.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مراوح النساء وسيوف الرجال

محمد عبد الكريم يوسف

المراوح للنساء كالسيوف للرجال ..كلتاهما سلاح فتاك....لكن على ما تشير الإحصاءات فإن ضحايا الأولى أكثر من ضحايا الثانية ....ومن النساء من يحسن استخدام المراوح إذا اشتدت حرارة الصيف تماما كما يفعل الرجال بسيوفهم في أشد المعارك احتداما...

المراوح في أيدي النساء لغة يفهمها تماما المختصون...فالاهتزازات والذبذبات الصغيرة ومحاولات الفتح المتعثرة للمراوح والتدرج في فتحها والعجز المتعمد المتكرر عن فتحها لغة..فأنت تلتقي بصور شتى لآلهة الحب ، وتيجان الزهر والطير والفراشات ، وأقواس قزح وما شابهها من الصور الجميلة كلها تظهر في حركة واحدة من يد صبية بلمسة منفردة أو إيماءة خفيفة ...

هفهفة المراوح لوحدها لغة  كثيفة معبرة مؤثرة تخترق القلوب كسهام كيوبد  فمنها الهفهفة الغضبى والهفهفة الجذلى والهفهفة المتواضعة ، والهفهفة المرتبكة والهفهفة المرحة والهفهفة العاشقة.وباختصار إن كل عاطفة في القلب وكل حركة في النفس لها حركة مناسبة بالمروحة ويمكنك من خلال حركة المروحة أن تعرف بما تفكر فيه تلك الصبية ... وأحيانا تصبح الحركات خطرة تنذر بهبوب الريح العاصفة على الحبيب الغائب... وكثيرا ما تلتقي بمراوح مضناة....جفاها المرقد سقيمة ..حزينة ....ينفطر لها قلب المحب إذ يراها.....

وأنت.....بعد اليوم....هل ستتقن تلك اللغة.. يا سيدي...

 

 

 

محمد عبد الكريم يوسف


التعليقات




5000