..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل يعود مسعود و(زمرته) إلى جحورهم مهزومين؟

وفيق السامرائي



وهل يبتهج به المنبطحون في بغداد للتغطية على فسادهم

........
أين تجمع المحامين والفاسدين من القضاة من حماة الفاسدين الذين قيل كذبا إنهم قرروا تقديم دعوى ضدنا لتصدينا للفشل والفساد؟ ولماذا لم تتحرك ضمائر دافعيهم لتقديم شكاوى على مسعود لتعريضه سلامة العراق للخطر وتعاونه مع صدام وتجريفه قرى عربية.. 
......
مرة أخرى أكرر، عام 1991 قال لي مسعود في بغداد نصا:( أخ أبو نوار إذا أعطانا السيد الرئيس 5٪‏ خمسة في المئة من حقوقنا نوافق). 
ونتيجة الرفض الغربي والتركي للاستفتاء الذي لسنا ضده من حيث المبدأ، وفشله الشنيع في تسويق مشروعه، والتلويح الإيراني القوي، وانشطار الوضع الكردي المحلي، والقطيعة مع كرد سوريا.. وخوفه الى حد الرعب من التشكيلات الضاربة للحشد، لتجاوزه على اراض شاسعة،، خصوصا التي تتلقى دعما (استثنائيا)، وتلقت تدريبات جبلية خاصة سُربت معلوماتها عمدا الى مسعود. فإن عودته الى ماورد في العنوان بات حتميا، مع البحث عن مخرج فني لاعادة (ما لم يعد باق) من ماء الوجه. والمخرج هنا يكمن في اقناع السليمانية بقبول استفتاء (صوري)، لأنه من دونها ستكون نسبة المشاركة (ضحلة) جدا، أما المخرج الرديف الثاني أو البديل فهو طرق باب بغداد، كما طرقها من قبل خاضعا قبل السقوط، وكما طرق أبواب كرج ومهاباد في إيران من قبل. 
أما الخيار الصعب جدا فهو المضي قدما في مشروع انتحاري سيؤدي به الى الهرب الى اسرائيل لأنها الدولة الوحيدة التي أيدت مشروعه علنا ودعمت والده منذ 1973، ناقما على البشرية كلها. 
دعوني أعترف لكم، بأن والده الذي خضع للشاه وهرب وتخلى كان قوي البأس قياسا بمسعود، عدا هزيمته النكراء بعد اتفاق الجزائر بين العراق وإيران عام 1975 حيث تخاذل وتشتت قوته التي كانت مؤلفة من 100,000 مقاتل. وعندما يقارن وضعه مع وضع اليمنيين واصرارهم على القتال رغم الحصار وشح الموارد، نصطدم بفارق مذهل. وقد شاركت بزيارة لمخيمات 107,000 نازح الى ايران آنذاك (1975) وادركت حجم اليأس الذي احاط بهم. 
الاهازيج والاشعار الشعبية الجنوبية التي انتشرت مؤخرا التي تسخر من عدوانيته على العراق هزت عروشه. فليس النفط وحده جنوبيا، وليس تدفق الرجال من الجنوب والوسط لتحرير الموصل هو وحده، بل حتى المطر يأتي على (كل) العراق من الجنوب، وكل الغيوم الأخرى كاذبة وتتفكك.
لا بارك الله بانبطاحيي بغداد إن احتضنوه.
.......
زيارة الرئيس طالباني حاليا الى ايران لها معان خاصة لن يكون مسعود مسرورا بها. 
........


 

وفيق السامرائي


التعليقات

الاسم: امين بوتاني
التاريخ: 15/07/2017 12:13:27
تحية الى كل من يريد الخير للعباد والبلاد!!! تحية الى الذين يخدمون النور كي ينسحب ظلام الظالمين وفكر الظلامين عن البلاد!!! الاخوة العاملون في موقع النور الغراء.. هل يعجبكم اقوال شخص يدعى (وفيق السامرائي) ان يتطاول على احد من رموز النضال الوطني العراقي والكوردستاني في آن واحد؟! الحرية لا تعني ان ننتهك حرمات الحرية ابداً يا سادة!!! من هو وفيق السامرائي حتى يتجرء على هذا التطاول!!! قبل ايام ارسلت اليكم قصيدة لي كي تأخذ طريقها للنشر لديكم، ولكنني شعرت بالندم الكبير حينما رأيت صورة ومقال شخص بإسم وفيق السامرائي وهو يتطاول دون وازع من حرية وديمقراطية على اشخاص قارعوا الدكتاتورية لعشرات السنين!!! هذه ظاهرة عجيبة أكثر من العجب!!! كيف تسمحون لهؤلاء الذين تسببوا في تدمير البلاد ابان حكم البعث البغيض. اننا كأكراد لسنا موجودون!!! الا تعانون من مشكلة وجود ثقافة ممانعة تمنع الحياة عن الرئة العربية!!! بالله عليكم قليلاً من الجرأة!!! هل ان الشتائم والقذف والتطاول على الآخرين يشكل الديمقراطية لديكم؟! ارجو نشر تعليقي هذا دون نقص أو إنتقاص!!! والله وجود هذه الأصوات الشاذة سيؤدي بالموقع الى حدوث خسارة كبيرة، هؤلاء لن يخدمون أحداً سوى أنفسهم!!! هؤلاء لا يحملون نية حسنة للعراق، ولو لا وجود اشخاص من أمثالهم لما وصل العراق الى هذا اليوم!!! يا خسارة على دماء ومعاناة العراقيين!!! للأسف الشديد العراقيون ليومنا هذا وفي ظل الديمقراطية الفتية يسمحون بظهور جراثيم من هذا النوع فوق مزابل الآلام!!! كفى وألف كفى يا موقع النور!!! إذا أنتم ديمقراطيون إنشروا تعليقي مثلما هو دون حذف.




5000