.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حرية الاختيار بين المشروعية،وسيف الأيديولوجية التكفيرية

احمد محمد الدراجي

الحرية حق مكفول لجميع الناس , فالله تبارك وتعالى خلق الإنسان ومنحه حرية اختيار العقيدة والدين وحرية التعبير عن الرأي وحرية التصرف, وقد نصت الكثير من النصوص الشرعية في القرآن الكريم على هذا المبدأ الواضح الجلي، إضافة إلى ما ورد في السنة النبوية المطهرة، قال تعالى : { ...فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ... } (29) سورة الكهف ، وفي موضع آخر خاطب نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم : { وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ}، (99) سورة يونس.

عن ابن عباس قوله : ( لا إكراه في الدين ) قال : نزلت في رجل من الأنصار من بني سالم بن عوف يقال له : الحصيني كان له ابنان نصرانيان ، وكان هو رجلا مسلما فقال للنبي صلى الله عليه وسلم : ألا أستكرههما فإنهما قد أبيا إلا النصرانية ؟ فأنزل الله فيه ذلك ، وغيرها الكثير من الموارد الواضحة والصريحة في حرية الاختيار وأنه لا إكراه في الدين.... لكن ثمة من يأبى إلا أن يخالف صريح القرآن والسنة ويمارس الإكراه ه الدين والعقيدة ويذبح حرية الإختيار والرأي والتعبير بسكين التطرف الذي ما انزل الله به من سلطان، وفي طليعة هؤلاء هم أئمة المنهج التيمي التكفيري الذي أسس للتكفير والإجرام والإرهاب وسفك الدماء، كما أشار االى ذلك احد المحققين المعاصرين في تعليقة له على ما ذكره ابن كثير: {{ وَلَمْ تَكُنْ أَيْدِي بَنِي الْعَبَّاسِ حَاكِمَةً عَلَى جَمِيعِ الْبِلَادِ كَمَا كَانَتْ بَنُو أُمِّيَّةَ قاهرة لجميع البلاد والأقطار والأمصار حيث قال:

(( لاحظوا: ليس عنده إلّا القهر، وهذا هو أساس داعش، هنا أساس التكفير والإجرام، وهنا التنظير للتكفير والإرهاب وسفك الدماء، فقط عندهم القهر والقوّة والسيف والذبح والإرهاب وسفك ومصّ الدماء، هذا هو الأصل والأساس، وكلّ العلاجات باطلة إذا لم يعالج الإرهاب من الأساس فكرًا وتنظيرًا، وهذا ما ندعو إليه ومنذ عشرات السنين، فابن تيميّة والمنهج التيميّ هو الأصل في سفك الدماء والتقتيل والإرهاب)). وأي دين وأي عقيدة يكره التيميةُ الآخرين عليه انه دين وعبادة الرب الشاب الأمرد الجعد القطط دين التوحيد الأسطوري الخرافي دين الكذب والتليس والتكفير والقمع والإرهاب والفجور....؟!!!!!،

احمد محمد الدراجي


التعليقات

الاسم: رحمن
التاريخ: 25/07/2017 22:54:00
الاية الكريمةلكم دينكم ولي دين لاتعمل تعمل عند
التيمية الدواعش لا حرية ولا اختيار عند الوهابية الدواعش
لا يوجد عند عن فقهاء التيمية الدواعش سوى اقتل قم
اقتل ثم اقتل

الاسم: سالم منصور
التاريخ: 25/07/2017 16:12:48
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خيرة خلقه محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين
أبن تيمية لأنظمة المستبدة الحاكمة الفاسقة تقوي حكومتها بقتل الناس وزرع الفتن الطائفية التي لم تحل وبقت مصدر خلالف بين المذاهب بسبب حكم ائمة ضلال وبدع وكل من حكم الدول الاسلامي من اتباع انهج بني امية ومن سار على نهجهم وعلى راسهم ابن تيمية الضال المنحرف فكان ابن تيمية الايطعن بحكومات الدول الاسلامية المارقين وقد حكموا البلاد بالحديد والنار !! وهنا نسال أبن تيمية وننتظر منه الأجابة وبعد هذا الكلام المنقول من كتاب الكامل لإبن الاثير يثير فيه الاستاذ المحقق الصرخي الكثير من الاستفهامات عن خذلان أئمة التكفير التيمي للرعية وتركهم فريسة سهلة للغزاة والمحتلين من دون أي حماية يجعلنا تستمر في فضح المنهج التيمي ونعريه ونصر على كشف المزيد من الحقائق التي يتحفنا بها المحقق المعاصر الصرخي الحسني.

الاسم: سالم منصور
التاريخ: 25/07/2017 16:11:18
ان عنوان الحرية هو اساس في بناء المجتمعات المتحضرة وهو منصوص علية ايضا في دين الله جل وعلاء وكما قال الله تعالي تعالى : { ...فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ... } (29) سورة الكهف ويضاء وعن ابن العباس قال عن ابن عباس قوله : ( لا إكراه في الدين ) ومن هنا نعرف دين الله ورسالة النبي محمد صل الله عليو وعلى اله وسلم وهنا نعرف مدى خطورة التكفر التيمي الداعشي الوهابي المارق التنظير للتكفير والإرهاب وسفك الدماء، فقط عندهم القهر والقوّة والسيف والذبح والإرهاب وسفك ومصّ الدماء، هذا هو الأصل والأساس، وكلّ العلاجات باطلة إذا لم يعالج الإرهاب من الأساس فكرًا وتنظيرًا، وهذا ما ندعو إليه ومنذ عشرات السنين، فابن تيميّة والمنهج التيميّ هو الأصل في سفك الدماء والتقتيل والإرهاب)). وأي دين وأي عقيدة يكره التيميةُ الآخرين عليه انه دين وعبادة الرب الشاب الأمرد الجعد القطط

الاسم: المهندس محمد الربيعي
التاريخ: 25/07/2017 13:30:24
داعش وكل الافكار المنحرفه تصدى لها المحقق العراقي السيد الصرخي ونحن طبقه مثقفه مع السيد وسوف ندعمه بكل من لدينا من طاقات

الاسم: ابو نور العراقي
التاريخ: 25/07/2017 09:52:02
بارك الله فيكم ووفقكم لمرضات الله وحياكم لنصرة الحق