..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل نحن الكرد عملاء2\2

د. محمود عباس

ليس أقل من المقال في جنوب كردستان (الإقليم الفيدرالي) يجري في شمال كردستان، فكثرة الأحزاب مماثلة، وهي في عمومياتها يتبعون نفس النهج، كما وأن مواقعهما الجغرافية، وشكل السلطات الاستبدادية لا تغير من المعادلة شيئا، ففي هذاالجزء، الأحزاب متجهة إلى نفس المحاور، والتربة الاجتماعية التي خلقتها السلطات وعلى مر القرون الماضية مشابهة، لذلك فمصطلحاتهم بحق بعضهم، والتي تعكس جدلية التخوين والعمالة هي ذاتها. ففي الشمال تطفوا على السطح وبشكل دائم اتهام البعض، المتدرج ما بين العمالة لأردوغان أو الحكومات التركية السابقة، إلى خيانة الكرد بمسوغ التخاذل في الدفاع عن كردستان، أو الانتماء إلى البرازانية وحيث نهج الديمقراطي المتعامل مع السلطة التركية، والطرفين يتناسون منطق القوة عند العدو، وسهولة استخدام هيمنته، وتغلغله بيننا لعداوتنا بين بعضنا، وإضعافنا للكردي الأخر إلى أن يصبح سهلا للعدو استغلالنا معا.

وهي ذاتها في شرق كردستان، والمصطلحات حتى ولو كانت أخف من الأجزاء الثلاثة الأخرى، لكنها بشكل أو آخر تظهر بنفس الصيغ الكلامية، وكتابهم ينجرفون إلى نفس السياق، وهو ما حصل في السنة الماضية على خلفية بعض التحركات العسكرية السياسية لإحدى الأحزاب في شرق كردستان، فبدلاً من توعية الحركة ومساعدتهم في دراسة الخطوة من كل جوانبها، وما هي قادمة عليها، وسلبيات وإيجابيات العملية، ومدى التدخلات الإقليمية فيها، ومصالحهم، والأجندات التي يودون الحصول عليها من خلالها، اكتفينا بسهولة المقال، ما بين التخوين والعمالة للقوى الإقليمية، أو التأييد على علاتها.

 تبوأنا نحن في جنوب غربي كردستان في السنوات الماضية الأجزاء الأخرى في مصطلحات التخوين والعمالة وفي التلاسن، وتصدرنا الخلافات المصيرية، فتعمق كتابنا وإعلاميونا، وحتى قراؤنا، وشريحة واسعة من مجتمعنا، على خلفية الفوضى العارمة في المنطقة، ودخول الأطراف الإقليمية والدولية، في فوضى من الأفكار والتحليلات،إلى أن بدأنا نغرق ضمنها. فمن النادر الوقوف على رؤية سياسية أو مقال أو موقع أو صفحة اجتماعية دون أن يغلفها التهم والتلاسن والكلمات البذيئة، وفي أفضل حالاتها تجريد الأخر من الوطنية أو الهوية الكردية. 

 مجموعة حركة المجتمع الديمقراطي وعلى رأسهم ال ب ي د، ومعهم شخصيات إعلام الإدارة الذاتية يخونونمجلس الوطني الكردي والأحزاب المشتركة فيها بعمالتهم لتركيا، والتعامل مع المعارضة السورية التكفيرية العروبية، وهؤلاء يخونون ال ب ي د ومن يحوم في فلكهم بالعمالة للسلطة والانجرار وراء استراتيجية الهلال الشيعي، رغم ظهور أمريكا على الساحة العسكرية، وحتى أن البعض وكما قيل سابقا ينزعون عن حركة المجتمع الديمقراطي الهوية الكردية، ويتعمق البعض في تحليلاتهم بأنهم يخدمون بشكل غير مباشر أعداء الكرد بالقضاء على كردستانية المنطقة، تحت المصطلحات الأممية.

  نحن هنا لسنا في واقع فرض الصمت على الأقلام، ولا الحد من الرؤى والتحليلات، بل بالابتعاد قدر الإمكان عن: السذاجة المستخدمة في النقد أو التهجم على بعضنا، والتي تبسط للأعداء عمليات تسخيرهم لنا. فبهذه الطرق والمصطلحات والتحليلات، والتهجم السافر على بعضنا، وغياب الحكمة في النقد، وضعف التوعية، أصبحنا جميعنا عراة أمام أنظار القوى الإقليمية والدول الكبرى، فكيف سيكون لنا وجه لعرض مطالبنا أمامهم، وخاصة على طاولة القوى الكبرى، وبأي منطق سنطلب منهم دعمنا لبناء كيان كردستاني، فهل بعد هذا نستطيع أن ندعي بأننا ديمقراطيون وحضاريون وعلى قدرة ثقافية-سياسية تامة لتسيير أمتنا؟!

  معضلة وجودنا حتى اللحظة تحت الاحتلال، ليست في قوة العدو وحنكته،بقدر ما هي في عدم نضوجنا وضحالة قدراتنا الفكرية، وقصر نظرنا السياسي، للتمييز بين الخلافات الداخلية، والتي لها تأثيراتها السلبية قبل قدرة الأعداء على صراعنا مع القوى الإقليمية، فجميعنا لا نستطيع أن نضع ذاتنا في منطق إمكانية التعامل مع القوى الإقليمية بمستويات الاستقلالية في الرأي، والوقوف في وجههم دون تخوين الطرف الكردي الأخر، فلا نزال نتعامل بين بعضنا بالمنطق الذي ثقفنا به العدو، منطق الاستبداد، وسيادة الفكر الواحد، وإلغاء الأخر وتخوينه.

وعلى هذا المنطق نحلل ونقيم جميع علاقاتنا السياسية،  ولا نملك قدرة الرؤية السياسية والتعامل الدبلوماسي على سوية كيان كردستاني مستقل، وأن تركيا أو إيران أو إي دولة إقليمية، عدوة ليس لأنها تعادي ال ب ي د أو ال ب ك ك أو ب د ك أو الاتحاد، أي ليس فقط لأنها تعادي طرف كردي فمن المفروض على القوى الأخرى قطعالعلاقات الدبلوماسية أو السياسية معها ومعاداتها، بل تتطلب دراسة توجهاتهم، وحراكهم السياسي والدبلوماسي في المنطقة، وندقق في تصريحاتهم الإعلامية فيما إذا كانوا يعادون الكرد، أم عداوتهم مع منظومة المجتمع الكردستاني، أو الديمقراطي، وهل نيات أردوغان أو أئمة ولاية الفقيهتجاري الواقع الجاري، ولهم رغبة بإعطاء الكرد حقوقهم بعد الانتهاء من العمال الكردستاني أو ال ب ي د أو تقزيم حكومة الإقليم الفيدرالي؟!فالدخول معهم في حلف أو السير وراء استراتيجيتهم، ومساعدتهم لضرب مكتسبات جنوب كردستان أو جنوب غربه، أو الانتهاء من ال ب ك ك ونضاله في الشمال، أو إسناد المد الشيعي على أمل أن يكون الخير فيهم أكثر من تركيا، أو بالعكس، يجب ألا تكون على خلفية معاداة الطرف المتعامل على حساب الطرف الأخر المخالف معه، علما أن خلافاتنا معظمها ناتجة من هذه التحالفات الخارجية، وهي تعكس وحتى اللحظة على عدم نضوجنا السياسي والدبلوماسي،وضحالة معرفتنا لتقييم أسبقية القضايا بالنسبة لمستقبلنا.

  ونحن كحركة كردية كردستانية ثقافية أو سياسية، نعاني بشكل أو آخر من نقص ما، تصل حدود الوباء، ولعدة أسباب، وأهمها تشربنا الثقافة التي فرضتها علينا السلطات الشمولية، ومن الواضح أننالا نعمل بالشكل المطلوب على معالجة الذات من آفات الماضي، وبالتالي لا نتمكن ونحن علىهذه السوية تقييم المثقف أو السياسي الآخر، فما بالنا بالمجتمع،وبالتالي تستمر التوجهات الخاطئة، والتي يستغلها العدو، وينميها لتسيير أجنداته، ولا نعمل على تنمية الثقة بالذات، والتي هدمتها السلطات الإقليمية الاستبدادية وعلى مر القرن الماضي، بل وأكثر، لا نركز اهتماماتنا على تحرير حركتنا ومجتمعنا من منطق التخوين أو العمالة للقوى الإقليمية، والأغرب معظمنا يشارك بشكل أو آخر في توسيع الشرخ، وتأجيج الخلافات.

 استقلالية الرأي، والبناء عليه، تبعدنا جميعا من مصطلحات التخوين، وبالتالي تسهل بيننا منطق التحاور، أو على الأقل توقيف التلاسن، وعلينا جميعا أن ننتبه وندرك أننا عندما نخون الكردي الأخر، نكون قد خونا ذاتنا أولا، وكل تهجم ينطبق على صاحبه قبل الأخر، ولعدة أوجه منها أن نفس التهم سيتلقاها من الطرف الأخر، ولأننا كشعب مستعمر، وبجغرافية محتلة، فكل الاحتمالات مدرجة، والجميع في نفس المستنقع. ولربما قبول البعض على بعض المحاور خير مخرج للتحرر من هيمنة الأعداء، والقدرة على التعامل معهم بنفس سويتهم، خاصة ونحن الأن ككرد، بديمغرافية وجغرافية ندرج ضمن الاهتمامات العالمية. لهذا علينا أن نتعلم التعامل بالمنطق الديمقراطي، لنبين للدول الكبرى أننا كشعب وحركة سياسية ثقافية قادرين على تسيير كيان سياسي مستقل، وعلى مستوى كردستان محاط بعدة دول شمولية السلطات، فكلما قلت مصطلحاتنا التخوينية، وإبداعاتنا في اتهام بعضنا، ستقل حركة ألسنة العالم التهكمية تجاهنا، وحينها سيكون من السهل وضع حد لكل من يخترع تهمة بحقنا، أو يدرجنا إلى خانة العمالة لإسرائيل أو السعودية أو تركيا أو إيران. 

د. محمود عباس


التعليقات




5000