الناس تتكلم حول موضوع الحدث.

- ويرى ستانلى ووكر وهو صحفى أمريكى شهير أن الخبر هو محصلة (المرأة، والجنس، والجريمة، والمال) أى كل معلومة جديدة عن المرأة أو الجنس أو الجريمة، والفضائح المالية.
- أما نيل ماكنيل مدير تحرير "نيويورك تايمز" فيرى أن الخبر هو جمع الحقائق عن الأحداث الجارية التى تثير اهتمام القراء لكى تطبعها الصحيفة.
- فى حين يؤكد وليم الميرى أن الخبر هو "المادة الأساسية فى الجريدة والتى تلقى قبولاً عند القراء. - أما بيار ألبير فيرى أن الخبر مجرد سلعة، فبجانب ضرورة أن يقدم الجديد والطريف من المعلومات يجب عليه أيضاً أن يمنح القراء ثقافة عامة فى مختلف القضايا والاتجاهات بما يحقق الإشباع الكامل للقراء.

- فى حين يرى رائد الصحف الشعبية جوزيف بوليتزر أن الخبر يوجد عندما توجد الجدة والتميز والدراما، والرومانسية والإثارة والتفرد وحب الاستطلاع والطرافة والفكاهة، بشرط أن تكون هذه الأخبار صالحة لأن تثير اهتمامات القراء .

 هنا استذكر في احدى الحوارات المهمة مع الاعلامي العربي البارز محمد حسنين هيكل على ما أظن في قناة الجزيرة في حوار معه قال:الخبر كما تعلمته من اساتذتي في الغرب يعتمد الاثارة فيه عناصر الاثارة  الملك،المرأة ،الثورة، الغموض لمعرفة المزيد ،بالطبع كل إعلامي وإعلامي له بصمة خاصة في الكتابة ..إلا أنه يفضل للشابة والشاب الصحفي الاهتمام باللغة وضع الفواصل  واتباع الهرم المقلوب في الكتابة لان السردية أصبحت نمطا قديما في تناول الخبر وستأتي مفصلا انواع الخبر الصحفي

الهرم المعكوس 

ويعتمد على طريقة  المعلومات الاكثر أهمية في الخبرالاهم ثم المعلومات  المهمة في الخبر، ثم المعلومات الاقل أهمية، والمعلومات الغير المهمة 

  2-التتابع الزمني

يعد هذا القالب من أقدم الاشكال الصحفية  تتسم بالطابع السردي الذي يمكن كاتب الخبر البارع من حكاية قصة خبرية جيدة.

وغالبا ما يستخدم اسلوب التتابع الزمني في المقالات خاصة تلك التي تسجل تجارب المتحدث او ما يسرده المتكلم الذي يسجل مغامراته وتجاربه

3ـ   التشويقي

 يخبيء هذا النوع عنصر الاثارة والجاذبية وذلك من خلال قدرة الصحفي على سحب المتلقي الى باحة الخبر لمعرفة مكنونه الى الاخير

 

4ـ   السرد المباشر

دخل هذا القالب الصحفي الجريدة اليومية قادما من عالم المجلة واسلوبها المميز وعلى القاريء أن يتابع الموضوع من البداية حتى النهاية لكي يعرف ما يتحدث عنه الكاتب.

وقالب السرد المباشر الذي يروي الموضوع من بدايته المنطقية إلى نهاية المنطقية لم يستخدم في الصحافة إلا نادراً.

 5- التجميعي

 ان القالب التجميعي يستخدم لجمع موضوعات او اخبار الحوادث والجريمة  ومسك خيوطها للأحاطة الشاملة بالخبر   في موضوع واحد ويكتب بمقدمة قصيرة وبقية تفاصيل الخبر على شكل فقرات متساوية الأهمية.

6ـ   الدورق

وهذا القالب متفرع عن قالب الهرم حيث يتم وضع المادة الصحفية معكوسة على قمة قالب سردي أو تسجيلي بحيث يأخذ الموضوع شكل دورق الشراب.

ويستخدم هذه القالب في أخبار الحوادث غير الاعتيادية حيث هناك حاجة الى تفصيلات عديدة تحتاج الى نسج دقيق وعلى الكاتب أن يستطلع قدراته على ذلك وان يتأكد من أن هذا القالب هو الفريد لمثل هذه الاحداث.

7ـ بيضة الاوزة

ان بيضة الاوزة هو قالب قصصي كلاسيكي يظهر المشهد ثم تكشف الاحداث ويجري ايضاح المقدمة على وفق المغزى الذي نجده في النهاية.

 .

وهناك انواع اخرى تدرس في الاعلام كالنسق الماسي أو نسق الاحداث المتوقعة التي لاتحتاج الى تحليل لتكرار حدوثها ...

إن العمل الاعلامي الذي دخلته الفتيات العراقيات  بقوة،وكذلك الشباب العراقي سيؤدي الى التنافس لأبراز الذات وإثبات الكفاءة التي تأتي من المران المستمر،والقراءة،والشغف بالعمل،وإقتباس الخبرة من تجارب الاخرين الذين قطعوا شوطا طويلا في العمل الاعلامي،سواء في كتابة التحقيقات الصحفية التي سنوليها اهتماما في قادم الايام أوفي طريقة الحوار واللقاء  في مجمل النشاط الصحفي والاعلامي.

 

صباح محسن كاظم


التعليقات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 28/09/2008 19:33:45
مروة العميدي..شكرا لك ياعلوية..
أول من تنبأ بك هو قلمي ،وقد وعدتك في عامين ستتألقين وهاانت بالمرصد العراقي الذي تحررين به ، والنور الذي تكتبين به،نأمل من شاباتناأن يحذن حذوك..وفقك الله للابداع...

الاسم: مروة العميدي
التاريخ: 28/09/2008 18:17:40
والله ياعمو صباح انت عمود الثقافة العراقية لديك حس اخاذ تجاة المواضيع التي تعتبر عصب الحياة هذه الايام وفقك الله ووفق كل مؤمن متقي امين

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 27/09/2008 23:32:22
الكاتبه حنان المالكي..
شكرا جزيلا لتعابيرك التي هي تطوقنا بحب العراق..

الاسم: حنان المالكي
التاريخ: 27/09/2008 15:03:36
جميل ورائع ايها المربي الكبير فانك بحق شمسا عراقية تأبىالزوال ....تحياتي لك

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/09/2008 11:49:49
المبدع سلام نوري... أقرأ كل ماتدونه بالنور بأعجاب...

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 23/09/2008 05:02:33
الرائع صباح
انت قدمت انموذجاً متفرداً في خطوط وبيانات واستكشافات اللغة والعمل والتوجيه ومن خلال تعزيزك باسلوب رائع كونك اعتمدت الايات القرأنية وهذا لوحده يعتبر انجازاً
وددت ان اصافحك سيدي
وابارك لك نشاطك الجميل
كل الحب

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/09/2008 03:57:17
الكاتبة فاطمة العراقية...تحية لمرورك المؤطر بنسق البهاء..واجبنا يحتم بالجهد الاستثنائي لثقافة رصينة من اجل عراقنا المقدس..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/09/2008 03:55:22
الاستاذ حمودي الكناني ..أيها الرائع في ماتكتب،من عمق ،ودلالات ورمزية تحكم بها قصصك..دمت صديقا لي..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/09/2008 03:53:57
الاديب جعفر المهاجر..لبيت طلبك ودعوت لك في الامام علي بذكرى شهادته وكذلك في الضريح المقدس للأمام الحسين والعباس..شكرا لطروحاتك الخصبة والناضجة والوطنية

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/09/2008 03:52:17
الاخت الغالية أسماء..شكرا لروعتك... ضرورة تطوير القابليات الاعلامية تعد مشروعا وطنيا..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 23/09/2008 03:50:34
الاخ حيدر الاسدي...تحية لك وللأصدقاء في البصرة العزيزة
مسؤولية القلم كبيرة ،نسأل الله لتوفيقاته ومراضيه لخدمة شعبنا والانسانية...

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 22/09/2008 18:21:50
الف شكر وصحيح كما قال قبلي لاستاذ الاعلامي حيدر الاسدي انه منهج كامل ومتكامل في جعل الاعلام رسالة صدق وشفافية لناقل الخبر والمعلومة ...

لكن ارجوا من الله ان يسدد خطى الاعلامين والصحفيين ويحميهم من غدر من لايريد للعراق النمو والازدهار

الف سلامة للجميع وبوركت ياصباح وجعل الله صباحاتك كلها اشراق وبهجة ..

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 22/09/2008 13:14:24
يسلم يراعك وطالت باعك أبا نور لسيقك المميز في كل ميدان من ميادين المنفعة الفكرية ..........
ألحرف ذلك الشكل المميز والكيان المتفرد بين كل الأشياء لما يمثله من دور نهض وينهض به وحده وحتى رب السماء أكددوره حينما أقسم{ نون والقلم وما يسطرون} , ولأهميته يتحتم على كل أمة بذل كل مجهود من أجل العناية بهذا الكائن وتطويره وتجديده من هنا تقع مسؤولية التطوير والتجديد على الشباب لانهم الدم الذي يفيض طاقة وحيويةلأعطاء الحركة التفاعلية وابقاء ديمومتها . ما دام ألإرث الحضاري الإنساني هو عبارة عما يتراكم من فعل وعمل الأجيال من هنا تبرز الأهمية الملحة للنهوض بواقع الشياب المنخرطين في مجال الإعلام وتوفير كل الستلزمات والأشياء التي تمكنهم من أداء دورهم الفاعل . لذلك اهنئك على هذا الطرح الهادي الموثق بايات واحاديث تؤكد على أهمية الإعلام في حياة الأمم ولهذا يجب أن ينصب الأهتمام على تطوير قدرات الشباب لتمكينهم من ذلك. لك مني كل الود.


الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 22/09/2008 10:02:40
الأستاذ صباح محسن كاظم المحترم.
تحياتي الأخويه .
لقد تناولت في مقالتك القيمه هذه موضوعا مهما له انعكاساته وأثره البالغ على كل أمم الأرض . لقد كانت العشيره العربيه في الجاهليه وفي صدر الأسلام تحتفل حينما يبرز شاعر فيها لأنه كان يمثل لسان حال القبيله والمدافع عنهافي الملمات. وفي صدر الأسلام كان الرسول الأعظم محمد ص يقول لحسان بن ثابت في دفاعه عن الأسلام (أنشد ياحسان أيدك الله بروح القدس أن من البيان لسحرا وأن من الشعر لحكمه.) وتطور الأمرعلى مر العصور وفي هذا العصر عصرالفضائيات أصبح الأعلام بكل وسائله وأبوابه الواسعه عصب الحياة بالنسبه للدول والعراق اليوم يمر بظرف خطير وقد تكالبت عليه قوى أعلاميه ضخمه لتشويه كل شيئ فيه والتعتيم على كل حاله أيجابيه من أبناءه المخلصين رغم وجود الأحتلال والأمور السلبيه الكثيره التي لامجال لذكرها في هذه العجاله وهذا الأمر يتطلب أيجاد عناصر شابه متميزه في حقل الأعلام بكافة أساليبه الحديثه لمخاطبة العالم ورد هذه الهجمه الأعلاميه الشرسه التي تكالبت عليه لأسباب طائفيه معروفه. والشباب هم الأقدر على أداء هذه المهمه وقد كفيت ووفيت فبارك الله بك وبقلمك الرائع المسخر لقول كلمة الحق .لأنك ابن وفي للعراق.
جعفر المهاجر.

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 21/09/2008 20:02:32
الاخ والزميل الفاضل صباح محسن كاظم
تحية عراقية خالصة
اشكرك مرتين
واحدة لتلبيتك الدعوة بالاشتراك بملف الشباب
وثانية لانّ مقالك وصلني في يوم الاعلان عن الملف ،فكانت استجابتك هي الاسرع ، وهذا حرص منك على تقديم شئ لشريحة تحتاج الى جهودنا جميعا للنهوض بواقعها ..
انت تطرح في مقالك اضافة نوعية للملف ، فتطوير قدرات الشباب العملية ومنهم الشباب العاملون في حقل الاعلام لهو امر مهم غاية الاهمية ..لاسيما ان عمل الاعلاميين مرتبط بالحرف والكلمة .. ومن غير لغة ثرية وكلمات مختارة باتقان وعبارات متناسقة لايمكن ان يعبر الشباب عن همومهم وقضاياهم قبل ان يعبروا عن هموم مجتمع باكمله ..
تقبل مني وافر التقدير

الاسم: الكاتب والاعلامي حيدر الاسدي
التاريخ: 21/09/2008 12:59:43
شكرا هذا منهج بحالة يا استاذ صباح ....
اتمنى لك التوفيق بهذا المجال ...وفقت لكل خير
وفقت وانت تقدم زكاة ما تعلمته يا استاذ صباح
اتمنى ان تكون بصحة جيدة يارب ...




5000